How To Stop The Continuous Attacks of Depression, Stop Worrying & Build Your Self-Esteem To Feel Worthy & Fulfilled – Interview with Dr. Joe Rubino

Dr. Joe Rubino

          (CEO of The Center for Personal Reinvention and Best-Selling Author of 11 Books Available Worldwide in 24 Languages and are Currently Available in 58 Countries)

Dr. Joe Rubino on Be Efficient Tv with Ahmed Al Kiremli

What are the steps that we should take to restore and build our Self-Esteem? High Self-esteem Vs. High Ego? How to complete our past and design an ideal future?

The definition personal excellence and empowerment? The Proven Formula for Success, Fulfilment And Happiness In Life & the main elements that are adding balance in our lives?How to Feel Worthy and Able to Attract More Money, More Love, More Fulfilling Work and More Fun?

Video Interview

Audio

Coming Soon

Bio

Bio

Dr. Joe Rubino is an internationally acclaimed expert on the topic of self-esteem. His main focus is to serve as a life-changing personal development trainer and success coach. He is a best-selling author of 9 books, with topics ranging from how to restore self-esteem and achieve business success, to how to maximize joy and fulfillment in life and business. An acclaimed speaker and course leader, he is known for his groundbreaking work in personal and leadership development, building effective teams, enhancing listening and communication skills, life and business coaching and optimal life planning. He is also an expert Network Marketing trainer, author, coach, leader and consultant.

His personal development titles include:

  • The Self-Esteem Book: The Ultimate Guide to Boost the Most Underrated Ingredient for Success and Happiness in Life. Visit http://www.SelfEsteemSystem.com for more information.
  • The Success Code: 29 Principles for Achieving Maximum Abundance, Success, Charisma, and Personal Power in Your Life
  • The Success Code, Book II: More Authentic Power Principles for Creating Your Dream Life
  • The Magic Lantern: A Fable about Leadership, Personal Excellence, and Empowerment
  • The Legend of the Light-Bearers: A Fable about Personal Reinvention and Global Transformation

His Network Marketing titles include:

  • Secrets Of Building A Million-Dollar Network-Marketing Organization From A Guy Who’s Been There Done That And Shows You How To Do It, Too
  • The 7-Step System to Building a $1,000,000 Network Marketing Dynasty
  • 10 Weeks to Network Marketing Success Audio Album plus Workbook
  • Secret #1 – Self-Motivation Audio Cassette Affirmations Series
  • The Ultimate Guide to Network Marketing
  • 15 Secrets Every Network Marketer Must Know

Dr. Rubino is the CEO of The Center for Personal Reinvention (www.CenterForPersonalReinvention.com), an organization committed to the personal excellence and empowerment of all people.  He has impacted the lives of more than 2 million people through self-esteem work, life and business coaching, and personal and leadership development.  Dr. Rubino was featured on the cover of Success Magazine and in their cover story, “We Create Millionaires” for his ability to impact people’s lives.  He is a certified success coach in life planning technology and the co-developer of the life-changing course, Conversations for Success, a program that provides participants with the tools to maximize their self-esteem, productivity and personal effectiveness with others.  His vision is to personally impact the lives of twenty million people to be their best and to shift the paradigm around resignation – that is, that anyone can affect positive change in their own lives and in the lives of others – if they believe they can.

Dr. Joe Rubino is the world’s leading authority on self-esteem optimization. In addition, Dr. Rubino is an extremely successful entrepreneur, a direct marketing and network marketing expert, a life-impacting success coach and an acclaimed corporate success strategy consultant.

Best Sellers: The Self Esteem Book, 31 Ways to Champion Children to Develop High Self-Esteem, The Success Code Book I and II, The Magic Lantern : A Fable about Leadership, Personal Excellence and Empowerment, The Legend of the Light-Bearers: A Fable about Personal Reinvention and Global Transformation, The Seven Blessings: A Fable about the Secrets to Living Your Best Life

Interview Questions

Questions

  • Why did you quit your successful dental practice in the early 90s?
  • Why you decided to become a coach and author in the areas of personal development, success, communication and relationships?
  • Please share with us some of your entrepreneurial ventures that you are involved in currently?
  • What are the steps that we should take to restore and build our self-esteem?
  • What’s the difference between high self-esteem and high ego?
  • How to deal with our continuous attacks of depression and stop our self from worrying?
  • How to Feel Worthy and Able to Attract More Money, More Love, More Fulfilling Work and More Fun?
  • Please define personal excellence and empowerment?
  • How detaching from emotions will support happiness and personal effectiveness
  • How to complete our past and design an ideal future?
  • What are the 6 Key Life Areas to focus on to achieve fulfillment?
  • What are the main elements that are adding balance in our lives?
  • Please share with us your Proven Formula for Success And Happiness In Life
  • Did you publish all your books in the traditional way or some of your books are self-published?
  • What the main things to care about when you negotiate a book publishing deal with a publisher?
  • The top 3 best publishers that you worked with?
  • Who are the best book editor and agent that you have ever worked with? And why they are the best?
  • Share with us some of the tools or software that make you more efficient?
  • What’s your daily life and work routine looks like? 
  • What are the habits that you are trying to develop to stay efficient?
  • What are your top 3 favorite books?
  • What makes you really happy?
  • How people can contact you?

http://www.centerforpersonalreinvention.com

http://www.highselfesteemkids.com/

http://www.highselfesteemadults.com

http://www.lifeoptimizationcoaching.com

http://www.certifiedrelationshipcoaching.com

http://www.theselfesteemsystem.com/1/7steps/

https://twitter.com/DrJoeRubino

https://www.facebook.com/DrJoeRubino

Transcript

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient Tv. The mission of this web TV show is to boost the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts. Today I have with me, Doctor Joe Rubino, he is the CEO of the Center of personal innovation and the best-selling author of eleven books, welcome to the show, Doctor Joe.

 

Dr Joe Rubino: Thank you so much for having me on that.

 

Ahmed Al Kiremli: It’s my pleasure. Why did you quit your successful dental practice in the early 90s?

 

Dr Joe Rubino: Well to give you a little background, by society’s standards, I was very successful as a dentist, but by my own standards, I was not, I was an extreme introvert at the time, and although I made a lot of money I have this in turn it intuitive feeling that is this all there is to live? I didn’t believe in myself the time, I didn’t know I had any, I would swear that I didn’t, I could swear to you that I didn’t know how to speak, I didn’t know how to write and I was inspiring, no one including myself. So what I did was I took a courageous step to enter into a year-long personal development program. And that ended up being a ten year program. And during that program, not only was I taught the skills to coach others but I was coached myself and I really got my life from that program. What I realized was that we all suffer because we don’t take responsibility for our lives and once I took responsibility for my life, once I was able to determine what values were being honored by practicing dentistry and how I would be able to move my life forward in a way that was exciting and passionate for me to share my gifts with the world, share my vision. Everything changed, that was my beginning of my personal reinvention and that’s how I began to develop the systems and structures to support other people to reinvent their lives and to live the best lives as well.

 

Ahmed Al Kiremli: But you still look like a dentist 100% by the way.

 

Dr Joe Rubino: Well some things you can’t change.

 

Ahmed Al Kiremli: Why did you decide to become a coach and author? Was it planned through the personal development?

 

Dr Joe Rubino: It wasn’t planned, first of all to be an author it involved, I was beginning to learn all of these exciting principles and I discovered that I had a gift for simplifying them and creating structures that would support other people to learn them. So rather than having to repeat them one-on-one to a handful of people I decided I would put them first and books and the books were well accepted, they are in twenty-five languages around the world, but then I discovered many people like to view things or listen to things so I have since created a number of programs that have gone beyond the books so that people can experience in whatever modality serves them best. As far as, what was the second part of your question? Why did I become an author?

 

Ahmed Al Kiremli: Did you plan to become a coach and an author? Through the personal development?

 

Dr Joe Rubino: Yes, what I discovered through my own coaching was that I had a gift and the gift was I was able to inspire others to kill the resignation in their lives just as I had shifted out of my own resignation. So the natural evolution of that was to support other people. First it became one-on-one and then it became to programs and speaking engagements in front of the room and inspiring people because inspiration became my life’s purpose to inspire people to live their best lives. That was my guiding principle and I would ask myself okay if this is my guiding principle of my intent is to impact people’s lives, how can I best do that? So the books evolved out of that endeavor and the programs and the speaking and everything came out of a vision of impacting people. What he discovered, Ahmed, was that I was impacting a certain number of people and that was rewarding but I would work with my own coach, I asked the question how can impact more people? And one of the questions my coach asked me was, what is a game that would be so worth playing for you that you have no idea how to accomplish it? And I came up with how can I impact the lives of 20 million people and 20 million adults because that’s something I did know how to do. And through coaching and through meditating and through going within and accessing my higher self I determined that I could use one of my gifts to create structures and programs for people such that I’ve created a number of certification programs, now I teach the principles that changed my life and then I’ve used one-on-one in small groups to change other people’s lives, I now teach life coaching, relationship coaching, abundance coaching. Self-esteem, motivation.

 

Ahmed Al Kiremli: Don’t you think that you lose sometimes the focus, you are an expert in self-esteem, personal development, communication, networking, relationships, which areas you like the most?

 

Dr Joe Rubino: Self-esteem elevation because what I found was when people elevate their self-esteem everything else becomes a lot easier in life. It’s absolutely the number one ingredient necessary for success and happiness in life. Because when we lack self-esteem we lack our belief in our ability to lead our dream life. So we don’t expect great things to happen in our lives, we self sabotage and then we get to be right about the fact that I told you I couldn’t be abundant, I told I couldn’t have that many friends I told you I couldn’t have fulfilling work, I told you… And then we justify our inability to move our life forward to live the dream life because of the fact that we decide to play small and we expect less. So works like a thermostat, when we not only expect great things to happen that we see them as inevitable we create the self-motivation that’s necessary to do the actions that will bring about those things we want. And the opposite is true too, when we don’t expect to succeed we self sabotage. Then we get to the right about, I couldn’t do that. Most people that somewhere between those two extremes of great expectations and low expectations. They live expecting what they produced in the past so their future looks like about the same amount of money they’ve created before, the same amount of friends and relationships they’ve had, the same fulfilling or not fulfilling work that they’ve experienced so they actually based their expectations on their experiences rather than a declaration of who they’ve decided to be and now they have the ability to break through those barriers and to create their dream life and choice.

 

Ahmed Al Kiremli: Before we dig deeper into self-esteem, you are an entrepreneur, I want to ask you share with us some of your entrepreneurial ventures that you are currently involved in or used to be involved in?

 

Dr Joe Rubino: Well, I have many. Currently my certification programs are a big part of my entrepreneurial ventures and what I’ve done so far is I’ve created a relationship certification program teaching people to be relationship coaches, certification program where they become life coaches, self-esteem elevation program for children and one for adults to become self-esteem elevation coaches, I have a business certification program for business coaches and within the next six months you’ll also see a self-confidence elevation program and an abundant certification program where I teach people to teach others the ability to become abundant. So the certification programs are a big part of my mission of impacting people’s lives and one of the other venues that is supported me to impact lives is network marketing. I was able to replace my mid-six-figure income as a dentist back twenty-three years ago and as a result of that ever since have taught tens of thousands of people how to create life-changing incomes and we continue to do that to this day.

 

Ahmed Al Kiremli: So still all the projects and courses you have are involved in structure and network marketing structure.

 

Dr Joe Rubino: That’s just one aspect. All the other courses and programs are not network marketing, network marketing is affiliated with the company that supports people to be healthy and well and live longer more vibrant lives.

 

Ahmed Al Kiremli: What are the steps that we should take to rebuild, restore our self-esteem?

 

Dr Joe Rubino: Well what I’ve done actually I’ve identified three prominent steps and every one of these is essential because without all three there something missing in your life. Basically those steps in a nutshell are healing and completing your past, assessing properly what is in your current life working and missing and designing a future and choice. But me say a few words about each of those. The first step of healing and completing your past is about operating from interpretations and decisions that serve you rather than things he made up or bought into early on in life. Often times as a child you are still living that reality decades later as an adult. As long as we are in complete with our past we continue to relive the same misinterpretations, the same broken experiences the same struggles and suffering. And we keep getting similar results as a result. When we complete the past we are no longer under the effect of those things we bought into early on in life or someone said something about us and we said you know what you are right, I am stupid I am ugly, I am not very good socially I am not very good entrepreneur really. I don’t know how to make money, I don’t know how to build friends, I do have to settle for less of my job whatever that is. We have created a self-fulfilling prophecy based on how we hold ourselves. When we realize the error of our thinking and we have the ability to think in a new way, we now can complete the past so we no longer live in the future as an extension of what we’ve experienced in the past and limited by things we’ve made up about ourselves and others in the world in general. We are now complete with it and we get to move on and the way we complete with it is by having empathy for what it’s like in the other persons world so that we no longer have the effect of what other people have said or done to us.

 

Ahmed Al Kiremli: Sorry to cut you off here, complete means that we forget totally our past or we just learned, we consider it a learning experience and move on? How should we look at it?

 

Dr Joe Rubino: Completion means it no longer runs your life, we are going to forget about it and we need not because every experience no matter how traumatic it was and especially the traumatic experiences, the stressful experiences, the ones we didn’t like, those are the greatest gifts. To our lives. Those are the ones that give us insights into who we are and who other people are and what the world is in general. So as long as we are operating from an opinion that we can’t be with problems where we have to avoid a certain element of people or there’s some things about ourselves that we can be with come we don’t like, then we are forever struggling, we’re suffering. Suffering is having something we don’t want or wanting something we don’t have. It’s always optional and it always involves lack of responsibility. So when we complete, it’s not that we forget about it, it means that we have created an empowered interpretation about what happened such that it longer runs us. I can give you an example if you like, I do with a lot of people who have had abusive situations in their childhood whether it’s physical or sexual or verbal abuse and they made something up about themselves and about other people as a result of their experience. Maybe that they are not good enough, maybe that they are unworthy or that people are mean and cruel, whatever that is. Those interpretations don’t serve them and they have evidence to show that that is the way they are and that’s the way other people are because of what the experience. When they complete with it, in the longer runs their lives, they understand that what people do is about them and by detaching from other people’s bad behavior and creating empowered interpretations about who you are as opposed to what other people have told you that you are or the things he made up about yourself, you now become 10 feet tall and bulletproof so to speak. Because you no longer are living from an interpretation that doesn’t support you. Or you no longer bought into negativity from other people when they told you things about yourself or did things to you. So completion means you are healed, you no longer are at the effect of what people said or did but in fact you learn from those experiences and maybe wiser, more empathetic, more able to contribute or gifts of the world because of the growth that you’ve experienced because of them.

 

Ahmed Al Kiremli: So it’s kind of learned how to control or control your emotions, it’s kind of emotional intelligence something like that?

 

Dr Joe Rubino: Yeah and if I could say a couple words about that, we are all emotional addicts, most of us are addicted to one of three types of emotions, anger, sadness, or fear. If you look at the world today and all the problematic situations and the struggle and the wars and the suffering and all of that, it’s all based on the fact that the majority of the world’s population are addicted to anger and they will create interpretations about who they are and others and the world that makes them angry. And I say makes them angry because they make things up, things that allow them to get a fix like a heroin addict it’s a fix of heroin, anger addicts get a fix of anger because they see the world in a way that makes them angry. It’s the same with the other two types of emotion, sadness and fear. There are estimates of about 280 and 350 million people who are addicted to sadness, these are people who stuff the anger and their brain chemistry even often time changes because they have attracted to their lives people and events that make them sad. They become addicted to being victims in life, they don’t like being victims but being a victim allows them to justify their inability to act, it allows them to be angry at other people, it allows them to suffer and struggle, it allows them to justify why they are not moving their lives forward. Same with fear, the third addict of emotion. Studies show that 24% of women and 16% of men are addicted to fear. These are people that worry about things all the time, doesn’t matter what it is to worry about they will find a reason to worry. They will even attract people into their lives that keep that fear into place, their spouse, the person they marry, the people they surround themselves with, the job they have, the place they live in, and all breeds fear because they have an addiction to fear. Now we don’t like being anger addicts or sadness addicts or fear addicts but it’s familiar, it’s comfortable, it allows us to justify how we live our lives and to keep the struggle in place. So when we can shine a light on how we are wired, how we’re addicted, we can now create new interpretation that allow us to manage those emotional addictions in the moment to create interpretations and responses to life that support us. As opposed to the knee-jerk type reactions that don’t.

 

Ahmed Al Kiremli: Okay the next step is to assess the present after completing the past?

 

Dr Joe Rubino: The way that we assess the present his first we do a values inventory, values are who we are and our deepest core and when the fabric of who we really are, when the friends of that fabric upholds, in other words when our values are dishonored. We shut down in our communication, we become angry, we become sad, we become not letting our best lives because we have it that life isn’t working. So the reason why many people go through life angry or sad or afraid it’s because their values are being dishonored and they don’t know it or they don’t fully realize what it takes to honor those values. So by doing a proper assessment of what is so, right now in the present it could involve looking at all six key areas of life, health and appearance, wealth and finances, our job or our business, our relationships both within our family and outside our family, spiritual development, personal development. The area of having fun and pursuing our passions. When all of those areas including our wealth and our finances are working optimally than life works and if we were to rate on a scale of 1 to 10 every one of those areas how happy my with my health for my appearance, how happy my with my job or my business, how happy my with my relationships and so forth, if it’s not a ten on a scale of 1 to 10 then we are not taking full responsibility for putting into place any missing elements that allow us to move our lives forward. So doing a proper assessment of what is your life purpose, have you declared life purpose? What is your vision for every aspect of the six areas of your life? What will you be doing on a daily basis, what are the qualities that you will be known for, what are the things you’ll have around you in your life, who are the people and the causes you will contribute to? So all of those elements are important self-motivated to designer dream life. Once we are clear about what a vision for urging life is and we declared, we said this is the life purpose that I’m going to be living, we now get to set goals that align with the vision. Goals are measurable and specific, grounded in time, they a date establish with them and to support us they should be a stretch, not pie-in-the-sky but something we can achieve, something we have to have personal development in order to achieve because we just couldn’t get there by accident. We have to be learning and growing and enjoying the process because that’s what the definition for me for successes, it’s being on the path of living your life purpose, giving your gifts to the world and enjoying the process because if you are to join the process you want to success. It’s not getting a certain amount of money, it’s not getting a certain amount of fame or position, is loving the process and being on the path that honors you and dollars other people. Once you’ve done that proper assessment you now then go to the third element which is designing your future and choice, so you get now to live your declaration, you get to say this is what I’m going to be up to in life, these are the qualities people are going to know me for. And when I’m exuding these qualities this is what I’m going to have in life, this is the vision for every aspect of my life, this is where I’m going to live, this is one way to live with, this is what I’m going to do for my avocation and my vocation, and other words what I love to do and what I play at so that you are synonymous because it’s a passion, you love doing it. Once you create a dream vision you now can set goals that align with that vision, if you take action steps, daily, weekly, monthly that make your goals happen on purpose. And here’s the important element, all during this process you are enjoying the process and you are in personal development so what is that mean question mark it means you are letting life train you, it means you are looking at what’s working in your life on a regular basis and what’s missing that are put into place will support you to break through the stops and to achieve your dreams. So as you design that future and choice, every day is a new learning opportunity filled with countless opportunities. Countless doors that will open, countless people you will meet and your job is to find out why are you meeting these people, where you interacting with these people, how can you contribute to their lives and what can you gain from them? Life becomes a daring adventure as opposed to something you can just struggle and suffer through. So when all three elements of that process, the self-esteem system as I call it are in place, you know get to complete your past so you are no longer at the effect of what happened to you when you were a little kid and you made up about yourself or struggles and challenges along the way somehow, you get to evaluate what’s working, what’s missing in my life and here’s a good question, who am I being that this is showing up around me, who am I being that I’m in poverty, who am I being but I don’t have great relationships, I’m not happy, who am I being but I’m stuck in a dead-end job? Who am I being that my life is less than optimal? When you get to examine responsibly, not like bird normally more fault but why am I not being responsible for doing something for making a request for shifting my life, now you get to step into a new possibility where you live from a declaration of the person you decided to be and now that an empowered place to live from. You get to a design your life on purpose, you get to set up our goals that align with that vision that serve your life purpose, you give up your right to be a victim and you give up your right to let the world disappoint you and you take responsibility now for moving your life forward and contributing who you are to others. That’s an important component because so often we habit that we complain that the world is in giving us what we want, we want love but we respond to the world with anger, we want abundance but we’re cheap with other people, we want to have fulfilling work but we don’t believe in ourselves. So everything that shows up around us in life is absolutely consistent with our vision for life. All we have to do is look around and if we don’t like what we see which is usually the case in some way we know that we can reformat a new vision that empowers us if we have the courage and the persistence and the commitment to honor moment by moment what we are committed to in that moment. Let me say little bit about that, we are all committed to something and most of us are more committed to our convenience then to our commitments. So what happens, we make bad choices whether it’s the people we associate with or the jobs we go into or the decisions we make day-to-day, they don’t align with our commitments. When we are clear about what we are committed to, what are the qualities you want to be known for do you want to be known for love or for intimidation and anger, do you want to be known for contribution or to be known as a taker, do you want to be known for inspiring people would you want to be known as a victim and he goes on and on like that. When you get clarity around what you are committed to, you know the simple choice, it’s like you’re walking down a forest path and you come to a fork in the road and you take one branch of the fork, it goes where you’ve always gone before, maybe it looks like being light by looking good or something over things, feeding your addiction to anger or sadness or fear or just living life as a victim. The other path is living your commitments, it’s empowering others, it’s contribution, knowing that what you give to others you get back tenfold. So that’s what it comes down to is living in empowered life, it’s having the great expectation for great things to happen and asking yourself who am I being that these things are and realizing in my life, that’s what the whole law of attraction is about, it’s about attracting to you things that are consistent with your energy and expectations.

 

Ahmed Al Kiremli: How do you advise people to find their right vision or right goal, what do you advise them to do, go to seminars, network, read books, how do you advise them to find their purpose, to find their goal?

 

Dr Joe Rubino: Well once you have a commitment to personal development you will now be open to opportunities so you will hear programs like this one for example that maybe create an opening in one way for you. You will now be on the lookout at new bookstores for new books that align with your new commitments for life, for happiness, fulfillment for contribution. You will look for programs to support you to learn the principles, you will perhaps hire a coach, you’ll attend seminars, you’ll do all the things that are in alignment with your new commitments, remember I said when you are clear about your commitments it easy to know what have to take in life because you take a path that honors your commitments. So you don’t have to have all the answers you just have to be clear about what your commitment is and then look on a daily basis for new ways to honor that commitment.

 

Ahmed Al Kiremli: What’s the difference between high self-esteem and ego?

 

Dr Joe Rubino: That’s a great question because many people confuse the two, high ego is a tendency to get your own needs met even and often at the expense of others. Because you need to be important, you need to put the focus on yourself. High self-esteem has actually five characteristics, one of which is living from a win-win scenario where it has to work for you and it has to work from the other person there has to be something that works for the world. So you can’t do harm to other people unexpected things to come to you, if you want to be abundant you have to get other people, if you want to be happy you have to contribute happiness to other people. You can’t take from other people, you can hurt other people and expect your life to be happy and abundant and give you what you want. There is a paradigm in the world right now that says I am right, you are wrong, do it my way or else I’m going to get you. That is not a paradigm that serves people. What does that lead to, it leads to other people opposing you because anytime you create a position like that that’s in opposition to another person’s position, what happens? They resist you and as long as there is resistance the energy of live and let live does not exist. So the concept here, you don’t have to condone bad behavior you don’t have to agree with the bad behavior of other people but when you are interacting with the world with love, with nonjudgment, with acceptance and nonattachment, in other words nonattachment is when you allow others to be who you are and create space for them knowing that you have more of an ability to impact them if you create space for them instead of opposing them. Again we are condoning bad behavior but what we are saying is look at the state of the world today, the world is not working because everyone opposes everyone else. If we want to work in harmony with other people who are we being that’s either supporting that harmony or not? That’s the key component.

 

Ahmed Al Kiremli: Before we move to the next question just to clarify to the audience are you a doctor because you were a dentist or because you have a PhD?

 

Dr Joe Rubino: I was a dentist, the personal development training that I have, I’m a certified coach and life planning technology but I’m not a doctorate, the doctor it was in dentistry but I haven’t practiced dentistry twenty years.

 

Ahmed Al Kiremli: How can we deal, how to deal with the continuous attacks of depression and stop our self-esteem from worrying?

 

Dr Joe Rubino: Well I’ve written whole programs on this but I’ll give it to you in a nutshell, first when we diminish our self-esteem we listen to that little negative self talker on our shoulder, and that self talker putting him on our shoulder because I want to differentiate that voice from our intuition, it’s not our intuition, our intuition is sourced in love, it’s always accurate and always serves to guide us, it’s a function of our higher self. Our negative self talkers based in fear, based in the negative emotions of anger and sadness. What happens is we early on in life usually before the age of six someone said or did something to us and I put that in quotes because they didn’t really do it to us, they did it and we took it personally or we allowed their negativity to impact us somehow. So from that point onward we made something up about ourselves about others and about the world in general, typically that didn’t support us and we started to listen to this negative voice. That negative self talker has two goals, one is to keep us safe, to keep is protected from all the dangers in the world so it keeps her from risking, it tells us be careful you don’t want to do that because remember last time he did that someone hurt you, so we play small or we avoid confrontation or we get others before they get us. We all have a type of winning way that we approach the world based on how we see the world and how we see other people. So the other function of the self talkers to prove that we are something that we think that we aren’t so we might think that we are unlovable, we’re out to prove that we are lovable are we might think that we are very charismatic so we try to be the life of the party but inside we’re crying. We tried to prove that we are successful or we think that we are a failure, whatever we can’t be with we keep in place. So in order to restore our self-esteem, one of the key components in completing our past as we spoke about this to manage the negative self talk. In the moment that you hear the negative self talk, one of the key components here is you have to recognize it as negative self talk as opposed to intuition, as you recognize that you now get to manage that in the moment. So here’s how you do that, you ask yourself in my willing to give up my right to… You fill in the blank. Let’s say you’re invited to a party and you say well the last time I went to a party nobody talk to me, nobody likes me, I’m not very charismatic I have nothing to contribute to people, I had a lousy time I’m not going to go. That’s the negative self talk based in fear. So now what happens, you recognize that you negative self talk. First question you ask yourself is, am I willing to give up my right to be a victim? Am I willing to give up my right to hold myself as not charismatic, somebody that nobody wants to talk to, not a good friend, yes. Sometimes it so juicy that you want to get it out but you are just compelled to keep it in place, that interpretation because it makes you write about something, it makes other people around you makes you a victim, and allows you to feel sorry for yourself. Yet you about the pity of other people, you get to stay stuck and suffering, you get to avoid responsibility for your life.

 

Ahmed Al Kiremli: So how to feel worthy, how to feel to be able to attract money, to be fulfilled, to attract love, to have more fun? How to do that?

 

Dr Joe Rubino: What you do is you decide the person you want to be known for, but state one of those, you pick the one, what would be the quality you would want to do?

 

Ahmed Al Kiremli: Fulfillment.

 

Dr Joe Rubino: So if you aren’t fulfilled you want doing something that is against what you love to do, you are pursuing your life purpose, you aren’t pursuing a passion that honors your values, you’re doing it because you have to make money, because you think you’re settling for less because it’s the only thing you know how to do, you made something up about yourself that says I have to do this. So you are fulfilled, right? So what you can do is you can decide that you made that up and you can instead make up something that empowers you, that moves your life forward so let’s say if you aren’t fulfilled in your work the thing to do is, are you willing to give up your right to be a victim and stay stuck in your job and if the answer is yes I’m willing to give up that right, great, now you get to take responsibility for declaring what your life purposes, what is something you would do for the next 200 years for free because you love doing it so much? It doesn’t have to be a difficult thing, you could be sharing love or a teacher or an empowerer of the elderly or of women or pets, it could be something you just love to do. So when you identify something you love to do, something you are good at intrinsically, something other people know you for, you maybe are the life of the party, you make people feel good about who they are, I don’t know who that is but you know what it is or you can ask other people what a my known for, what qualities do you see that I have is good qualities that I could develop? Once you know what that is you now take responsibility for developing that, here’s one thing I know for a fact, Ahmed, when you are contributing value to other people you get that value back many times. How you want to be wealthy? You don’t get wealthy by stealing from other people, you don’t get wealthy by cheating other people, you get wealthy by contributing great value to other people. If your life is dedicated to how can I contribute value to other people, what do I love to do, what can I be passionate about doing such that people want but I have to give. You now get to do research about what can you do for work that can pay you so you can actually be fulfilled in your work, be fulfilling your life, if you are fulfilled in your life you have to ask yourself the question what is the source of my lack of fulfillment, is it that I’m settling for less, is it that I’m around people who drain my energy, what why have I not taken responsibility for moving my life forward? And what answer that question you’ll get to the source of your lack and fulfillment and you will get to look at what can I put into place to now be true to myself to honor my values, what are my most important values? Are they being honored, and once they’re honored fulfillment comes next.

 

Ahmed Al Kiremli: Which one is more important, happiness or fulfillment and which one is leading to the other, is happiness leading to fulfillment or is fulfillment leading to happiness?

 

Dr Joe Rubino: They are circular in structure, you can have fulfilling work without being happy and you can be happy without having fulfilling work or fulfilling relationships. So what’s necessary? You give up your right to be invalidated, remember what my definition of success and happiness is? It’s being on the path that honors who you are as a person, that honors your values, the contributor gifts to the world, that has you living your life purpose while you’re in personal development so you are letting life train you knowing that it’s all good and you are enjoying the process. If you are to join the process you are going to be happy, you’re resisting life, resisting the process. So take this interpretation, everything that happens to you whether it’s in the past or the present is there as a gift to you and it’s your job to discover what that gift is. Because when you identify what the lesson is for you to learn you don’t need to learn that lesson anymore but until you learn the lesson you’re going to continue to experience the troubles, the struggle, the trauma because there’s something for you to get. It’s usually about the overriding value, blessing in the world is love. And you are either acting in accordance to love for your acting in antithesis to love and with the antithesis to love? It’s hate, it’s fear, it’s mistrust. So as long as your life is based on any of those qualities, lacking love you’re going to be unhappy. You’re putting out into the world what you’re getting back. If you put on her for things to people you’re going to get back purple things. If you’re angry all the time, you’ll wonder why people love you. If you’re causing people harm you’ll wonder why the world is in giving you what you need. Give to the world, gift other people especially the people that you don’t agree with, give to them the things that they need and watch the world shift to give you what you want. That’s about giving up your attachment to being right because you have a choice in life you can be right or you can be happy. You can’t be both. So you have a choice to make in the moment, you want to make a decision that allows you to be happy and are you willing to give up your right to be right, to be validated, to control and dominate other people. And if not then you get to keep in place all the things that are causing you struggle and suffering.

 

Ahmed Al Kiremli: Can you define for us a personal excellence and empowerment? From

 

Dr Joe Rubino: personal excellence for me is making every day better than the day before. It’s a commitment to constant and never-ending improvement. It’s a commitment to learning and growing and contributing, contributing a big part of that because it’s all about you, what you’re telling the world is you don’t care about other people, what should the world care about you?

 

Dr Joe Rubino: When your energy is conducive to attracting people, what happens? You become more personally affected with them, more charismatic, you start to attract more abundance into your life because people want what you have. If you are opposing all of that you attract the opposite. It’s important for your energy to be pure, it’s important for you to be not attached to what other people say or do, it’s important for you to be nonjudgmental, it’s important for you to live and let live. And it’s important for you to empower your life, moment by moment, with interpretations that move your life forward and your relationships, especially when you have that anger, that sadness without fear, that addicted emotional reactive state. As long as you are being led around by your emotions, you are not in control of your life, you’re at the effect of what other people in the world does and you will never be happy as long as you’re at the effect of that. To be happy you have to be in control.

 

Ahmed Al Kiremli: So detaching from our emotions will support our happiness and personal effectiveness?

 

Dr Joe Rubino: Absolutely, as long as you are attached your emotions you’re in a reactive state and what happens when you’re in a reactive state, you’re constantly making enemies, constantly thinking their scarcity in the world, constantly thinking you have to get yours before someone else gets theirs. None of that supports harmony, it doesn’t support love it doesn’t support relationships. Remember you get into the world what you put into it so if you are getting what you want, ask yourself what am I putting in? So many people ask what’s in it for me, what you going to give to me instead of saying how can I make your day a little bit better than I found you, how can I contribute something to you today? If people just shifted that wonderful degree and focused on being a good friend, making somebody stay a little happier, a little bit better than they found them instead of focusing inward on themselves their energy would shift, people would now want to be around them they’d want to contribute to them, their whole entire experience of life would be different so everything, now the floodgates open, the abundance comes, the fulfillment comes, all the things we want in life.

 

Ahmed Al Kiremli: But don’t you think that this speed in the information age and this race towards money and greatness is pulling people apart from that, from the simplicity?

 

Dr Joe Rubino: Everyone has their own agenda, everyone is looking for what’s in it for me and absolutely but instead of taking responsibility for ourselves when we blame other people for our situation in life, what happens question mark we become victims, we become angry, we think we have to get them before they get us and that’s why the world is in the kind of state. What’s a better approach, a better approach is to not be attached to the rest of the world, if more people responded with love to other people and contribution, what would the world be like? Would we saw a lot of the problems that we currently have I think that we want. It doesn’t mean that you can’t get your needs met, it’s kind of paradoxical in that the more you contribute to other people the more they contribute to you, the more good you do in the world the more good comes back to you. If you don’t believe that then you live in a scarcity mentality of what the world is like. A mentality that says we have to take hours because nobody’s going to give it to us. It’s because of that process that we harm other people, that we take from other people, that we oppose of the people, when you look at the source of war, war is about being right about something. It’s about exerting our will on other people and what would it take to be devoid of work? It would be a world where everyone took responsibility for themselves and contributed in harmony to other people rather than deciding that it was their job to make other people wrong and to take what’s rightfully theirs. When you do that you get opposition, everybody wants to be right and what I said a couple minutes ago was the source of this. You can be right for you to be happy, you can be fulfilled or you can control the people. You can be a victim or you can be someone that’s the source of things showing up around you. You get to decide which is going to be. Until the world realizes that there’s plenty to go around and that the way that we all get things is by working together, by supporting each other, by loving each other, by contributing to each other, that’s when the world will shift.

 

Ahmed Al Kiremli: So what are the six key life areas we should focus on to achieve fulfillment? If you just mention the six areas for us please.

 

Dr Joe Rubino: Health and appearance, so are you happy with your health, are you doing things that support your health or are you doing things that challenge your health, overeating, smoking, drinking, do you do things like take drugs, things that harm your health? If you do then your mindset is consistent with ill health and that is why you are not healthy. You don’t do exercise, do you do things, healthy eating, think the support your lifestyle? Are you comfortable with your peers or are you ashamed of how you look and what’s missing that you can put into place to support your parents? Do you need to grasp better, groom better, have some dental work? What is it that would support that area? Health and appearance is the first area. Wealth and finances is the second area and wealth and finances is a function of you creating value for other people in the world. Are you doing that? If not, if you don’t see the world as abundant if you see in a scarce, that is going to be your experience of the world. That leads to the third area which is your job or your business, first of all if you’re in a job is a job that you love? Would you do it for free? Just because you love doing it? If not, why have you not taking responsibility for doing something that will pay you that you love to do? It’s easy to justify being stuck in a dead-end job thinking this is the only thing I know how to do, when I was resigned as a dentist I met a lot of money but I didn’t like what I was doing, I was causing people pain even though I was a good dentist I was causing people pain on a regular basis. I had neck and back problems, I didn’t like it. But I didn’t know I could do anything else, it wasn’t until coach asked me what could you live next 300 years of your life doing that you would love? It was empowering people to do what they love and the funny thing happened, when I started empowering other people to do what they loved I was now empowered to do what I loved which is that. So you attract abundance into your life when you’re living in accordance with what you love to do. Your job or your business, let’s look at business there are so many business opportunities in the world, there’s no reason why anyone for a couple hundred dollars can start up a home business with the Internet, with so many opportunities in the world these days. There’s lots of opportunity to start small, grow, learn, develop, whether that’s Internet marketing, network marketing, whether it’s providing a service to people, whatever that is, there’s lots of opportunities and there’s something for everyone if you’re willing to be a student and be mentored by someone who has done whatever it is you want to do. That’s the third area, your job or your business. The fourth is your relationships. Are you relationships warm and loving, are the intimate and rewarding? Do you have lots of friends, as many as you want or do you hold that your friends are scarce, that people are using you, that it’s dangerous to be in relationships with people? Because they hurt you? Either you hold that relationships are awarding and loving and supportive of your life or you hold that there’s something missing in the relationships, so you get to examine what’s missing in your relationships. That if put into place would support them to grow and be closer. Fifth area, personal and spiritual development, if you want to personal development and you want allowing life to train you, you are not in research around what’s good about this problem. Can I not only welcome problems that embrace them and look for them and declare them because I know that every problem has been at the gift of growth for me, the gift that will tell me that I am on the way to a breakthrough, a breakthrough and how I see things, a breakthrough and how I hold myself and others in the world. Personal development is a never-ending process, it’s not like you arrive in now you can stop, everyday offers you more opportunities to learn and to grow and every day you are either learning and growing or you’re falling back, there’s no in between, so you get to commit to either the personal development process of learning and growing or you get to commit to the status quo and convenience and you get to choose. Spiritual development, how you hold your relationship to God or to the universe or to Allah or however you hold that, a rewarding for you, do you have a close relationship to your Creator? And are you reflecting that in your relations to you other people because you can’t have a warm loving relationship with the creator and hate people, but you aren’t consistent so what’s missing there in that realm? Area number six is having fun and recreating and pursuing your passions. If you aren’t having fun in life then you are living a life of obligation, of shoulds, how can you add fun in your everyday life, how can you just have fun for you, how can you add fun to other people’s lives so you have fun? So you can hire a fun coach, you can look for ways to enjoy yourself and you have to identify what things do you love to do that would make your days fun, those are the six key areas and when you become a student in each area and you ask yourself what’s missing that you can put into place to take this area up a notch, make it more rewarding, you now have a place to consistently reinvent your life.

 

Ahmed Al Kiremli: Are those areas the same areas that adding balance to her life or are there some other areas that adding to our lives other than fulfillment?

 

Dr Joe Rubino: Those are the six key areas, when you’re operating on all cylinders and all of those areas your life is balance, when you have a predominance toward one and not another let’s say for example you are probably time that you don’t have any time for fun or let’s say that you are focused on having fun all the time but you don’t have enough money to serve your family. Your life is out of bounds so many times you can integrate rather than balance which is even higher level of thinking because when you integrate you have fun and you work and you play and you make money and you have relationships all the same time. As you integrate, your work and your play become one, you love what you are doing. You’re abundant at it, you attract people into your life, everything is fulfilling for you so it’s not like okay I have to go work for eight hours and hate what I do and then I go home and have fun with my family, what if you can have it all? And if you don’t think you can have it all, that’s where your self-esteem is lacking because you sold yourself short, you think the you have to settle for less and that’s the line. Here’s what it takes, courage and a decision to not settle for less. When you have the courage to risk beyond your comfort zone, to take the chances to reinvent yourself and moment by moment ask yourself the important questions about what’s missing that I can put into place to support me to do this better, to be more of this, to get more of this, to contribute more, now you have a place to engage daily, moment by moment in personal development and expand who you are and know that it’s all good.

 

Ahmed Al Kiremli: How many books have you written so far, eleven or more?

 

Dr Joe Rubino: 12.

 

Ahmed Al Kiremli: How do you write consistently and efficiently?

 

Dr Joe Rubino: Well it comes out of a passion, I have written for example every time I think that I am stopped for example the first five books that I wrote were all nonfiction books, they were how-to books and I thought, I wish I could write a fable but I can’t, I’m boring I don’t know how to write a fable and I caught myself and I said you made that up, challenge yourself to go and write a fable. So what I did was I challenge myself to write a fable and I was okay with the fact that I didn’t know how to do it. So I decided that I was going to write a fable and every day for the next month I was going to look for inspiration in the world around me and I was going to the inspiration be the source of my fable. At the time I was living in the mountains and every day I would go off into nature, I would go where the lake in the mountains, I would go by the river and I would look for ways to inspire me. I didn’t know what I was going to write about, I took a ride to a small town and there was an old movie theater in the movie theater was called the Magic lantern, it referred to the old-fashioned type of movie projectors and I said that’s going to be the title of my book, the Magic lantern. Okay what’s the book going to be about? What would make a magic lantern? What is the world missing, the world is missing love and harmony so I said the magic lantern is going to be a story about a lantern that while it is hanging in the village square, there’s peace and harmony over all the land, all the different races of people all the different countries get along but what happens is an evil sorcerer comes in steals the lantern away, now this darkness over the world so what happens, the world goes into chaos, people start fighting and killing each other, they start thinking their scarcity in the world so what happens? This young boy, fourteen years old, falls into a mineshaft and goes into this world and the prophecies say that he is going to restore the world to light and love. So it’s about a quest where this young boy meets people and discovers the lessons that lead to peace and harmony everyday. I wrote that book in ten days and since then I have written two other fables, sequels, rather they are prequels to that, the first one was the magic lantern, the second was the legend of the laborers and the third was the seven blessings and they are now being developed as full-featured films, why? Because I was okay with not knowing how to do that and trusting that I would be inspired moment by moment to find my way, that there be guidance for me. This was something I could develop and we all have those abilities but many of us aren’t willing to take the risk to go where we don’t know how to go.

 

Ahmed Al Kiremli: What’s the process that you use to write efficiently, you read in the morning, when you’re stuck you take a shower, what do you do, I’m just curious about the process.

 

Dr Joe Rubino: What I do is I create an outline of the principles for example that I want to speak to, from the outline it becomes easy so if I’m writing nonfiction and becomes a matter of explaining the topic well, getting exercises, getting information and backing it up with stories and exercises that have people gain access to experience, whatever it is I’m writing about. If it’s fiction, it’s about telling a story and being inspired by different events, different things I’m seeing in life, knowing that everything is a contribution and I just find ways to link one to the other. I found that if I tell myself I’m stuck, I don’t know what to say, best thing to do is just get started and start writing, knowing that it’s going to come to me and even though I don’t know where I’m going with it, what I found is that if I write one sentence and then figure out what the next sentences is, one thing follows another and when idea follows another and before you know it I link ideas, as a matter of fact when I don’t know what to say I set the sentence and then I somehow and given guidance as to how to finish the sentence. So it’s kind of a labor of love and inspiration at the same time where if I’m too tired and I need to rest, I need to go to take a walk in nature or sleep or do something to replenish me to have the energy to be creative and if I take care of myself, my body, I work out and eat well, I sleep enough, I go into nature, all of those things source my writing process and inspire me. I develop a daily action when I’m writing, every day I write something whether it’s a paragraph or chapter or until I get tired.

 

Ahmed Al Kiremli: In the morning or the evening?

 

Dr Joe Rubino: For me it doesn’t matter I’m not really a morning person so I usually do my work in the morning, my emails and things any to get out of the way, I have lunch and then go out for a walk or whatever and then I come back fresh and I started then. If I were a morning person I would say I write in the morning, if I was a night owl I would say write at night but right whenever you have the greatest amount of energy and you are moved to write, everyone is little bit different.

 

Ahmed Al Kiremli: How many of your books are published and how many are self published, are you with publishing or self-publishing what are the differences?

 

Dr Joe Rubino: 3 of my books are published by a major publisher, Wiley and Sons, the rest I self published, I published the first five myself predominantly because I couldn’t find a publisher who would publish me, once I published the books and started sharing them with the world I attract a lot of agents who now found that they were appealing to people so they became translated into twenty-four different languages. What happened is, as they became more and more widely translated around the world, more people became interested in them and so what I did was the first maybe eight or ten years I focused on books but then what I found was I have the ability to do videos and do audio because some people like to listen, some people like to watch, some people like to read. So what I’ve done since his rather than write more books I’ve done more programs so all of my programs whether it’s high self-esteem kids, adults, my optimization coaching, certified relationship coaching, whatever, they could’ve been books but they are, they are programs because they are elements of…

 

Ahmed Al Kiremli: But for the books that stay with the books I want to learn more about the books and the audience learned, about the process, which one if you have the choice now between going with a publisher or self-publishing yourself with all audible and Kindle and iTunes and all these platforms available now for people to self publish and make their own money, which one would you choose now for your next book?

 

Dr Joe Rubino: Well the easiest thing to do would be to start with an e-book because it’s the least expensive, you can do it yourself, you can hire someone very inexpensively to typeset it and put it on Amazon and Kindle that’s a good first choice. For people just starting out there is also great print on-demand publishers that you can… Sell the books and then print them and sell them. When I first started that wasn’t available so about the smallest print run you could do, 3000 books to make it cost effective.

 

Ahmed Al Kiremli: If you had the choice what would you choose of having a publisher or going self publish? For your next book?

 

Dr Joe Rubino: If you are beginning a first-time author self publish, the advantage of having a published notable publisher is you will have bookshelf space and all the bookstores and you will have more advertising so what I found works best for me is to have a combination of both where I have three books that have been published where I got significant advances from a publisher, they own the rights of the books, I make 15% whereas if you self publish you make about 85% so it’s reversed but you have to do all the work yourself.

 

Ahmed Al Kiremli: Which one made the most money? In total, which one made the most money, the self published books were published book?

 

Dr Joe Rubino: The programs. Turning them into programs.

 

Ahmed Al Kiremli: Published or self published books?

 

Dr Joe Rubino: 2 of my books are probably tired, one published in one self published and the reason is this, I needed published books to get the notoriety to get the bookstores, once I had that, now I have distributors who want to work with me, now I can get the self published books in the bookstores. Plus I had three Amazon bestsellers so we get the word out through the Internet which drove the bookstore sales so you make more money if you are self published but you get less distribution so it’s kind of a balance but most people don’t even have that choice.

 

Ahmed Al Kiremli: The question if you have the choice means that if I am let’s say having the opportunity at the beginning I will create more credibility by publishing and maybe I can sell other products in the back because of this credibility because I am well-known more, but in general with self-publishing maybe I make more money than publishing. If it’s the first book, you advise to go with self-publishing or to publish to get the credibility or based on the goal of the book or the author?

 

Dr Joe Rubino: Here’s the bottom line, you are going to get a publishing contract with a major publisher unless you have credibility in the world, where you had a lot of people that are going to my books because you are going to get a good contract ended advance if you can guarantee that you can sell books. If you have a public image before people you can guarantee you sell books do with a publisher first, that will get you bookstores and notoriety and then you can come back with a second version that is self published and follow in the footsteps you’ve already paid with a publisher. Most people won’t have that option though because they won’t get a significant advance or a significant publisher, you don’t want to go with the vanity press or you have to pay them to publish for you, that is the worst of all worlds. You want to go with I think a self published book where you print your own, print on demand, start out making an e-book because that’s the least expensive way to get started, do print on demand for those people that want a hard copy of the book and then if it sells well you now have the ability to turn that book into a contract with an established publisher because you can say what happened with me was I self published my first book, I sold 10,000 copies and now I had a publisher approach me saying we want to publish an expert. They publish the next book, I sold 30,000 copies of the next book and then I self publish three more and then I get approached by Wiley and they give me a significant advance and now the expanded my reach, I have lots of foreign agents contact me for rates, lots of things like that happen. I couldn’t have gotten to that point right away with my first book because I was ready for a big publisher. You build to it.

 

Ahmed Al Kiremli: So if the first deal I have a publisher but without a significant advance or without an advance it is better to go with self-publishing?

 

Dr Joe Rubino: Yes. And partner with ways where you have the marketing plan, where you get the book known so partner with Internet marketers who want to promote the book for your or do some paid mailings, there’s lots of ways to promote your book, through interviews, I do maybe four or five interviews a week. All of those get your work out into the world and get people to know about you and then if you provide value them you want to know what you have.

 

Ahmed Al Kiremli: What are the main things to negotiate with a publisher and can we give him the rights for one year or five years only and then take all the rights and take 85% of the revenues? Or is it usually the rights for life?

 

Dr Joe Rubino: It depends on the publisher, usually with foreign rights they are usually 3 to 5 years and after that there’s an option to renew it. Again you can either dictate the rights if you are in that position where you have an in demand book if you’re a public figure you have a better chance of getting your terms, if you aren’t very well known you pretty much have to take what they are willing to give you. So with many publishers want to sell them the right thing on the Ritz forever you can’t ever get them back. If they do want to give them back to you. But it’s different, it depends on the advance, with foreign publishers in different languages it typically has a lot more flexibility usually 3 to 5 years with smaller advance and it depends, some countries like India for example have a few hundred dollars advance whereas the bigger countries like China or Korea or Japan might give you ten or twenty-five or $50,000 advance depending on how well you are known and how many books they think you can sell.

 

Ahmed Al Kiremli: Who is the best publisher, agent and editor that you ever worked with?

 

Dr Joe Rubino: The best publisher is Wiley, that’s my biggest US publisher, I have worked with about fifty foreign publishers, I can’t even tell you the names of some of them. They are all around the world. I use an agent that sources me to get foreign rights her name is Deanna Lee and she represents books for small publishers and large ones typically at all the major booksellers. And I’m happy to give anyone that contact information if they would like to contact her with it. Does that your question?

 

Ahmed Al Kiremli: Yes, who are your top three favorite books?

 

Dr Joe Rubino: Well I like a lot of the classics, of course them into personal development so books like think and grow rich, as a man thinketh, the belief secret. All the classic books that were the beginning, people like W Clement Stone, Napoleon Hill, people that created this whole personal development movement and that people realize that you don’t have to settle for less, you can believe in yourself, a lot of those classics still today, 100 years later still have great value.

 

Ahmed Al Kiremli: What are the habits you’re trying to develop to stay efficient?

 

Dr Joe Rubino: Honoring my commitments rather than what’s convenient. That sums it all up. If you’re clear about what your commitments are you will be organized, you’ll be consistent, you’ll be persistent, your make choices that align with what supports you and if you are not you want to it’s convenient, you will take the easy way out, you will make excuses and justify your actions. That one overlying habit will serve all areas of your life.

 

Ahmed Al Kiremli: What are the things that make you really happy?

 

Dr Joe Rubino: Honoring my life purpose. Contributing to other people. Creating win-win scenarios with people, sharing my passions with others, learning from others, listening to everyone as if they have something to contribute to me because I know if I listen that way I will get something of value from people and when I forget that, I don’t.

 

Ahmed Al Kiremli: Last question, how can people contact you?

 

Dr Joe Rubino: They can visit my main website and they will see contact information there which is Doctor Joe Rubino, drjoerubino.com, and they can also email me at support@CPRsuccess.com.

 

Ahmed Al Kiremli: Thank you so much for your time and this great information Doctor Joe, I really appreciate it.

 

Dr Joe Rubino: My pleasure Ahmed, thanks for the great work that you’re doing and thanks to our viewers.

 

Ahmed Al Kiremli: Thank you, thanks everyone, be efficient and stay efficient and see you soon with another leading expert.

 

Word count 11920

Transcript

أحمد القرملي : مرحباً جميعاً معكم أحمد القرملي ومرحباً بكم في البرنامج التلفزيوني “كن كفوءاً ” إن الهدف من هذا العرض التلفزيوني هو رفع كفاءتكم على الصعيد العملي والشخصي من خلال نصائح وإرشادات من كبار الخبراء وضيفي اليوم الدكتور جو روبينو المدير التنفيذي لمركز الإبداع الشخصي ومؤلف أحد عشر كتاباً من الكتب الأكثر مبيعاً, مرحباً بك في برنامجنا دكتور جو

 

جو روبينو : شكراً جزيلاً لك أحمد على إستضافتي في برنامجك هذا

 

أحمد القرملي : إنه من دواعي سروري, لماذا أنهيت رحلتك الناجحة كطبيب أسنان في أوائل التسعينيات؟

 

جو روبينو : حسناً سأحدثك قليلاً عن خلفيتي من ضمن المعايير الإجتماعية لقد كنت طبيب أسنان ناجح جداً لكن من معاييري الشخصية لم أكن كذلك فلقد كنت شخص إنطوائي للغاية في ذلك الوقت وعلى الرغم من ذلك لقد جمعت كمية كبيرة من المال ولقد كان هناك صراعي بداخلي يتساءل هل هذا كل ما هناك لأعيش من أجله؟فلم أكن أؤمن بنفسي في ذلك الوقت لم أكن أعلم إن كنت أمتلك أية قدرات ويمكنني أن أقسم أني لم أمتلك أي شيء ويمكنني أن أقسم لك أني لم أكن أعلم حتى كيف أتحدث إلى الناس لم أكن أعرف الكتابة لقد كنت استلهم من غيري لقد كنت أعيش بحالة من الفراغ فالذي قمت به لقد أستجمعت شجاعتي وقمت بخطوة بالانتشاب إلى برنامج للتنمية الشخصية ومدته عام والذي أنتهيت منه بعد عشر سنوات وخلال هذا البرنامج لم أتعلم فقط المهارات لتدريب الأخرين لكني كنت أدرب نفسي ولقد وجدت حياتي حقاً ضمن هذا البرنامج والذي أدركته هو أننا جميعاً كنا نعاني لأننا لا نتحمل مسؤولية حياتنا وبمجرد أن تحملت مسؤولية حياتي عندما كنت قادراً على تحديد ما هي القيم التي يجب تكريمها من خلال ممارسة طب الأسنان وكيف يمكنني أن أمضي بحياتي إلى اﻷمام بطريقة مثيرة وبطريقة أتحمس بها لأشارك هداياي مع عالمي وأشاركه نظرياتي فكل شيء قد تغير وكانت بدايتي لتجديد ذاتي وهكذا بدأت بتطوير الأنظمة والهياكل لتقديم الدعم للأشخاص الأخرين لإعادة إبتكار حياتهم وليعيشوا أفضل حياة أيضاً

 

 

أحمد القرملي : لكنك كنت لا تزال تعمل كطبيب أسنان بدوام كامل بذلك الوقت

 

جو روبينو : حسناً هناك بعض الأشياء التي لا تستطيع تغييرها

 

أحمد القرملي : لماذا قررت أن تصبح مدرب ومؤلف؟ هل هذا ضمن تخطيطاتك لتطوير شخصيتك؟

 

جو روبينو : لم يكن أمر مخطط له, أولاً وقبل كل شيء لكي أكون مؤلف لقد كنت أنطوائي فبدأت بتعلم كل هذه المبادئ المثيرة وأكتشفت أن لدي هدية أريد أن أقدمها وأبسطها لهم وإنشاء أنظمة من شأنها دعم الأشخاص الأخرين بتعليمهم فعوضاً عن تكرارهم لكل شخص على حدة من أجل مساعدة الناس قد قررت أنني سأضعهم ضمن كتب قبل كل شيء والكتب ستكون فكرة جيدة يتقبلها الجميع فستكون بخمس وعشرون لغة من لغات العالم لكن بعد ذلك أكتشفت أن بعض الناس يفضلون مشاهدة الأشياء بينما بعضهم يفضلون الاستماع إليها فبعد فترة من الزمن أنشأت عدد من البرامج التي لها علاقة بتلك الكتب بحيث يمكن للناس تجربة أي نوع يمكن أن يخدمهم أكثر وبنفس القدر, ما هو القسم الثاني من سؤالك؟ لماذا أصبحت مؤلف؟

 

أحمد القرملي : هل خططت لتصبح مدرب أو مؤلف؟ من خلال رحلتك بتطوير الذات؟

 

جو روبينو : نعم ما الذي قد أكتشفته من خلال رحلتي التدريبية أن لدي هدية وهديتي هي أن أكون إلهام للأشخاص الأخرين لقتل استسلامهم في حياتهم كما قد غيرت حالة الاستسلام لدي فالتطور الطبيعي لذلك يكون عبر تقديم الدعم للأخرين في البداية يكون شخص تلو شخص ثم يصبح عبارة عن برامج ومحاضرات لعدد كبير من الناس ولإلهام الأشخاص الأخرين لأن الإلهام يصبح غايتي بالحياة بأن ألهم الناس ليعيشوا أفضل حياة وهذه هي مبادئي التوجيهية وأريد أن أسأل نفسي إذا كانت هذه هي مبادئي التوجيهية وهدفي أن أؤثر على حياة الأشخاص الأخرين فكيف يمكنني القيام بذلك بأفضل طريقة؟ إذاً لقد تطورت الكتب من هذه الناحية والبرامج والمؤتمرات وكل شيء قد أصبحت تأخذ رؤية التأثير على حياة الأشخاص الأخرين ما الذي قد أكتشفه, أحمد, هل هذا أنني قد أثرت على عدد من الأشخاص وكان بشكل إيجابي لكنني أريد العمل على برنامجي التدريبي لقد سألت نفسي هذا السؤال كيف يمكنني التأثير على عدد أكبر من الناس؟ وواحد من الأسئلة التي قد سألني إياه أحد مدربي قال ما هي اللعبة التي تستحق أن تلعبها بالنسبة لك والتي لا تستطيع تحقيقها وهنا خطر على بالي سؤال كيف يمكنني التأثير على حياة 20 مليون شخص وعلى حياة 20 مليون بالغ لأن هذا شيء أعرف كيف يمكنني القيام به ومن خلال تدريباتي ومن خلال تأملاتي ومن خلال ما كنت أقوم به للوصول إلى ذاتي العليا لقد عزمت أنه بإمكاني استخدام أحد هداياي لإنشاء أنظمة وبرامج للأشخاص فقمت بإنشاء عدد من البرامج المعتمدة وفي الوقت الحالي إنني أقوم بتدريس بعض المبادئ التي قد غيرت حياتي ثم استخدمت طريقة واحد لواحد في المجموعات الصغيرة لتغيير حياة الأشخاص الأخرين وحالياً إنني أدرس تدريبات الحياة وتدريبات العلاقات وتدريبات على الوفرة وتقدير الذات والدوافع

 

أحمد القرملي : ألا تظن في بعض الأحيان أنك قد فقدت التركيز فإنك مختص في تقدير الذات وتطوير الشخصية والاتصالات والشبكات والعلاقات بأي مجال تجد نفسك أكثر؟

 

جو روبينو : رفع تقديرنا لذاتنا لأني قد لاحظت أنه عندما يزيد ثقة وتقدير الناس لذاتهم فإن كل شيء آخر في الحياة يصبح أسهل إنه بالتأكيد العنصر الضروري الأول للوصول إلى النجاح وإلى السعادة في حياتنا لأننا عندما نقلل من ثقتنا بأنفسنا فإن إيماننا ينقص في قدرينا على تحقيق أحلامنا فنحن لا نتوقع حدوث أشياء عظيمة في حياتنا لكننا ندمرها بأنفسنا ثم نقترب أكثر من الحقيقة التي قد أخبرتك عنها لا يمكنني أن أؤمن بالوفرة لقد أخبرتك لا يمكن أن يكون لدي عدد كبير من الأصدقاء لقد أخبرتك لا يمكنني العمل بوفاء ….ثم نبدأ بوضع تبريرات لقلة إنجازاتنا في الحياة وعدم إحرازنا أي تقدم بتحقيق أحلامنا بالحياة لأننا في الحقيقة قد قررنا اللعب بألعاب صغيرة فنتوقع جوائز أقل فنعمل مثل الحرارة عندما لا نتوقع حدوث أشياء عظيمة فنجد أنه لا مفر من خلق دوافع شخصية لأنفسنا فهي ضرورية لنقوم بالأعمال التي سوف تحقق الأشياء التي نريد تحقيقها وعكس ذلك صحيح أيضاً عندما لا نتوقع النجاح فإننا نضع تبريرات لأنفسنا ثم نبدأ بقول لا يمكنني القيام بهذا ومعظم الناس لا بد من أنهم ما بين هذين الطرفين إما يتوقعون أشياء عظيمة أو يتوقعون أشياء قليلة فهم يعيشون ما الذي قد أنتجوه في الماضي فمستقبلهم يبدو بنفس كمية المال التي قد حصلوا عليها من قبل نفس كمية الأصدقاء والعلاقات التي قد حصلوا عليها ونفس مقدار الوفاء وعدو الوفاء لعملهم فهم يختبرون ما الذي قد أستندوا عليه في توقعاتهم بناء على خبرتهم عوضاً عن الشخص الذي قرروا أن يكونوا عليه والآن أصبح لديهم القدرة على اختراق تلك الحواجز وعلى وضع أحلام لحياتهم والاختيار

 

أحمد القرملي : قبل أن نتعمق بتقدير الذات, إنك رجل أعمال فأريد أن أطلب منك أن تشاركنا ببعض مشاريعك التجارية الريادية التي تشارك بها بالوقت الحالي أو التي قد أعتدت على المشاركة بها؟

 

جو روبينو : حسناً لدي العديد من الاستثمارات, حالياً برامجي المعتمدة هي جزء كبير من مشاريعي التجارية وما الذي قد قمت به إلى الآن أنني قد أنشأت برنامج عن شهادة العلاقات أعلم الناس كيف يصبحوا مدربي علاقات وبرامج للشهادات لأعلمهم كيف يصبحوا مدربي حياة وبرنامج لتعزيز تقدير الذات للأطفال وواحد من أجل الباليغن ليصبحوا مدربي بتعزيز تقدير الذات ولدي برنامج لشهادات الأعمال التجارية من أجل مدربي الأعمال التجارية وخلال الستة أشهر القادمة سوف تشاهد برنامج لتعزيز الثقة بالنفس وبرنامج لشهادة الوفرة حيث أعلم الناس كيف يعلمون الأشخاص الأخرين ليعززوا قدرتهم وإيمانهم بالوفر فبرامج الشهادات هي جزء كبير من مهمتي في التأثير على حياة الأشخاص الأخرين وواحدة من الأماكن الأخرى التي تقدم الدعم لي للتأثير على حياة الأشخاص الأخرين هي التسويق الشبكي فإنني قادر على استبدال دخلي في منتصف الستة كطبيب أسنان بالعودة ثلاثة وعشرون سنة للوراء وكنتيجة لذلك من ذلك الحين علي أن أعلم عشرات الآلاف من الناس كيف ينشؤون دخلهم لتغيير حياتهم ولا نزال نستمر بالقيام بذلك منذ ذلك الحين

 

أحمد القرملي : إذاً لا تزال تشارك بتنظيم جميع هذه البرامج والدورات وبتنظيم التسويق الشبكي

 

جو روبينو : هذا جانب واحد فقط فكل الدورات الأخرى والبرامج ليس لها علاقة بالتسويق الشبكي فالتسويق الشبكي تابع لشركة تقوم بدعم الناس ليعيشوا حياة رائعة وأكثر صحة وليعيشوا حياة أطول وأكثر حيوية

 

أحمد القرملي : ما هي الخطوات التي علينا القيام بها لإعادة بناء وتعزيز ثقتنا بأنفسنا؟

 

جو روبينو : حسناً ما الذي قد قمت به أنني قد حددت ثلاث خطوات بارزة وكل خطوة من هذه الخطوات هي ضرورية بحد ذاتها فبدون أي خطوة من هذه الخطوات فإنك ستجد أنك فد فقدت شيء ما من حياتك وهذه الخطوات بشكل أساسي تتلخص في الشفاء والانتهاء من ماضيك والتقييم الصحيح لما تقوم به في حياتك الحالية وتفقد شيء ما وتعيد تصميم مستقبلك واختياراتك لكني أحدثك قليلاً عن كل خطوة على حدة الخطوة الأولى الشفاء والانتهاء من ماضيك تتعلق بإدارة تفسيراتك وقراراتك كي تخدمك عوضاً عن خدمة الأشياء التي تقوم بها أو التي قد أحضرناها بوقت مبكر إلى حياتنا فغالباً عندما تكون طفل فإنك لا تزال تعيش واقعك أكثر من عندما تكون بالغ فطالما نقوم باستكمال ماضينا فإننا نستمر بالعيش ضمن نفس التفسيرات الخاطئة ونفس التجارب المحطمة ونفس النضالات والمعاناة وبالنهاية سنحصل على نفس النتائج التي قد حصلنا عليها بينما عندما ننتهي من ماضينا ولا نبقى تحت تأثيرات هذه الاشياء التي قد أحضرناها لحياتنا بوقت مبكر عندما تحدث شخص ما عنا وقلنا له هل تعلم نعم أنت على حق إنني غبي إنني بشع إنني لست شخص أجتماعي جيد وإنني لست جيد كرجل أعمال أيضاً ولا أعرف كيف أحصل على المال ولا أعرف جمع عدد من الاصدقاء علي الاستقرار بعملي مهما كان علينا أن ننشأ تنبأ لتحقيق ذاتنا بالاعتماد على كيفية اعتباراتنا لأنفسنا عندما ندرك الخطأ بطريقة تفكيرنا ويصبح لدينا القدرة على التفكير بطريقة جديدة فيمكننا بتلك اللحظة التي ننتهي فيها من ماضينا فلا نعيش أكثر بالمستقبل ونكون امتداد لما قد اختبرناه في الماضي و نكون محدودين بالأشياء التي قد كونها عن أنفسنا والأشياء الأخرى التي في العالم من حولنا بشكل عام والتي قد انتهينا منها بالوقت الحالي فعلينا المضي قدماً والطريقة التي علينا الانتهاء منها عن طريق التعاطف مع ما يحبه الأشخاص الأخرين حول العالم ولا نبقى تحت تأثير ما قد قالوه الأشخاص الأخرين أو ما الذي قد قاموا به

 

أحمد القرملي : عفواً على مقاطعتك, الانتهاء هل تعني بذلك أن ننسى ماضينا بشكل كامل أو فقط أن نتعلم من, إذا أعتبرناه تجربة نتعلم منها ثم نمضي قدماً؟ كيف علينا أن ننظر إليه؟

 

جو روبينو : الانتهاء يعني ألا يدير جميع حياتنا بعد الآن فعلينا أن نتناساه وألا ننساه لأنها تزيد من الخبرة التي قد أكتسبناها بغض النظر عن الصدمة وخاصة التجارب المؤلمةوالتجارب المرهقة والتجارب التي لم نحبها هذه هي أفضل جدية قد حصلنا عليها بحياتنا فهذه التجارب تعطينا نظرة ثاقبة عن من نحن ومن هم الأشخاص الأخرين ومن هو العالم بشكل عام إذاً طالما نعمل من خلال نظرتنا أننا لا يمكننا التعامل مع هذه المشاكل وعلينا تجنب أنواع محددة من الأشخاص وأن هناك بعض الأشياء بداخلنا التي لا نستطيع التخلي عنها ولكننا لا نحبها فإننا سنبقى نناضل مدى الحياة وسنبقى نعاني فالمعاناة تعني أن تمتلك شيء ما لا تريده أو أننا نريد شيء ما لكننا لا نمتلكه فنكون دائماً أشخاص اختياريين وانظوائيين وعديمي المسؤولية فعندما ننتهي من الماضي فهذا لا يعني أن ننساه إنه يعني أن علينا أن ننشئ تفسيرات لما قد حدث معنا ولا نجعله يدير جميع مواقفنا بالحياة ويمكنني أن أعطيك مثال إذا أحببت إنني أتعامل مع العديد من الأشخاص الذين عانوا من إساءة بالمعاملة في طفولتهم مهما كانت هذه الإساءة جسدية أو جنسية أو إساءة لفظية وهذا قد غرس شيء ما في أنفسهم وزرع نظرة خاصة بهم عن الأشخاص الأخرين كنتيجة لما قد شهدوه وربما هذه النظرة ليست جيدة بما فيه الكفاية ربما أن جميع الأشخاص عديمي الفائدة أو أن هؤلاء الأشخاص قاسيين مهما كانت هذه النظرة وهذه التفسيرات لا تخدمهم في حياتهم ولديهم أدلة تثبت صحة طريقتهم بالحياة وطريقتهم بالنظر إلى الأشخاص الأخرين بسبب ما قد شهدوه فعندما ينتهون منها فإنها لا تدير حياتهم بعد الآن وسيفهمون لماذا كان الناس يفعلون بهم هذا ويفصلونهم عن السلوك السيء للأشخاص الأخرين وينشؤون تفسيرات تمكنهم من معرفة من هم بشكل يعارض ما الذي يقوله الأشخاص الأخرين عنهم والأشياء التي قد محوروها حولهم و فيصبحون أطول بعشرة أقدام ويحرزون تقدماً بالتحدث إلى الأخرين لأنك لن تعيش بعد الآن ضمن التفسيرات التي لا تدعمك أو لن تعيش بعد الآن ضمن النظرة السلبية التي قد غرسها الأشخاص الأخرين بك عندما أخبروك بأشياء عنك أو من الأفعال التي قد قاموا بها فالانتهاء يعني أن جراحك قد ألتئمت ولم تعد تحت تأثير ما قد قاله الأشخاص الأخرين أو ما قد قاموا به لكنك بالحقيقة قد تعلمت من هذه التجارب وربما أصبحت أكثر حكمة وأكثر تعاطفاً وأكثر قدرة على المساهمة وتقديم الهدايا للعالم بسبب وتيرة النمو التي قد شهدتها بسببهم

 

أحمد القرملي : إذا ً إنه نوع من تعلم كيفية السيطرة على عواطفك وهو نوع من المشاعر التي قد اختبروها أو شيء من هذا القبيل أليس كذلك؟

 

جو روبينو : نعم وإذا أردت أستطيع أن ألخصها لك بكلمتين إننا جميعاً مدمني عواطف إننا جميعاً مدمني على أحد هذه الانواع الثلاثة من العواطف الغضب أو الحزن أو الخوف إذا نظرت إلى العالم في يومنا هذا وإلى جميع الحالات الإشكالية والصراعات والحروب والمعاناة وجميع هذه الأمور تجد أن جميعها تستند على حقيقة واحدة أن غالبية سكان العالم مدمني غضب وجميعهم ينشؤون تفسيرات لما من هم ومن هم الأشخاص الأخرين والعالم يزيد من حالة الغضب لديهم وقولي يجعلهم أكثر غضباً لأنهم يقومون بأشياء أشياء تسمح لهم بإصلاح مدمني الهيروين فإنهم يصلحون الهيروين ومدمني الغضب يصلحون الغضب لأنهم يرون العالم من منظور يزيد من غضبهم والامر ينطبق على النوعين الأخرين من المشاعر الحزن والخوف فهذه العواطف تنطبق على حوالي 280 و350 مليون شخص الذين قد أدمنوا على الحزن وهؤلاء الأشخاص الذين يتعاملون مع الغضب ومع أدمغتهم بشكل كيميائي حتى أنهم في أغلب الأوقات يغيرونها لأنهم قد انجذبوا في حياتهم إلى أشخاص ومناسبات تزيد من حزنهم وأصبحوا مدمني كونهم ضحايا في حياتهم إنهم لا يحبون كونهم ضحايا لكن كونهم ضحايا يعطيهم تبريرات لعدم قدرتهم على العمل ويسمح لهم بالغضب بتعاملهم مع الأشخاص الأخرين ويسمح لهم بالمعاناة والنضال ويسمح لهم بتبرير لماذا لم يتقدموا في حياتهم إلى الأمام ونفس الشيء مع الخوف الإدمان الثالث على المشاعر الدراسات قد أظهرت أن 24% من السيدات و16% من الرجال مدمنين على الخوف وهؤلاء الأشخاص يقلقون على كل شيء بشكل دائم لا يهتمون بالأشياء التي يقلقون عليها لكنهم يجدون سبب يدعوهم للقلق حتى أنهم ينجذون للأشخاص الذين يكونون بحياتهم ويعيشوهم بحالة قلق دائمة مكان تواجدهم وشريك حياتهم الشخص الذي قد تزوحوا منه والأشخاص الذين يحيطون بهم والعمل الذي يمارسونه المكان الذي يعيشون به وجميع سلالات الخوف لأنهم قد أدمنوا على الخوف إننا لا نحب أن نكون مدمني غضب او مدمني حزن أو مدمني خوف لكنه أمر مألوف بالنسبة لنا ونرتاح له إنه يعطينا تبريرات للطريقة التي نعيش بها حياتنا ويبقينا نناضل في مكاننا فعندما نتمكن من تسليط الضوء على الوتيرة التي نعيش بها وعلى الأشياء التي قد أدمنا عليها فيمكننا أن نعطي تفسيرات تسمح لنا بإدارة هذه الإدمانات العاطفية وفي اللحظة التي نعطي فيها تفسيرات وردود على الحياة التي تقدم الدعم لنا بخلاف الأفعال وردود الأفعال الارتجالية فلا يكون لها ذلك التأثير

 

أحمد القرملي : حسناً ماذا عن الخطوة التالية في تقييم الحاضر بعد الانتهاء من الماضي؟

 

جو روبينو : والطريقة التي نقيم بها حاضرنا هي قبل كل شيء بتقييم موجوداتنا وتقييم من نحن وبمعرفة أعماقنا الأساسية وعندما نعرف بنيتنا ومن نحن حقاً عندما يدافع أصدقائك عن بنيتهم ويتمسكون بها وبعبارة أخرى عندما نهين قيمتنا عندما نحد من اتصالاتنا عندها نصبح غاضبين ونصبح حزينين ولا نسمح لأنفسنا بالعيش أفضل حياة لأننا نقوم بهذا وهذه الحياة لا تنجح معنا إذاً السبب في أن العديد من الناس يعانون في حياتهم من الغضب والحزن والخوف لأن قيمتهم قد أهينت وهم لا يعرفونها ولا يدركون تماماً ما الذي عليهم القيام به لتكريم قيمتهم فبالتقييم الصحيح لهذه القيمة يمكن الآن في الوقت الحاضر أن تتطلع إلى المجالات الستة الأساسية, الصحة والمظهر, الثروة والميزانية, وظيفتنا أو عملنا التجاري علاقاتنا سواء مع عائلاتنا أو مع الأشخاص الأخرين, التطور الروحي وتطور الشخصية, ومجال التمتع بحياتنا والسعي وراء شغفنا فعندما تعمل جميع هذه المجالات بما فيها الثروة والميزانية كلها تعمل لنحصل على حياة أفضل إذا كنا نريد تقييم هذه المجالات على مقياس 1إلى 10 ما مدى سعادتنا مع صحتنا ومظهرنا وما مدى سعادتنا مع وظيفتنا أوأعمالنا التجارية وما مدى سعادتنا مع علاقاتنا وهكذا إذا لم تكن بدرجة عشرة من عشرة فإننا لم نتحمل المسؤولية الكاملة لوضع أي عنصر نفتقده في مكانه الصحيح لنسمح لحياتنا بالمضي قدماً فوضع التقييم الصحيح لغاياتنا في الحياة ونعلن ما هي غايتنا في هذه الحياة؟ وما هي رؤيتك لكل جانب من جوانب هذه المجالات الستة في حياتك؟ وما الذي ستقوم به في يومك بالاعتماد على هذه الرؤية وما هي الصفات التي ستعرف بها وما هي الأشياء التي ستدور من حولك خلال حياتك, ومن هم الأشخاص والقضايا التي ستشاركها معهم؟ فكل هذه العناصر مهمة لتعطيك دوافع شخصية لتصمم حلم حياتك عندما نكون واضحين في الرؤية التي تحثنا في الحياة سوف نعرف غايتنا بالحياة التي نعيش من أجلها وسنضع مجموعة أهدافنا التي تتوافق مع هذه الرؤية أهداف قابلة للقياس والتحديد ونقوم بها في الوقت المناسب ولدينا موعد لنقوم بها أهداف تقدم الدعم لنا ويجب أن تكون هذه الأهداف موسعة وليس أن تكون فطيرة في السماء لكن شيء ما يمكننا تحقيقه شيء يوجب علينا تطوير شخصيتنا من أجل تحقيقه لأننا لا يمكننا الحصول عليه عن طريق الصدفة علينا أن نتعلم وأن ننمو وأن نستمتع بهذه العملية لأن هذا هو تعريفي للنجاح هو أن تكون على الطريق لتعيش غاياتك في الحياة تعطي هداياك للعالم وتستمتع بهذه العملية لأنك قد انضممت إلى هذه العملية لأنك تبحث عن النجاح وليس كي تحصل على كمية من المال ولا تسعى وراء شهرة أو منصب لكن لأنك تحب هذه العملية وأنت على هذا الطريق الذي يكرمك ويكرم الأشخاص الأخرين وبمجرد الانتهاء من التقييم الصحيح فإنك تتجه إلى العنصر الثالث وهو تصميم مستقبلك وخياراتك فأنت الآن تعيش إعلانك وعليك أن تحدد ما الذي ستكون عليه في حياتك فهناك صفات سيعرفني الناس من خلالها وعندما تنضج هذه الصفات فهذا ما الذي سأقوم به في حياتي وهذه هي رؤيتي لكل جانب من جوانب حياتي هذا هو المكان الذي سأعيش فيه هناك طريقة واحدة لأعيش فيها وهذا ما سأقوم به من أجل هويتي ومن أجل مهنتي وبكلمات أخرى هذا ما أحب القيام به وما أريد أن ألعبه فهذا ما يتوافق معك لأن هذا هو شغفك فأنت تحب ما تقوم به عندما تنشأ رؤية عن حلمك فيمكنك عندها أن تضع مجموعة من الأهداف تتوافق مع هذه الرؤية إذا قمت ببعض الخطوات يومية أو أسبوعية أو شهرية فهذا يجعلك تصل إلى أهدافك وإلى غايتك والعنصر الأهم خلال هذه العملية هو أن تسمتع خلال هذه العملية وتقوم بتطوير شخصيتك كلنا نتساءل عن ما الذي يعنيه هذا إنه يعني ان تسمح للحياة بأن تدربك وهذا يعني أنك تبحث عن ما الذي يساعدك على النجاح بحياتك على أساس منتظم وتضع ما الذي تفتقده في مكانه بحيث يقدم الدعم لك لتبعد جميع الممنوعات وتحقق أحلامك فكما تقوم بتصميم مستقبلك واختياراتك فكل يوم هو عبارة عن فرصة جديدة للتعلم منها وتكون مليئة بالفرص التي لا تحصى و ستفتح أمامك أبواب كثيرة لا عدد لها وستقابل عدد كبير من الأشخاص ووظيفتك هي أن تجد السبب وراء مقابلتك لهذا العدد الكبير من الأشخاص وكيف يمكنك التفاعل مع هؤلاء الأشخاص وكيف يمكنك أن تشاركهم بحياتهم وما الذي يمكنك أن تكسبهم من أجلهم؟ وستصبح الحياة عبارة عن مغامرة جريئة للحصول على شيء ما يمكنك أن تناضل من أجله وتعاني لأجله إذاً عندما تكون كل هذه العناصر بتلك العملية فإن نظام تقدير الذات كما أدعوه يكون في مكانه فإنك ستعرف كيف تنهي ماضيك ولن تبقى تحت تأثير ما الذي قد حدث معك عندما كنت طفل صغير وستقوم بذلك من أجلك أو تناضل أو تتحدى على طول هذا الطريق بطريقة أو بأخرى وستضع تقييم للأشياء التي تنجح معك وما الذي تفتقده في حياتك وهذا سيكون سؤال جيد ومن أنا وما هي الأشياء التي ستظهر من حولي من أكون هل أنا نادر, من أكون لكن ليس لدي علاقات ممتازة لماذا لست سعيد, من أكون لماذا متعلق بهذه الوظيفة التي طريقها مسدود؟ من أكون لماذا أعيش في أقل مستوى؟ عندما تقوم باختبار مسؤولياتك لا تحب الطيور عادة فإني أخاف من السقوط لكن لماذا لا أتحمل مسؤولية القيام بشيء ما من شأنه أن يغير مجرى حياتي فإنك بذلك الوقت تكون قد خطيت خطوة باتجاه احتمال جديد للمكان الذي تعيش فيه من إعلانك كشخص فقط قررت من تريد أن تكون والآن أصبح مكان رائع لتعيش فيه فلقد صممت حياتك وفقاً لغاياتك وقد وضعت مجموعة من الأهداف التي تتماشى مع رؤيتك والتي تخدم غايتك بالحياة لقد تخليت عن حقوقك لتكون ضحية وتخليت عن حقوقك لتسمح للعالم بان يخيب ظنك ولقد تحملت مسؤولياتك من هذه اللحظة للمضي بحياتك إلى الأمام ولقد شاركتها مع الأشخاص الأخرين وهذا عنصر هام لأنه غالباً العادة التي نشكو منها في هذا العالم أنه دائماً يعطينا ما نريد فنحن نريد الحب لكننا نقابل العالم بالغضب ونريد الوفرة لكننا نقلل على الأشخاص الأخرين نريد العمل بوفاء لكننا لا نؤمن في أنفسنا فكل شيء يظهر أمامنا في هذه الحياة هو بالتأكيد يتوافق مع رؤيتنا حول هذه الحياة فكل ما علينا القيام به هو النظر من حولنا وإذا لم نحب ما الذي نشاهده الذي هو بالعادة نعرف أنه يمكننا أن نعيد صياغته حسب رؤيتنا الجديدة التي تتناسب معنا إذا كنا نمتلك الشجاعة والمثابرة والالتزام لتكريم قيمتنا لحظة بلحظة وتكريم ما الذي نلتزم به في تلك اللحظة دعنا أحدثك قليلاً عن هذا نحن جميعاً ملتزمون بشيء ما ومعظمنا نلتزم بشكل أساسي بالحصول على الراحة ثم نؤدي ألتزاماتنا فما الذي يحدث وهذا يؤدي بنا إلى خيارات خاطئة مهما كانت هذه الخيارات الأشخاص الذين نتشارك معهم أو الوظائف التي نعمل بها القرارات التي نتخذها يوم بيوم التي لا تتلائم مع ألتزاماتنا عندما نكون واضحين بالأشياء التي نلتزم بها والصفات التي نريد أن نعرف من خلالها هل تريد أن تعرف بأنك شخص محب أو أنك شخص رهيب أو أنك شخص تغضب باستمرار هل تريد أن تعرف بمشاركاتك أو تريد أن تعرف بأنك شخص أناني هل تريد أن تعرف بوصفك ملهم للأشخاص الأخرين أم تريد أن تعﻻف باعتبارك ضحية وتمضي بهذا وتحب أن تبدو على هذا عندما تكون واضح بالأشيا ءالتي تلتزم بها فإن خياراتك ستكون بسيطة كما لو أنك كنت تمشي في طريق في الغابة ووصلت إلى مفترق طرق وسلكت طريق فرعي من هذه الطرق وقادك إلى مكان كنت متواجد فيه من قبل فربما قد يبدو أمر جيد أو شيء ما رائع وسيزيد من إدمانك على الغضب أو على الحزن أو على الخوف أو فقط أن تعيش حياتك وكأنك ضحية والطريق الفرعي الآخر يأخذك لتعيش ألتزاماتك ولمساعدة الأخرين وتشاركهم بهداياك وتعرف أن ما الذي ستعطيه للاخرين سوف يعود لك عشرة أضعاف وهذا ما يجب عليك القيام به هو أن تعيش حياتك بطريقة ممكنة وتتوقع أن تحدث لك أشياء عظيمة وتسأل نفسك ما الذي تريد أن تكون عليه من بين هذه الأشياء والإدراكات التي تعيشها بحياتك وهذا هو ما يسمى بقانون الجذب إنه يتحدث عن جذب الأشياء التي تنسجم مع طاقتك ومع توقعات

 

أحمد القرملي : بماذا تنصح الناس ليجدوا رؤيتهم الصحيحة أو أهدافهم الصحيحة بماذا تنصحهم أن يقوموا أن يذهبوا إلى الحلقات الدراسية والندوات وأن يستخدموا الشبكة ويقرأوا الكتب بماذا تنصحهم لكي يجدوا غايتهم بالحياة وليجدوا أهدافهم؟

 

جو روبينو : حسناً عندما تلتزم بتطوير شخصيتك فإنك في ذلك الوقت سوف تفتح أمامك فرص وسوف تستمع إلى برامج مثل هذا البرنامج على سبيل المثال الذي قد يفتح أمامك أحد الطرق وسوف تتطلع في ذلك الوقت على المكتبات الجديدة وعلى الكتب الجديدة التي تتناسب مع ألتزاماتك الجديدة لتحقق السعادة والوفاء لمشاركاتك وسوف تبحث عن البرامج التي تدعمك لتتعلم المبادئ وربما قد توظف أحد المدربين وربما قد تحضر أحد الحلقات الدراسية والندوات سوف تقوم بجميع الأشياء التي تتناسب مع ألتزاماتك الجديدة فتذكر أنني قد قلت أنك عندما تكون واضح بألتزاماتك فمن السهل أن تعرف ما الذي عليك القيام به في هذه الحياة لأنك تكون قد سلكت الطريق الذي يكرم ألتزاماتك إذاً ليس عليك أن تكون لديك أجوبة عليك فقط أن تكون واضح بما تلتزم به ثم تسير بأيامك على أساس الطريق الجديد الذي يكرم تلك الألتزامات

 

أحمد القرملي : ما الفرق بين الثقة الزائدة بالذات وعقدة الأنا؟

 

جو روبينو : هذا سؤال جيد لأن الكثير من الناس يخلطون بينهما الأنا النرجسية هي الميل للحصول على جميع احتياجاتك ورغباتك وغالباً ما يكون على حساب الأشخاص الأخرين لأنك تريد أن تبرز أهميتك فتضع كل تركيزك على نفسك أما الشخص الذي يثق بنفسه فيكون لديه خمس خصائص أول صفة أنه يعيش بسيناريو الفوز حيث يقوم بالأشياء التي تزيد من نجاحه وتزيد من نجاح الأشخاص الأخرين يجب أن يكون شيء يفيد العالم بأكمله فلا يمكن أن يقوم بشيء يسيء إلى الناس ويعود عليهم بأشياء غير متوقعة إذا كنت تريد أن تعيش بالوفرة عليك أن تمنحهم للأشخاص الأخرين إذا كنت تريد أن تكون سعيد عليك أن تشارك السعادة مع الأشخاص الأخرين لا يمكنك أن تسلبها من الأشخاص الأخرين لا يمكن أن تؤذي الأشخاص الأخرين ثم تتوقع أن تعيش حياة سعيدة وتعيش بوفرة ويمنحك العالم ما تريد وهذا نموذج في عالمنا هذا شخص يقول أنني على صواب وأنت مخطئ قم بذلك بطريقتي أو أنني سأقوم بذلك لك وهذا النموذج لا يخدم الناس إلى ماذا سيؤدي هذا التصرف سيؤدي إلى معارضة الأشخاص الأخرين لأنه في أي وقت سوف تنشأ موقف مثل هذا وهذا سيتعارض مع موقف الشخص الآخر فما الذي سيحدث؟ سوف يقاومونك طالما لديهم طاقة للمقاومة فعش حياتك ودع غيرك يعيش حياته فالمفهوم الذي حصلنا عليه هنا أن عليك ألا تتغاضى عن السلوك السيء وعليك ألا تتوافق مع السلوك السيء الذي يقوم به الأشخاص الأخرين لكن عندما تتفاعل مع العالم على أساس المحبة وبعدم إصدار الأحكام المسبقة وبشكل توافقي وبعدم تعلق ولأشرح عدم التعلق بكلمات أخرى هو عندما تسمح للأخرين أن يكونوا مثلك وتفسح المجال لهم ليعرفوا أن لديك القدرة للتأثير عليهم إذا فسحت لهم هذا المجال عوضاً عن معارضتهم فمرة أخرى إننا لا نتغاضى عن السلوك السيء لكن ما نقوله أن أنظر إلى حالة العالم في أيامنا هذه العالم لا ينجح لأن الجميع يتعارضون مع بعضهم إذا أردنا أن نعمل بانسجام مع الأشخاص الأخرين فإنه إما يدعم هذا الانسجام أو لا؟ وهذا هو المكون الأساسي

 

أحمد القرملي : قبل أن ننتقل إلى السؤال التالي فقط لنوضح للجمهور هل يدعونك دكتور لأنك كنت من قبل طبيب أسنان أو لأنك قد حصلت على شهادة الدكتوراة؟

 

جو روبينو : لقد كنت طبيب أسنان ولقد قمت بالتدرب على تطوير شخصيتك وأصبحت مدرب معتمد لتقنية تخطيط لحياتنا لكني لم أنال شهادة الدكتوراة يدعوني دكتور لأني كنت طبيب أسنان لكني لم أعد أمارس مهنة طب الأسنان منذ عشرين سنة

 

أحمد القرملي : كيف نتعامل, كيف نتعامل مع هجمات الاكتئاب المستمرة وتوقف ثقتنا بذاتنا بسبب القلق الذي ينتابنا؟

 

جو روبينو : حسناً لقد كتبت البرامج بكاملها عن هذا الموضوع لكني سأشرح لك هذا باختصار أولاً عندما نقلل من تقديرنا لذاتنا فإننا نستمع إلى الأشياء السلبية التي نحدثها لأنفسنا على كتفنا وحديثنا الباطني يضعهم على كتفنا لأنني أريد أن أفرق هذا الصوت عن حدسنا فهو ليس بحدسنا فحدسنا هو مصدرنا للحب إنه دائماً مضبوط ودائماً يعمل على توجيهنا إنه وظيفة ذاتنا العليا أما شخصيتنا السلبية دائماً تتحدث عن الخوف وتستند على العواطف السلبية مثل الغضب والحزن فالذي حدث أننا في وقت مبكر من حياتنا عادة قبل سن السادسة يقول لنا أحدهم شيء ما أو يقوم بأفعال ونحن نضعها ضمن اقتباس لأنهم لم يقوموا بهذا حقاً من أجلنا لقد قاموا بهذا ونحن أخذنها على محمل شخصي أو أننا قد سمحنا لسلبيتهم بالتأثير علينا بطريقة أو بأخرى ومن هذه اللحظة فصاعداً قد قمنا بشيء ما بداخلنا يتعلق بالأخرين وبالعالم بشكل عام وعادة هذا لا يقدم الدعم لنا لكننا نبدأ بالاستماع إلى هذا الصوت السلبي وهذه الشخصية السلبية يكون لها هدفان الأول هو أن تبقينا بأمان وذلك بحمايتنا من جميع المخاطر التي تحيط بنا حول العالم فهي تبعدنا عن الأخطار وعن المخاطرة إنها تخبرنا بأن نبقى حذرين وألا نقوم بهذا العمل لأنها تذكر أنه في المرة الأخيرة لقد قام بهذا شخص ما وقام بأذيت نفسه فنلعب الألعاب البسيطة والصغيرة ونتجنب المواجهة أو أننا نحصل على الأخرين قبل أن يحصلوا علينا كلنا لدينا هذا النوع من الفوز بطريقة أو بأخرى التي تقربنا من العالم على أساس طريقة رؤيتنا للعالم من حولنا وطريقة رؤيتنا للأشخاص الأخرين والوظيفة اﻷخرى لشخصيتنا المتحدثة هي إثبات أننا ذلك الشيء الذي نعتقد أنه لا علاقة لنا به فربما نعتقد أننا أشخاص غير محبوبين فنحاول أن نثبت بأننا أشخاص غير محبوبين وربما نعتقد أن لدينا كريزمة معينة جيدة فنحاول أن نعيش حياتنا كأنها حفلة لأننا بداخلنا نحن نبكي ونحاول أن نثبت بأننا أشخاص ناجحين أو أننا نعتقد بأننا أشخاص فاشلين مهما كان لا يمكننا التعايش معه فنحافظ على مكاننا فواحد من المكونات الأساسية التي تعيد تقديرنا لذاتنا هي الانتهاء من ماضينا كما قد تحدثنا سابقاً عن إدارة حديث النفس السلبي وفي تلك اللحظة التي تسمع بها حديث نفسك السلبي فواحد من المكونات الأساسية التي علينا القيام بها هنا هي أن نعترف أنه حديث نفسي سلبي وعلينا تحويله لحدس وعندما تعترف أنك الآن قد أستطعت إدارة هذا الحديث في هذه اللحظة وهكذا نستطيع القيام بهذا عليك أنت تسأل نفسك هل أنت على استعداد للتخلي عن حقوقك وسوف تملأ هذا الفراغ دعنا نقول أنك قد دعيت إلى حفلة فقلت أنك في آخر مرة قد ذهبت بها إلى حفلة لم يتحدث إليك أحد ولم يحبك أحد ولم أكن جذاب ولم أجد شيء لأتشاركه مع الناس لقد قضيت وقت سيء للغاية فلن أذهب إلى هناك مرة أخرى وهذا حديث النفس السلبي الذي يعتمد على الخوف فالذي يحدث في ذلك الوقت عليك أن تدرك أن هذا حديث النفس السلبي فقبل كل شيء عليك أن تسأل نفسك هذا السؤال هل أنا على استعداد للتخلي عن حقي لأكون ضحية؟ وهل أنا مستعد للتخلي عن حقي لأفقد كاريزمة نفسي ولن يرغب أحد بالتحدث إليك ولن يكون لديك أصدقاء جيدين, نعم, في بعض الأحيان يكون مثمر فترغب بالقيام به لكنك قد تكون مجبر على بقائه في مكانه وهذا التفسير الذي يجعلك تكتب عن شيء ما هو أن الأشخاص الذين من حولك يشعرونك بأنك ضحية ويجعلونك تشعر بالأسف على حالك لتبقى تحت شفقة الأشخاص الأخرين وتبقى عالق في معاناتك ولتتجنب تحمل مسؤولية حياتك

 

أحمد القرملي : فكيف ستشعر بأنك ذا قيمة وكيف ستشعر بأنك قادر على جذب المال وبأنك تشعر بالوفاء وبأنك قادر على جذب الحب وللتمتع أكثر بحياتك؟ كيف تقوم بهذا؟

 

جو روبينو : ما عليك فعله هو أن تقرر طبيعة الشخص الذي تريد أن تكون عليه لكن حالة واحدة فقط من هذه عليك أن تختار واحد وما هي نوعية العمل الذي تريد القيام به؟

 

أحمد القرملي : الوفاء

 

جو روبينو : إذاً إذا لم تكن تشعر بالوفاء فإنك تقوم بالأشياء التي لا تتناسب مع ما الذي تحب القيام به فتسعى لتحقيق غايتك بالحياة ولا تسعى لتحقيق ما تشعر به لتكرم قيمتك فتقوم به فقط لأن عليك جني المال لأنك تعتقد أن عليك القبول بالقليل لأن هذا هو الشيء الوحيد الذي تستطيع القيام به فإنك تغرس شيء ما في نفسك يقول لك باستمرار أن عليك القيام بهذا فتشعر بالوفاء أليس كذلك؟ فما تستطيع القيام به يمكنك أن تقرر أن عليك المضي بهذا ويمكنك عوضاً عن القيام بشيء يمنحك السلطة المطلقة الذي يمضي بحياتك إلى الأمام فدعنا نقول إذا لم تكن وفي في عملك وللشيء الذي تقوم به فهل أنت على استعداد للتخلي عن حقك لتكون ضحية وتبقى ملتصق بعملك وإذا كان جوابك نعم إنني سأتخلى عن حقوقي, فعظيم أنت الآن على استعداد لتحمل مسؤولية فتعرف ما هي غاياتك بالحياة وما هو الشيء الذي ستقوم به في 200 سنة القادمة بحرية لأنه شيء تحب القيام به كثيراً؟ وليس من الضرورة أن يكون شيء صعب يمكن أن تشارك الحب مع الأخرين أو أن تكون معلم أو أن تقوم براعية المسنين أو النساء او الحيوانات الأليفة قد يكون شيء تحب القيام به فعندما تحدد الأشياء التي تحب القيام بها شيء جيد في جوهره أشياء يعرفك من خلالها الأشخاص الأخرين ربما أنت تعيش حياتك كأنها حفلة بحيث تجعل الأشخاص الأخرون يشعرون بشعور جيد حول من هم لا أعرف من هو لكنك تعلم ما هو أو يمكنك أن تسأل الأشخاص الأخرين ما الذي عليك معرفته ما هي الصفات التي يرون أنها صفات جيدة التي عليك أن تتطورها؟ عندما تعرف ما يه هذه الصفات فإنك ستشعر بالمسؤولية لتطويرها هذا أول شيء أعرف حقيقته, أحمد, عندما تشارك القيمة مع الأشخاص الأخرين فإنك ستستعيد هذه القيمة عدة مرات, كيف تريد أن تكون غني؟ لا يمكنك أن تصبح غني عن طريق السرقة من الأشخاص الأخرين, ولن تصبح غني عن طريق غش الأشخاص الأخرين يمكنك أن تصبح غني بمشاركة القيمة الكبيرة مع الأشخاص الأخرين فإذا كرست حياتك لمعرفة كيفية مشاركة القيمة مع الأشخاص اﻷخرين ما الذي تحب القيام به لتقوم به ما الذي يمكن أن يحمسني للقيام به ما الذي يردونه الناس ويجب أن أعطيه لهم فإنك الآن تقوم بالبحث عن الأشياء التي يمكنك القيام بها والعمل الذي يدفعون لك مقابله فيمكنك أن تكون وفي لعملك وتكون وفي في حياتك إذا كنت وفي في حياتك فعليك أن تسأل نفسك هذا السؤال ما هي مصادري في عدم الوفاء هل هي لأنني أقبل بالقليل أو بسبب الأشخاص الذين من حولي الذين يستنفزون طاقتي لماذا لا أتحمل مسؤولية المضي بحياتك إلى الأمام؟ وما هو جواب هذا السؤال سوف تجد مصادرك التي تبعدك عن الوفاء وسوف تعرف ما الذي عليك وضعه في مكانه الصحيح في شخصيتك لتكرم به قيمتك وما هي قيمتي الأكثر أهمية؟ هل هذه القيمة مكرمة وعندما تحصل على ذلك عندها سيأتي تكريمهم لوفائهم

 

أحمد القرملي : أيهما أهم السعادة أو الوفاء وأي واحد يؤدي للآخر هل السعادة تؤدي للوفاء أو أن الوفاء هو من يؤدي للسعادة؟

 

جو روبينو : إنها علاقة تبادلية يمكنك أن تحصل على الوفاء دون أن تحصل على السعادة ويمكنك أن تحصل على السعادة دون أن تحصل على الوفاء إنها علاقات وفاء فما هو الضروري بالنسبة لنا؟ أنت تتخلى عن حقوقك لتكون ضعيف هل تذكر تعريفي للنجاح وللسعادة؟ هو أن تكون على الطريق الذي يكرمك كشخص ويكرم قيمتك وتشارك هداياك مع العالم وأن تعيش غايتك بالحياة بينما تقوم بتطوير شخصيتك فستمح لقطار الحياة بالمرور لأنك تعرف أن هذا كله لصالحك وتكون مستمتع بهذه العملية فإذا انضممت إلى هذه العملية فإنك ستكون سعيد وستقاوم هذه الحياة وستقاوم هذه العملية وستأخذ بالتفسير الذي يقول كل شيء حدث لك سواء بالماضي أو بالحاضر هو عبارة عن هدية لك ووظيفتك أن تكتشف ما هي هذه الهدية لأنك عندما تعرف ما هي الدروس التي عليك تعلمها من هذا لن يكون عليك خوض هذه الدروس لتتعلمها بعد الآن لكن إلى أن تتعلم هذه الدروس سيكون عليك الاستمرار بتجربة هذه المتاعب وهذه النضالات وهذه الصدمات لأن هناك شيء ما عليك الحصول عليه وعليك تعلمه وهو عادة يتعلق بجوهر القيمة وتقديس الحب بالعالم وهنا إما أن تعمل على أساس المحبة أو تتصرف بما يتناقض مع الحب وما هو نقيض الحب؟ إنه الكره إنه الخوف إنه عدم الثقة فطالما كنت تعيش على أساس أحد هذه الصفات وتفتقر للمحبة فلن تحصل على السعادة وستكون خارج العالم ولن تجد ما يعيدك إليه إذا قمت بالأشياء التي يحبها الناس فإنك ستعود لتعيش بالعالم الإرجواني إذا كنت غاضب طوال الوقت فإنك ستتساءل لماذا الناس يحبونك وإذا كنت تقوم بالأشياء التي تضر الناس فإنك ستتساءل لماذا العالم يعطونك ما تريد أعطي هداياك للعالم وأعطيهم للأشخاص الأخرين وخاصة الأشخاص الذين لا تتوافق معهم أعطيهم الأشياء التي يحتاجون إليها وشاهد تحول العالم وكيف سيبدأ بإعطاءك ما الذي تحتاج إليه وهذا كله يتعلق بتخليك عن فكرة إنك على حق لأن عليك الاختيار في هذه الحياة إما أن تكون على حق أو أن تكون سعيد لا يمكنك الحصول على كليهما فعليك الاختيار في هذه اللحظة عليك أن تتخذ قرارك الذي سيمنحك إما أن تكون سعيد وذلك بتخليك عن حقك بأن تكون على حق أو أن تكون على حق وتتحقق من ذلك لتسيطر وتتحكم بالاشخاص الأخرين وإذا لم تقم بهذا فإنك ستبقى بالمكان الذي يحتوي على الأشياء التي تسبب لك بالمعاناة وبالنضالات

 

أحمد القرملي : هل يمكنك أن تعرف لنا التميز الشخصي والتمكين؟

 

جو روبينو : من تميزي الشخصي إنه أن تجعل كل يوم أفضل من اليوم الذي سبقه إنه ألتزام بالتحسين المستمر الذي لا ينتهي وليس له حدود إنه إلتزام بالتعلم وبالنمو وبالمساهمة فالمساهمة جزء كبير من ذلك لأنها كلها تتعلق بك وبما تخبره للعالم من حولك بأنك لا تهتم بالأشخاص اﻷخرين فهل على العالم أن يهتم بك؟

عندما تكون طاقتك مواتية لجذب الناس ما الذي يحدث؟ يصبحون أكثر تأثيراً بشخصيتك وأكثر تحملاً وتبدأ بجذب المزيد من الوفرة لحياتك لأن الناس يرغبون بما لديك فإذا عارضت كل هذا فإنك تجذب العكس فمن المهم لطاقتك أن تكون نقي ومن المهم لك أن لا تكون متأثر بما يقوله أو يفعله الأشخاص الأخرين ومن المهم ألا تصدر أحكامك المسبقة ومن المهم بالنسبة لك أن تعيش وتدع الأخرين يعيشوا ومن المهم بالنسبة لك أن توطذ حياتك لحظة بلحظة مع التفسيرات التي تمضي بحياتك وبعلاقاتك إلى الأمام وخاصة عندما تمتلك تلك الطاقة الحزن من دون الخوف وذلك الإدمان العاطفي للتفاعل مع هذه الحالة فطالما تحوم حول عواطفك فلن تستطيع السيطرة على حياتك وستبقى تحت تأثير ما الذي يفعله الأشخاص الأخرين في العالم من حولك ولن تكون سعيد على الإطلاق طالما أنت تحت ذلك التأثير فلتكون سعيد عليك أن تمتلك زمام الامور

 

أحمد القرملي : إذاً فصل عواطفنا سوف يدعم سعادتنا وفعاليتنا الشخصية أليس كذلك؟

 

جو روبينو : بالتأكيد طالما أنت تحت تأثير عواطفك فأنت تتفاعل مع هذه الحالة والذي يحدث أنه عندما تكون تحت تأثير هذه الحالة فإنك حتماً ستجمع أعداء من حولك وستفكر باستمرار أنهم نادرون في العالم وستفكر باستمرار أن عليك الحصول على حقوقك قبل أن يحصل الأشخاص الأخرون على حقوقهم ولن يدعم أي من هذا الوئام ولن يدعمون الحب ولن يدعمون العلاقات تذكر عندما أتيت إلى العالم ما الذي قد أضفته عليه فإذا حصلت على ما تريده فسأل نفسك ما الذي أضفته عليه؟ فمعظم الناس يسألون ما هي حقوقي في هذا العالم ما الذي ستعطيني إياه عوضاً عن قول كيف يمكنني أن أجعل يومك أفضل ولو بقليل عن اليوم الذي ألتقيتك به ما الذي يمكنني تقديمه لك اليوم؟ إذا قام الناس فقط بهذا التحول البسيط ستكون حياتهم رائعة وسيركزون على الأشياء الجيدة وسينشرون السعادة للأشخاص من حولهم ليكونوا أسعد لحد ما وأفضل من الوقت الذي ألتقوهم به عوضاً عن التركيز على طاقتهم الباطنية ويقومون بالاستفادة منها وسيرغب الناس بالاقتراب منهم أكثر وسيرغبون في مشاركتهم أشياءهم فتجربتهم بالحياة تكون بشكل كامل مختلفة فيما يتعلق بكل شيء وستفتح لهم الأبواب على مصراعيها وسيشعرون بالوفرة بكل شيء وبالوفاء الكامل وكل الأشياء التي نريدها في هذه الحياة

 

أحمد القرملي : لكن ألا تظن أن هذه السرعة في عصر المعلومات والسباق لجمع المال وللوصول إلى العظمة إنه يبعد الناس عن هذه المبادئ وعن هذه البساطة؟

 

جو روبينو : كل شخص لديه أجندته الخاصة وكل شخص يبحث عن ما الذي يهمه بشكل مطلق لكن عوضاً عن تحمل مسؤولية أنفسنا نبدأ بإلقاء اللوم على الأخرين على الحالة التي نعيشها في حياتنا ونتساءل عن ما الذي يحدث وكيف أصبحنا ضحايا وما الذي قد أغضبنا ونعتقد أننا وجدناهم قبل أن يجدونا وهذا السبب الذي أوصل العالم لهذا الوضع الذي هو فيه ما هو أفضل نهج, أفضل نهج هو ألا تضع اللوم على باقي سكان العالم إذا أستجاب بعض الأشخاص إلى الحب أكثر من الأشخاص الأخرين وشاركوا به فما الذي سيحدث بالعالم؟ سنلاحظ أن الكثير من المشاكل التي نعاني منها حالياً أعتقد والتي نريدها لا تعني أنه لا يمكنك الحصول على احتياجاتك إنها نوع من المفارقة فكلما ساهمت أكثر بتطوير حياة الأخرين فأنت تساهم أكثر في تطوير حياتك والأشياء الجيدة التي تقوم بها من أجل العالم ستعود عليك بالأشياء الجيدة بشكل أكبر وإذا كنت لا تصدق هذا فإنك ستعيش في عقلية نادرة مثل عدد كبير من سكان العالم وهذه العقلية تقول أن علينا الحصول على ساعاتنا بأنفسنا لأنه لن يعطينا إياها أي أحد وبسبب هذه العقلية فإننا نتسبب بالضرر للأشخاص الأخرين و الإجراءات التي نقوم بها تجاه الأخرين ونتعارض مع الناس فعندما ننظر إلى أسباب الحرب, الحرب هو عبارة عن أمتلاك الحق بشيء ما إنه من أجل فرض إراداتنا على الأشخاص الأخرين وما الذي يجعلنا نتجنب هذا العمل؟ عن طريق تحمل كل شخص مسؤولية نفسه والمساهمة بنشر الوئام للأشخاص الأخرين عوضاً عن أن يقرروا أنها مجرد وظيفة يؤدونها لإثبات أن الأشخاص الأخرين على خطأ وللحصول على حقوقهم عندما تقوم بهذا فالناس يبدأون بمعارضتك فكل شخص يريد أن يكون على حق وما قد قلته لك منذ بضعة دقائق ما هي مصادر وأسباب هذا يمكنك أن تكون على حق أو أن تكون سعيد يمكنك أن تكون وفي أو يمكنك أن تسيطر على الناس يمكنك أن تكون ضحية أو يمكنك أن تكون شخص وتكون مصدر للأشياء التي تدور من حولك فأنت تقرر من تريد أن تكون حتى يدرك العالم أن هناك الكثير من الأشياء التي يمكنه أن يحوم حولها وبهذه الطريقة سنحصل على الأشياء بالعمل مع بعضنا البعض وبنشر الحب فيما بيننا وبالمشاركة فيما بيننا وبهذه الطريقة سوف يتغير العالم

 

أحمد القرملي : إذاً ما هي المجالات الستة الرئيسية التي علينا التركيز عليها لنحقق الوفاء؟ من فضلك هل يمكنك أن تذكر لنا المجالات الستة ؟

 

جو روبينو : الصحة والمظهر إذاً هل أنت سعيد بصحتك هل تقوم بالأشياء التي تدعم صحتك أو أنك تقوم بالأشياء التي تتحدى صحتك, تفرط بتناول الطعام تدخن وتشرب الكحول هل تقوم بأشياء مثل تعاطي المخدرات وأشياء تضر صحتك؟ إذا كنت تقوم بهذا فإن عقليتك سوف تنسجم مع الصحة المريضة ولهذا السبب لن تكون بصحة جيدة ولن تمارس التمارين الرياضية هل تقوم بأشياء مثل تناول الطعام الصحي والتفكير بالأشياء التي تدعم نمط حياتك؟ هل أنت مرتاح مع زملائك أو أنك تخجل من الطريقة التي ينظرون لك بها وما الذي تفتقده يمكنك أن تضعه في مكان تدعم به والديك؟ هل تحتاج إلى فهم أفضل للأشياء التي تدور من حولك هل تحتاج إلى بعض التصليحات بأسنانك؟ ما الذي قد يدعمك بهذا المجال؟ الصحة والمنظر هذا هو المجال الاول الثروة والميزانية هو المجال الثاني والثروة والميزانية هي وظيفتك بإنشاء قيمة للأشخاص الأخرين حول العالم هل تقوم بهذا؟ إذا لا إذا لم تكون ترى أن هناك وفرة بالعالم إذا كنت ترى أن هناك ندرة فستكون هذه هي تجربتك بالعالم وهذا يؤدي بنا إلى المجال الثالث الذي هو وظيفتك أو عملك قبل كل شيء إذا كنت تعمل بوظيفة فهل أنت تحب وظيفتك؟ هل قمت باختيار هذه الوظيفة بحرية؟ فقط لأنك تحب هذه الوظيفة؟ إذا لا فلماذا لا تتحمل مسؤولية القيام بشيء ما يمكنهم أن يدفعوا لك وبنفس الوقت أن تحب القيام به؟ فمن السهل أن تبرر لنفسك تمسكك بوظيفتك مدى الحياة تعتقد أن هذا هو الشيء الوحيد الذي أعرف القيام به عندما كنت أمارس مهنة طب الأسنان لقد كنت أجني الكثير من المال لكنني لم أكن أحب ما أقوم به فلقد كنت أتسبب بالألم للناس حتى لو كنت طبيب أسنان جيد لكني كنت أتسبب لهم بالألم على أساس منتظم لقد أصبحت أعاني من آلام في الرقبة وآلام بظهري لم أكن احبه لكنني لم أكن أعرف أنه بإمكاني القيام بشيء آخر إلى أن سألني مدربي ما الذي تحب القيام به خلال 300 سنة القادمة من حياتك؟ وكانت هذه طريقة لتقوية الناس ليقوموا بما يحبون القيام به والشيء المضحك الذي حدث أني عندما بدأت أشجع الأشخاص الأخرين ليقوموا بما يحبون أصبحت أرغب أكثر في القيام بما أحب القيام به ولكن ما هو فإنك تجذب الوفرة إلى حياتك عندما تعيش طبقاً لما تحب القيام به وظيفتك أو عملك التجاري فإذا نظرنا إلى الأعمال التجارية هناك الكثير من الفرص في عالم الأعمال التجارية وليس هناك سبب حتى لا تجد مجالك فيه فيمكن لأي شخص بواسطة بضعة مئات من الدولارات أن يبدأ بعمله داخل المنزل بواسطة الانترنت فهناك الكثير من الفرص في هذا العالم بأيامنا هذه هناك الكثير من الفرص التي يمكنك استغلالها لتبدأ بشركتك الصغيرة ثم تنمو وتتعلم وتتطور مهما كان هذا العمل التسويق على الانترنت أو التسويق الشبكي مهما كان أي عمل يقدم الخدمات للأشخاص الأخرين مهما كان هذا العمل فهناك الكثير من الفرص وهناك شيء ما لكل شخص إذا كنت مستعد لأن تكون طالب أو أن تكون معلم لشخص ما يريد أن يتعلم مهما كان هذا الذي تريد أن تقوم به هذا هو المجال الثالث وظيفتك أو أعمالك التجارية ورابع مجال هو علاقاتك هل علاقاتك دافئة ومليئة بالحب هل علاقاتك حميمية ومجزية؟ هل لديك الكثير من الأصدقاء بقدر ما تريد أو أن علاقتك مع أصدقائك نادرة والناس يقومون باستغلالك فتشعر أنه من الخطر إقامة هكذا علاقة مع الناس؟ لأنهم قد يؤذونك؟ فإما تتمسك بهذه العلاقات المجزية والمليئة بالحب والتي تدعم حياتك أو أنك تعرف أن هناك شيء ما تفتقده في علاقاتك فعليك أن تختبر ما الذي تفقده في علاقاتك ومهما كان يجب أن تضعه في مكانه بحيث يدعمهم للنمو وتكون أقرب بالنسبة لهم وخامس مجال هو التطور الشخصي والروحي إذا كنت تريد أن تطور شخصيتك وتريد أن تسمح للحياة بتدريبك ولن تقوم بالبحث عن الشيء الجيد لحل هذه المشكلة لن أرحب بالمشاكل فقط التي يخوضونها وأبحث لهم عن حل وأقوله لهم لأنني أعلم أن كل مشكلة هي عبارة عن هدية لتساعدني بالنمو وهذه الهدية ستخبرني بأنني على الطريق الصحيح لاخترق المشاكل لاخترقها وأعرف طريقة رؤيتي للأشياء لاخترقها وأعرف كيف أتمسك بها من أجلي ومن أجل الأشخاص الأخرين في العالم فعملية تطور الشخصية عملية لا تنتهي أبداً فأنت لا تصل إلى نقطة يمكنك أن تتوقف عندها فكل يوم هناك المزيد من العروض والفرص للتعلم منها كيف تنمو فإما تتعلم من كل يوم وتنمو أو تتراجع إلى الوراء ليس هناك ما بين فإنك إما تلتزم بعملية تطوير الشخصية وتتعلم كيف تنمو أو تلتزم بوضعك الراهن وأنت عليك أن تختار التطور الروحي هو عبارة عن كيفية تطوير علاقاتك مع الله ومع الكون ومع الرب أو أيا ما كان تؤمن به وهو مجزي بالنسبة لك هل علاقتك مع خالقك أقرب وأوسع ؟ وهل هذا ينعكس على علاقاتك مع الأشخاص الأخرين لأنه لا يمكنك أن تحظى بعلاقات دافئة ومليئة بالحب مع الخالق وتتبادل الكره مع الناس لأن علاقاتك لن تكون متناسقة وما الذي تستفقده هنا في هذا المجال؟ والمجال السادس هو المرح والتجدد ومتابعة شغفك فإذا لم تستمتع في حياتك فإنك ستعيش حياة مليئة بالالتزامات والواجبات فكيف يمكنك أن تضيف المرح لحياتك اليومية؟ كيف يمكنك أن تستمتع بحياتك كيف يمكنك أن تضيف المرح لحياة الأشخاص الأخرين فتزيد من المرح بحياتك؟ يمكنك أن توظف مدرب ليعلمك المرح يمكنك أن تبحث عن الطرق التي تمتع بها نفسك فعليك أن تحدد الأشياء التي تحب القيام بها والتي تضيف المتعة على حياتك اليومية هذه هي المجالات الستة الأساسية وعندما تصبح طالب تتعلم كل مجال وتسأل نفسك ما هو الشيء الذي تفتقده ويمكنك أن تضعه في مكانه لتصل إلى أعلى درجة من هذا المجال والذي يجعل حياتك أكثر جدوى والآن أصبح لديك مكان لتجديد حياتك باستمرار

 

أحمد القرملي : هذه هي المجالات التي تضيف التوازن لحياتنا أو أن هناك مجالات أخرى تضيف لحياتنا أشياء أخرى غير الوفاء؟

 

جو روبينو : هذه هي المجالات الستة الرئيسية عندما تعمل على جميع الإسطوانات وجميع هذه المجالات فإن حياتك تتوازن بينما عندما تنحاز لطرف دون الآخر دعنا نقول على سبيل المثال ربما قد تكون بوقت من الأوقات ليس لديك وقت لتمرح أو دعنا نقول أنك تركز على الاستمتاع والمرح كل الوقت لكن ليس لديك المال الكافي لتعول عائلتك فإن حياتك ستكون خارج الحدود فكان بإمكانك عدة مرات دمجهم عوضاً عن الموازنة بينهم وهذا أعلى مستوى من التفكير لأنك عندما تدمجهم ستتمكن من المرح وأنت تعمل وأن تلعب وتجمع كمية من المال وتحصل على علاقاتك وكل هذا بنفس الوقت كما قمت بدمجهم فعملك وألعابك يصبحون واحد وستحب ما تقوم به وسيكون لديك وفرة من كل ذلك وستجذب الناس باتجاه نمط حياتك فكل شيء سيكون وفي لك فهذا لا يشبه عندما يكون عليك أن تذهب إلى العمل لثماني ساعات وتكره ما الذي تقوم به ثم عليك العودة للمنزل والمرح مع عائلتك ماذا إذا كان بإمكانك القيام بكل هذه الأشياء مجتمعة؟ وإذا كنت تعتقد أنه ليس بإمكانك القيام بكل هذا فهنا أنت تقلل من تقديرك لذاتك لأنك تكون قد بعت نفسك لوقت قصير وستعتقد أن عليك القبول بأقل الأشياء وهذا خارج الحدود وهنا سوف تحتاج إلى الشجاعة والقرار لتسوية ذلك لكي لا تقبل بأقل الأشياء فعندما تمتلك الشجاعة لتخرج من منطقة راحتك لتجد فرصتك بتطوير نفسك ولحظة تلو لحظة ستسأل نفسك أسئلة مهمة عن ما الذي تفتقده الذي يمكنك أن تضعه بمكانه لتقدم الدعم لنفسك لتقوم بهذا بأفضل طريقة لتكون أكثر من هذا وتحصل على أكثر من هذا ولتساهم بشكل أكبر وسيكون لديك مكان لتشاركه يومياً ولحظة تلو لحظة ستتطور من شخصيتك وتوسع معرفتك بنفسك وتعرف ما هي الأشياء الجيدة بالنسبة لك

 

أحمد القرملي : كم عدد الكتب التي قد كتبتها إلى الآن أحد عشر كتاب أو أكثر؟

 

جو روبينو : 12 كتاب

 

أحمد القرملي : كيف تقوم بالكتابة باستمرارية وبكفاءة وبفعالية؟

 

جو روبينو : حسناً كل هذا ينبع عن العاطفة فعلى سبيل المثال إنني أقوم بالكتابة بجميع الأوقات أعتقد أنني قد توقفت على سبيل المثال كتبي الخمسة الأولى جميعها كتب روائية جميعها عن كيفية كتابتي للكتب وتفكيراتي تمنيت أن أستطيع كتابة أسطورة ولكني لا أستطيع فإنني شخص ممل ولم أكن أعرف كيف أكتب أسطورة وأن أمسك نفسي فقلت أن عليك القيام بهذا عليك تحدي نفسك لتستطيع كتابة أسطورة فما قمت به أنني قد تحديت نفسي بكتابة حكاية وكنت أعرف حقيقة أنني لا أعرف كيفية القيام بهذا فقررت أنني سأكتب حكاية وكل يوم خلال الشهر التالي سأنظر على العالم من حولي لأستلهم من الأشياء التي تحدث من حولي وسأستلهم من مصادر حكايتي وفي ذلك الوقت كنت أعيش في الجبال فكنت أخرج كل يوم للتنزه في الطبيعة كنت اذهب لرؤية البحيرة التي في الجبال وكنت أذهب لرؤية النهر وكنت أنظر إليها بطريقة تلهمني لم أكن أعلم ما هو الموضوع الذي علي الكتابة عنه وركبت سيارتي للبلدة الصغيرة وكان هناك مسرح للأفلام القديمة لعرض أفلام المسرح وكان يدعى الفانوس السحري إنه يشير إلى مشاريع الأفلام التي من الطراز القديم ولقد قلت إنها ستكون عنوان كتابي الفانوس السحري حسناً عن ما سيتحدث الكتاب؟ ما هي الكلمات التي ستؤلف كتاب الفانوس السحري؟ ما الذي يفتقده العالم هل يفتقد الحب والوئام فقلت الفانوس السحري سيكون قصة عن فانوس معلق منذ فترة طويلة في ساحة قرية وهناك سلام ووئام يعم تلك الأرض وكل أعراق الناس المختلفة وفي جميع البلدان المختلفة ولكن الذي حدث هو أن ساحر شرير جاء وسرق الفانوس وهرب به بعيداً والآن كل الظلام الذي يحيط بالعالم وكل ما يجري فوق الأرض وكل الفوضى التي تعم أرجاء العالم وبدأ الناس بالقتال وبقتل بعضهم البعض وأصبحوا قليلين بهذا العالم فما الذي حدث؟ أن شاب بعمر الرابعة عشر قام بتحويل صغير وجاء إلى هذا العالم والتنبوءات تقول أن هذا الشاب سيعيد الضوء والحب لهذا العالم ولقد قام ذلك الشاب بمقابلة الناس واكتشف الدروس التي تعيد للعالم السلام والوئام كل يوم فكتبت ذلك الكتاب خلال عشرة أيام ومنذ ذلك الوقت لقد قمت بكتابة أسطورتين أخرتين, العواقب, عوضاً عن برقولس أول أسطورة كانت الفانوس السحري ثم كتبت أسطورة بعنوان أسطورة العمال ثم كتبت الأسطورة الثالثة بعنوان النعم السبعة وقد تطوروا الآن ليصبحوا أفلام عالية المواصفات, لماذا؟ لأنني كنت متصالح مع أنني لم أكن أعرف كيفية القيام بهذا وكنت على ثقة بأنني سأجد الإلهام لحظة بلحظة لأجد طريقي ولقد كانت هذه توجيهات بالنسبة لي لقد كانت شيء يمكنني تطويره وكلنا لدينا هذه القدرة لكن العديد منا لسنا على استعداد للمخاطرة بالذهاب إلى مكان نجهله ونجهل الطريق إليه

 

أحمد القرملي : ما هي العملية التي تستخدمها لتكتب بكفاءة وفعالية هل تقرأ في الصباح الباكر وعندما تكون مرهق هل تقوم بالاستحمام ما الذي تقوم به أريد فقط أن أعرف ما هي العملية التي تقوم بها؟

 

جو روبينو : ما الذي أقوم به أنني أنشأ مخطط تفصيلي عن مبادئي فعلى سبيل المثال من من أريد أن أتحدث فمن هذا المخطط التفصيلي يصبح الأمر أسهل وإذا كنت أكتب قصة روائية وأصبحت تحتاج لشرح عن الموضوع بشكل جيد وممارسة التمارين والبحث عن المعلومات ودعمها ضمن القصص والتمارين التي على الناس أن يجربوها مهما كان الذي أقوم بكتابته إذا كان خيالي إذا كنت أخبر قصة وقد أستلهمتها من مناسبات مختلفة ومن أشياء مختلفة قد لاحظتها في حياتي فإنني أعلم أن كل شيء عبارة عن مساهمة وإنني فقط أجد طريقة لربطها مع الأشياء الأخرى فلقد لاحظت أنني إذا أخبرت نفسي أني مرهق فلن أعرف ما أقوله فأفضل شيء أقوم به هو فقط أن أبدأ بالكتابة ومعرفة أن هذا سيكون جيد بالنسبة لي وحتى لو لم أكن أعرف أين يمكنني وضعها فالذي وجدته أنني إذا كتبت جملة واحدة ثم أكتشفت ما هي الجملة التالية فإن جملة ستتبع جملة وفكرة ستتبع فكرة وقبل أن ألاحظ هذا سوف أربط هذه الفكر لتصبح حقيقة عندما لا أعرف ما أقوله فإني أكتب جملة وبعد ذلك بطريقة أو بأخرى سوف أجد طريقة لإنهاء هذه الجمل إذا ً إنه نوع من العمل مصطحب بالحب وبالإلهام في نفس الوقت عندما أكون متعب جداً وأحتاج إلى فترة للراحة وأريد الخروج للتنزه في الطبيعة أو أحتاج للنوم أو أن أقوم بشيء ما لتجديد طاقتي لأكون أكثر إبداعاً وإذا أعتنيت بنفسي وبجسمي وعملت بشكل منتظم وأكلت جيداً وأخذت حاجتي من النوم وتنزهت في الطبيعة فكل هذه الأشياء ستكون مصدري بعملية الكتابة وستلهمني فلقد طورت أعمالي اليومية فإنني أكتب كل يوم أكتب شيء ما مهما كان فقرة أو فصل حتى أشعر بالتعب

 

أحمد القرملي : هل تكتب بالصباح أو بالمساء؟

 

جو روبينو : بالنسبة لي هذا لا يهمني لأنني لا أستيقط بالصباح الباكر فإنني عادة أقوم بعملي بالصباح وأتفحص رسائلي الإلكترونية وجميع الأشياء التي تشبه ذلك ثم أتناول الغذاء ثم أذهب للتجول أو مهما كان ثم أعود مرتاح ومنتعش وأبدأ عملي من جديد إذا أستيقظت في الصباح الباكر فإنني قد أكتب في الصباح وإذا كنت أستيقظ بالليل فإني سأكتب بالليل لكن في أي وقت تشعر أن لديك أكبر قدر من الطاقة فقم وأكتب فكل شخص يختلف عن الأخرين ولديه شخصيته المختلفة

 

أحمد القرملي : كم عدد الكتب التي قد نشرت لك وكم عدد الكتب التي نشرتها بنفسك وهل تعاملت مع دور النشر أو كنت تنشر كتبك بنفسك وما هو الفرق بينهما؟

 

جو روبينو : ثلاثة من كتبي قد نشرت بواسطة ناشر رئيسي ويلي وأبنائه وباقي كتبي قد نشرتها بنفسي لقد نشرت أول خمسة كتب بنفسي لأنني لم أجد ناشر رغب بنشر كتبي عندما بدأت بنشر كتبي وبمشاركتهم مع العالم انجذب نحوي العديد من الوكلاء الذين قد وجدوا أن كتبي تستحق العناء لطرحها إلى الناس وبدأوا بترجمتها إلى أربع وعشرون لغة حول العالم والذي حدث أنه عندما أصبحت كتبي تترجم بشكل أوسع في جميع أنحاء العالم أصبح الناس أكثر أهتماماً بهم فقمت في السنوات الثمانية أو العشرة الأولى بالتركيز على كتابة الكتب لكن ما الذي وجدته بعد ذلك أنه أصبح لدي القدرة بتحويل كتبي إلى فيديوهات وإلى تسجيلات صوتية لأن بعض الناس يفضلون الاستماع لهم بينما بعض الناس يفضلون المشاهدة وبعضهم يفضلون القراءة فالذي قمت به أنه عوضاً عن كتابة المزيد من الكتب لقد قمت بإنتاج المزيد من البرامج فجميع كتبي كانت إما للأطفال عن المستوى العالي لاحترام الذات أو للبالغين وعن تحسين التدريبات وعن تصديق علاقات التدريب مهما كان يمكنهم الحصول على هذه الكتب لكنهم برامج لأنهم عبارة عن عناصر

 

أحمد القرملي : لكن الكتب قد بقيت كتب أريد أن أتعلم أكثر عن الكتب وأن يتعلم الجمهور حول هذه العملية إذا كان لديك الفرصة للاختيار بالوقت الحالي أي طريقة تختار الاعتماد على دور النشر أو أن تقوم بنشرهم بنفسك بواسطة مواقع مثل أودبيل أو كيندل أو أيتون فكل هذه المواقع تتيح للناس القدرة على نشر كتبهم بنفسهم وجمع أكبر قدر من المال أي طريقة ستختار بالوقت الحالي من أجل كتابك التالي؟

 

جو روبينو : حسناً أسهل طريقة لتبدأ بها هو أن تبدأ بالكتاب الإلكتروني لأنها أقل كلفة يمكنك القيام بها بنفسك أو يمكنك أن توظف شخص غير مكلف ليطبعه لك ويضعه على موقع الأمازون وعلى موقع كيندل وهذا خيارك الأول الجيد بالنسبة للأشخاص الذين قد بدأوا لتوهم ستكون أيضاً طباعة جيدة لعدد الناشرين على حسب الطلب…يبيعون الكتب ثم يطبعونها ثم يبيعونها وهكذا عندما بدأت للمرة الأولى لم يكن لها تلك القيمة فتقريباً أصغر طبعةيمكنك أن تطبع 3000 كتاب لتجعلها فعالة من حيث التكاليف

 

أحمد القرملي : إذا كان لديك حرية الاختيار فماذا تختار النشر بواسطة ناشر تقليدي أو تعتمد على النشر الذاتي؟ من أجل كتابك التالي؟

 

جو روبينو : إذا كنت قد بدأت بالتأليف للمرة الأولى فإنك تعتمد على النشر الذاتي وتستفيد من ملاحظات الناشرين وسيكون لديك مساحة لرف من الكتب ومكتبات وستقوم بالمزيد من الدعاية والذي قد وجدته أنه قد نجح بالنسبة لي هو أن أقوم بمزيج من الاثنين معاً عندما كان لدي ثلاث كتب قد نشرت وقد أحرزت تقدم كبير مع الناشر التقليدي وقد حصل على الحقوق بنشر الكتاب فكنت أقوم 15% من العمل بينما إذا كنت تنشره بنفسك فعليك أن تقوم بحوالي 85% وهذا يعكس أن عليك أن تقوم بكل العمل بنفسك

 

أحمد القرملي : وأي طريقة تجني كمية أكبر من المال, بالمجمل أي طريقة تجمع أكبر كمية من المال النشر الذاتي أو النشر عن طريق دور النشر؟

 

جو روبينو : البرامج أن تحولها إلى برامج

 

أحمد القرملي : دور النشر أو النشر الذاتي للكتاب؟

 

جو روبينو : ربما اثنان من كتبي قد أتعبوني واحد قد نشرته بدور النشر وواحد قد نشرته بنفسي والسبب في هذا أنني كنت بحاجة لنشر الكتب لأحصل على الشهرة ولأصل إلى المكتبات وعندما حصلت على ما أريد وبالوقت الحالي لدي موزعون يريدون العمل معي فيمكنني أن أقوم بنشر كتبي بنفسي في المكتبات بالإضافة أن لدي ثلاث كتب موضوعة على موقع أمازون كأكثر الكتب مبيعاً فلقد وصلنا إلى جميع أنحاء العالم عن طريق الانترنت الذي قد قادنا إلى مبيعات المكتبات فإنك تجمع أكبر قدر من المال إذا قمت بنشر الكتاب بنفسك لكن التوزيع يكون أقل فهو نوع من التوازن لكن معظم الناس لا يكون لديها حتى حرية الاختيار

 

أحمد القرملي : سؤالي إذا كنت تملك حرية الاختيار أقصد إذا كنت دعنا نقول لدي الفرصة في بداية عملي هل سأحصل على مصداقية أكبر عن طريق النشر بدور النشر وربما يمكنني بيع منتجات أخرى على هذه الخلفية بسبب هذه المصداقية لأنني سأصبح شخص معروف لكن بشكل عام بالنشر الذاتي ربما يمكنني جمع مقدار أكبر من المال إذا كان كتابي الأول هل تنصحني بنشره بنفسي أو أن اتجه إلى دور النشر لأحصل على المصداقية أو هذا يعتمد على هدف الكتاب أو هدف المؤلف؟

 

جو روبينو : هنا بيت القصيد فإنك ستوقع عقد للنشر مع الناشر الرئيسي إلا إذا كنت تملك مصداقية في جميع أنحاء العالم حيث ستجد عدد كبير من الأشخاص الذي سيشترون كتابك فهنا ستحصل على عقد جيد بالنهاية إذا كان بإمكانك أن تضمن أنه بإمكانك أن تبيع جميع الكتب إذا كانت تملك صورة مشهورة لدى الناس فيمكنك أن تضمن بيع كتبك فقم بذلك مع دور النشر قبل كل شيء وهذا سيصل بك إلى المكتبات وإلى الشهرة ثم يمكنك القيام بذلك بطريقة الثانية وتنشره بنفسك وتقوم بنفس الخطوات التي قد قمت بها مع الناشر الذي قد دفعت أجره ولكن العديد من الناس ليس لديها حرية الاختيار فلن تحرز أي تقدم يذكر ولن تحظى بدار نشر كبيرة ولن ترغب بالظهور في الصحافة أو عليك أن تدفع لهم لينشروا لك وهذا أسوأ ما تقوم به بجميع أنحاء العالم وسترغب على ما أعتقد باتباع طريقة نشره بنفسك حيث ستقوم بطباعته بنفسك وتطبعه بناء على الطلب, وتبدأ بطباعة نسخة إلكترونية منه لأن هذه طريقة أقل كلفة لتبدأ منها بأن تطبعه بناء على طلب الناس الذين يريدون نسخة مكتوبة من هذا الكتاب ثم إذا قمت ببيعه فعندها سيكون لديك القدرة على تحويل هذا الكتاب إلى عقد مع دار نشر ناشئة لأنه يمكنك أن تقول ما حدث معك أنك قد قمت بنشره كتابك الأول بنفسك وقد قمت ببيع 10,000 نسخة منه وأصبح لدي الآن عدد من دور النشر يقولون أننا نريد أن ننشر كتابك كخبير وسينشرون كتابك التالي ولقد بعت 30,000 نسخة من كتابي التالي ثم قمت بنشر ثلاثة كتب بنفسي ثم اتصلت وتعاقدت مع ويلي الذي قد قدم لي تطور ملحوظ والآن قد توسعت رقعة اتصالاتي وأصبح لدي العديد من الوكلاء الأجانب والكثير من الأشياء التي قد حدثت التي لم أتمكن من القيام بها في كتابي الأول لأنني كنت على استعداد للنشر بدور النشر الكبيرة التي قد أسست لها

 

أحمد القرملي : حسناً إذا كنت أنشر للمرة الأولى لكني لم أحظى بأي تقدم ملحوظ أو أي تقدم يذكر من الأفضل أن أقوم بالنشر الذاتي في تلك اللحظة؟

 

جو روبينو : نعم وأن يكون لديك شريك لديه خطة تسويقية حيث يصبح كتابك معروف فالشريك الذي لديه خبرة بالتسويق على الانترنت الذي يقوم بتشجيع كتابك أو يقوم ببعض المراسلات المدفوعة هناك الكثير من الطرق لتشجيع كتابك من خلال المقابلات لقد كنت أقوم بحوالي أربع أو خمس مقابلات بالاسبوع وكل هذه الأشياء تطرح عملك للعالم وتعرف الناس بك وإذا عرف الناس قيمة ما لديك فإنهم سيرغبون بمعرفة ما لديك

 

أحمد القرملي : ما هي الأشياء الرئيسية التي تتفاوض معها مع الناشر وهل يمكننا أن نعطيه الحقوق لسنة أو لخمس سنوات فقط ثم نستعيد الحقوق ونحصل على 85% من الإيرادات؟ أو أن الحقوق تكون عادة مدى الحياة؟

 

جو روبينو : هذا يعتمد على الناشر والحقوق الأجنبية تكون مدتها عادة من 3 إلى 5 سنوات وبعد ذلك يكون لديك الخيار لتجديدها ومرة أخرى يمكنك أن تملي الحقوق إذا كنت في ذلك الموقف حيث لديك كتاب مطلوب في السوق وإذا كنت شخصية عامة فلديك فرصة كبيرة لتضع شروطك وإذا لم تكن معروف بشكل كبير فإنك عليك القبول بشروطهم والقبول بما يريدون إعطاءك فالعديد من الناشرين يريدون أن تبيعهم حقوق ريتز لمدى الحياة بحيث لا تستطيع إستعادتها إلا إذا كانوا يرغبون بإعادتها لكن هذا يختلف فهو يعتمد على التقدم الذي تحرزه الناشرين الأجانب بلغات مختلفة لديهم عادة مرونة أكبر فعادة يكون لثلاث أو خمس سنوات مع تقديم بسيط وهذا يعتمد ففي بعض البلدان مثل الهند على سبيل المثال يكون تقديمهم ببضع مئات من الدولارات بينما في البلدان الكبيرة مثل الصين أو كوريا أو اليابان فقد يعطوك 10 أو 25 أو 50 ألف دولار هذا يعتمد على مدى كونك مؤلف معروف وعلى عدد الكتب التي يعتقدون أن بإمكانك بيعها

 

أحمد القرملي : من هو أفضل ناشر وأفضل وكيل وأفضل محرر قد تعاملت معهم ؟

 

جو روبينو : أفضل ناشر هو ويلي إنه أكبر ناشر في الولايات المتحدة لقد تعاملت مع حوالي خمسين ناشر أجنبي حتى أنني لا يمكنني أن أذكر لك بعض أسمائهم إنهم في جميع أنحاء العالم ولقد تعاملت مع وكيلة لقد كانت مصدري في الحصول على الحقوق الأجنبية وأسمها ديانا وهي ممثلة لكتب الناشرين الصغار وللشركات الكبيرة لبائعي الكتب الرئيسيين وسأكون سعيداً بإعطاء معلومات الاتصال بها لأي شخص يريد أن يتصل بها هل هذا سؤالك؟

 

أحمد القرملي : نعم ما هي أفضل ثلاثة كتب بالنسبة لك؟

 

جو روبينو : حسناً أحب الكتب الكلاسيكية بالطبع التي تتعلق بتطوير الشخصية مثل كتاب فكر وأصبح غنياً وكتاب تفكيرات الرجل وكتاب الإيمان السري كل هذه الكتب الكلاسيكية في البداية ثم يأتي الكتاب مثل دبليو كليمنت ستون ونابليون هيل والأشخاص الذين أنشأوا حركة تطوير الذات بأكملها والأشخاص الذين أدركوا أن عليك ألا تقبل بالتسوية بأقل قدر ويمكنك أن تؤمن بنفسك والكثير من هذه الكتب الكلاسيكية في يومنا هذا التي تحافظ على قيمتها العظيمة لمئة سنة قادمة

 

أحمد القرملي : ما هي العادات التي تحاول تطويرها لتحاول على كفاءتك وفعاليتك؟

 

جو روبينو : تكريم إلتزاماتي عوضاً عن القيام بما أرتاح له, وهذا يلخص كل شيء إذا كنت واضح وتعرف ما هي إلتزاماتك فإنك ستنظمها وتنسقها وستستمر بها وستنتقي خياراتك مع ما الذي يقدم الدعم لك أما إذا كنت تريد القيام بها بشكل مريح فإنك ستتخذ الطريقة السهلة للقيام بها وستعطي أعذار وتبريرات لأفعالك وهذه العادة الخفية سوف تخدمك بجميع مجالات حياتك

 

أحمد القرملي : ما هي الأشياء التي تجعلك سعيد حقاً؟

 

جو روبينو : تكريم غايتي بالحياة ومشاركتها مع أشخاص أخرين وإنشاء طريقي للنجاح مع أشخاص أخرين ومشاركتهم بمشاعري وأحاسيسي والتعلم منهم والاستماع إلى أي شخص عنده أي شيء يريد مشاركته معي لأنني أعلم أنني إذا أستمعت إليه بتلك الطريقة فإننس سأحصل على شيء ما لديه قيمة عند هؤلاء الأشخاص وعندما أنسى هذا فإنهم سيذكروني به

 

أحمد القرملي : آخر سؤال كيف يمكن للناس الاتصال بك؟

 

جو روبينو : يمكنهم زيارة موقعي الرئيسي وسيجدون معلومات الاتصال بي التي هي دكتور جو روبنز ويمكنهم إرسال رسائل إلكتروني لي أيضاً drjoerubino.com وعلى support@CPRsuccess.com.

 

أحمد القرملي : شكراً جزيلاً لك على وقتك وعلى هذه المعلومات العظيمة التي شاركتها معنا دكتور جو أنا اقدر لك هذا حقاً

 

جو روبينو : من دواعي سروري أحمد شكراً جزيلاً لك على هذا العمل الرائع الذي تقوم به وشكر جزيل لمشاهدينا

 

أحمد القرملي : شكراً لك وشكراً للجميع كونوا كفوءين وأبقوا فعالين إلى أن أراكم قريباً مع خبير أستراتيجي آخر

Sponsors

Best Movie Rating - Black Logo Games Corner Logo black

Start learning on Udemy today!

Comments

comments