How to become a TEDx Speaker and Deliver an Unforgettable TEDx Talk – Interview with Yahay Al Abdeli – Part 2

Yahay Al Abdeli

(The Founder and Licensee of TEDx Baghdad and TEDx Erbil)

Yahay Al Abdeli on Be Efficeint Tv with Ahmed Al Kiremli2

How to become A licensee for A TEDx event in a specific city, How much each event will cost and how to make money from a TEDx event?

 What are the different versions of TEDx events like TEDx woman, TEDx youth, TEDx kids, TEDx education

Video Interview

With English and Arabic Subtitle

Audio

Bio

TEDxBaghdad is initiated by Yahay Alabdeli, an Iraqi refugee who lives in Amsterdam. His life story is an impressive one. Both sad and optimistic. At the first meeting of the project group for TEDxBaghdad Yahay tells us about his life.

Start of Iran-Iraq War

Yahay Alabdeli moved from Iraq in 1979, when he was only 4 years old. His family lost everything in just a few hours. Yahay tells: “My mother picked me up from school. We saw soldiers in the streets. They took everything, including my father. My father, a businessman, was supposed to have a meeting on the economic future of Iraq. This meeting was supposed to take half an hour. It became 6 months. They took him to prison. They left my mother, my brother (who was 1 year old) and me (4 years) behind. They told my mother to go to her parents. So we did.”

“One evening two men came to the door. They said to my mother that she needed to prepare her two kids for a trip. They wanted to take us to our father in prison, because boys are supposed to stay with their father. Girls stay with their mother. My mother said: “Come back tomorrow. I’ll prepare their bags.” The same second she took a taxi with us in the evening, with no luggage, to Kuwait. We stayed there for a year. Then we heard about my father’s whereabouts.”

Out of prison

“When my father got out of prison, they took him to the border between Iraq and Iran. He got three options. They said: “If you go right, there are landmines. If you go left there’s the Iraqi war and straight ahead there’s Iran.” He walked for three days. Without water or food. Plus, he carried his mother of 90 years old. After a day people couldn’t wear their clothes, because they felt so heavy. And my father had his mother to carry. Incredible. For me it’s a great story on how you can make it, stand up again and be a human again,” says Yahay.

Europe

“So, we didn’t know about my father for almost a year. Eventually, we met him in Syria. We became a family again and we moved to Sweden. That’s where I grew up.

I lived there for about 18 years. My family and friends live there. I have a Swedish nationality. We lived in a small village of 4.000 people. If I changed my t-shirt, everyone would know! We were the only foreign family.”

“Since about ten years I live in The Netherlands. Love brought me here.”

Websites and Social Media Links

http://tedxbaghdad.com

http://www.tedxerbil.com

https://www.facebook.com/TEDxBaghdad.Iraq

https://twitter.com/tedxbaghdad

http://www.youtube.com/user/TEDxBaghdad

https://www.facebook.com/TEDxErbil

https://twitter.com/TEDxErbil

https://www.linkedin.com/in/yahayalabdeli

https://twitter.com/yahay

https://www.facebook.com/TEDxBaghdad2011?fref=ts

Interview Questions

  • What’s your background before TEDx?
  • When did you leave Iraq, what’s your family story of emigration and what did you study and work in Europe?
  • Please define TED events? And who founded TED?
  • What’s is the difference between TED and TEDx?
  • How did you get introduced to TEDx events?
  • Why you decided to bring TEDx to Iraq and you didn’t have any experience in organizing events plus right you are from Baghdad but you left it when you are 4 years old?
  • How did you see Baghdad when you came back as you lived only 4 years in it so I assume that you don’t remember anything about it, and how do you see it now, do you see any hope in building it again?
  • What were your main struggles to bring TEDx to Iraq?
  • How can someone apply to be the licensee for TEDx in a specific city?
  • Do you need to pay any fee to be a licensee for a TEDx event?
  • What are the requirements from TEDx to run a successful event?
  • What are TEDx rules?
  • How TED training for TEDx licensees works?
  • Is a TEDx events are free or paid events?
  • How the TEDx licensee makes money from an event?
  • How TED licensor makes money from any TEDx event?
  • How much each TEDx Event cost you as licensee approximately?
  • Why there are so many different forms of TEDx events like TEDx woman, TEDx youth, TEDx kids, TEDx eductation and so on? And what are the other different types of events?
  • How TED management measures your success as licensee?
  • What are the criteria that you use to pick speakers for a TEDx event?
  • How long the talk should be and what are the elements that make a great TED talk?
  • What is your Advice to any future TED Speaker?
  • Tell us more about your other projects that you are currently working on or planning for the future?
  • What’s your daily life and work routine looks like? 
  • What are your other hobbies?
  • Who are your top 3 mentors?
  • The most important factors for success in 3 words?
  • What are the Top 3 apps that you use on your smart phone?
  • What are the habits that you are trying to develop to stay efficient?
  • What are your top 3 favorite books?
  • What are the top 3 people that you are inspired by? 
  • What makes you really happy?

Transcript

Ahmed Al Kiremli: Applied for the embassy you contacted the embassy.

Yahay Al Abdeli: I contacted by email I contacted the embassy and said hey I want to do this event in Iraq so I want to meet the ambassador to ask him some questions about the situation in Iraq and actually very funny they answered me not by email but by phone after a very short time like an hour maybe and they said hey can you come tomorrow the embassy I said yes I can come tomorrow so I went to the ambassador and I was like it is the first connection with a guy who represented Iraq and he just came from Iraq so I brought my laptop and went up to do a presentation as I usually do but it was not welcome to do a presentation in the embassy, you are sitting from his Excellency the ambassador so I was like okay I put it on his desk and I showed him and he was like what are you talking about my God. He said listen start, stop talking, no one will understand there, I will teach you how to do it. And suddenly he was not talking to me as an ambassador then I understood, then I knew, he was a university teacher this ambassador before he became so he is teaching me as one of his students and he taught me hey let’s do it the right way, this is big, I like your energy so let’s do it the right way, this is good for our country so let’s try it for the Prime Minister office. I said why and he said they will support this event and you are saying you don’t have money to do it so let’s do it, I said okay, how do I write to a Prime Minister I’ve never written an official letter, never in my life and then I was like it took me like many weeks maybe 2 months to write this letter with the help of one friend and I wrote an Arabic version and an English version because I forget to ask which language he wanted. So I had like 2 letters, two languages and I told him, I gave him these two letters and then he was reading like this, he is moving and talking in slow-motion so he is doing like this and he says do you know the Prime Minister of Iraq, I said yes I know him. He said no, that was not my question, do you have a personal relationship between you and him? No. And he said how can you write dear Prime Minister, this is not right language, this is not good, how can you write dear Prime Minister, you need to use official language, I got it was only the English letter so he just threw it away and he kept the Arabic one, actually in this letter we put a deadline for the government, we want to have your answer before a certain date so we have time.

Ahmed Al Kiremli: For the Prime Minister?

Yahay Al Abdeli: For the Prime Minister and we need it just a safe location and transportation to transport us like from the airport to the event location that’s it that is what I need.

Ahmed Al Kiremli: What was the deadline how many days?

Yahay Al Abdeli: I believe it was 2 months or three months from the day we sent it and then I still remember these words when the ambassador walks me out from the room and he says hey listen now you are going to Iraq. Don’t be disappointed. How can you talk like this? He said listen you will build, you don’t build a wall so if you build the wall from 10 blocks in Iraq they will damage nine of these 10 blocks so you will have one block left, but nobody can remove this block. So you are going to put another 10 blocks and they will damage nine of those blocks so you will keep another one and so on and so on until you build up the country. I didn’t understand what he meant but later on I understood, it’s going to be like Hell, very difficult and people try to put you out and take you down. Actually, I sent the letter and was waiting for an answer, nobody answered whatever I asked there was no answer from the Iraqi government of course and I was taking the train going back to my job and suddenly at 7 o’clock in the morning I still remember this moments my mobile phone started to ring, somebody calling me I said oh my God was calling me my wife? I don’t want to answer then I see it is no caller ID so I say hello and somebody is speaking in Arabic they say I am from the Iraqi Prime Minister’s office. The train is crowded with people going to work so I was like pushing people around to go out when the train stopped dead in want to lose him and I wanted him to listen so I said just please wait and I push, I get out from the train. He said hey your letter we received your letter and you get the Prime Minister signed it and he is welcoming the TEDx in Iraq in Baghdad. At this time I didn’t believe it, it could be anyone so I said can you send it to my email a copy and he said in five minutes you’ll receive it. When I arrived to my job I received it and I see my God it is true, then they start to contact me when are you going to come to Iraq, by the way the day they called it was exactly the last day in the deadline that we put in the letter believe it or not, it was the last day from the deadline.

Ahmed Al Kiremli: So they committed to the deadline.

Yahay Al Abdeli: 100% but on the last day. So I booked a ticket and it was very very difficult decision to go back to Iraq.

Ahmed Al Kiremli: Did you quit your job or did you take a vacation?

Yahay Al Abdeli: As I told you they had been very supportive of my journey with TEDx so at this time I told them my visit was very short just for a few days so I took a vacation and then…

Ahmed Al Kiremli: You bought a ticket and you went to Iraq without knowing anyone? And what’s the story in the airport when you are like seeing the board going to Iraq?

Yahay Al Abdeli: I landed in Austria then I landed in Geneva I believe, I landed there and I had one and a half hour just like a connection flight and I see my God it says Baghdad there on the board, I’m just a few steps from Iraq. I took a photo because I couldn’t believe it, I was almost there, I wanted to touch it. There were millions of questions in my head, who shall I meet there, I don’t know anyone there, where shall I say because they don’t tell you anything they say just come, book a ticket income that’s it very easy. No official email, nobody, I knew the name of it was calling me and that is all they said come we will wait for you.

Ahmed Al Kiremli: How far away from that was your first Ted event or when you spoke on stage and he said five years, how far was that? Less than a year?

Yahay Al Abdeli: It was just like three or four months maximum. In front of me in the row standing in the row was a Canadian, a business guy and the guy who was checking the passport was from Egypt so he checked the Canadian guys passport and he refused him to get to the plane because he didn’t have a visa to Iraq, I said oh my God wow, they are asking visas. But now I faced another problem I have a Swedish passport and there is no visa inside.

Ahmed Al Kiremli: Oh you didn’t apply for a visa from the embassy?

Yahay Al Abdeli: Why should I? I got an invitation.

Ahmed Al Kiremli: Thinking that you are Iraqi but you don’t hold an Iraqi passport.

Yahay Al Abdeli: So at this point I realized that I am not an Iraqi guy but for those few seconds those fears to go to this Egyptian guy and not have a passport what shall I tell him, I gave him my passport and then he just had denied entrance to a guy a businessman very wealthy, what shall we do with this poor guy like me and I come there and I said I know I am Iraqi but my Swedish passport, there was a problem with the government he said hey stop talking, just go to the plane I see you are Iraqi you are welcome. And I took the plane and I was sitting there.

Ahmed Al Kiremli: So he allowed you just with your Swedish passport to get there?

Yahay Al Abdeli: Yes, he said don’t speak don’t talk just go you are Iraqi I see you, I was like yes finally someone telling me that I am an Iraqi. And then I took the plane actually and you know like you are sitting, you want to get there, it felt it took like four or five hours but it felt like ages to get there because I really wanted it and through my window I see like Baghdad city, I see how green it is from the top and I make a photo. When I tweeted I said heaven on earth. That’s all that I said, that was my tweet.

Ahmed Al Kiremli: So you had Internet on the plane?

Yahay Al Abdeli: I use this visa connection thing so at the plane I met this Dutch businessman and then during those hours we had been chatting like speaking about his experiences because he visited Iraq many times, many times and he was teaching me about Iraq so when I ended my conversation, he was speaking about crazy things nobody was telling me, the ambassador my friends nobody was telling me about them like for example when you get to the checkpoint you need to turn off the lights of your car, no speaking or mobile because they think you will detonate a bomb and they will shoot at you and you need to turn the light inside the car, put down the window only to pass the checkpoint.

Ahmed Al Kiremli: In the street if you’re driving the street yes.

Yahay Al Abdeli: In Baghdad yes, and he said my God where you staying, don’t stay in the upper levels of the hotel because you will get attacked by bombs, I always think in the first or second level, a lot of bad information.

Ahmed Al Kiremli: Just explain to the audience why he was in the first floor because usually the hotels are covered by concrete fence, high concrete fence so if they’re going to hit the hotel by RPG they will hit the upper floors that’s why he is advising you that.

Yahay Al Abdeli: Small things but it meant big things for me but after that, life is so crazy and the Dutch guy explained to the Iraqi guy how Iraq is, this is the fight. And he was laughing and that is it, we arrived there and it was the most sad moment in my life when I arrived to Baghdad international Airport because you know at this time usually when you visit a home country you will find somebody waiting for you there, a relative or a friend but when you don’t find anyone waiting for you then you are not at home, of course you are not at home. So it was very very bad and very emotional.

Ahmed Al Kiremli: A very sad moment.

Yahay Al Abdeli: And especially when they took my passport it was one guy actually waiting for me from the Prime Minister’s office and he took my passport and he went forward and he didn’t see a visa and I saw them speaking about it and he came back to me and it was written in Arabic, like the Iraqi origin you are from Iraq allowing him instead of a visa.

Ahmed Al Kiremli: What a procedure.

Yahay Al Abdeli: Then I went there.

Ahmed Al Kiremli: You went with him. Where do you take you?

Yahay Al Abdeli: In an armored vehicle like the door was to have the I ask why is it so happy and he is like it is against the bullets, I’ve never been in this before and suddenly he is taking me to the Green zone, why is it the Green zone I didn’t know anything about this why is it a green zone, what is a green zone? And then he takes me, the car stands in front of a very big black door with a symbol of the Iraqi flag there, the Golden one and then they just open the door like this and I see waterfalls, I see flowers, I see grass there and I see beautiful buildings standing up there. And I went, by the way I forgot to tell you in Europe when you live you have a very simple life, a very simple life to like when you are going to a meeting like this it is very normal in a simple shirt and this time it was like very fashionable to wear a shirt like this with a flower print here and there and I went to the ambassador…

Ahmed Al Kiremli: So you are wearing like a Hawaiian shirt going to meet the Prime Minister. And you didn’t have a sit with you in the back?

Yahay Al Abdeli: I am traveling of course they had it in the bag but not in my travel it was a long journey so I want to have something comfortable okay and I see my God even the little guy who works there has a suit on. And I see a beautiful place there, a seven star hotel I said my God what are they thinking I’m just coming here to do an event nothing more and I told them I’m doing an event, nothing I am not doing anything and they take me up to my room, it was totally empty this place it was the guest house of the Prime Minister and it was totally empty.

Ahmed Al Kiremli: By the way like any Iraqi who has been to Iraq and he is away he would never think of contacting the Embassy to make an event in such an official way that you have done it but because you have no clue about the country you took this step and it worked for you.

Yahay Al Abdeli: Yes and honestly I was also, I saw on the Internet once I had like this application like it’s giving you a daily quote and I like one beautiful one it says like shoot for the moon and if you miss you a line between the stars and I said okay, I will shoot for the biggest target and I will go directly to him and if I miss he will send me to different ministers. That’s it, very easy, easy calculation so I shot for the big head and it worked. So I went there and I see the whole room was covered like towers, everything built up and stamped with the PM office, Prime Minister office with golden… I said my God it is very serious I am afraid and I took my phone and I called my wife and I said hey help me I don’t know what should I do and she said again, take it easy you will do as you like to do. I said my God they put me in this place I cannot go out I don’t know, I want to run away almost… And they took me actually from a place to place to select the venue and I experienced a bad thing and how the community was damaged at this time, very bad qualities I went to different universities, how people think, how that technology is to present things, lighting, everything like it was totally bad and the last place they showed me it was Rashid Hotel it is the only five-star hotel inside the Green zone but why they didn’t show it to me from the beginning and why they took me in the guest house actually because this hotel it is not because I am something, it is because of this hotel was under renovation so it is not open.

Ahmed Al Kiremli: They put you in the guest house which was prepared for the Arab something event.

Yahay Al Abdeli: The Arab summit.

Ahmed Al Kiremli: It was a brand-new building that they built especially for that summit and they put you like in the places where they put any Prime Minister or Pres. who visits.

Yahay Al Abdeli: Presidents, only for presidents, no ambassadors.

Ahmed Al Kiremli: So you are treated as royalty when you visited the first time.

Yahay Al Abdeli: The first time yes but later on it was a different story so when I visited this five-star hotel where I was supposed to be I saw a big stage totally covered in plastic, lights everything totally covered in plastic I said I want this, this is my place, I want to work this. There was no management, nothing just a company to renovate this hotel so I went back to the Netherlands and started sending thousands of emails…

Ahmed Al Kiremli: So the first visit how long did it take?

Yahay Al Abdeli: 3 days maybe if I remember right. All I did was check the places and then when I saw that it was serious I started to build a team, I started to create a Facebook page, I started to do a live stream there, I started asking for volunteers, all that online. And during my first visit actually I visited a few NGOs to be honest with you and I did a presentation also about Ted and TEDx and also when I visited universities I also did the presentations about what am I going to present and then we ask for volunteers, I built a team, suddenly we go up from just a few likes to 100 likes and people start to ask about what is Ted, what is TEDx what do you want to do, is it connected to government is it connected to religion all those questions like it is something new, nobody knows about that. And I went back to the Netherlands and I started to send emails like hey come on I want to do the event I want to get back, just send me a booking for this hotel so I forced them and finally they sent me a booking for this hotel during this time I worked on sponsoring I did was absolutely impossible, nobody knew about me nothing.

Ahmed Al Kiremli: Why getting sponsoring like how usually do Ted events work? Like should you get sponsors to cover up the cost of making the events, how much does each event cost approximately?

Yahay Al Abdeli: It depends, TEDx events they don’t say that you need to do it big or small like you have events just with a few people there in an office or outside the street and you have events they have like 2500, 1500 invitees and the big-budget I’m talking hundreds of thousands of US dollars so it depends there is no rule the most important that you get a service or money to buy a service so if I’m coming to you I say hey can you film or can I give you money to film okay and can you deliver food to my guests or give me money so I can buy food to my guests, can you give me the location for free or can you give me money so I have the location? That’s how it works basically so you ask for money or service that is what it is, so basically I start to work on sponsoring but of course I discover the hard truth there, it was not easy because the trust was gone in Iraq, okay why are you doing this event my God it’s crazy, do you still believe? I got a lot of those questions and emails and messages on Facebook, my God stay in your country of Holland don’t come here, you will go empty handed everyone should run away from this but country, nobody sponsored and actually we got zero sponsors to be honest with you.

Ahmed Al Kiremli: So the government-sponsored the first event? And the first one was in 2011 right?

Yahay Al Abdeli: Yes so I went back to Iraq as I said I forced them to get a reservation for the hotel and I get the reservation for the hotel and I went back to Iraq to prepare the event okay, during all this online preparation. I was working still in my work so I was like during the breaks answering my emails or staying late after my job like after 6 o’clock until nine or 11 o’clock just answering my emails and writing those official letters to the Prime Minister’s office and when I arrived back to Iraq this time I had somebody waiting for me.

Ahmed Al Kiremli: After how long?

Yahay Al Abdeli: After I believe it was in August somewhere.

Ahmed Al Kiremli: So after how many months, three or four months?

Yahay Al Abdeli: Yes almost 4 months and I stay in this guest house again for almost 2 months and it was the hardest time for me because it was like a golden cage where I am not allowed to go out just stay there and I had one driver to drive me to meetings to meet the speakers and to meet the University and volunteers and when I tried to get the volunteers inside the Green zone they didn’t allow laptops and they didn’t allow phones, very hard security regulations there so it was very very hard time.

Ahmed Al Kiremli: How did you find the speakers?

Yahay Al Abdeli: Just searching okay on the Internet, we did an online form, 2 online forms, one where you apply for yourself as a speaker so usually we get around 800 applications and from those we selected 2 or three only and the rest we just asked around, my network starts to grow up like a virus like crazy and people started to ask, I see somebody like he is a great talent, he is sitting in…

Ahmed Al Kiremli: So that people were recommending for use some speakers.

Yahay Al Abdeli: Yes and you know there is something that I discovered later on, talented people with great minds they never show themselves, they sit in their corners in their homes or offices or shops and they just do the things for their small communities like the streets and their neighbors so they don’t like to be like hey I am the best one so it is very hard to find them but thank God we succeeded to find many of them and yes by the way we did an online application if you want to be a speaker you need to film yourself for one minute saying your idea and you send us the link and we will see how you present and we will decide yes or no so this is one of the competitions also we did to get to the stage.

Ahmed Al Kiremli: So like now anyone who wants to apply for a license to be a licensee in his city he can just fill out a form and send it to Ted and apply for TEDx license and it is for free they will not charge you for it they will either approve it or not?

Yahay Al Abdeli: Yes totally for free, Ted is totally for free anywhere.

Ahmed Al Kiremli: And they give you a one-year license and every year they renew it?

Yahay Al Abdeli: Yes so basically what happened later on I asked for kind of a group of people, a committee to help me from the government side to get like what I needed, I need lighting and a sound system and whatever, I need to get access to the Green zone like for people and I get a lady that was the head of this committee and after a one-hour meeting what she decided, she decided hey I am not welcoming this event and we will postpone it until 2014, this was in 2011, three weeks before the event when I prepared everything.

Ahmed Al Kiremli: And this is when you state for two months?

Yahay Al Abdeli: During these two months yes so I have just three weeks book the tickets, I got one sponsor to pay the tickets for me and for the people for the speakers we get from outside.

Ahmed Al Kiremli: Traveling tickets.

Yahay Al Abdeli: And the rest was paid by the government and we didn’t touch it because they just paid to each other, pay to the hotel

Ahmed Al Kiremli: And how about like a normal events outside usually like in any other different city in the world do they usually sponsor these things the event itself the organizers for the speakers or how does it work?

Yahay Al Abdeli: It depends like what happened to us, it is as I told you it is very difficult to get sponsors here in Iraq, very difficult.

Ahmed Al Kiremli: I know that the situation in the back and what happened to you but usually for any normal event? Sometimes they pay for the tickets and accommodations and things and sometimes they ask for them to pay for it?

Yahay Al Abdeli: It depends, sometimes you get big sponsors, sometimes they pay a part of it, sometimes you have to pay it depends, it depends how much money you get for your event. So she said like okay, and that this time she destroyed everything that I had done like it is almost let’s say I started in 2010 preparing to realize my dream and now we’re somewhere in September and this little lady she is telling me you are not allowed to do it.

Ahmed Al Kiremli: Why?

Yahay Al Abdeli: She didn’t want to show herself that she is the one who is deciding because she saw me I am like hey I want this and I want this and I wanted at this deadline and I want to there, I have my planning.

Ahmed Al Kiremli: You mean she wanted to be in the picture and she was not in the picture of organizing?

Yahay Al Abdeli: Yes and basically I didn’t want that like why should I, I don’t need you, you are kind of a sponsor to me that said no more and no less so you are not putting any rules for me okay you are a sponsor, you get your logo and credit, you don’t put in the rules so I was very hard, nothing allowed. And she didn’t like it and she didn’t like me and she said okay let’s postpone it until 2014, what I did, I couldn’t breathe at this time so I asked the driver to just take me out from the Green zone just drive around in Baghdad it doesn’t matter how dangerous it is just drive me out I just want to breathe I cannot breathe in this place anymore. And when I came back after a few hours it started to be dark, I went up to my room and got my bag and was waiting in the lobby and I asked one of the guys, get me a driver I want to go back to Holland. During this waiting time it took a long time maybe one hour or two hours waiting there and we said okay we will contact the office

Ahmed Al Kiremli: So you gave up?

Yahay Al Abdeli: No I didn’t give up, they refused it, I had three weeks left and I don’t have a sponsor so what should I do, I said okay let me go back and think I am now destroyed, totally really totally destroyed. And I called my wife I said hey forget everything, tell the team to put it on hold, by the way something worth to mention because I was from outside Iraq and Iraqi that lives outside of Iraq I got people from Dubai, Canada, Australia, US and of course from the Netherlands so from different countries, Iraqis and what we did, I built a team from different professional from outside of Iraq and when I came back I found these talented people that really wanted to work for a volunteer to build their home country, I connected them online so we built a team of Iraqis from outside and from inside.

Ahmed Al Kiremli: So those volunteers from outside Iraq they ready to come just for the event.

Yahay Al Abdeli: They booked their own tickets already. It was too heavy.

Ahmed Al Kiremli: And to explain to the audience usually any event or TEDx event is run through volunteers that you ask for people to be volunteers to help in making the event happened that’s how it works you don’t hire employees or pay them usually you don’t pay those volunteers or if you pay them if you have enough money from the sponsors.

Yahay Al Abdeli: We don’t pay them but you can for example you cannot do everything by volunteers because you need to rent a professional team to film the event on the technical side we need to pay companies to come and filmed and edited videos those things cannot be volunteer, sound system and lighting those kind but totally for doing the event, getting the speakers it is totally done by volunteers and at this time I was thinking what shall I say to my team, what shall I say to the world, what shall I say to the speaker, what shall I say to myself? What shall I say to my dream? Should I just go home and just say okay I didn’t succeed? Because of this lady, no. So what I did, I had a notebook and pen and I was writing like without thinking about writing all those places that I visited my first visit in Iraq like this University, this hotel, that hotel this place, until it became a very long list because as I told you the first time I visited Iraq for three days it was just to see places where can I put and do the event in which location.

Ahmed Al Kiremli: So you are writing them just thinking to make what are the possible places to make the event happened?

Yahay Al Abdeli: Yes and just forget the government, forget them because they said no. And the last place I put in one of the famous gardens like parks sorry outside open Park I said listen I just forget the international speakers I just take the local speakers and take my team because the team just became very big, the local team only and local speakers and we sit on the grass on the garden on this park and we put the speakers and we listen to them and we film them with our mobile phones that said I will do it, that’s it.

Ahmed Al Kiremli: This is what you are telling to yourself or you are talking to someone? In your mind.

Yahay Al Abdeli: I am just thinking when I wrote this park the name of this park was… Zara. Zara Park I said yes this is for free, nobody can tell me not to do it here or to wait until 2014. I will do it, we will sit there as friends, I will do it as friends and I put on the piece of paper, that’s it end of story. When I was going through those ideas suddenly 2 guys came to me and around 11 o’clock at night and I’m still sitting waiting for my car to just leave, 2 angry looking serious guys coming to me I said oh my God this is a problem now and they said hey we got the report from this committee but we want to hear your story also. Then I told them I said hey listen I told them what happened and how she this lady was angry…

Ahmed Al Kiremli: What was the position who is the lady she was like in charge of the committee who helped sponsoring the event or what?

Yahay Al Abdeli: She was as I said the government, they did a committee to support this like if I need somebody, transportation someone is responsible for the transportation, just to support me nothing more so it was… You are not allowed to get involved or to make any promotion on this event, nothing you will not use it for any commercial or political promotion, nothing just forget it. And she was like you know I had one guy sitting at this committee and he said hey did you make a TV promo for example during this meeting did you make a TV promotion for this event, I said hey where shall I bring money from, do you know how much minutes cost on TV? What it is our Iraqi government and you are just coming here to take and take and you will not spend a minute to promote our government? I said I am not spending any money to promote any government in this world I am coming here for people that said if you want to make a promotion you do it by yourself I am not doing this, we only promote our speakers.

Ahmed Al Kiremli: Based on the rules of Ted.

Yahay Al Abdeli: Yes.

Ahmed Al Kiremli: What are the rules of Ted before you go on with the other details of what happened, what are the main rules or requirements for a TEDx event?

Yahay Al Abdeli: There are three golden rules, it is not political, not religious, and no promotion. So I cannot go on stage and say hey I have the best product on earth or I am from this political party for my religion is better than your religion, these are the three golden rules and it was absolutely a fight to not allow this on my stage because in Iraq, I visited by the way different events to get, to understand how they build events here and all of then they go on stage and they say hey thank you for this thank you for that thank you for this and I asked why they do this so much, where is the event? And my friends tell me they do this only because they got money for it.

Ahmed Al Kiremli: Oh you mean in Iraq the other areas you visited, and the other Ted events.

Yahay Al Abdeli: Yes in Iraq, other events as I said. So basically the guys understood my story, I explained to them again the rules of Ted and I said hey listen by the way if you don’t do it, if you don’t want to support me then I will do it in this park and I show him the piece of paper where it says this park and he took it from me, I didn’t understand why but I understood later because he went at 11 o’clock it had become 12 o’clock at night midnight, he went to the son of the Prime Minister at this time and he asked me gently, friendly, go up to your room and calm down and we will fix it for you. And then at 1 o’clock at night, my telephone rings and I hear hey Mr. Yahay, this is the son of the Prime Minister speaking to you, hey sorry what happened to you with the bad experience that you get today but in did well you will do this event and it will be very good for our community here in Iraq so go ahead with that I will visit you in three days. And then suddenly strange things during the meeting when he came as I told you I showed him but we did, I met the volunteers and created the team and in the first meeting we had more than 110 volunteers I had just met them and it was let me just tell you one special thing happened during the meeting with the volunteers this totally young Iraqi full of energy in the first row it was a beautiful girl sitting there in the first row and she was looking to me like what is this TEDx what are you talking about and at the end of my presentation I asked if you had any questions asked me and she was looking at me, she was the first one asking questions and she said Mr. why are you coming here? I said what do you mean, she said you are not Iraqi even. You live outside why are you coming back here. At this time I felt very sad because I am not accepted by my own people that is what I felt so in front of those 110 persons in this location my answer was very easy to our I told her listen have you been outside Iraq before, she said yes and I said what do they ask you where you from, what do you answer when they ask you are from? She said of course I answer that I am from Iraq. Then I said I cannot answer this question because I lived many years in different countries and I needed a home, I needed something that I would be connected to and I found home here and I hope I will stay. And the girl was crying and she went out. Later on she became one of my best team members. Then we started this journey with TEDx with a lot of changes for example we didn’t as I said we put our rules there, never was implemented in Iraq never ever so we asked the hotel hey, I get many bad feedback, people will come with some good music and good speakers and they go out… I said no, my Iraqi people will enjoy every second of this event, I want the design board and I show him these photos on my iPad of other TEDx events I have been at and then when those protocol guys from the Prime Minister office came and told me hey we will put those special chairs in the front I said no, you’re not allowed to put any special chair…

Ahmed Al Kiremli: He means for the VIPs are for the Prime Minister, you want to keep all of the chairs the same.

Yahay Al Abdeli: So basically we insisted that it will be the first row of chairs for VIPs for the Prime Minister exactly the same chairs as the last row and it took me to get this permission four days and the Iraqi and them actually took me a few days to get permission because I decided it will be done by those youngsters from the Iraqi community, I ask them hey wear your T-shirts, show the real Iraqis, don’t hide, show your talent.

Ahmed Al Kiremli: Don’t make it like a formal event, make it in your own unique way.

Yahay Al Abdeli: Yes and they play the Iraqi at them with the guitar, it was like a real fight to show the decision-maker the real us, the real community how we are, don’t put rules for us that are not matching our real need and community that is how the Iraqi talents looks like, this is their talent and during my journey actually it was like an amazing journey to find the speakers because I visited many places during this to prepare this event and I still remember that’s my wife wanted to do something special during this event so she wanted to send hope to every single one so she said hey we will put our wishes on balloons full of helium and send it there so basically that is what I do when I have a birthday for my little girl, those helium balloons but it was impossible and they call me crazy how can you get a helium inside the green zone it is a bomb and it took like a week to approve it. And nobody approved it by the way so they mixed 2 gases to make this helium gas this is the way and many many other experiences there like I had I still remember I had one of the speakers he had just three minutes to speak about his idea and was like life-changing for many Iraqis and also for him and the other speaker was telling, he was an old guy like you know he came to me during the speaker training, a very old guy in the 70s maybe he is in the age of my father and he came, his clothes were very dirty and I thought like he is one of those cleaning guys so I said what do you want? He said I heard about TEDx and I have an idea and it can change the world I said really you? He said yes I said please sit down and he explained about his idea, how he reinvented the fan in the engine to induce fuel cost and decrease the energy and many many others and this guy, this old guy after the events he came and was hugging me and he was also thinking me for getting this experience on the stage and how it was a beautiful journey for him because we teach them how to present their idea.

Ahmed Al Kiremli: How does the training work for like training that Ted gives you as a licensee to operate, how does the training work and how does the training that you do for the speakers work?

Yahay Al Abdeli: Let me just tell you one thing before I answer this question, this guy when he was hugging me and almost crying and he said you know when I go back home it is not sure that I see my wife because his wife had the cancer operation on the event day, the day before he took her to the hospital to say goodbye to her and he said maybe I will not see you after the operation maybe you will die and she told him, do this for our children and for our community and I just went like a little baby I cried I was like on the phone with him until he got home and saw his wife, it was emotional, a lot of emotional I still remember when we finish the event I gather the whole team not to celebrate but task their feelings and many of them especially those the Iraqis that came from Iraq was crying like small babies and we were hugging each other because they get a chance to see their home country again and reconnects and they saw the hope especially the people from Iraq they saw how great, and there is also presentations, how to train speakers and also when I visit difference events I see that okay and when you watch a lot of Ted talks you learn how they present their ideas because it is not a presentation it is a talk so it comes from brain to brain and heart to heart, it is not a presentation it is just a talk like what we’re doing now. I left the Netherlands, I love my family back and I found a bigger family here actually so I left my wife…

Ahmed Al Kiremli: So you did like for events every year until 2014.

Yahay Al Abdeli: These are the big events but there are a lot of small events inside.

Ahmed Al Kiremli: What is the difference between TEDx youth, TEDx University, TEDx why.

Yahay Al Abdeli: TEDx University is for like a maximum of 100 people inside the University okay you cannot do it in a different place, TEDx youth is like recommended let’s say for speakers for youth speakers.

Ahmed Al Kiremli: TEDx kids

Yahay Al Abdeli: yes it is for different groups, and we did TEDx women here in Baghdad and it was organized by the female member team members actually and also only female speakers.

Ahmed Al Kiremli: So for each event, each of these events you have to get a license not within your license for the city if you have a TEDx?

Yahay Al Abdeli: Yes that’s right.

Ahmed Al Kiremli: Okay.

Yahay Al Abdeli: And by the way actually when I moved here after the first event I went back to the Netherlands and I quit my job and I came here to Iraq, started a business here.

Ahmed Al Kiremli: You started another business because from these events eventually you are not making money?

Yahay Al Abdeli: I never make money actually I paid a lot of money from my own pocket because there is a lot of extra cost there.

Ahmed Al Kiremli: Shortages from the expenses yes.

Yahay Al Abdeli: But when I left, I found finally a place to be I found home and people are asking the are you crazy, why would you give up your whole life to come here, I’m not crazy, I feel that I feel very good, I give everyday something, the life of people changes, this is priceless you are not changing their shape or their body or their haircut you are changing their life, this is a very huge thing.

Ahmed Al Kiremli: You didn’t feel any regret over the years from all the problems that you faced every year and do you see the real hope like especially things are getting within these three years, things are not getting better in general in Iraq so what is the solution, how do you see the solution when you see this great brains, young people and especially the more problems happening every year, more people are leaving Iraq let’s say the best 10% leaving and again the next year the other 10% is going out as well so what is the solution what is the hope that you see from your experience?

Yahay Al Abdeli: I get a question from my core team, we were sitting like friends and I get this question actually exactly what you are saying, they said should we stay or should we leave Iraq and this is the only question that I cannot answer in my life, why, because if I tell them to stay, life is very dangerous here, you know, 2 days ago one of my best team members just died, we lost them in a car bomb, a young guy a young doctor and he was working with me from 2011 so I cannot give this advice to people to stay but at the same time I cannot tell you to leave because if you leave, if the good people leave the bad people will stay so I don’t have an answer, what I tell you about my experience, many of those great brains left Iraq like those team members they left Iraq but what made me happy and what gave me more energy this year, I got much more, so if I’ve left I discovered 20 or 30 more here full of more energy so this country will always give, it will never stop, whatever happens whatever war happens whatever terrorists attacks happen it will be always giving and providing more and more great people and this is what I experienced I was afraid when those team members left Iraq because of the situation with Isis and so on. But I discovered many more, they build this especially the last event by the way when I started we had just 1500, 1300 registered people to attend our events like they applied to attend and we selected 700 or 800 from that but this year after four years we thought my God this will be not that big after so many years people are tired, people don’t like it but surprisingly, 5000 applied to attend the event.

Ahmed Al Kiremli: In 2014?

Yahay Al Abdeli: Yes, 5000 people applied to attend a conference, a one-day conference, an Iraqi rules an event can stay only for two or three maximum hours, our event is like a whole day from 10 o’clock to 5 o’clock in the evening. Many Iraqi girls we insist to put 50% of the team female Iraqi girls and their family, their parents bring them to me and say hey let them work with you and they stay alone inside the green zone they stay alone in the hotel it is not, this is not normal in our culture that you leave your daughter who was 20 or 22 years old alone.

Ahmed Al Kiremli: So they are putting their trust in you.

Yahay Al Abdeli: Not only me but in what we’re doing actually because there is nothing involved… They are not involved in politics, we’re not involved in selling and buying tickets or whatever like for the event in making money from the event and we are not involved in any religion activities here this is the real Iraq what you see is just Iraq.

Ahmed Al Kiremli: How does Ted management measure your success as a licensee?

Yahay Al Abdeli: Basically about the quality of the talks, you provide and of course you have a form that we need to send, what were the problems, what was the success moment and also they follow us, there is a team that follows us on Facebook to see that the action between the people and the followers and basically let me give you an example when we open registration it doesn’t matter what time of the day, people are getting like fighting to get in…

Ahmed Al Kiremli: You have a great interaction on your page.

Yahay Al Abdeli: Yes and many people say like hey 4 years I applied and I didn’t get… Hello, hello. So how people are looking as a whole for the TEDx event.

Ahmed Al Kiremli: How long does each speech at a TEDx speech, how long should it be?

Yahay Al Abdeli: Maximum 18 minutes and we have different times, three, six, nine or 10 minutes or 18 minutes it depends on the idea.

Ahmed Al Kiremli: And what is your advice to any future Ted speaker?

Yahay Al Abdeli: Just don’t be afraid to explain and share your idea because people are afraid here to share their ideas openly because of two reasons, either there is no trust here, they say… Or they will get killed directly because they have brains and there are bad people here that want to get away for take out those great brains. I have difficulties with this always so I am always advising them don’t be afraid we cannot just shut up and not show ourselves and our community how great we are because we still have ideas here.

Ahmed Al Kiremli: What are the other ideas or projects that you are involved in or thinking about for the futureand what are you involved in terms of business there now?

Yahay Al Abdeli: Actually what we did before also we did like ideas that came out from the community for example we did a very simple thing we just made the design keep Baghdad clean and we put it on Facebook and we as people hey put it everywhere so people start to printed out this design and put it on taxis, taxi cars and hospitals so this was a great project the second project we did, we went to orphans and to a special group of women in need and we asked them to make a garbage bag that we can put in the car so they put their garbage instead of throwing it away and now we are actually developing a center for creativity actually where we in house do creativity for people here and teach them how to think creatively so we cut the stealing they have like I don’t have any creativity I don’t have any ideas anymore.

Ahmed Al Kiremli: This has nothing to do with TEDx this is like a personal thing you are working on a project to help as well the community?

Yahay Al Abdeli: Yes, beside TEDx actually the first product we did you TEDx through the social media actually.

Ahmed Al Kiremli: So you are still fighting to stay there and you are still planning to stay there?

Yahay Al Abdeli: Of course and all of this is beside my regular job, I have a regular job my day starts at seven in the morning and ends late at night.

Ahmed Al Kiremli: What is the other one?

Yahay Al Abdeli: I have 2 jobs here in Iraq, I was leading the telecom company as a GM here in Iraq and the second job now I am leading a program, a new project for E payment in Iraq that will be introduced for the first time in Iraq.

Ahmed Al Kiremli: So is like a credit card E payment because there is a big problem with the payment in Iraq.

Yahay Al Abdeli: It is not credit it is like transferring money and paying many digitally, E payment like using your mobile or an e-card or the Internet…

Ahmed Al Kiremli: Who is leading the project? Who is like the company responsible for the project?

Yahay Al Abdeli: The company responsible is called Sky, it is one of the biggest Internet providers in Iraq and they have this project they started it small-scale and now they want to in-house it to make it bigger so I spoke with the owner and he asked me to lead this team and to lead this project.

Ahmed Al Kiremli: So how does it work they deposit certain money and then they get provided with certain cards like credit cards and they pay when they want to buy online something?

Yahay Al Abdeli: Yes, you have basically an e-wallet and you charge with money and you can do shopping online.

Ahmed Al Kiremli: What is it start to be operational?

Yahay Al Abdeli: It is operational now.

Ahmed Al Kiremli: So how is your daily life and routine look like?

Yahay Al Abdeli: In Baghdad it is very dangerous especially nowadays to move out so basically I am based in the company where I am working, sleeping eating and working there, sometimes I avoid going out like many other people because you don’t know when it will happen, I mean car bombs especially nowadays, before it was only in the daylight nowadays it is anytime, it is very difficult nowadays so I wake up in the morning, and then I go to my office and we start working on the projects and if I have a meeting actually I have it inside the office and if it is very very necessary I go out and then we try to have like lunch, dinner, breakfast at the same time in a restaurant close where we can sit together with friends and exchange some words, that’s basically my day here in Baghdad. Sometimes when it becomes very difficult and dangerous like for example this week I go back to Erbil.

Ahmed Al Kiremli: Your family is in Erbil?

Yahay Al Abdeli: No, we have been but because of what happened lately with the Isis I moved them back to the Netherlands with my three kids, it was very difficult to stay there and still is difficult by the way.

Ahmed Al Kiremli: And now after your project which are wife is involved in they will look back to Baghdad were how will you do it?

Yahay Al Abdeli: My wife is not involved in my business project, she is involved only in TEDx events and that is once a year, most of the preparation is done online and if I need, if people speak we can meet in a closed area, near universities, close to their work places so we are not traveling so much in the car here.

Ahmed Al Kiremli: What did you learn through these four years?

Yahay Al Abdeli: Actually there is no price for your life if you don’t leave behind you a Mark because you can be dead any second, the most important thing that you leave is a legacy.

Ahmed Al Kiremli: A legacy. And you feel that you left a legacy with bringing this event to Iraq?

Yahay Al Abdeli: Yes, I’m changing so many people’s lives here so one of the beautiful emails I got I still remember it, it was a young lady saying we have been waiting always for this day, can you please extend it because this is the only day we feel hope in this country so make it longer please and if you can make it for a whole year it is much better so it was touching and another email I got, it says like hey me and my friends we bought a new cloak, this habit like buying a new cloak, it happened when it is a celebration normally after Ramadan so they go and buy new clothes and they do their hair and makeup and they come to a big brain party. By the way during those four years I always hear exactly the same feedback every year from different persons like from the guards outside the hotels from the hotelmanagement, we change location many times, every day, every time every event a here are they Iraqis, do they live here in Iraq because they never see this kind of energy that comes and want to stay all day and the job on stage to take photos and they are so proud they connect to each other so they never experienced this.

Ahmed Al Kiremli: I felt that when I attended, participated in 2013 I felt really that there is a hope and those guys can make a change and I see like in their eyes the hope and I felt that personally. And even like because you gave back so much, God or karma rewarded you with so many opportunities and job opportunities and business opportunities because you just gave without expecting anything to get but you also got some experiences and like opportunities there because of that. I wish you all the best. What are your other hobbies that you do?

Yahay Al Abdeli: Actually…

Ahmed Al Kiremli: Other than avoiding bombs.

Yahay Al Abdeli: Actually something very strange in this country between all my strange things here, before I used to listen to music, I used to paint but here you cannot do so much because you are trying to avoid… And in a normal environments, and a normal meeting we sit with friends, you’re watching the time and suddenly it is 10 o’clock and we need to run away now before they close the streets, when I wake up in the morning it is like daily routine, are you hear about the change in the government, did you hear about this bomb more this person who was killed so all of this is killing motivation, the only way and it is actually and advice I learned from other people is to go out and then come back because this environment here is not helping to be honest with you.

Ahmed Al Kiremli: You me to go out of Iraq for a while.

Yahay Al Abdeli: Yes, you go out for a week or a few days and then you come back because here, this is why I am saying I am too proud to find those guys that are 1000 times stronger than me and many other and they can develop their ideas and they can work in this difficult situation, I am so proud to find them and to promote them to the world into the rest of the community.

Ahmed Al Kiremli: Who are your top three mentors?

Yahay Al Abdeli: Life, business, everything?

Ahmed Al Kiremli: Yes.

Yahay Al Abdeli: Actually my mother was always telling me about stories about my uncles how successful they were and how they started from scratch and how they build their businesses, that is one and the second one is directly my wife, because during this time I almost lost my family many times, I mean my close family my wife and kids, three girls, it is not healthy you know to be away in a dangerous place like Iraq, like every time if I go out I get many phone calls from her or the kids, when will you come back safe so it is not healthy so she has been supporting me amazingly and the third person actually is the persons, I am saying persons who I learned from during my life for example I have like a beautiful that I watched millions of times a presentation of Steve Jobs when he speaks about the three lessons of life about his journey in 15 minutes, I have a beautiful book that I read by Richard Branson that I learned so much personally from, the owner of Virgin airline how he started, lessons in life and business, how he started and all those problems that he got in his life until he became so great and successful so all of those I put them in one category.

Ahmed Al Kiremli: As a mentor.

Yahay Al Abdeli: As a mentor and if I feel a bad I can always go back to them and I get back so much energy.

Ahmed Al Kiremli: What is the most important factors for success in three words? Or the three things that lead to success like three different things in three words?

Yahay Al Abdeli: Yeah, maybe it is difficult to summarize in three words but first you never give up, never ever give up, the second thing, believe in yourself, don’t believe in what is happening around you, forget that, just believe in yourself and the third and most important part if you make mistakes enjoy it because don’t be sad that you made the mistake, you will be sad, you are a human being you will be sad.

Ahmed Al Kiremli: Learn from it.

Yahay Al Abdeli: Take your time, always before you go to bed, smile because there is so many beautiful moments in those mistakes, beautiful memories and those mistakes so don’t be afraid to make mistakes and if you follow those, believe me in whatever you do in your study in your business, you will reach something if you are not afraid and if you believe in yourself and you are not afraid to lose anything and make mistakes, you’ll be successful in whatever you do okay.

Ahmed Al Kiremli: What are your habits that you are trying to develop to stay efficient?

Yahay Al Abdeli: Actually I have been working so hard these last years like when I came here and when this journey started trying to connect the dots from the first day when I remember, for example why did I get this job, why design company a promotion company? Why did I take from nothing, I got accepted in a communication and marketing study, why I am here because I do the designs for TEDx Baghdad and I have feedback on them, this is from previous experience I had in my work.

Ahmed Al Kiremli: You never know, you learn something and use it again after decades and then you start connecting the dots.

Yahay Al Abdeli: Yes so basically whatever happens to me now, I was near death a few times here in Iraq and okay I become, it is a strange feeling you cannot believe it and you cannot explain it when you’re close to death but at the same time you feel like hey there is something coming, this accidents will be connected to something in the future, I don’t know what it is so I am trying always to connect those dots always in my mind, when I met the speaker the me tell you about one story, this is very very beautiful and this will explain what I have saying, I invited this year to TEDx Baghdad 2014 a girl called Zainab Al-Eqabi, okay she is Iraqi from Dubai and she lost her leg because of a bomb at her house, when she came, when she applied to be a speaker she applied in 2013 and I sent a very clear email, you didn’t do anything special, so go and do something special and come back to me so I will not accept you because of your handicap okay so she took one year from 2013 to 2014 to develop an amazing community that says like handicap and proud and she got many followers to be proud about their handicap and this specific day she gets invited to TEDx Baghdad as a speaker first during this week one week before the event when we were busy with training her and everything, one of my speaker trainer friends he lost his two legs or one leg sorry in a car bomb and his family was destroyed like he is this young guy losing his leg and becoming a handicap so she is coming to the hospital and supporting him and lets him have hope again in life so those things are amazing and magical moments but nobody’s planning that, do what you love, believe in yourself and those magical moments happen automatically with nobody planning them this is what I am trying to connect the dots, my dots.

Ahmed Al Kiremli: By the way Zainab Al-Eqabi is like in Baghdad there is only, she is our neighbor there is only one house between our house and their house and when the accident happened, I heard the bomb when it happened, she is a big fighter she is really a big fighter and also I invited her for the show she is soon going to be on the show, great lady. And a very big inspiration, big inspiration.

Yahay Al Abdeli: And she came this day to give a life back to a guy that lost his life almost.

Ahmed Al Kiremli: And she is like by the way even the most inspirational and most positive person in her family like I know most of the family members she is very positive and happy all the time regardless of her disability that she has in her leg and she always says that I disability is not an organ in your body it is always in the mind. She has a great mind. What are the top three apps that use the new smartphone?

Yahay Al Abdeli: Nowadays, my God maybe I’m becoming to all because now I use like WhatsApp, and Skype and those are not apps believe me I have like hundreds of apps in my phone but before I used like different apps but now those apps and I use Trello lot for planning and then also I have like, the most three, TEDx has an app, Trello…

Ahmed Al Kiremli: Trello is what, but to do list or planning up?

Yahay Al Abdeli: It is kind of a to do mix between to do and planning.

Ahmed Al Kiremli: What is the website of the company offering in Iraq now the payment just I want to know the website so people can visit.

Yahay Al Abdeli: It is Iraqepay.com.

Ahmed Al Kiremli: Okay. What are your top three favorite books?

Yahay Al Abdeli: As I said like now I have then I just finished this Richard Branson amazing book about life and business, it was life-changing for me and this is the late one actually when I moved here reading books was like not once my strength so this book I bought it from the Netherlands and today when I was very sad I went out to one of the streets and I got an old book and I got it because of one thing, if you see it is very old and if you smell it smells like a book but the subject was the IBM way like it is a marketing book explaining how IBM runs their marketing businesses in this is one of the ones that I am going to read now.

Ahmed Al Kiremli: What are the things that make you really happy?

Yahay Al Abdeli: Oh my God actually what makes me really happy that is too many people looking for happiness, happiness you cannot buy, what makes me really happy is when I see a smile in someone’s face that’s it I don’t know if it is right or wrong, I don’t know, maybe I need to find a different source to be happy but in this age at this moment I don’t have any other sources to be honest with you.

Ahmed Al Kiremli: Last question how can people contact you?

Yahay Al Abdeli: They can contact me on yahay@tedxbaghdad.com.

Ahmed Al Kiremli: Thank you so much Yahay for this great journey and interview and I think one of your future goals should be to write this journey as a book and the dream for you should be or the goal should be to make it a movie because it will be very inspirational and it will be very interesting for people to watch and the producers will make lots of money selling this great story, amazing amazing this is the longest interview that I have ever done and I will divided into 2 or three parts because I was really enjoying the story and I want the world to know about the great achievement that you have done to Iraq and to the people there, thank you so much for your time I really appreciate it.

Yahay Al Abdeli: Thank you my friend, thank you Ahmed and thank you for this opportunity also. I wish you a beautiful life, a beautiful life full of smiles.

Ahmed Al Kiremli: Thank you so much, thank you so much. Thanks everyone, be efficient and stay efficient and see you soon with another leading expert.

Word count: 11948

Transcript

أحمد القرملي : هل قدمت إلى السفارة؟هل راسلت السفارة؟

 

يحيى العبدلي : لقد راسلتهم عبر البريد الالكتروني، لقد راسلتهم و أخبرتهم أنني أرغب بتنظيم هذا المؤتمر في العراق فأريد مقابلة السفير لأسأله بعض الأسئلة حول الوضع في العراق و المضحك بالموضوع أنهم ردوا علي ليس عبر البريد الالكتروني بل عبر الهاتف بعد فترة وجيزة ربما بعد ساعة فقط، و سألوني إن كان بإمكاني الذهاب لتنظيم السفارة و قلت لهم نعم يمكنني المجيء غداً، لذلك ذهبت إلى السفير ولقد كانت مقابلتي الأولى مع الرجل الذي مثل العراق ولقد عاد لتوه من العراق فأحضرت كمبيوتري المحمول وذهبت للقيام ببعض العروض مثل ما أقوم بالعادة ولكن لم تكن العروض مرحب بها في السفارة فلقد كنت جالس مع سيادة السفير ووضعت عرضي على مكتبه ولقد رأيته ولقد كان مستغرب مما أتحدث عنه يا إلهي فقلت استمع أولاً, توقف عن الكلام, لا أحد يفهم ما تقوله سأعلمك كيف تقوم بهذا وفجأة توقف عن التحدث إلي كسفير فبدأت بالتفهم ثم لقد عرفت, إنه معلم بالجامعة قبل أن يصبح سفير فلقد كان يعلمني كأنني واحد من تلاميذه فلقد علمني وقال دعنا نقوم بهذا بالطريقة الصحيحة إنه شيء كبير ولقد أعجبت بطاقتك فدعنا نقوم بهذا بالطريقة الصحيحة, إنه شيء جيد لبلدنا فدعنا ندع هذا لمكتب رئيس الوزراء فقلت لماذا فقال لي إنهم سوف يدعمون هذا الحدث ولقد قلت بأنك لا تملك المال لتقوم بهذا فدعنا نقوم بهذا, فقلت حسناً وكيف يمكنني أن أكتب لرئيس الوزراء فأنا لم أكتب رسالة رسمية من قبل, أبداً في حياتي ثم قمت بهذا ولقد أخذ مني عدة أسابيع ربما شهرين لأكتب هذه الرسالة بمساعدة من أحد أصدقائي ولقد كتبتها باللغة العربية وباللغة الإنكليزية لأنني نسيت أن أسأله بأي لغة يريدها فكان لدي رسالتين بلغتين فأتصلت به وأعطيته هاتين الرسالتين وقام بقراءتهما وكان يتحدث ويتحرك بحركات بطيئة وكان يقوم بهذا ثم سألني هل تعرف رئيس الوزراء العراقي فقلت نعم أعرفه فقال لا ليس هذا سؤالي هل هناك أية علاقة شخصية تجمع بينك وبينه؟ لا فقال إذاً كيف يمكنك أن تكتب عزيزي رئيس الوزراء ليس هذه هي الكلمات الصحيحة إنها ليست جيدة كيف يمكنك أن تكتب عزيزي رئيس الوزراء أنت بحاجة لاستخدام اللغة الرسمية وكنت قد قمت بهذا فقط في الرسالة الإنكليزية فرماه بعيداً وأبقى على الرسالة العربية بالواقع في هذه الرسالة كنا قد وضعنا موعد نهائي للحكومة بأننا نريد جوابك قبل موعد محدد فلدينا وقت محدد

 

أحمد القرملي : لرئيس الوزراء؟

 

يحيى العبدلي : لرئيس الوزراء، ونحن بحاجة إلى مكان آمن ووسائل النقل لتنقلنا من المطار إلى موقع المؤتمر وكانت هذه هي احتياجاتنا

 

أحمد القرملي : متى كان الموعد النهائي من عدد الأيام؟

 

يحيى العبدلي : أعتقد أنها كانت شهرين أو ثلاثة من اليوم الذي أرسلنا به الرسالة ولا أزال أذكر هذه الكلمات عندما قام السفير بإخراجي من الغرفة وقال لي اسمع الآن سوف تذهب إلى العراق فلا تحبط آمالك, كيف يمكنك التحدث هكذا؟ فقال اسمع سوف تقوم بالبناء أنت لا تبني حائط فإذا بنيت الحائط من 10 حجارة في العراق فإنهم يوف يحطمون تسعة حجارة من العشرة وسيبقى لك حجرة واحدة لكن لا أحد سيتمكن من تغيير مكان هذه الحجرة فإنك ستقوم بوضع عشرة أحجار أخرى وهم سيحطمون تسعة من هذه الحجارة وسيبقى لك حجرة أخرى وهكذا وستستمر إلى أن تبني البلد, لم أفهم ما الذي يعنيه لكنني فهمت لاحقاً الأمر سيكون أشبه بالجحيم وصعب جداً والناس سيحاولون إخراجك وإحباطك بالواقع قمت بإرسال الرسالة وأنتظرت الجواب ولكن لا أحد رد علي حتى تأكدت أنني لن أحصل على جواب من رئيس الوزراء العراقي فاستقليت القطار عائد إلى وظيفتي وفجأة في الساعة السابعة في الصباح لا أزال أذكر هذه اللحظة كان هاتفي النقال يرن أحد ما يتصل بي فقلت يا إلهي هل هي زوجتي من تتصل بي؟ لا أريد أن أرد على هذا الاتصال ثم رأيت أنه ليس هناك رقم للمتصل فقلت مرحباً شخص ما يتكلم بالعربية فقال لي أنا من مكتب رئيس الوزراء العراقي وكان القطار مزدحم بالناس وكاد أن يقلع فبدأت بدفع الناس لأحاول الخروج عندما قد توقف القطار فكنت لا أريد أن أفقده أردت منه أن يسمع فقلت فقط أرجوك انتظر وأنا سأدفع لك فخرجت من القطار وقال لي مرحباً رسالتك لقد تلقينا رسالتك ولقد حصلت على توقيع الوزير وهو مرحب بالتيدكس في العراق في بغداد, في هذه اللحظة لم أصدق ما كان يقوله قد يكون أي شخص فقلت له هل يمكنك أن ترسل لي نسخة على بريدي الإلكتروني فقال لي خلال خمس دقائق سوف تحصل عليها فعندما غادرت إلى عملي تسلمتها ووجدتها ياإلهي هذا صحيح ثم بدأوا بالاتصال بي يسألونني متى ستأتي إلى العراق وبالمؤتمر اليوم الذي اتصلوا بي كان بالضبط آخر يوم من الموعد النهائي الذي وضعناه على الرسالة صدق هذا أو لا , إنه آخر يوم من الموعد النهائي

 

أحمد القرملي : إذاً لقد كانوا ملتزمين بالموعد النهائي

 

يحيى العبدلي : 100% ولكن في اليوم الأخير. فحجزت تذكرة وكان قرار صعباً للغاية في العودة إلى العراق

 

أحمد القرملي : هل استقلت من عملك أم أنك أخذت إجازة؟

 

يحيى العبدلي : كما قلت لك لقد كانوا يدعمون جداً رحلتي مع تيدكس لذلك في ذلك الوقت لقد أخبرتهم أن زيارتي ستكون قصيرة جداً فقط لبضعة أيام فأخذت إجازة

 

أحمد القرملي : لقد اشتريت تذكرة وذهبت إلى العراق من دون أن تعرف أحد هناك؟ وما هي القصة التي حدثت في المطار عندما رأيت اللوحة المكتوب عليها المغادرون إلى العراق؟

 

يحيى العبدلي : لقد هبطت في النمسا ثم هبطت في جنيف على ماأعتقد، لقد هبطت هناك وكان لدي ساعة ونصف فقط فلقد كانت رحلة متصلة ولقد رأيت يا إلهي لقد كتب بغداد هناك على اللوحة أمامي فقط بضعة خطوات لأكون في العراق فالتقطت بعض الصور لأنني لم أستطع أن أصدق هذا لقد أصبحت تقريباً هناك, لقد أردت أن ألمس ترابها هناك ملايين الأسئلة تدور في عقلي من يجب أن أقابل هناك, لا أعرف أحد هناك أين يجب أن أذهب لأنهم لم يخبروك أي شيء لقد قالوا فقط تعال احجز تذكرتك للدخول الأمر سهل جداً لا رسائل رسمية, لا أحد , لقد عرفت اسم الشخص الذي اتصل بي وهذا كل ما قد قالوه تعال ونحن بانتظارك

 

أحمد القرملي : كم كانت المدة لأول مؤتمر تيد لك أو متى تحدثت على المسرح ولقد قال خمس سنوات كم المدة التي استغرقتها منك؟ أقل من سنة؟

 

يحيى العبدلي : لقد كانت خلال ثلاثة أو أربعة شهور على أبعد تقدير في الصف أمامي كان هناك رجل أعمال كندي و كان الرجل الذي يدقق الجوازات مصرياً إذاً قام بالتدقيق في جوازات الرجل الكندي و لم يسمح له بالصعود إلى الطائرة لأنه لم يكن يحمل تأشيرة دخول إلى العراق و استغربت جداً لأنهم يطلبون تأشيرات دخول لكن الآن واجهت مشكلة أخرى حيث كان معي جواز سفر سويدي و ليس فيه تأشيرة دخول

 

أحمد القرملي : أوه, أنت لم تقدم طلب للحصول على تأشيرة دخول من السفارة؟

 

يحيى العبدلي : لماذا علي القيام بذلك؟

 

أحمد القرملي : لقد حصلت على دعوة التفكير بأنك عراقي لكنك لا تملك جواز سفر عراقي

 

يحيى العبدلي : ففي تلك اللحظة أدركت أنني لست مواطناً عراقياً لكن خلال تلك اللحظات القليلة شعرت بالخوف من الذهاب مع ذلك الرجل المصري من دون أن يكون معي جواز سفر و ما الذي علي القول له، لقد أعطيته جواز سفري و قد كان رفض منذ قليل السماح بدخول رجل أعمال ثري جداً, ما الذي سيفعله مع رجل فقير مثلي ذهبت إليه و قلت له: أنا أعلم أنني عراقي لكن جواز سفري سويدي, لقد كان هناك مشكلة مع الحكومة و قال لي توقف عن الكلام, فقط اصعد إلى الطائرة يمكنني رؤية أنك عراقي, مرحباً بك, يمكنك الصعودو صعدت إلى الطائرة وجلست فيها

 

أحمد القرملي : إذاً سمح لك بصعود إلى الطائرة بجواز سفرك السويدي فقط؟

 

يحيى العبدلي : نعم، لقد قال لي: لا تتكلم, لا تتحدث, فقط اصعد إلى الطائرة. أستطيع رؤية أنك عراقي و سررت جداً لأنه أخيراً شخص ما قال أني عراقي و بعدها صعدت إلى الطائرة و أنت تعرف كيف عندما تكون جالساً في الطائرة و متشوقاً للوصول لقد استغرق الأمر أربع إلى خمس ساعات لكنني شعرت أنها كانت سنوات لأنني أردت ذلك حقاً و من خلال نافذتي رأيت مدينة بغداد، و رأيت كم هي خضراء من الأعلى و التقت لها صورة و عندما نشرتها على التويتر، وضعت تعليق “الجنة على الأرض” كان هذا كل ما قلته، هذا كان تعليقي

 

أحمد القرملي : إذاً كان لديك انترنت في الطائرة؟

 

يحيى العبدلي : أنا استخدم ميزة الاتصال عبر الفيزا إذاً في الطائرة قابلت رجل أعمال ألماني و كنا نتحدث خلال الرحلة حيث تحدثنا حول تجاربه لأنه زار العراق عدة مرات و كان يعلمني مواضيع تتعلق بالعراق، لذلك في نهاية حديثنا كان يخبرني عن أمور جنونية التي لم يطلعني عنها أحد, لا السفير و لا أصدقائي لم يطلعني أحد عنها مثلاً عندما تصل إلى نقطة تفتيش عليك إطفاء أضواء سيارتك و لاتتحدث أو تستخدم الهاتف لأنهم سيعتقدون أنك تحضر لانفجار و لذلك سيطلقون النار عليك و عليك إشعال الأضواء داخل السيارة, و أخفض النافذة فقط خلال عبور نقطة التفتيش

 

أحمد القرملي : في الشارع إذا كنت تقود في الشارع نعم

 

يحيى العبدلي : في بغداد نعم, ولقد قال ياإلهي أين ستقيم لا تجلس في الطوابق العلوية من الفندق لأنك قد تتعرض لحوادث من أحد الانفجارات دائماً الأفضل في الطابق الأول أو الثاني لقد زودني بالكثير من المعلومات المحزنة

 

أحمد القرملي : فقط لأشرح للجمهور لماذا قال في الطابق الأول لأنه في العادة الفنادق تكون محاطة بسياج من الخرسانة, بسياج مرتفع فإذا حاولوا ضرب الفندق عن طريق “أر بي جي” فأنها ستصيب الطوابق العليا ولذلك نصحك بتلك أشياء صغيرة

 

يحيى العبدلي : ولكنها كانت تعني لي أشياء كثيرة ولكن بعد ذلك، الحياة ستصبح أشبه بالجنون وشرح الشاب الهولندي للرجل العراقي كيف أصبح الوضع في العراق لقد كان هناك حرب ولقد كان يضحك على ذلك ثم وصلنا إلى هناك ولقد كانت أكثر لحظة حزينة في حياتي عندما وصلت إلى مطار بغداد الدولي لأنك تعلم أنه في مثل هذه اللحظات بالعادة عندما تزور وطنك الأم فإنك ستجد أحد ما يتنظرك هناك صديق أو قريب عندما لا تجد أحدك بنتظرك هناك فأنت لا تشعر بأنك في منزلك بالتأكيد أنت لست في منزلك, إنه أمر محزن جداً جداً ومؤثر للغاية

 

أحمد القرملي : لحظة حزينة جداً

 

يحيى العبدلي : و خاصة عندما أخذوا جواز سفري لقد كان هناك في الحقيقة رجل واحد ينتظرني من قبل مكتب رئيس الوزراء و هو أخذ جواز سفري وسار أمامي ولم يرى تأشيرة دخولي ولقد سمعتهم يتحدثون عن ذلك ثم عاد إلي ولقد كان يكتب بالعربية يبدو أنه من أصل عراقي أنت من العراق اسمح له من دون تأشيرة دخول

أحمد القرملي : ما هو الإجراء المناسب

 

يحيى العبدلي : ثم ذهبت إلى هناك

 

أحمد القرملي : ذهبت معه, إلى أين أخذك؟

 

يحيى العبدلي : أخذني في عربة مدرعة مثل الباب فسألته لماذا علينا ركوب هذه ولقد كان بغاية السعادة ويبدو أنها كانت ضد الرصاص, لم أركب مثلها من قبل وفجأة هو يأخذني إلى المنطقة الخضراء لماذا إلى المنطقة الخضراء لا أعرف أي شيء عنها لماذا هي المنطقة الخضراء, وما هي المنطقة الخضراء؟ ثم اصطحبني بالسيارة إلى أمام باب أسود كبير جداً وعليه رمز للعلم العراقي مطلي باللون الذهبي ثم قاموا بفتح الباب لأشاهد الشلالات والأزهار والعشب ورأيت بناء جميل متوضع هناك فذهبت باتجاهه بالمؤتمر لقد نسيت أن أخبرك في أوروبا عندما تعيش هناك تكون لديك حياة بسيطة جداً , حياة بسيطة جداً بحيث عندما تذهب إلى اجتماع مثل هذا فمن الطبيعي أن تذهب بقميص بسيط وبهذه المرة فمن الشائع هنا أن ترتدي قميص مثل هذا مرسوم عليه زهرة هنا وهناك وذهبت إلى السفير

 

أحمد القرملي : إذاً لقد كنت ترتدي مثل قمصان هاواي وذهاب لمقابلة رئيس الوزراء وليس لديك شيء على ظهرك؟

 

يحيى العبدلي : أنا مسافر بالطبع المسافرون لديهم حقيبة لكن ليس في سفري هذا إنها رحلة طويلة فأريد أن أرتدي شيء مريح ومناسب ورأيت أنه حتى الشاب الصغير الذي كان يعمل هناك يرتدي بذلته الرسمية, ولقد رأيت مكان رائع حقاً هناك فندق سبع نجوم فقلت يا إلهي ما الذي يفكرون به لقد أتيت إلى هنا فقط لأقوم بهذا المؤتمر وليس شيء آخر فأخبرتهم أنني أريد أن أقوم بمؤتمر , وليس أي شيء آخر ثم اصطحبوني إلى غرفتي لقد كان فارغة بالكامل إنه مكان إقامة ضيوف رئيس الوزراء ولقد كان فارغاً بشكل كامل

 

أحمد القرملي : بالمناسبة مثل أي عراقي متواجد في العراق ولقد كان بعيد لفترة من الوقت فإنه لن يفكر مطلقاً بالاتصال بالسفارة لتغطية هذا الحدث فقط سيتصل بالطريقة الرسمية لكن عليك القيام بذلك لكن لأنه ليس لدي أدنى فكرة عن البلد فلقد قمت بهذه الخطوة ولقد نجحت معك

 

يحيى العبدلي : نعم وبصراحة رغبت بذلك أيضاً فلقد رأيت مرة على الانترنت فأنا لدي هذا التطبيق الذي يعطيك أقتباسات يومية وواحدة من الاقتباسات الرائعة التي أحببتها تقول إذا طلبت فاطلب القمر فإنك إن فقدته ستنال النجوم فقلت حسناً سوف سأسعى إلى الهدف الأكبر وسأذهب مباشرة إليه وإذا لم استطع الوصول إليه فإنه سيرسلني إلى وزراء أخرين هذا كل ما في الأمر إنها عملية سهلة جداً جداً فوضعت هدفي أكبر رأس ولقد نجح هذا فذهبت إلى هناك ورأيت الغرفة بأكملها لقد غطيت كالأبراج وكل شيء كان قد بني وختم من قبل مكتب رئيس الوزراء ختم مكتب رئيس الوزراء الذهبي… فقلت ياإلهي لقد أصبح الأمر جدي ولقد كنت خائف فألتقطت هاتفي وتحدثت إلى زوجتي وقلت لها ساعديني لا أعرف ما الذي علي القيام به وقالت لي مرة أخرى خذ الأمر ببساطة وقم بذلك كما تحب القيام به, فقلت يا إلهي لقد وضعوني في هذا المكان ولا يمكنني المغادرة لا أعرف, أريد أن أركض بعيداً ولقد نقلوني من مكان إلى مكان لتحديد مكان انعقاد المؤتمر ولقد شهدت شيئا سيئاً كيف تم تحطيم المجتمع في هذا الوقت، والصفات السيئة جداً لقد ذهبت إلى جامعات مختلفة، كيف الناس يفكرون وكيف يمكن للتكنولوجيا إيجاد الأشياء،الإضاءة وكان كل شيء مثل ذلك سيئاً تماماً وآخر مكان قاموا بأخذي إليه كان فندق رشيد إنه الفندق الوحيد الخمس نجوم داخل المنطقة الخضراء لكن لماذا لم يأخذوني إليه من البداية ولماذا أخذوني إلى منزل الضيوف لأنه بالواقع هذا الفندق لم يكن مناسب لي لأنهم كانوا يجددون هذا الفندق فلم يكن مفتوح

 

أحمد القرملي : لقد وضعوك في منزل الضيوف الذي كان مخصص لبعض مناسبات العرب

 

يحيى العبدلي : وللقمة العربية.

 

أحمد القرملي : ولقد كانت العلامة التجارية الجديدة المبنية ولقد بنوها خاصة للقمة ولقد وضعوك في المكان الذي يضعوا فيه أي رئيس وزراء أو رئيس الذين يزوروهم

 

يحيى العبدلي : الرؤساء , فقط للرؤساء وليس للسفراء

 

أحمد القرملي : إذاً لقد عاملوك كالملوك عندما قمت بزيارتهم للمرة الأولى

 

يحيى العبدلي : في المرة الأولى نعم لكن في الزيارات المقبلة فتلك قصة مختلفة فعندما قمت بزيارة فندق الخمس نجوم حيث كان من المفترض أن أكون رأيت أكبر مسرح مغطى تماماً بالبلاستيك، والأضواء وكل شيء كان مغطى بالبلاستيك بشكل كامل فقلت أريد هذا المكان إنه مكاني الذي أريد أن أعمل فيه لم يكن هناك الإدارة , لا شيء فقط الشركة التي تجدد هذا الفندق فعدت إلى هولندا وبدأت بإرسال الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني …

 

أحمد القرملي : إذاً كم استغرقت الزيارة الأولى؟

 

يحيى العبدلي : ثلاثة أيام ربما إذا كنت أذكر كل ما قمت به هو تفحص الأماكن ثم عندما وجدت الأمر جدي فبدأت بإنشاء فريقي وبدأت بإنشاء صفحة على الفيسبوك وبدأت بالقيام ببث مباشر هناك وبدأت بطلب بعض المتطوعين، وكان كل ذلك على الإنترنت. وخلال زيارتي الأولى قمت بزيارة بعض المنظمات غير الحكومية لأكون صادقاً معك وقمت أيضاً ببعض العروض عن تيد وتيدكس وأيضاً عندما قمت بزيارة الجامعات قمت ببعض العروض أيضاً حول ما الذي سأقدمه ثم طلبنا بعض المتطوعين, وأنشأنا فريقنا وفجأة انتقلنا من عدد قليل جداً إلى حوالي 100 شخص وبدأ الناس يسألون عن ما هو التيد وما هو التيدكس وما الذي تريد أن تقوم به وهل هذا على اتصال بالحكومة وهل له علاقة بالدين وكل هذه الأسئلة مثل هل هو شيء جديد فلا أحد كان يعرف أي شيء عنه, ثم عدت إلى هولندا وبدأت بإرسال الرسائل الإلكترونية مثل مرحباً أريد أن أغطي هذا المؤتمر أريد أن أعود إلى هناك فقط أرسلوا لي حجز ذلك الفندق ولقد قمت بالضغظ عليهم وأخيراً أرسلوا لي حجز ذلك الفندق وخلال ذلك الوقت عملت على إيجاد رعاة لي فما قمت به كان مستحيل فلا أحد كان يعرفني أو يعرف أي شيء

 

أحمد القرملي : لماذا تريد الحصول على رعاة وكيف يتم عرض تيد بالعادة؟ وهل عليك الحصول على رعاة ؟ لتغطية تكاليف إقامة هذه العروض وكم يكلف كل عرض تقريباً؟

 

يحيى العبدلي : هذا يعتمد, فعروض تيدكس لا يمكنك القول أنك تريده كبير أو صغير فلديك عروض مع عدد قليل من الناس يقام في مكتب أو خارجاً في الشارع ولديك عروض بحوالي 2500 إلى 1500 من المدعويين ويلزمها ميزانية كبيرة فيمكنك القول مئات أو آلاف من الخدمات أو الدولارات الأمريكية فهذا يعتمد على العرض ليس هناك قاعدة فأهم شيء هو أن تحصل على خدمة أو مال لشراء خدمة فإذا أتيت إليك وقلت لك هل يمكنك أن تصور لي أو هل يمكنني أن أعطيك المال لتصور لي وهل يمكنك أن تقدم الطعام لضيوفي أو أن تعطيني المال فأشتري به الطعام لضيوفي , وهل يمكنك أن تقدم لي الموقع بشكل مجاني أو هل يمكنك أن تعطيني المال أستئجر به الموقع؟ وهكذا يتم الأمر بشكل أساسي فأنت تطلب المال أو الخدمات التي تحتاج إليها, فبشكل أساسي لقد بدأت بالبحث عن رعاة لكن بالطبع لقد اكتشفت أصعب حقيقة هناك, أن ذلك ليس بالأمر السهل لأن الحقيقة هناك بالعراق , حسناً لماذا تقوم بهذا العرض إنه ضرب من الجنون هل لا تزال تؤمن بهذا؟ لقد كان يدور في رأسي الكثير من هذه الأسئلة والرسائل الإلكترونية والرسائل على الفيسبوك, يا إلهي أبقى في بلدك في هولندا لا تأتي إلى هنا سوف تعدود فارغ اليدين فكل الأشخاص قد ابتعدوا من هنا لكنه بلدي ولم أجد رعاة وبالواقع لم أحصل على أي راعي لأكون صادق معك

 

أحمد القرملي : إذاً لقد قامت الحكومة برعاية العرض الأول؟ وأول عرض كان عام 2011 أليس كذلك؟

 

يحيى العبدلي : نعم فعدت الى العراق كما قلت لك وأجبرتهم على الحجز لي في الفندق وحصلت على حجز الفندق وعدت إلى العراق ﻷحضر للعرض وخلال كل هذه التحضيرات على الانترنت. كنت لا أزال أعمل في وظيفتي فكنت مثلاً خلال فترة الاستراحة أرد على رسائل بريدي الإلكتروني أو أبقى لوقت متأخر بعد عملي من بعد الساعة السادسة للساعة التاسعة أو الحادية عشر لأجيب على بريدي الإلكتروني وأكتب هذه الرسائل الرسمية لمكتب رئيس الوزراء، وعندما عدت إلى العراق هذه المرة كان هناك شخص ما ينتظرني

 

أحمد القرملي : بعد كم من الوقت؟

 

يحيى العبدلي : بعد على ما أعتقد أنه كان في وقت ما من أغسطس

 

أحمد القرملي : إذاً بعد كم شهر ثلاثة أو أربعة أشهر؟

 

يحيى العبدلي : نعم تقريباً أربعة أشهر وبقيت في منزل الضيوف هذا مرة أخرى لحوالي شهرين ولقد كان أصعب وقت بالنسبة لي لأنه كان عبارة عن قفص ذهبي فلم يكن مسموح لي الخروج فقط أن أبقى في مكاني ولم يكن لدي سائق ليأخذني إلى المقابلات لأقابل المتحدثين و لأقابل الجامعين والمتطوعين وعندما حاولت أن أقابل المتطوعين داخل المنطقة الخضراء لم يسمحوا بدخول الكمبيوترات المحمولة والهواتف المحمولة لقد كان تنظيمات أمنية صعبةفلقد كان وقتاً صعباً للغاية

 

أحمد القرملي : كيف وجدت المتحدثين؟

 

يحيى العبدلي : فقط قمت بالبحث عنهم على الانترنت فلقد قمنا بتصميم استمارات على الانترنت, نوعين من الاستمارات على الانترنت, استمارة تملأها لتكون متحدث وحصلنا على 800 طلب واستمارة لنختار اثنين أو ثلاثة فقط والباقي نطلب منهم المغادرة وبدأت شبكتي بالنمو كفيروس مجنون والناس بدأوا بتقديم طلباتهم ولقد وجدت شخص لديه موهبة كبيرة, وكان يجلس في

 

أحمد القرملي : إذاً أنت تنصح الناس باستخدام متحدثين؟

 

يحيى العبدلي : نعم وكما تعلم هناك شيء قد أكتشفته متأخراً أن الأشخاص الموهو بين والذين لديهم عقلية ممتازة لا يرون أنفسهم إنهم يجلسون في زوايا منازلهم أو مكاتبهم أو محلاتهم التجارية ويقومون بهذه الأشياء فقط لمجتمعاتهم الصغيرة مثل في شوارعهم وعند جيرانهم فهم لا يحبون أن يظهروا ويقولوا أنا أفضل واحد بالقيام بذلك فمن الصعب جداً إيجادهم لكن شكراً لله لأننا نجحنا في إيجاد العديد منهم ونعم وبالمؤتمر لقد قمنا بتطبيقات على الانترنت إذا كنت تريد أن تكون متحدث فعليك أن تصور نفسك لدقيقة واحدة وأنت تطرح فكرتك وترسلها لنا على هذا الرابط وسنرى طريقة تقديمك وسنقرر بشأنك نعم أو لا فكانت هذه أحد المسابقات التي قمنا بها بهذه المرحلة

 

أحمد القرملي : إذاً فكل من يريد التقدم بطلب للحصول على ترخيص ليكون مرخص له في مدينته فعليه فقط أن يملأ الاستمارة ويرسلها إلى تيد وبطلب للحصول على رخصة تيدكس وذلك مجاني فلن تفرض عليهم أية رسوم وهم إما يوافقون عليه أو لا؟

 

يحيى العبدلي : نعم بشكل مجاني تماماً , تيد هو مجاني بشكل كامل في أي مكان وهم سيعطونك ترخيص لسنة واحدة

 

أحمد القرملي : وكل سنة سيجددونها لك؟

 

يحيى العبدلي : نعم بشكل أساسي الذي يحدث لاحقاً أطلب مجموعة من الناس, لجنة لتساعدني من جانب الحكومة لأحصل على ما أحتاج إليه, أحتاج إلى إضاءة ولنطام صوتي ومهما كان الذي أحتاج إليه, أحتاج إلى الوصول إلى المنطقة الخضراء ولقد قابلت سيدة كانت رئيسة هذه اللجنة وبعد ساعة واحدة من المقابلة ما الذي قد قررته لقد قررت مهلاً لست مرحبة بهذا العرض ونحن سوف نأجله حتى عام 2014، وكان هذا عام 2011، قبل ثلاثة أسابيع من العرض وكنت قد حضرت لكل شيء

 

أحمد القرملي : وهذا بعد أن قمت بالتحضير لمدة شهرين؟

 

يحيى العبدلي : خلال هذين الشهرين نعم فلقد كان لدي فقط ثلاثة أسابيع لحجز تذاكر السفر، وحصلت على أحد الرعاة ليدفع ثمن التذاكر لي ولفريقي و للمتحدثين لنستطيع السفر للخارج

 

أحمد القرملي : تذاكر سفر.

 

يحيى العبدلي : وقامت الحكومة بدفع باقي التكاليف لم نمسك المال لأنها كانت تدفع فقط لبعضها البعض، كانت تدفع إلى الفندق

 

أحمد القرملي : وماذا عن اﻷحداث الطبيعية التي تتم بالخارج بشكل طبيعي في المدن الأخرى المختلفة في العالم هل يوظفون رعاة لهذه الأشياء لتنظيم الحدث بنفسهم وتنظيم المتحدثين أو كيف يتم الأمر؟

 

يحيى العبدلي : هذا يعتمد على ما الذي يحدث لنا إنه كما أخبرتك من الصعب جداً أن تحصل على رعاة هنا في العراق صعب للغاية

 

أحمد القرملي : أعلم أن الوضع قد عاد وما الذي قد حدث لك لكن ما الذي يحدث عادة بأي حدث طبيعي؟ في بعض الأحيان يقومون بدفع ثمن التذاكر وتكاليف أماكن الإقامة وأشياء كهذه وأحياناً هم يطلبون منهم الدفع لذلك؟

 

يحيى العبدلي : هذا يعتمد ففي بعض الأحيان تحصل على راعي كبير وأحياناً هم يدفعون فقط جزء من التكاليف وأنت عليك دفع الباقي هذا يعتمد هذا يعتمد على مقدار المال الذي قد حصلت عليه لمناسبتك فقالت لي حسناً وبهذه المرة لقد دمرت كل شيء قد قمت به الذي كنت أحضر له من عام 2010 وعرفت بأنه حلمي ولقد كنا بأحد ليالي أيلول وهذه السيدة الصغيرةقالت لي أنه ليس مسموحاً لي القيام بذلك

 

أحمد القرملي : لماذا؟

 

يحيى العبدلي : لم ترغب بإظهار نفسها على أنها هي من تتخذ القرارات لأنها عرفت رغبتي الملحة بالقيام بهذا وأريد هذا بالموعد النهائي وأريد أن أقوم بهذا هناك, هكذا كانت خطتي

 

أحمد القرملي : تقصد أنها كانت تريد أن تكون بالصورة تريد أن تكون بصورة التنظيم؟

 

يحيى العبدلي : نعم و بشكل أساسي أنا لم أكن أرغب بذلك ولماذا علي ذلك, أنا لا أحتاجها أنت راعية لي وليس شيء آخر وليس أقل أنت لا تضعين أية قواعد لي أنت راعية لقد حصلت على شعارك وائتماناتك, فأنت لا تضعين أي قواعد ولقد كان هذا صعب بالنسبة لي فلم يكن هناك شيء مسموح لي وهي لم تحب ذلك ولم تحبني فقالت لي دعنا نؤجله إلى عام 2014 ما الذي قمت به, لم أستطع التنفس بذلك الوقت فطلبت من السائق فقط أن يخرجني من المنطقة الخضراء فقط يقودني خلال مدينة بغداد لا يهم كم أن ذلك خطر فقط قد بي للخارج أريد فقط أن أتنفس لا أستطيع التنفس في هذا المكان بعد الآن وبعد أن عدت بعد بضعة ساعات بدأ الظلام يخيم فذهبت إلى غرفتي وجهزت حقيبتي وانتظرت في بهو الفندق وطلبت من أحد الرجال أن يطلب لي سائق أريد أن أعود إلى هولندا , واستمر الوقت الذي انتظرته وقت طويل ربما ساعة أو اثنتين أنتظر في ذلك المكان وقالوا لي حسناً سوف تنصل بالمكتب

 

أحمد القرملي : إذاً لقد استسلمت؟

 

يحيى العبدلي : لا أنا لم أستسلم، هم رفضوا الأمر لم يكن لدي سوى 3 أسابيع متبقية و لم يكن لدي ممول فما الذي علي عمله فعلي العودة ولقد كنت مدمر في ذلك الوقت مدمر بشكل كامل و اتصلت بزوجتي و قلت لها أن تنسى كل شيء وأن تقول للفريق أن يوقفوا كل شيء وبالمؤتمر هناك شيء يستحق أن يذكر لأنني كنت أعيش خارج العراق ولقد حصلت على أشخاص يعيشون خارج العراق فلقد حصلت على أشخاص من دبي ومن كندا ومن استراليا ومن الولايات المتحدة وبالطبع من هولندا إذاً لقد كانوا عراقيين من بلدان مختلفة وما الذي فعلناه لقد قمت بإنشاء فريق من خبرات مختلفة من خارج العراق وعندما عدت لقد وجدت هؤلاء الأشخاص الموهوبين الذين يريدون حقاً أن يتطوعوا لبناء بلدهم الأم فاتصلت بهم على الانترنت فأنشأنا فريق من العراقيين الذين يعيشون بالخارج ومن الذين يعيشون بالعراق

 

أحمد القرملي : ولقد كان هؤلاء العراقيين الذين بالخارج على استعداد للمجيء لحضور هذا الحدث

 

يحيى العبدلي : ولقد حجزوا تذاكرهم بالفعل ولقد كان هذا ثقيل جداً

 

أحمد القرملي : ولنشرح للجمهور بالعادة في أي مؤتمر أو في مناسبات تيدكس نقوم بتشغيلها عن طريق المتطوعين فإنك تطلب من الناس أن يتطوعوا ليساعدوك في إحياء هذا الحدث وهكذا يتم الأمر فأنت لا توظف أي موظفين أو تدفع لهم بالعادة أنت لا تدفع لهؤلاء المتطوعين أنت تدفع لهم فقط إذا كان لديك ما يكفي من المال من الداعمين

 

يحيى العبدلي : أنت لا تدفع لهم لكن يمكنك فقط على سبيل المثال لا يمكنك أن تقوم بكل شيء عن طريق المتطوعين لأنك تحتاج إلى استئجار فريق فني لتصوير الحدث ومن الجانب التقني وأنت تحتاج إلى أن تدفع إلى الشركات ليأتوا ويصوروا ويحرروا أشرطة الفيديو وهذه الأشياء لا يمكنك القيام بها عن طريق المتطوعين نظام الصوت والإضاءة وهذه الأشياء لكنها تنظم الحدث بشكل كامل , وتحصل على المتحدثين لكنها تتم بشكل كامل عن طريق المتطوعين وبهذه المرة ما الذي أن أقوله لفريقي ما الذي علي قوله للعالم, ما الذي علي قوله للمتحدثين ما الذي سأقوله لنفسي؟ ما الذي سأقوله لحلمي؟ هل علي فقط أن أذهب إلى المنزل وأقول حسناً لم أستطع النجاح؟ بسبب هذه السيدة, لا, إذاً ما الذي علي القيام به كان لدي مفكرة وقلم وكنت أكتب من دون أن أفكر كنت أكتب عن كل هذه الأماكن التي قمت بزيارتها في زيارتي الأولى للعراق مثل هذه الجامعة وهذا الفندق وذلك الفندق وهذا المكان حتى أصبحت قائمة طويلة لأنني كما قد أخبرتك لقد كانت زيارتي الأولى التي قمت بها بزيارة العراق لثلاثة أيام فقط لرؤية الأماكن التي يمكنني ﻷن أضع بها وبأي موقع يمكنني أن أقوم بالحدث

 

أحمد القرملي : إذاً لقد كتبتهم فقط لتعرف ما هي الأماكن التي تستطيع أن تقيم بها هذا الحدث؟

 

يحيى العبدلي : نعم ولأنسى فقط أمر الحكومة لأنساهم لأنهم قالوا لي لا, وآخر مكان وضعته على القائمة كانت واحدة من الحدائق المشهورة مثل حدائق عفواً لقد نسيت ذكر المتحدثين الدوليين فلقد وظفت فقط متحدثيين محليين ووضعتهم ضمن فريقي لأن الفريق كان قد أصبح كبير جداً فريق محلي فقط والمتحدثيين المحليين وجلسنا على العشب على الأرض في الحديقة ووضعنا مكبرات الصوت واستمعنا إليهم وصورناهم بواسطة هواتفنا النقالة فقلت سأقوم بهذا ,

 

أحمد القرملي : هذا هو هذا ما أخبرته لنفسك أو أنك قد تحدثت إلى أحد ما؟ في عقلك

 

يحيى العبدلي : كنت فقط أفكر أين سأكتب أسم هذه الحديقة…زارا. حديقة زارا فقلت نعم إنها مجانية لا أحد سيمنعني من القيام بذلك هنا أو أن أنتظر إلى عام 2014 سأقوم بذلك, سوف نجلس هنا كأصدقاء سأقوم بهذا كأصدقاء وسأضع قطعة من الورق هذه هي نهاية القصة أين سأرمي بهذه الأفكار وفجأة جاء رجلين إلي حوالي الساعة الحادية عشر ليلاً وكنت لا أزال أجلس بانتظار سيارتي لأغادر جاء رجلين غاضبين وجديين للغاية فقلت يا إلهي ما المشكلة الآن وقالوا لي لقد حصلنا على تقرير من هذه اللجنة لكننا نرغب بسماع قصتك أيضاً فأخبرتهم وقلت لهم اسمعوا وأخبرتهم ما الذي قد حدث معي وكيف كانت هذه السيدة غاضبة للغاية

 

أحمد القرملي : ما هذا هو هذا الموقف؟ ومن هذه السيدة هل هي المسؤولة عن اللجنة ومن سيساعد داعمي المؤتمر أو ماذا؟

 

يحيى العبدلي : إنها كما قلت لقد قامت الحكومة بتعيين لجنة لدعم هذا المؤتمر إذا أحتجت إلى شخصاً ما شخص ما ليترجم لي مسؤول عن الترجمة, فقط ليقوم بدعمي وليس أي شيء آخر …أنت لا تسمح لها بأن تشاركك أو أن تقدم أي تعزيز لهذا المؤتمر لا شيء أنت لن تشتخدمه من أجل أي أمر تجاري أو لترويج سياسي فقط انسى الأمر ولقد قالت كما تعلم أحد الأشخاص الذين يجلسون بهذه الجنة طلب مني أن أقوم بترويج على التلفاز على سبيل المثال فخلال هذه المقابلة هل يمكنني أن أقوم بحملة ترويجية على التلفاز لهذا المؤتمر فقلت مهلاً ومن أين يمكنني أن أجلب المال من أجل ذلك هل تعلمين كم تكلف دقيقة واحدة على التلفاز؟ ما الذي ستقدمه الحكومة العراقية وأنت فقط ستأتي إلى هنا لتأخذ وتأخذ ولا تريد أن تقضي أي دقيقة بالترويج لحكومتنا؟ فقلت أنني لن أنفق أي مال للترويج لأي حكومة في هذا العالم لقد جئت إلى هنا من أجل الناس ولقد قالوا إذا كنت تريد أن تقوم بأي ترويج فقم بذلك بنفسك لن أقوم بهذا, إننا فقط نروج لمتحدثينا

 

أحمد القرملي : بالاعتماد على قواعد التيد

 

يحيى العبدلي : نعم

 

أحمد القرملي : ما هي قواعد التيد قبل أن تخوض بباقي التفاصيل لما قد حدث معك, ما هي القواعد الأساسية أو المتطلبات لمؤتمرات التيدكس ؟

 

يحيى العبدلي : هناك ثلاث قواعد ذهبية, إنها ليست سياسية وليست دينية وليست ترويجية, فلا يمكنني أن أقف على المسرح وأقول أن لدي أفضل منتج على الأرض أو أنني من الحزب السياسي ذلك أو أن ديني أفضل من دينك هذه هي القواعد الذهبية الثلاثة وكنت أقاتل حتى لا أسمح بحدوث هذا على مسرحي فقط ﻷنه يحدث في العراق وبالمناسبة لقد زرت مؤتمرات مختلفة , لأعرف كيف يقومون بتنظيم المؤتمرات هنا وفي كل هذه المؤتمرات كانوا يقفون على المسرح ويقولون شكراً على هذا وشكراً على ذلك وكنت أتسأل لماذا يقولون هذا كثيراً أين هو المؤتمر؟ وكان أصدقائي يقولون لي أنهم يقومون بذلك فقط لأنهم يحصلون على المال مقابل ذلك

 

أحمد القرملي : تقصد في العراق في الأماكن الأخرى التي قمت بزيارتها وبمؤتمرات التيد الأخرى

 

يحيى العبدلي : نعم في العراق, في المؤتمرات الأخرى كما قلت لك والرجال قد تفهموا قصتي ولقد شرحت لهم مرة أخرى قواعد التيد وقلت لهم اسمعوا بالمناسبة إذا لم تقوموا بهذا إذا لم تقوموا بدعمي فإنني سأقوم بهذا هنا في هذه الحديقة وأريتهم قطعة الورق التي كتب عليها اسم هذه الحديقة وأخذها مني لم أفهم لماذا في ذلك الوقت لكنني فهمت ذلك لاحقاً لقد جاء الساعة الحادية عشر ليلاً والساعة الآن الثانية عشر في منتصف الليل وذهب إلى ابن رئيس الوزراء في هذه المرة وطلب مني بشكل لطيف وودي أن أصعد إلى غرفتي وأهدأ ونحن سنقوم بإصلاح الأمور من أجلك, ثم في الساعة الواحدة ليلاً رن هاتفي وسمعت أحد يقول مرحباً سيد يحيى هذا ابن رئيس الوزراء يريد التحدث معك مرحباً آسف على ما حدث معك وعلى هذه التجربة السيئة التي قد مررت بها اليوم ولكن الأمور ستتحسن ستقوم بهذا المؤتمر وسيكون جيد جداً بالنسبة لمجتمعنا هنا في العراق فامضي بالقيام بذلك وسأقوم بزيارتك خلال ثلاثة أيام ثم فجأة حدثت أشياء غريبة خلال هذه المقابلة عندما جاء إلي كما قد قلت لك لقد رأيته وقابلت المتطوعين وأنشأت الفريق وفي أول مقابلة كان لدينا أكثر من 110 متطوع قمت بمقابلتهم واسمح لي بأن أخبرك بهذا الشيء الخاص الذي قد حدث خلال هذه المقابلة مع المتطوعين لقد كانت شابة عراقية صغيرة مفعمة بالطاقة تقف في الصف الأول لقد كانت فتاة جميلة تقف بالصف الأول ولقد كانت تنظر إلي كأنها تسألني ما هو التيدكس ما الذي تتحدث عنه وبنهاية العرض قمت بسؤالهم إن كان عند أحد أي سؤال فليسألني ولقد كانت تنظر إلي وكانت أول شخص يسأل سؤال وقالت سيدي لماذا قد أتيت إلى هنا؟ قلت ما الذي تعنيه قالت حتى أنك لست عراقياً أنت تعيش بالخارج لماذا عدت إلى هنا بهذه اللحظة شعرت بالسوء جداً لأنني لم أكن أتقبل هذا من الأشخاص الذين من حولي وشعرت بذلك وخاصة أمام 110 شخص في نفس الموقع ولقد كان جوابي سهل جداً جداً قلت لها هل أقمت خارج العراق من قبل فقالت نعم قلت لها عندما كنت تسألين من أين أنت بماذا كنت تجيبينهم عندما كانوا يسألونك من أين أنت؟ قالت بالطبع كنت أجيبهم أنني من العراق فقلت أنا لا أستطيع أن أجيب عن هذا السؤال لأنني قد عشت في العديد من البلدان المختلفة وكنت بحاجة إلى منزل أحتاج إلى شيء يتصل بي ولقد وجدت منزلي هنا وآمل أنني سأبقى هنا, ولقد قامت الفتاة بالبكاء وخرجت, ولاحقاً لقد أصبحت أفضل أعضاء فريقي ثم بدأنا بهذه الرحلة مع التيدكس مع العديد من التغيرات فعلى سبيل المثال كما قد قلت لك لقد وضعنا قواعدنا هناك ولم نخترقها أبداً في العراق ولن نخترقها ولقد سألنا عن الفندق, ولقد حصلت على الكثير من الردود السيئة كان الناس يعزفون بعض الموسيقى الجيدة ولديهم متحدثين جيدين ومع ذلك كانوا يفشلون … فقلت لا أشخاصي العراقيين سيقومون بامتاع الناس في كل لحظة من هذا المؤتمر , أريد لوحة من التصاميم وأريد أن أريه هذه الصور على الأيباد من مؤتمرات التيدكس الآخرى سأكون هناك وعندما يأتي رجال رئيس الوزراء الرسميين ويطلبون مني أن يضعوا بعض الكراسي الخاصة في الأمام فإنني سأرفض ذلك وأقول أنني لن أسمح لهم بوضع أي كراسي خاصة

 

أحمد القرملي : هو يقصد من أجل الأشخاص المهمين الذين أتوا من قبل رئيس الوزراء أنت تريد أن تكون جميع الكراسي متشابهة

 

يحيى العبدلي : فبشكل أساسي لقد أصرينا على أن تكون الكراسي التي في الصف اﻷأول التي تخص الأشخاص المهمين لرئيس الوزراء مشابهة للكراسي في آخر صف وهذا تطلب مني أربعة أيام لأحصل على الأذن والعراقيين ولقد تطلب مني بضعة أيام لأحصل على الأذن لأنني قررت أن ذلك سيتم عن طريق أؤلئك الشباب الصغار من المجتمع العراقي, وطلبت منهم أن يرتدوا قمصانهم ويروا العالم من هم العراقيين الحقيقيين لا تختبؤا أروهم مواهبكم

 

أحمد القرملي : ألا يجعل هذا يبدو وكأنه مؤتمر رسمي قم بذلك بطريقتك الفريدة

 

يحيى العبدلي : نعم ولقد عزفوا موسيقى عراقية على غيتاراتهم لقد بدت وكأنها معركة حقيقية لإظهار من هو صانع القرار الحقيقي, ولنري المجتمع الحقيقي من نحن ,ولم نضع لنا قواعد لا تنسجم مع حاجاتنا الحقيقة ولنريهم كيف تبدو المواهب العراقية فهذه هي مواهبهم وخلال رحلتي لقد كانت رحلة مذهلة لإيجاد المتحدثين لأنني قد زرت العديد من الأماكن خلال هذه الرحلة لأحضر لهذا المؤتمر ولا أزال أذكر كيف أن زوجتي رغبت بالقيام بشيء ما خاص خلال هذا المؤتمر فكانت تريد أن تبعث الأمل في كل شخص فقالت لهم إننا سنضع أمنياتكم داخل بالونات ممتلئة بغاز الهيليوم وسنرسلها للأعلى فهذا ما قد قمت به في حفلة عيد ميلاد ابنتي الصغيرة بهذه البالونات الممتلئة بالهيليوم لكن كان هذا مستحيل ودعوني بالمجنون فكيف ستدخل غاز الهيليوم إلى داخل المنطقة الخضراء إنه غاز متفجر ولقد تطلب منا اسبوع للحصول على الموافقة فيجب أن نحصل على موافقة الجميع فقاموا بدمج نوعين من الغاز لصنع غاز الهيليوم وقمنا بذلك بهذه الطريقة ولقد قمنا بالكثير من التجارب الأخرى مثل أنني لا زلت أذكر لقد كان هناك أحد المتحدثين الذي لم يكن لديه سوى ثلاث دقائق ليتحدث بها عن فكرته ولقد كانت عن التغيرات الحياتية التي كانت تطرأ على حياته وحياة العراقيين ولقد كان المتحدثيين الأخرين يتحدثون ولقد كان رجل كبير بالعمر كما تعلم لقد جاء إلي خلال تدريبات التحدث لقد كان رجل كبير بالسن جداً حوالي 70 سنة تقريباً لقد كان بعمر أبي وجاء إلي لقد كانت ثيابه متسخة جداً ولقد أعتقدته واحد من عمال النظافة فقلت له ما الذي تريده؟ قال لقد سمعت عن التيدكس ولدي فكرة ويمكن أن تغير العالم قلت له حقاً, فقال نعم أرجوك أجلس وشرح لي فكرته لقد اخترع مروحة مع محرك يقلل من استخدام الوقود والطاقة والكثير الكثير من الأشياء الأخرى وهذا الرجل, هذا الرجل المسن بعد هذا المؤتمر جاء إلي وعانقني ولقد كان أيضاً يفكر بأن أقوم لعرض هذه الخبرة على المسرح وكيف أنها ستكون رحلة جميلة بالنسبة له لأننا قد علمناهم كيف يقومون بعرض أفكارهم

 

أحمد القرملي : كيف سارت أمور التدريب من أجل تدريبات التيد وهل أعطتك ترخيص لتعمل به كيف سارت أمور التدريب وكيف تدربت من أجل عمل المتحدثيين؟

 

يحيى العبدلي : دعني فقط أخبرك بهذا الشيء قبل أن أجاوب على سؤالك هذا الرجل عندما كان يعانقني ويكاد يبكي وقال لي هل تعلم أنني عندما أعود إلى المنزل قد لا أرى زوجتي لأن زوجته كانت تخضع لعملية سرطان في يوم المؤتمر لقد أخذها قبل يوم إلى المشفى وقام بتوديعها وقال لها قد لا أراك بعد العملية ربما قد تموتين فقالت له قم بذلك من أجل أطفالنا ومن أجل مجتمعنا وأخذت بالبكاء كطفل صغير فبقيت أتحدث معه على الهاتف إلى أن وصل إلى منزله ورأى زوجته ولقد كان أمر مؤثر للغاية لقد كان مؤثر حقاً لا زلت أذكر عندما أنتهى المؤتمر قمت بجمع الفريق بأكمله ليس للاحتفال لكن لأعرف ما هي مشاعرهم بذلك الوقت والعديد منهم وخاصة الرجال العراقيين الذين أتوا من العراق كانوا يبكون كالأطفال الصغار وعانقنا بعضنا البعض لأنهم قد أتيحت لهم الفرصة لرؤية وطنهم الأم مرة أخرى والتواصل معه مرة أخرى ولقد رأوا الأمل وخاصة في عيون أولئك الأشخاص العراقيين لقد رأوا كم أن ذلك عظيم ولقد كان هناك عروض أيضاً كيف قمت بتدريب المتحدثيين وأيضاً عندما قمت بزيارة مؤتمرات مختلفة لقد رأيتها جيدة وعندما تشاهد الكثير من التيد تتحدث عنك يتعلمون كيف يقومون بعرض أفكارهم لأن هذا ليس عرض إنها محاضرة تأتي من العقل وتخاطب العقل ومن القلب إلى القلب, إنه ليس عرض إنه مجرد حديث مثل ما الذي تقوم به الآن, لقد غادرت هولندا أنا أحب عائلتي لكنني وجدت عائلة أكبر هنا فتركت زوجتي

 

أحمد القرملي : إذاً كنت تقوم بأربع مؤتمرات كل سنة حتى عام 2014؟

 

يحيى العبدلي : هناك مؤتمرات كبيرة لكن هناك أيضاً الكثير من المؤتمرات الصغيرة الداخلية

 

أحمد القرملي : ما الفرق بين تيدكس الشباب وتيدكس الجامعة وتيدكس الصغار؟

 

يحيى العبدلي : تيدكس الشباب يكون فيه كحد أقصى 100 شخص من داخل الجامعة ولا يمكنك أن تقوم به في مكان آخر أما تيدكس الشباب هو أشبه بالتوصية مثل دعنا نتحدث إلى متحدثين شباب وتيدكس الصغار إنه من أجل مجموعات مختلفة, ولقد أنشأنا تيدكس للنساء هنا في بغداد وهو ينظم عن طريق أعضاء نساء فريق من النساء وهناك أيضاً متحدثين نساء فقط

 

أحمد القرملي : إذاً لكل مؤتمر, لكل واحد من هذه المؤتمرات أنت بحاجة إلى ترخيص معين وليس متضمن ضمن ترخيصك للمدينة إذا كان عندك تيدكس؟

 

يحيى العبدلي : نعم هذا صحيح

 

أحمد القرملي : حسناً

 

يحيى العبدلي : وبالمناسبة عندما انتقلت إلى هنا بعد مؤتمي الأول لقد عدت إلى هولندا وأستقلت من وظيفتي وجئت إلى هنا إلى العراق وبدأت أعمالي هنا

 

أحمد القرملي : لقد بدأت أعمال أخرى هنا لأنك لم تستطع أن تجمع المال من المؤتمرات؟

 

يحيى العبدلي : لم أستطع أن أجمع أي مال بالواقع لقد كنت أنفق مال من جيبي الخاص لأن كان هناك الكثير من التكاليف الباهظة

 

أحمد القرملي : نقص من النفقات نعم

 

يحيى العبدلي : لكن عندما غادرت لقد وجدت أخيراً مكان أقيم به لقد وجدت منزل كان الناس يسألونني هل أنت مجنون, لماذا تخليت عن حياتك كلها لتأتي إلى هنا, أنا لست مجنون أنا أشعر بالتحسن من قيامي بذلك, أنا أعطي كل يوم شيء مختلف, حياة الناس قد تغيرت هذا شيء لا يقدر بثمن أنت لا تغير أشكالهم أو أجسامهم أو شعرهم أنت تغير حياتهم هذا شيء عظيم جداً

 

أحمد القرملي : ألم تشعر بالندم طوال هذه السنوات من خلال كل هذه المشاكل التي واجهتها بكل سنة وهل رأيت الأمل الحقيقي وخاصة الأشياء التي قمت بها خلال هذه السنوات الثلاثة فبشكل عام الأشياء لم تصبح أفضل في العراق فما هو الحل، كيف ترى الحل عندما ترى هذه العقول العظيمة لأولئك الشباب وخاصة مع المشاكل المتوايدة على مر السنين فالعديد من الناس قد غادروا العراق دعنا نقول أكثر من 10 % قد غادروا و في السنة التالية مرة أخرى لقد غادر 10% أيضاً إذاً ما هو الحل وما هو الأمل الذي تراه من خلال تجربتك؟

 

يحيى العبدلي : لقد طرح علي هذا السؤال من قبل فريقي الأساسي كنا نجلس كأصدقاء وسألوني هذا السؤال نفس السؤال بالضبط, فقالوا هل علينا أن نبقى هنا أو علينا أن نغادر العراق وهذا هو السؤال الوحيد في حياتي الذي لم أستطع أن أجيب عنه, لماذا لأني إذا طلبت منهم أن يبقوا, فحياتهم في خطر شديد هنا فكما تعلم واحد من أفضل أعضاء فريقي قد توفي من يومين لقد فقدناهم في حادث سيارة, لقد كانوا شباب يافعين أحدهما كان دكتور وكان يعمل معي منذ عام 2011 فلا أستطيع أن أنصحهم بالبقاء لكن في الوقت نفسه لا أستطيع أن أطلب منهم المغادرة لأنه إذا غادرت إذا غادر الأشخاص الجيدين فإن الأشخاص السيئين سيبقون فليس لدي أية إجابة, ما الذي أخبرك عنه من تجربني العديد من هذه العقول العظيمة قد غادرت العراق مثل أعضاء هذا الفريق المذهل لقد غادروا العراق لكن ما الذي جعلني سعيد حقاً والذي أعطاني المزيد من الطاقة هي هذه السنة فلقد حصلت على المزيد إذا غادروا فلقد أكتشفت حوالي 20 أو 30 من الخبرات هنا وكانوا مليئين بالطاقة فهذا البلد سيعطي على الدوام مهما حدث رغم الحروب ورغم هجمات الإرهابيين فإنها ستعطي على الدوام لقد قدمت المزيد والمزيد من الأشخاص العظماء وهذا ما قد أختبرته لقد كنت خائف عندما غادر أعضاء فريقي العراق بسبب الوضع في الإيزيس و أمور كهذه لكنني قد اكتشفت العديد منهم, ولقد قاموا بإنشاء آخر مؤتمر وبالمناسبة عندما بدأنا لقد كان هناك فقط 1500 أو 1300 شخص سجلوا أسمائهم لحضور مؤتمرنا الذين قد وافقوا على الحضور ولقد أخترنا منهم 700 أو 800 شخص لكن هذه السنة بعد أربع سنوات لقد أعتقدنا أنه لن يكون مؤتمر كبير بعد كل هذه السنوات الناس قد تعبوا الناس لم يعد يعجبها ذلك ولكن فجأة 5000 شخص سجلوا لحضور المؤتمر

 

أحمد القرملي : في عام 2014؟

 

يحيى العبدلي : نعم، 5000 شخص سجلوا لحضور المؤتمر مؤتمر ليوم واحد بقواعد عراقية مؤتمر قد يستمر فقط كحد أقصى لساعتين أو ثلاث ساعات واستمر مؤتمرنا طوال اليوم من الساعة العاشرة للساعة الخامسة مساءً, العديد من الفتيات العراقية وأصرينا على أن يكون نصف فريق النساء من فتيات العراق وعائلاتهم أحضروهم لي أبويهم وطلبوا مني أن أسمح لهم بالعمل معي وبقوا وحدهم داخل المنطقة الخضراء وبقوا وحدهم في الفندق هناك وهذا أمر غير طبيعي في مجتمعنا هو أن تترك ابنتك مع شخص بعمر 20 أو 22 سنة لوحدهما

 

أحمد القرملي : إذاً لقد وضعوا ثقتهم فيك

 

يحيى العبدلي : لم يضعوا ثقتهم بي ولكن بما نقوم به لأنهم لم يكونوا يشاركوا بأي شيء لا يشاركون في الأمور السياسية وكنا لا نشارك في مبيع وشراء التذاكر أو مهما كان ذلك من أمور المؤتمر لجني المال من المؤتمر ولم نكن نشارك بأي نشاط ديني هنا هذا هو العراقي الحقيقي ما الذي تراه هنا فقط العراق

 

أحمد القرملي : كيف يمكن قياس نسبة نجاحك في ترخيص إدارة التيد؟

 

يحيى العبدلي : بالواقع على حسب جودة المحاضرة أنت تقدم طلبك وبالطبع هناك استمارة عليك ملأها وترسلها لنا ولكن المشكلة بماهي لحظة النجاح وأيضاً هم يقومون بمتابعتنا فهناك فريق يتابعنا على الفيسبوك ويرى مقدار التفاعل بين الناس وبين متابعينا وسأعطيك مثال فعندما تقوم بالتسجيل فلا يهم في أي ساعة من الوقت فالناس يتقاتلون للحصول على ذلك

 

أحمد القرملي : هناك تفاعل كبير على صفحتك

 

يحيى العبدلي : نعم والعديد من الناس يقولون أنهم يراسلوني من أربع سنوات ولا يحصلون على أي رد…مرحباً, مرحباً

 

أحمد القرملي : إذاً كيف وجد الناس مؤتمر تيدكس بشكل كامل؟ وكم يستمر كل خطاب في التيدكس كم من الوقت ينبغي أن يكون؟

 

يحيى العبدلي : كحد أقصى 18 دقيقة ولدينا أوقات مختلفة ثلاثة, ستة, تسعة أو عشرة أو 18 دقيقة

ﻻ ذلك يعتمد على الفكرة

 

أحمد القرملي : و ما هي نصيحتك لأي متحدث جديد في تيد؟

 

يحيى العبدلي : فقط لا تخف من شرح أفكارك و من مشاركتها لأن الناس هنا تخاف من مشاركة أفكارهم على العلن لسببين إما لأنه لا يوجد ثقة, حيث يقولون أنهم سيقتلون مباشرة لأن لديهم عقل و هناك أشخاص سيئين هنا و الذين يريدون القضاء على هذه العقول العظيمة وأنا أواجه مصاعب مع ذلك بشكل دائم وأنصحهم دائماً بألا يخافوا لا يمكننا أن نسكت فقط ولا نري أنفسنا ومجتمعنا كم نحن مميزين لأننا لا نزال لدينا بعض الأفكار

 

أحمد القرملي : ما هي الأفكار الأخرى والمشاريع التي تشارك بها أو تفكر بها في المستقبل وما هي الأعمال التي تشارك بها بالوقت الحالي؟

 

يحيى العبدلي : بالواقع ما كنا نقوم به من قبل أيضاً كنا نطرح أفكارنا بالانطلاق من مجتمعنا فعلى سبيل المثال كنا نقوم بشيء بسيط جداً كنا نصنع تصميم للحفاظ على مدينة بغداد نظيفة ووضعناه على الفيسبوك وطلبنا من الناس أن يضعوه بكل مكان فقاموا بطباعة هذا التصميم ووضعه على سيارات الأجرة وعلى السيارات وفي المستشفيات فلقد كان مشروع عظيم وثاني مشروع قمنا به لقد ذهبنا إلى دار للأيتام بمجموعة خاصة من النساء وطلبنا منهم أن يصنعوا أكياس قمامة لنا حيث يمكننا أن نضعها بالسيارة فيضعوا قمامتهم في هذا الكيس عوضاً عن رميها من النافذة ونحن الآن نطور مركز للأبداع ففي الواقع نحن نبدع في المنزل من أجل الناس هنا ولنعلمهم كيف يفكرون بشكل خلاق وبذلك أوقفنا السرقات للأشخاص الذين يقولون أنهم لا يستطيعون الإبداع وليس لديهم أية أفكار جديدة

 

أحمد القرملي : لا شيء من هذا يمكن القيام به بواسطة التيدكس إنه شيء شخصي فأنت تعمل على مشروع لتساعد به المجتمع بشكل أكبر؟

 

يحيى العبدلي : نعم إلى جانب التيدكس كان أول منتج قمنا به كان التيدكس من خلال وسائل الاتصال الإجتماعي

 

أحمد القرملي : إذاً أنت لا تزال تقاتل لتبقى هناك ولا تزال تخطط للبقاء هناك؟

 

يحيى العبدلي : بالطبع وكل هذا إلى جانب عملي الاعتيادي فأنا أقوم بعمل منتظم فيومي يبدأ الساعة السابعة وينتهي في وقت متأخرمن الليل

 

أحمد القرملي : وما هو العمل الآخر؟

 

يحيى العبدلي : أنا أقوم بعملين هنا في العراق فأنا أقود شركة اتصالات مثل الجي أم هنا في العراق وعملي الثاني الحالي أنا أقود برنامج ومشروع جديد لللدفع الإلكتروني هنا في العراق الذي سيتم عرضه للمرة الأولى في العراق

 

أحمد القرملي : إذاً هل هو يشبه بطاقات الإئتمان للدفع الإلكتروني لأن هناك مشكلة كبيرة بالدفع هنا في العراق؟

 

يحيى العبدلي : إنه ليس بطاقات إئتمان إنه نوع من تحويل المال والدفع بشكل رقمي, والدفع الإلكتروني مثل أن تستخدم هاتفك النقال أو بطاقة إلكترونية أو الانترنت

 

أحمد القرملي : من الذي يقود هذا المشروع؟ ومن هي الشركة المسؤولة عن هذا المشروع؟

 

يحيى العبدلي : الشركة المسؤولة عن المشروع تدعى السماء، إنها واحدة من أكبر مقدمي خدمات الإنترنت في العراق فلقد كانوا يخططون لهذا المشروع وبدأوا كشركة صغيرة ويريدون الآن أن يجعلوها أكبر ولقد تحدثت مع المالكين ولقد طلب مني أن أقود هذا الفريق وأن أقود هذا المشروع

 

أحمد القرملي : إذاً كيف يعمل هذا المشروع هل يقومون بإيداع مبلغ معين من المال وبعد ذلك يحصلون على بطاقات معينة مثل بطاقات الائتمان ويدفعون عندما يريدون أن يشتروا شيء ما على الانترنت؟

 

يحيى العبدلي : نعم فبشكل أساسي سيكون لديك محفظة إلكترونية وأنت تشحنها بالمال ويمكنك القيام بالتسوق على الانترنت

 

أحمد القرملي : متى ستبدأ بتنفيذها؟

 

يحيى العبدلي : إنها قيد التنفيذ الآن

 

أحمد القرملي : إذا كيف يبدو روتينك اليومي؟

 

يحيى العبدلي : في بغداد إنه من الخطر جداً وخاصة في هذه الأيام التحرك بالخارج فبشكل أساسي أنا أتمركز بالشركة حيث أعمل, أنام وأكل وأعمل هنا, في بعض الأحيان أتجنب الذهاب إلى الخارج مثل العديد من الأشخاص الأخرين لأنك لا تعرف متى سيحدث هذا أقصد حوادث السيارات خاصة في أيامنا هذه, من قبل كانت تحدث فقط في وضح النهار أما في هذه الأيام إنها تحدث في كل وقت أن الأمور صعبة كثيراً في هذه الأيام فأنا أستيقظ في الصباح ثم أذهب إلى مكتبي ثم نبدأ العمل على مشروعنا وإذا كان لدي مقابلة بالواقع أنا أقوم بها داخل مكتبي وإذا كانت ضرورية جداً جداً فأنا أخرج وأحاول أن أجعله عشاء عمل أو غذاء أو فطور في نفس الوقت في مطعم قريب حيث يمكننا أن نجلس مع بعضنا مع أصدقائنا وتنبادل الحديث فيما بيننا فهذا هو شكل الأساسي ليومي في بغداد, في بعض الأحيان عندما تصبح اﻷمور صعبة جداً وخطرة مثل على سبيل المثال هذا الأسبوع فأنا أعود إلى أربيل

 

أحمد القرملي : عائلتك في أربيل؟

 

يحيى العبدلي : لا, لقد كنا هناك لكن بسبب ما قد حدث في الأونة الأخيرة مع أيزيس لقد قمت بنقلهم إلى هولندا مع أطفالي الثلاثة أنه من الصعب جداً أن تبقى هنا وتبقى في هذا الطريق الصعب

 

أحمد القرملي : والآن بعد مشروعك الذي قد شاركت به زوجتك سوف نعود إلى بغداد كيف ستقوم بذلك؟

 

يحيى العبدلي : زوجتي لا تشاركنا بمشاريعي التجارية لقد شاركت فقط في مناسبات تيدكس وكان ذلك في سنة واجدة, معظم التحضيرات تتم على الانترنت وإذا أحتجت, وإذا طلب منا الناس يمكننا أن نقابلهم في أقرب مكان, قرب الجامعات قرب أماكن عملهم فنحن هنا نتنقل كثيراً بالسيارة

 

أحمد القرملي : ما الذي تعلمته خلال هذه السنوات الأربعة؟

 

يحيى العبدلي : بالواقع أنه ليس هنا ثمن لحياتك إذا ما قمت بالمغادرة دون أن تترك علامة لأنك قد تموت بأي ثانية وأهم شيء هو أن تترك أثر

 

أحمد القرملي : أثر, وهل تشعر بأنك قد تركت أثر بإقامة هذه المناسبات في العراق؟

 

يحيى العبدلي : نعم, فلقد غيرت حياة الكثير من الأشخاص هنا وواحدة من الرسائل الإلكترونية التي قد جائتني ولا أزال أذكرها إنها من سيدة شابة تقول لقد كنا ننتطر هذا اليوم باستمرار فهل يمكنك أرجوك أن تمدده لأن هذا هو اليوم الوحيد الذي نشعر به بالأمل في هذا البلد فأجعله أطول أرجوك إذا يمكنك أن تجعله على مدار العام فسيكون أفضل فلقد كان مليء بالأحساس وهناك رسالة أخرى جاءتني تقول مرحباً لقد أشتريت أنا وأصدقائي عباءة جديدة هذه العادة مثل شراء عباءة جديدة, لقد حدث هذا عندما كنا نحتفل بشكل طبيعي بعد رمضان فلقد ذهبوا واشتروا ثياب جديدة وقاموا بتصفيف شعرهم ووضع المكياج وجاؤوا إلى حفلة عقول كبيرة, وبالمؤتمر خلال هذه السنوات الأربعة كان يصلني ردود متشابهة بالضبط كل سنة من أشخاص مختلفين مثل من الحراس خارج الفنادق ومن إدارة الفندق ولقد غيرنا مواقعنا عدة مرات في كل يوم، في كل مرة في كل مؤتمر هنا هل هم عراقيين، وهل يعيشون هنا في العراق لأنهم لم يروا هذا النوع من الطاقة التي تأتيهم ويريدون البقاء طوال اليوم والعمل على خشبة المسرح ليلتقطوا الصور وإنهم فخورون بأنهم يمكنهم الاتصال مع بعضهم البعض فهم لم يختبروا هذا

 

أحمد القرملي : لقد شعرت بهذا عندما كنت أحضر وأشارك في عام 2013 لقد شعرت حقاً بأن هناك أمل وهؤلاء الرجال يمكنهم أن يقوموا بالتغيير ويمكنني أن أرى الأمل في عيونهم ولقد شعرت بهذا شخصياً وأكثر من هذا حتى بسبب ما قد قدموه كان كثيراً فالله والسمعة يكافؤك بإعطائك الكثير من الفرص وبفرص الوظائف وبفرص الأعمال لأنك فقط قد أعطيت من دون أن تتوقع الحصول على أي شيء من أحد ولكنك أيضاً قد اكتسبت الخبرة وبعض الفرص هناك من القيام بذلك أتمنى لك الأفضل دائماً ما هي الهوايات التي تمارسها ؟

 

يحيى العبدلي : بالواقع

 

أحمد القرملي : غير تجنب الانفجارات

 

يحيى العبدلي : بالواقع هناك شيء غريب جداً في هذا البلد من بين كل هذه كل الأشياء الغريبة التي تحدث معي هنا من قبل لقد أعتدت على الاستماع إلى الموسيقى أعتدت على الرسم لكن هنا لا يمكنك القيام بالكثير من الأشياء لأنك تحاول أن تتجنب…ففي المجتمعات الطبيعية أنت تقابل أصدقائك بشكل طبيعي وتجلس معهم وأنت تراقب الوقت وفجأة عندما تدق الساعة العاشرة فعندها علينا الابتعاد بسرعة قبل أن يغلقوا الشارع وعندما تستيقظ في الصباح يبدأ يومك الروتين هل سمعت عن أي تغير في الحكومة, هل سمعت الأخبار عن التفجير الذي حدث وقتل به هذا الشخص فكل هذا يقتل عندك الدوافع فالطريقة الوحيدة وهذا هو الواقع وهي النصيحة التي تعلمتها من الأشخاص الأخرين هنا هو أن عليك أن تخرج ثم تعود من جديد لأن هذه الحكومة هنا لا تساعدك بأن تكون صادقة معك

 

أحمد القرملي : هل علي أن أخرج من العراق لفترة من الوقت؟

 

يحيى العبدلي : نعم عليك أن تغادر ﻷسبوع أو لبضعة أيام ثم تعود من جديد لأنك هنا ولهذا السبب قلت بأني فخور بإيجاد هؤلاء الأشخاص من حولي لأنهم أقوى مني بألف مرة وأكثر من ذلك ويمكنهم أن يطوروا أفكارهم ويمكنهم أن يعملوا ضمن هذه الظروف الصعبة فأنا فخور لأني وجدتهم وقدمتهم إلى العالم وإلى بقية المجتمع

 

أحمد القرملي : من هم أفضل ثلاث مرشدين لك؟

 

يحيى العبدلي : في الحياة العملية والشخصية وبكل شيء؟

 

أحمد القرملي : نعم

 

يحيى العبدلي : بالواقع كانت أمي دائماً تخبرني قصص عن أعمامي وعن مدى النجاح الذي قد حققوه وكيف أنهم قد بدأوا من الصفر وكيف قاموا ببناء أعمالهم الخاصة, فهذا هو أول مرشد وثاني مرشد مباشر في حياتي كانت زوجتي لأنه خلال هذا الوقت كدت أفقد عائلتي عدة مرات أقصد عائلتي المقربة زوجتي وأطفالي لدي ثلاث بنات, فإنه ليس أمر صحي كما تعلم أن تكون في مكان خطر مثل العراق ففي كل مرة كنت أخرج فيها كان يصلني العديد من الاتصالات الهاتفية من زوجتي ومن أطفالي يسألونني متى ستعود لنا آمن فإنه مكان خطر فلقد قدمت لي الدعم بشكل مثير للدهشة وثالث شخص هو بالواقع هم الأشهخاص وأقول الأشخاص أقصد الذين قد تعلمت منهم خلال حياتي كلها فعلى سبيل المثال لقد شاهدت ملايين المرات عروض ستيف جوبز الرائعة كان يتحدث فيها عن ثلاثة دروس قد تعلمها في حياته خلال رحلته في 15 دقيقة ولقد قرأت كتاب رائع لريتشارد برسون وشخصياً لقد تعلمت منه الكثير ومالك شركة طيران فيرجين قد علمني العديد من الدروس من حياته وعمله فلقد بدأ مع العديد من المشاكل التي واجهته في حياته حتى أصبح رجل ناجح وعظيم فكل هؤلاء الأشخاص أضعهم في فئة واحدة

 

أحمد القرملي : على أنهم مرشدين

 

يحيى العبدلي : كمرشدين لي وإذا شعرت بالحزن فيمكنني أن أعود إليهم دائماً واستمد منهم الطاقة

 

أحمد القرملي : ما هي أفضل عوامل النجاح في ثلاث كلمات؟ أو ما هي الأشياء التي حققت لك النجاح ثلاث أشياء مختلفة في ثلاث كلمات؟

 

يحيى العبدلي : نعم, ربما من الصعب أن تلخص في ثلاث كلمات لكن قبل كل شيء لا تتخلى عن هدفك لا تتخلى عنه أبداً, الشيء الثاني, أن تؤمن بنفسك لا تؤمن بما يحدث من حولك انشى ذلك, فقط عليك أن تؤمن بنفسك ثالث شيء وأهم جزء أنه إذا أرتكبت الأخطاء فاستمتع بها ولا تقلق أنك قد ارتكبت أخطاء , فإن ذلك سيحزنك فأنت كائن بشري وذلك سوف يحزنك

 

أحمد القرملي : لكن تعلم من خطأك

 

يحيى العبدلي : خذ وقتك, فدائماً قبل أن تذهب إلى النوم ابتسم لأن هناك الكثير من اللحظات السعيدة من هذه الأخطاء ولقد تركت هذه الأخطاء لك ذكريات جميلة فلا تخاف من ارتكاب الأخطاء وإذا مضيت بذلك فصدقني مهما كان الذي تقوم به في دراستك أو في عملك فإنك سوف تحقق شيء ما إذا لم تخاف وإذا أمنت بقدراتك الشخصية وإذا لم تخاف من أن تخسر أي شيء أو أن ترتكب الأخطاء, فإنك سوف تنجح في مهما كنت الذي تقوم به

 

أحمد القرملي : ما هي الهوايات التي تحاول أن تطورها لتحافظ على كفاءتك؟

 

يحيى العبدلي : بالواقع أنا أحاول أن أعمل بجهد أكبر في السنوات الأخيرة مثل قدومي إلى هنا وعندما بدأت بهذه الرحلة حاولت أن أصل النقاط من يومي الأول عندما أتذكر ذلك, فعلى سبيل المثال لماذا أقوم بهذا العمل لماذا صممت الشركة على أنها شركة ترويج؟ لماذا بدأت من نقطة الصفر, لقد حصلت على قبول من التبليغ ودراسة التسويق, لماذا أنا هنا الآن لأنني أصمم نسخة بغدادية من التيدكس ولقد حصلت على ردود منهم وكل هذا قد حصلت عليه من خبرتي السابقة التي اكتسبتها من عملي

 

أحمد القرملي : أنت لا تعرف أبداً, أنت تعلم شيء ما وتستخدمها مرة أخرى بعد عدة سنوات ثم تبدأ بوصل هذه النقاط

 

يحيى العبدلي : نعم فكل ما يحدث معي بشكل أساسي بالوقت الحالي كنت على وشك الموت عدة مرات هنا في العراق وأنا الآن بخير , إنه شعور غريب لا يمكنك أن تصدقه ولا يمكنك أن تشرحه لأحد عندما تقترب من الموت لكن في الوقت نفسه تشعر بأن هناك شيء ما سوف يحدث هذا الحادث سوف يصلك بشيء ما في المستقبل لا أعرف ما هو فأنا دائماً أحاول أن أصل هذه النقاط في عقلي عندما قابلت المتحدث باسمي سأخبرك هذه القصة إنها قصة رائعة جداً وسوف تشرح ما الذي أحاول أن أقوله لقد دعوت هذه السنة لتيدكس البغدادي عام 2014 فتاة تدعى زينب الإكابي حسناً إنها فتاة عراقية تعيش في دبي ولقد فقدت ساقها بسبب انفجار قرب منزلها عندما كانت تنوي القدوم عندما قبلت بأن تكون المتحدثة لقد باشرت عملها عام 2013 ولقد أرسلت لها رسالة إلكترونية واضحة جداً بأنك لم تقومي بأي شيء خاص فاذهبي وقومي بأي شيء متميز ثم عودي إلي وإلا فإني لن أقبل بك بسبب إعاقتك حسناً ولقد أخذ منها سنة كاملة من عام 2013 إلى عام 2014 لتطور مجتمع مدهش الذين يفخرون بأنفسهم على الرغم من إعاقتهم ولقد حصلت على الكثير من المتابعين الفخورين بإعاقتهم وبهذا اليوم المحدد لقد حصلت على دعوة إلى تيدكس البغدادي لتكون المتحدثة الأولى خلال هذا الأسبوع قبل أسبوع واحد قبل العرض وعندما كنا مشغولين جداً بتدريبها وبكل شيء فواحد من متحدثي المدربين وكان صديقي فقد ساقيه أو ساق واحدة عفواً في حادث سيارة وكانت عائلته قد دمرت ولقد كان في ريعان شبابه وقد فقد ساقه وأصبح عاجز فذهبت لعنده في المشفى وقامت بدعمه وأعطته أمل جديد بالحياة فهذه الأمور مذهلة ولحظات سحرية ولكن لا أحد يخطط لذلك فقط أفعل ما تحب فقط زد من إيمانك بنفسك وهذه اللحظات السحرية سوف تحدث من تلقاء نفسها من دون أن تخطط لها وهذا ما أحاول القيام به أن أصل بين هذه النقاط, بين نقاطي

 

أحمد القرملي : بالمناسبة زينب الإكابي هي الآن في بغداد إنها جارتنا هناك فقط منزل واحد بين منزلنا ومنزلهم وعندما حدث الحادث لقد سمعت صوت الإنفجار عندما حدث, إنها مناضلة عظيمة إنها حقاً مناضلة عظيمة ولقد دعو تها أيضاً للمجيء إلى برنامجي وستكون معي قريباً هنا في برنامجي , إنها أمرأة عظيمة, وملهمة كبيرة ملهمة كبيرة حقاً

 

يحيى العبدلي : وهي عادت في هذه الأيام لتعيد الحياة لهذا الرجل الذي قد فقد حياته تقريباً

 

أحمد القرملي : وهي بالمناسبة الأكثر إلهاماً بالنسبة لي وأكثر شخص إيجابي في عائلتها فأنا أعرف معظم أفراد عائلتها فهي شخص إيجابي جداً وتنشر السعادة بكل الأوقات بغض النظر عن الإعاقة التي في ساقها وهي دائماً تقول أن الإعاقة ليس في أحد أعضاء الجسد إنها دائماً في العقل فهي لديه عقل مدهش, ما هي أفضل ثلاث تطبيقات تستخدمها على هاتفك الذكي؟

 

يحيى العبدلي : في الوقت الحاضر, يا إلهي ربما لقد أصبحت أستخدمها جميعاً لأنني في الوقت الحاضر أنا أستخدم الواتسأب والسكايب وهذه ليست تطبيقات صدقني لدي المئات من التطبيقات على هاتفي لكم من قبل كنت أستخدم تطبيقات مختلفة لكن في الوقت الحالي هذه هي التطبيقات التي أستخدمها وأستخدم تريلو لأقوم بالتخطيط وأستخدم أيضاً أكثر ثلاثة هم تيدكس وتريلو

 

أحمد القرملي : ما هو التريلو, هل هو تطبيق لإنشاء قائمة وللتخطيط؟

 

يحيى العبدلي : إنه تطبيق لتقوم بدمج ما الذي تقوم به إنه للقيام بالتخطيط

 

أحمد القرملي : ما هو موقع شركة العروض في العراق التي تقوم بالدفع أريد فقط أن أعرف الموقع ليتمكن الناس من زيارته

 

يحيى العبدلي : Iraqepay.com

 

أحمد القرملي : حسناً, ما هي أفضل ثلاثة كتب بالنسبة لك؟

 

يحيى العبدلي : كما قد قلت قبل قليل لقد أنهيت للتو كتاب للكاتب ريتشارد برانسون إنه كتاب مذهل عن الحياة والعمل إنه بعنوان تغيرات الحياة بالنسبة لي وكان هذا آخر كتاب قمت بقراءته عندما انتقلت من هنا وليس مرة واحدة بعنوان “قوتي ” ولقد أشتريت هذا الكتاب من هولندا واليوم عندما أشعر بالحزن الشديد فإنني أخرج إلى أحد الشوارع مصطحب معي هذا الكتاب القديم وأصظحبه معي بسبب شيء واحد هو أنه نظرت إليه ستجده قديم جداً وإذا شممته ستكون رائحة كتاب لكن الموضوع هو طريقة “أي بي أم فهي تسوق كتاب تشرح به كيفية إدارة أعمالهم التسويقية وهذا هو الكتاب الذي سأقرأه بالوقت الحالي

 

أحمد القرملي : ما هي الأشياء التي تجعلك سعيد حقاً؟

 

يحيى العبدلي : آه يا إلهي بالواقع الذي يجعلني سعيد حقاً هو أن, الكثير من الناس يبحثون عن السعادة لا يمكنك أن تشتري السعادة, فالذي يجعلني سعيد حقاً هو عندما أرى الابتسامة على وجه أحد الأشخاص هذه هي لا أعرف إن كان هذا صح أو خظأ لا أعرف, ربما علي إيجاد مصدر مختلف للسعادة لكن بهذا العمر وبهذه اللحظةليس لدي أي مصدر آخر لأكون صادق معك

 

أحمد القرملي : آخر سؤال كيف يستطيع الناس الاتصال بك؟

 

يحيى العبدلي : يمكنهم الاتصال بي على موقعي الإلكتروني yahay@tedxbaghdad.com

 

أحمد القرملي : شكراً جزيلاً لك يحيى على هذه الرحلة الممتعة وعلى هذه المقابلة وأعتقد أنه يجب أن يكون أحد أهدافك المستقبلية هو أن تكتب هذه الرحلة في كتاب وحلمك أو هدفك يجب أن يكون هو إنشاء فيلم من هذه الرحلة لأنه سيكون فيلم ملهم جداً وسيشد أهتمام الناس ليشاهدوه والمنتجين سيحصلون على الكثير من المال عن طريق بيع هذه القصة المدهشة هذا شيء مذهل حقاً إنها أطول مقابلة قمت بها إلى الآن وسأقوم بتقسيمها إلى جزئين أو ثلاثة لأنني قد أستمتعت بالاستماع إليها حقاً وأريد للعالم أن يعرفوا هذا الإنجاز العظيم الذي قد حققته في العراق وللناس هناك شكراً جزيلاً لك على وقتك أقدر لك هذا حقاً

 

يحيى العبدلي : شكراً لك صديقي, شكراً لك أحمد وشكراً على هذه الفرصة التي قدمتها لي أيضاً أتمنى لك حياة سعيدة, وحياة جميلة مليئة بالابتسامات

 

أحمد القرملي : شكراً جزيلاً لك, شكراً جزيلاً لك, وشكراً للجميع كونوا فعالين وأبقوا كفوءين وأراكم قريباً مع خبير أستراتيجي آخر

Sponsors

Best Movie Rating - Black Logo Games Corner Logo black wpRelax.com Logo

Comments

comments