How to Set Goals, Accelerate Results and Achieve Success By Living with Purpose – Interview with Jairek Robbins

Jairek Robbins

 

(Life and Business Coach, Author, Results Strategists, International Keynote Speaker and Best Selling Author of Live it)

Jairek Robbins on Be Efficient Tv with Ahmed Al Kiremli

How can we Define and Live the Life of our Dreams by following the Philosophy of Learn it – Live it – Give it

  How to Minimize Stress, Maximise Results, Travel the World, Stay Healthy and Live a Happy Life with Purpose

Video Interview

With English and Arabic Subtitle

Audio

Bio

Jairek Robbins is a life and business coach, results strategists and International Keynote Speaker

Jairek Robbins is a man on a mission focused on developing creative solutions for accelerating results. By evaluating you and your companies strategic objectives, Jairek is able to build a customized roadmap for you to achieve your goals with speed and precision.

At 30 most are simply trying to reach success, you’ve recently turned 30 and you’re truly redefining success. You’ve managed to circumnavigate the globe on a ship, help build schools and houses in multiple countries, earn a gold medal from U.S. Congress and you now help people all around the globe turn their ideal day vision into reality through sharing your “Learn it – Live it – Give it” philosophy with them.

What is possibly most remarkable is you started doing this all from the front den of a house when you started your coaching business which generated over $100k in the first 8 months.

Jairek Robbins was born in Santa Monica, California. He is a decorated performance coach and lifestyle entrepreneur who has applied his innovative methods to living a life of adventure, philanthropy, and entrepreneurship. At the age of twenty-three, Robbins was awarded the Congressional Award Gold Medal from the United States Congress. By twenty-five, he gained international renown as the creator of a revolutionary approach to maximizing personal performance that accelerated organizational success for a wide range of businesses. He has a psychology degree from the University of San Diego.

Robbins’s personal journey has included circumnavigating the globe on a ship, helping build schools and houses in multiple countries, cage diving with great white sharks, encountering silverback gorillas in Rwanda, and working as a volunteer in underdeveloped regions. He supports a number of charities and nonprofits, such as the Change Heroes and the Pencils of Promise Foundation.

Websites & Social Media Links 

http://www.jairekrobbins.com/

http://liveitbook.com

https://www.facebook.com/JairekRobbinsCompanies

https://twitter.com/JairekRobbins

http://www.youtube.com/user/JairekR

https://www.facebook.com/JairekRobbinsCompanies

https://www.linkedin.com/in/jairekrobbins

Books & Products

Amazon

Interview Questions

  • Why you decided to study Psychology?
  • How to raise our standards & breakthrough limitations?
  • Why people learn things and start sharing these things with others before they really live or apply these things on themselves?
  • What’s the most efficient way to set goals?
  • What’s the foundational freedom formula and how to apply it on life and business?
  • How to identify our weaknesses and maximize our daily results?
  • How to avoid procrastination and motivate ourselves to take action?
  • How can we find our purpose? And stay consistently fulfilled?
  • How can we define and live the life of our dreams?
  • How to get the most of everything we do?
  • How to minimize stress?
  • Why spiritual fitness is important?
  • What’s the food formula that you follow to stay healthy and fit?
  • What are the tips that you can share with us to travel to amazing places with amazing people on a budget?
  • How the retreats that you do works? What’s major value to your clients and how much it costs?
  • Why you decided to be a motivational or public speaker?
  • Why you think most speakers, business or life coaches fail?
  • What’s your strategy to get paid speaking engagements consistently?
  • How many people are working with you offline and online?
  • How much you charge for 1:1 coaching?
  • Tell us more about your other projects that you are currently working on or planning for the future?
  • When you make money in what you like to invest? Do you think capital gain or cash flow?
  • Take us through your typical working day?
  • What are your other hobbies?
  • If you are just starting today in your field, from where you will start and what are you going to focus on to be more successful?
  • 3 things that you believe are the most important factors for any success?
  • What are the Top 3 apps that you use on your smart phone?
  • What are the habits that you are trying to develop to stay efficient?
  • What are your top 3 favorite books?
  • What are the top 3 people that you are inspired by? 
  • What are the things that make you happy?
  • How people can contact you?

Transcript

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient Tv. The mission of this web TV show is to boost of the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts. Today I have with me Jairek Robbins, he is a life and business coach and he is a results strategist and international keynote speaker, welcome to the show, Jairek.

Jairek Robbins: Thank you so much for having me.

Ahmed Al Kiremli: A pleasure to have you. So why did you decide to study psychology?

Jairek Robbins: Psychology was the beginning for me, I grew up with a lifetime of personal development, going to seminars and listening to tapes and readings books. And my first event was still my mom stomach, I wasn’t even born yet, she was teaching people how to break through their fears by breaking bricks with their bare hands. Righties people and say through us gnosis I had to pick up something along the way of growing up and watching thousands and thousands of people attend seminars that I got to attend as a child and when I got to my degree programs I started to think what a my most passionate about? And just because of where I grew up and who I was around and how it felt, literally psychology was the next step because I had already understood all of the modern technical psychology of how to get results now, I want to learn with my degree a little more of the history of psychology of where all the things those using my life currently really came from, so that psychology degree, the bachelors gave me the foundation of where all those tools originally came from, it seemed like the next logical step of setting the foundation to really help people in the businesses perform at the highest level.

Ahmed Al Kiremli: So you build the business of 100 K in eight months only from your house? How did you do that? You got a medal from the U.S. Congress, tell us more about that as well.

Jairek Robbins: Sure. So in the beginning everything for me looking around of my life I looked at all the examples around me and I have my grandmother who just turned 78 years old last Friday and literally at 78 years old she still cold calls three days a week for sales business. So I always tease people and say if you want cold calling at least three days a week for your business, my grandmother is kicking your butt. And it’s silly to think about but at 78 years old to still be hustling to build your business because you want to and you love it, that’s unbelievable and she has been doing this for probably 30 or 40 years now. Watching her do that really inspired me to always be able to hustling to myself. The other person was my dad, he started out homeless in the back of his car around 16 years old, in his 30s he got up to millions of dollars a business, now they’re in the range of all his companies together do billions of dollars, and watching the transformation I want to figure out how to grow my region the world and there are some very important lessons, before I tell you how I grew my business 200,000, there are very important lessons that most people miss because we get so obsessed with trying to grow our business to 100,000 or million or billion whenever you’re after, but we get so obsessed with trying to make things bigger and better that we forget the most important things of life which is the simplicity of life. Two quick examples, number one, most young people and I’d say your young today if you’re a millennial or if you’re under the age of 50 or 60 years old. If you’re under 60 that means you aren’t halfway through your life. Most people live until a hundred these days so if you’re 50, you aren’t halfway yet. Or you just heading halfway. And with that thought process in mind you are still young and if you are young I think most young people nowadays have forgotten what hard work is. We know how to work hard but we don’t know what hard work is and there’s a distinction here, and we say what you mean, I work hard I work long hours a show up early and stay late I put my heart and soul into my business, I work so hard. Yes, but are you doing hard work? I had a lesson that was guided by some of my family members coaching the to prepare me for life and what they did was they sent me up to Canada to teach me how to stack lumber. Now that is not the prettiest job in the world, it is not the nicest or easiest job in the world and it is certainly something that most people would never be caught dead doing because it is something you pay someone to do, it’s something someone else does. There was a very important lesson waiting there and it is learning how to fall in love with the really hard work, specifically the type of work you do not like doing.

Ahmed Al Kiremli: So you don’t advise the rich people to just give their money to their kids and that’s it, they play with it?

Jairek Robbins: Not at all. One of the greatest gifts dad gave me in the beginning was making me go through these experiences to build what was a man. And it was a very big blessing in the long run and part of that lesson was learning how to fall in love with hard work, not how to endure it or suffer through it or survive it but how to love it. Because if at any moment in your life you lose all that stuff you’ve obtained what are you going to do to rebuild it? Are you going to suffer through rebuilding and survive and endure it or are you going to fall in love with the process and actually enjoy every moment of it, taking it as an adventure and an exciting journey to rebuild what you want to rebuild. And this is that thought process, second, how do you fall in love with life when you have nothing? I went and lived in a rural village in Uganda for three months teaching organic farming, no running water, no toilets, no electricity. Total rural farming village in Uganda and while we were there I was giving to the community, helping support farmers, but learning how do you fall in love with life in its simplest form when you have nothing? This is important because if you can feel abundant when you have very little, now no matter how big you grow you’ll never have that feeling of loss. I remember there was a gentleman in Russia who was the third richest man on earth at the time, the financial shakedown happened in the world, he dropped from 3 to 16. Now I don’t know about you but I think I would survive being the 16th richest human being on earth, I think it’s okay. But he psychologically could not take it so he threw himself in front of a train and killed himself.

Ahmed Al Kiremli: Wow.

Jairek Robbins: Because he was the 16th richest and he couldn’t survive being so poor. And people get so caught up in this stuff or the things that they are chasing are accumulating are building that we don’t forget how to fall in love with the core of life, people, community, our families, the people we care about, connecting with our environment and the world, remembering what a blessing it is to be alive. I know there are different religions in the world but there is a practice going on in the Gulf of Ramadan, people are practicing to remember how much they really have by sacrificing in the day what others don’t seemingly have in the world. I got that experience by living in that village and really learning that firsthand by being there and reminding myself of how rich I really am just to be able to breathe and eat and walk and talk and see and feel. The reason I say that is really important for getting rapid results is when you are trying to build something, if you’re building it from an empty space as avoid you are trying to fill, people feel that in you and it feels like you’re trying to take something from them to fill a gap in your life. When you’re trying to build something and you’re feeling totally abundant and totally alive, just trying to give and give more value and more strategy and more of your business tools and techniques whatever you offer, when they feel like you’re truly trying to give to them from abundance, now they want to do business with you, they are naturally attracted to you. So that place of how I grew my business so fast, one from a place of absolute abundance. Even though I was living in this little front end of a house with roommates, I was mentally emotionally and physically and spiritually in the place of absolute abundance. All I wanted to do was give everything I could to those people that I was going to transacting business with. I would give everything, the knowledge and tools and skill sets and strategies, everything to help their life be better. I didn’t really focus on what I was going to get out of it, I focused on what I was going to give and serve. Second, falling in love with hard work, as an entrepreneur, a solo entrepreneur starting out, I had to learn to fall in love with the stuff that I didn’t necessarily like doing.

Ahmed Al Kiremli: But is that against automation?

Jairek Robbins: Sure, and this is the tricky part, and I just did an episode of RJR TV blog about this this morning. There are solo entrepreneurs right now who seemingly everyone wants to start and be their own business, they think there’s more freedom if I just on my business and we hear this all the time and see it all over the world, and the illusion people have is that the entrepreneur is the greatest piece because you own it and you have total freedom to decide how when and where everything works. The challenge is, if you’ve read the book the e-myth by Michael Gerber, great book, he talks about the difference between a technician, a manager or an entrepreneur. And most technicians, service providers, start a business thinking it’s freedom and end up getting captured by the business and stock. Now online automation helps with that but not all people understand how to automate or how to get it set up that way. Secondly they don’t always trust other people doing anything for them so they get stuck as a technician trying to be the entrepreneur and the manager and the technician and the accountant and the taxes and the legal and they get stuck in their business. So this is for those people and the simplest way out of it is either a, gain the muscle, say I’m willing to do the stuff I don’t like and I’m going to get really good at this and then I’m going to get other people to do a forming and all know if they’re doing it right because I know how to do it myself and from there we will grow. Second get a job, say you know what I don’t need to do this on my own, I’ll find a company that offers my service, I’ll provide the service and they’ll do everything else and I’ll focus on what I’m good at. Or three, get a partner, find the person that has the skill set you don’t have and have them do what they are good at and you do it you’re good at. Now this is for the entrepreneurs out there, for the businesses out there, the companies, the same thing happens believe it or not. People in positions because it has a title or significance are certain paycheck associated to it and they think if I could just get there then everything will work out for me in my career. The only problem is it’s taking them out of what they are best at putting them in a position that they don’t like doing. The easiest example of this is a salesperson who is phenomenal at sales who gets promoted to manager and they think it’s a glorious promotion because they’re going to get a steady paycheck and it’s a big raise in a fancy office with a cool plaque and they are miserable for the next 12 months because they can’t stand having to do managerial work. You see it happen everywhere, so the best advice I would give is really truly know where your strength is, focus there, which I did. My strength in the beginning was sales and coaching, those were the two things I was really good at. Wasn’t good at marketing and wasn’t good with accounting or any of the other pieces, so I found other people to do them for me, but I was really good at those two things which helped me gather clients very quickly and really deliver a high quality coaching service to them that they loved. I’ll never forget my first client I ever brought on was a law firm, it was a lawyer who was a partner with the law firm in London and they probably on specifically to help them with their time management skills to produce more results in shorter periods of time which we were successfully able to do for them and they loved it, they stayed on with us for about a year and half of coaching. So it was exciting to watch them grow like that just producing results. The other thing that helped, people started talking based on the results that showed up. Meaning I let my results talk for me instead of trying to overpromise and under deliver, I just said hey, talk to one of my other clients and they’ll tell you if it’s the best thing for you and I allowed them to speak for me and grow the business.

Ahmed Al Kiremli: How can we raise our standards and breakthrough limitations?

Jairek Robbins: I would say there are four steps to raising your standards. Number one you have to figure out what the story is that’s holding you back and everybody has a story. If you want to know what your story is, let me ask you, and I’ll help you to find it on here through quickly. First what is an area of life or business that you know you could be doing better but for some reason you are not? Any area of life or business and I will be honest, every human on earth has something they would like to see better results in. If you’re watching a show like this it might be your sales. It might be your marketing or your accounting or your health, people might be asking how does health have anything to do with my business? If you are performing at your absolute best mentally physically emotionally and spiritually I guarantee your business will struggle at some point in the future. Relationships, people ask how that has anything to do with your business but it’s the same thing. If you watch someone who is in turmoil in a relationship, whether it’s family or relationship or intimate with the husband and wife or even with themselves, if they are in turmoil and struggling their business will shake. Any area of life that you feel isn’t quite as strong as it needs to be, my question is why isn’t it the way you want to be? Why not? If you want optimal health and energy what you have it, if you want an ideal connection with your spouse or your family or yourself, why don’t you have it? And some people might have these things but there are other areas, if your accounting or your sales and the way you want it, why not? Whatever the answer to that question is, many times it can be a systematic thing that needs to change, where systematically we have the wrong person that we need to fire them and bring someone else in and that’s a simple thing but for most people there is a story that goes with it. So I ask them why haven’t you fire that person that’s there you’ll hear the story and the answer is always because they’ve been here for so long and they are a good person and I like them, so you are saying emotionally you are not willing to go through a little pain to get a better result right now. If you ask them about their health they will give you another reason, whatever the story that you tell yourself, the story is what I have grown up learning is called a limiting belief, something standing between you and your results. Once you identify that you want to break through it and raise your standards and no longer accept that belief as an option. One you have to figure with the thought or belief is, to you then have to make a solid decision that says I am no longer willing to settle for that story ever again in my life no matter what. Once you’ve made that decision and how you make the decision, you have to stack pain towards keeping that thought and pleasure towards changing it. So what do I mean by pain? Ask yourself the following questions, by telling myself the story I don’t have the time or the money or the resources I don’t know where to start I don’t have the education etc. whatever the point is, what has that story cost me in my past? What has it prevented me from experiencing in my life, how much money has a cost my business, how much tension and stress is a brought into my life, how much frustration and anger has a brought into my life? And when you start to dig in and naturally authentically create the pain and realize what it’s really cost you in the past, then you go into the present, what is that one little phrase robbing you from your life right now. That one phrase, I don’t have the money or the support or the time. What is that keeping you from experiencing in your life and business right now? What is really costing you in your health or finance.

Ahmed Al Kiremli: But is that not contradicting fulfillment, how should people balance between achieving more and stretching themselves out of their comfort zone and between putting in mind the simple life.

Ahmed Al Kiremli: This is how to increase results when you want to move forward, there’s two things going on at the same time, it’s the art of fulfillment and the science of achievement. We are on the science of achievement right now. We started with the art of fulfillment, you have to know how to fall in love with life in its simplest form, how to fall in love with hard work and enjoy every ounce of your life. No matter how much you have or don’t have. The science of achievement, this is when you say listen I am fulfilled, I am a whole human being I don’t need anything else to be totally happy, now let’s go see what’s possible, let’s go see if I can build the tallest building in the world. Why? To do it. But see if I can. Let’s see if I can make $1 billion. Why? To prove it’s possible. You can do anything you want as long as you aren’t saying if I can only do this, then I’ll be happy with my life. You have to find that happiness and fulfillment first and create that foundation from within, then go do these things just to see what is possible, which I know Dubai is very good at that in the world. Knowing that, just going back to this real quick to some of the last two steps, create the pain, you get where I’m going with that pain, pain in the past, pain in the present, pain in the future if you allow the story to continue. Once you build up the pain you had a threshold and you finally make a decision, and the decision is that I will no longer settle for the story of my life ever again. Figure out what it is, make the decision, make a true commitment. Nowadays to be honest most people have forgotten what commitment is and what I mean is, if you can remember back in a time in history which I’ve heard about but didn’t get to experience where a handshake was enough to make a deal, if you shook my hand, on my family’s honor this deal is sealed, no contract or lawyers needed, we are good to go for ever. That used to be a deal and the contract, nowadays if you don’t have a 12 page document signed and a legal plan to back it up, good luck. So you have to make a true true commitment that says here’s my decision and I will follow through no matter what. Final step, you have to take action. Once you’ve decided to break through, you’ve made the decision and truly committed that no matter what it takes I will follow through to the end, you have to go take action, Locust action and massive action. Focused meaning you focused on specific things one or two at a time until you get the results and secondly you take tons of action until you really get momentum, that’s how you break through those limiting beliefs or breakthrough anything thats slowing you down to raise your standards and life.

Ahmed Al Kiremli: Talking about action, people learn things and they start to be super excited about sharing it with others before really living it, why do you think that is happening?

Jairek Robbins: There is an old book called Mastery and I remember reading it, it’s a gentleman who was a master of aikido, the martial art, and he talks about why people dabble with things in life and what happens is in the beginning the growth curve is real steep. You can learn tennis or start a business or try something new, in the beginning you are learning and growing and it’s fun and exciting but after about three or four or five months of doing it, it isn’t as exciting anymore and we hit a plateau where we start to get worse at it for a few months and that is where people start to get worse at it. That’s where most people go I’m out, I’m done I will try something new. A lot of people do that, they get all pumped up and excited about something in the beginning because they are growing up and learning and it’s new and as soon as they plateau they go and they find something else that they can focus on because they feel like they are growing again and it feels good. And most people to find happiness need progress, they need that feeling of growth. I grew up watching all these beautiful people go to seminars and read books and listen to tapes and attend training programs and learn all the information and want to help other people by sharing what they learn, the only problem was they weren’t applying it long-term in their own life. My thought became and my idea became, allow your life to be your message. The things you want to learn and share with the world, instead of learning them and telling the world what to do, learn them and let them every single day so loudly and how you live that your life becomes your message and you don’t have to say anything, people watch what you do and they decide to follow in pace just a learned and applied in their own life. Learn it, live it, give it, instead of learning it and giving it, make sure you apply that middle step which is living it so that your life becomes your message and how you live inspires and produces results in other people’s lives just by the way that you live your day-to-day life.

Ahmed Al Kiremli: Can you share with us the most efficient way to set goals?

Jairek Robbins: This is the interesting one, there are so many ways to set goals. My favorite way and I do this all the time on our retreats, we like to set aside a day and the very first thing is I looking back and reviewing everything that you’ve accomplished, to fill up first instead of just thinking that I need more and more, no, ask where you come from and what you’ve done, remind yourself of what you’re capable of in the world. Look for things that them at one time in your life were just a dream and they are now your reality. Remind yourself that back then that was just a thought on paper and you didn’t even know was possible and now it’s easy, you have it. Build that confidence from within so that you can remind yourself that you are capable of creating what you’re about to write down for the future. Once you’ve done that, look for what strategy did you use to turn that once dream idea on paper into are your actual reality. Once you’ve identified your strategy and everyone on earth as a different strategy, I can tell you mine or a general format that people follow but everyone has their own unique strategy to achieve their goals. That is my belief at least. Once you identify your strategy, then repeat your strategy of how you did it in the past of how you want to do in the future for these next goals by then using that strategy to outline your path of how you are going to make these next goals happen. I would say the best way is one, identify what goals you turned into reality in the past, 2 once you have your strategy, use that specific strategy an outline to lay out the foundation for the next set of goals you want to follow so you are using a system that already works in your life to repeat in the future if the privacy want.

Ahmed Al Kiremli: What is the foundational freedom formula and how to apply it to business and life?

Jairek Robbins: Sure the foundational formula is something we created for entrepreneurs and it is a piece where step one you have to identify what value you have within you to give to the world. Because so many people we found were getting out of school or leaving a job looking for the next one and the way they did it was by looking around and saying what jobs are open? What are my options, what can I apply for? Not: what skill sets and gifts and talents to I have inside of me but I want to share in the world and how do I do that, it’s rather what is available, let’s see what the world has open and I’ll apply for what is there. That’s a horrible way. So we said step one: look at your gifts that you were born with an created with to give to the world, look at what value you have within, let’s identify that and figure out how to give that to the world. Once you’ve identified your gifts and your values and your talents that you’ve been blessed with, let’s figure out what vehicles are needed to have you take that message to the world. So if your message is inspiring people to live better life, is that going to be through coaching or speaking or is it to creating a fitness company or a television channel, to broadcast living a better life, isn’t there a newspaper or magazine, what is the vehicle you can use to take that message and that talent and gift to the world. So step one is to identify what your gift our talent is, step two is to figure out the vehicle, or can you create a vehicle to get that message to the world like a new app or a new website or technology or tool or system. Once you develop the vehicle to get your message the world next step is how do we monetize it? Notice most people say, what is out there and what can I get paid for it or I have this thing I want to take to the world and how much can I make for it, there is a sequence here, what is the value want to add what vehicle will take that value to the world and then how can we monetize it? People get so caught up in trying to monetize stuff and make money on stuff first that they forget figure out if it’s adding any value and if it’s the right vehicle to get that message to the world. I get a silly example, there is someone who is becoming very famous on the side of the world and I think he’s over there as well, are you guys familiar with Kevin Hart, the comedian? He’s in a lot of movies right now.

Ahmed Al Kiremli: No, I don’t know him, I don’t know.

Jairek Robbins: Okay he is a comedian and he is growing really fast in London and the US and Australia, he went from like unknown to flourishing overnight it seems and if you watch it, you go wow he’s such a great comedian but how is he an actor? That is weird. That’s a weird transition, because now he’s in these big movies making 20 or $30 million a movie, and he was just a standup comedian? And what it is, you watch documentaries about it you’ll see that his message to the world was he wanted to help people heal through laughter. That was the only message he was trying to get through, that was the gift he was trying to share.

Ahmed Al Kiremli: Oh, think like a man, that guy?

Jairek Robbins: Yes same guy.

Ahmed Al Kiremli: I’ve seen his movies but he’s still not like Chris rock in my brain like I remember him, but he is funny.

Jairek Robbins: He is funny but his full message was how do I help people heal through laughter? Someone is having a horrible day, having a tough time home, but at least for 30 minutes he can make them laugh, or an hour. That was what his thought was, that was the gift he wanted to give the world, his vehicle was initially through standup comedy, I’m going to stand on stage and tell jokes and give people the space to feel good for an hour, and what happened was he saw another vehicle that allowed him to reach more people with his message which was movies, now he went from reaching a couple hundred people at a time in an audience at a theater telling standup comedy to maybe on TV reaching a couple million people to now, reaching 20 30 40 100 million people worldwide with the same message of healing through humor and comedy with movies. So he keeps finding different vehicles to allow him to get his message to the world and he’s monetizing it, he is being paid very well.

Ahmed Al Kiremli: The most difficult thing is the first thing, when you try to cover your expenses, later on things become easier but some people continue to scale it and some people stop like they feel that it’s enough, but usually most people struggle with the beginning with how to identify whether something is really useful, do you advise them to talk to a mentor to see if it can be monetized, how should people identified?

Jairek Robbins: I always joke with this because people say well what if it’s something that is monetizable? I always take out my list of really strange things that people have made millions of dollars off of. I’ll start with the pet rock, I don’t know if it became a big thing over there but it became a thing here, the pet rock. It’s literally a rock that people were selling for like $10 apiece, just a rock and he ended up making millions of dollars off of the pet rock. Another one: a pool noodle. The things people go in the swimming pool with, that piece of Styrofoam became 1 million, a multimillion dollar company. So when people tell me things are monetizable, I’m like what? With the right marketing and sales anything can be sold. Another one is water.

Ahmed Al Kiremli: Putting all these things together, especially now that the companies are doing it in a way that from a small stupid idea they make a huge company and huge investment, so that’s what most people, small people have the fear of where will they get that and land a venture capitalist or an angel investor. It’s step of like complicated learning, maybe the idea is simple but how do you build a company around is not an easy thing.

Jairek Robbins: Exactly, all of things you’re bringing up are all those thoughts we talked about in the reason your standards, the very first piece for someone if they want to build this to get rid of all those limiting thoughts that it is impossible and they don’t know where to start and not sure how to make it happen. The second thing we talked about, if you have a great idea that you’re trying to get to the world, do you really have to do it on your own? Or do you need to work for another company to produce it, if you have a beautiful idea for an amazing film, go work for Disney or Pixar or any of these big film companies and produce it within their business, you can still have your art make it to the world through a giant company that already has the structure to do so. That was a second thought of getting a job in a company that allows you to take your dream a message to the world through their structure, or the last option is to get the muscle. This is where you go find the right mentors for the right schools or the right education to really get the best tools and resources to be able to do it yourself. That’s why we were setting that foundation in the beginning of our interview because at this point when it sounds like well what do you do? You get rid of the limiting the beliefs and figure out which option works best for you and your idea and take it to the world through that option.

Ahmed Al Kiremli: How do we avoid procrastination and motivate ourselves to take action, like now let’s say you are a speaker coach, you work in this lonely environment, how do you motivate yourself?

Jairek Robbins: Well, I don’t find it lonely, there’s millions of us all over the world now. For some reason life coaching has become the newest coolest job in the world so everyone is becoming a life coach, so there are lots of life coaches to talk to about what’s going on in their world, I don’t find it lonely and I did come up with a solution in the beginning when it was, I had this thing where I had to raise my standards and cut out anyone in my life who had low standards because they were giving up with me and I need to stay focused. For a lot of people in business when you do that it feels like you lose all your friends, so what I learned is, hang out with everyone when they are at their best and every person on this planet has at least something that puts them at their best, they might be crazy at going out and getting drinks and partying and doing stuff like that, but they are just as crazy and intense in the gym. Go with them to the gym. They might be really fun and wild and crazy in one area but really focused at work. Go with them to work. Find when they are at their best and be with them and spend time with them there versus when they are not their best. And now you have friends everywhere because you’re always spending time with people around you when they are at their absolute best. Simple tip. It takes strategy but it works.

Ahmed Al Kiremli: Amazing, yes.

Jairek Robbins: Otherwise, you feel like you lose all your friends. Second piece there, avoiding procrastination comes down to building the right habits and there is no simple way to do this except for making the solid decision and a true commitment that says I will build the right habits, a very simple habit is how you set your day up every day and this is the foundation for every single day of your life. My father how to do this, one, you need five minutes of just moving and breathing. Most people when they wake up do not jump out of bed and say hello, life. They jump out of bed and they are like oh my God what happened, so you need something to wake you up whether it’s a trampoline or walking on a treadmill or taking a jog or walk. Something to get your body awake and breathing. Second, you need to refuel every day. What is that mean, I don’t drink soda but imagine me now with a soda can, if we were to open it up and drain half of it out and handed to a small child, even a small child content that can or crush that can very easily. If that is you going to face life, if you are half-empty emotionally everyday it takes very little pressure from life for you to be crossed is a person, physically or emotionally. Versus if you were to take the same can until it all the way up with the right emotions on the right internal features, feel it and pressurize it, now you give it back to the same child and they have a hard time denting it and they certainly can’t crush it. Same analogy goes for you in life, if you fill and feel yourself up with the right emotions every day, gratitude, excitement for the future, affirmations, mantras, things that build your vision of the future every day, build your ideal life and vision, eventually you will have so much good built up within that no matter how much life pushes on you every day, you’ll be pushing so much good out that you won’t even feel it. Without it, life will crush you. So how do you do that? One, moving and breathing, two, 3 to 5 minutes of just gratitude. Everything you can think of that you’re grateful for. Next, visualization, what you’re excited about the future, build your vision. I’m like, get some exercise and to build the intensity of your body so you can face the day.

Ahmed Al Kiremli: How do you overcome failure and minimize stress?

Jairek Robbins: I’ll give you a very simple thing that I learned from my godfather when I was young, he created an LP which became famous in the 80s and is still known in different places, nowadays, one thought the foundational thought of an LP is that there is no such thing as failure, only feedback. When you get rid of failure, even the belief that it exists, now you realize that everything that happens is either feedback that you want or feedback you don’t want, but either way it is giving you feedback if it is working or not. If you are doing something and the feedback you get says it’s not working, what most people call failure, great, all you have to do is change your approach and try again to get the feedback that you do want. So what is interesting is when you get rid of failure as a mindset and you replace it was just feedback, all of a sudden anything you do in life, if it ends up getting worse when you take action, you change your approach, eventually gets better and keep doing it. Just get rid of the option of failure in your mind, it’s a very simple way to do it. Now people will argue from the other side and say but is not delusional? Is in that pie in the sky pretending like everything is perfect? No. There is such a thing as negative feedback, it isn’t working, that is okay, but learn from it, grow from it and reapply yourself with a new strategy to get the feedback you really want.

Ahmed Al Kiremli: I want to move to another part as you are life consultant as well and coach, what is the food formula that you follow to stay healthy?

Jairek Robbins: It’s very simple, I learned this one from my dad, and it’s a simple formula: make sure anytime you are going to eat something, ask this question, is this going to cleanse me or is this going to clock me? I apologize for the visual but think about it, if you are about to put something in your mouth, imagine a funnel, if you pour that same material down the funnel does a cleanse the funnel and cause the funnel to be open and clear, or does it clogged the funnel up and make it very difficult for it to get through? Now whatever you’re putting in your mouth is doing the same thing to your body over time. So you have to think, is a cleansing me or clogging me? The key is to cleanse your body to keep it healthy to keep things running smoothly through it with the right nutrients, not to clog your body. So that’s one idea, second idea, simplest way to look at it is: is a class I experience? Meaning does it feel good, is it good for you, does it serve the greater good and is a good for everyone else? Or are you settling for a class III experience? Something that feels good in the moment but is not good for you and not good for others and certainly does not serve the greater good of humanity. Now you have to decide how it fits into those categories and I’ll give you a clue: anything is justifiable. If you want to justify something you will find a way to wiggle around and make it look like a circle that can fit in the square. Be honest with yourself, really brutally honest, is it something that not only feels good but is a good for you and others and doesn’t serve the greater good to be eating that and feeling your body with that? Secondary does a cleanse you or clog you. As long as it cleanses you and it’s a class I experience, it’s good to do.

Ahmed Al Kiremli: Some people don’t know regarding the second point, what are the things that they should it, I remember that until I started using certain application to calculate the calories just to understand, like pineapple is better than an orange, then I got it and once you get it then you know how to replace the food with healthy ones to apply point number two.

Jairek Robbins: And that is something, in all honesty there are so many opinions all around the world and it depends on what you want, if you want giant muscles you need tons of protein and very little additives to your food and very clean consistent meals eight times a day, but if you want to be healthy and have tons of energy you need it lots of greens and lots of vegetables the cleanse your body of the acidity to give yourself maximum energy, if you want to live to 110 there is a whole different diet for that. I think most people get focused on the wrong part and it’s how do I get skinny? Or lose weight? And they are so focused on the outside appearance of their body that they aren’t focused on the internal health of their body. When you take your mind off the outside shell and put it on the inside of your body, go take a blood test and have someone tell you what nutrients your body really needs and is your body absorbing the nutrients you are getting it? If you work from the inside out you’ll produce a really strong internal system which will give you the ability to produce any external shell that you want. Most people don’t do that, they follow magazines and trends to get the outside and eventually the inside falls apart and they end up ending tons of money trying to get it back the way was.

Ahmed Al Kiremli: And they jump from different strategies, they don’t focus on one thing long-term, they just need quick things, they lose 10 gain 20 etc. Our show is about efficiency, you are a world traveler, so how do you travel with amazing people to amazing places on a budget?

Jairek Robbins: We’ve been blessed, we have a community of friends all over the world and we do all kinds of traveling and this is what I figured out, there is an old formula I use when I first got started because I did not have much money to travel with but I wanted to travel everywhere. There are a handful of ways to do it, number one is volunteer. A very easy way to get yourself around the world is to go add value to someone else’s life or business or community or school, you can literally travel almost for free, I remember in Thailand for $20 a month US, I don’t know the translation but about $20, you can live in a schoolhouse and they will feed you to meals a day and give you a place to stay just for teaching English a few times a week. In Costa Rica I have a friend who has an eco-reserve down there, if you are willing to pay $20 a day, he’ll cut you to meals a day later stay there, or $10 and you bring your own gear to stay there, or you can stay for free if you just help out a couple hours every day. So there are so many places you can go literally for free and live with beautiful people, the next way to do it is if finding value is one of them, through teaching or volunteering, another way to do it online nowadays there are all kinds of travel hacks if you Google travel HACK you’ll see tons of websites pop up that have all these different options of things you can do to save money on flights. We just bought a flight from New York to Milan to Prague to Bangkok for $198. That’s not even the taxes it’s ridiculous. We bought it off-line and all we do is pay attention to the blogs that are talking about travel hacks. You don’t always get to pick the time in the day and when and where and how it all works but you can pick up a ticket around the world for less than $200 which is ridiculously cheap. If you pay attention to stuff like that, volunteering and adding value, find other sites that are giving away stuff like that.

Ahmed Al Kiremli: Any particular sites you can share with us?

Jairek Robbins: I don’t know enough the top of my help, just Google travel hack, it’ll come up with blogs, don’t follow the sites that follow the bloggers because anytime something comes up they will immediately email you or blog about it and if you follow their website it will pop up. That’s how we found one, because when they blogged about it those flights were $160, by the time we got them they were $196, and seven of our friends got them as well so we spread the word to travel with amazing great people, and seven of our friends got it so now all of us are going to be on the same journey together right before retreat in Thailand.

Ahmed Al Kiremli: So tell us more about these retreats that you do, how do they work, how long did it take, what do you do for your clients, how much do they cost?

Jairek Robbins: It’s something I developed through my own experience, I was very focused on achieving and earning and becoming more and bigger and better as a young person and I had an experience in university called semester at sea where we literally got on the ship and one from Vancouver all the way around the world back to Florida and we stopped in 10 countries over 110 days and my eyes were literally opened up to the world. I was studying psychology on board, so I was learning about different cultures and how psychologically they work in different regions of the world and as we were learning about them we were literally porting in Tokyo, Hong Kong, India, Vietnam, Thailand, Tanzania, South Africa, Brazil, Venezuela, Florida, as we went around the world and stop I get to see what we’re reading about the books. It was amazing. And while we were there I figured out and my heart was open to how the rest of the world really lives. I figured out that in developing countries they don’t have a lot of the luxuries we have, like electricity or running water and you don’t realize that until you are there. It was a big eye-opener for me and it caused my own values in life to shift. For me to realize, how can I be focused on how I look and what I drive and how big my houses when these people don’t even have water? It’s not something I saw on TV that was like oh, bummer for them. It was something that I experienced firsthand and that first-hand experience got me to realize what was really going on the world. I wanted to create that experience for people without making it a big experience of you should be helping more. So I asked the question, what do people love to do? People love to travel, but for most people when they take a vacation after the third day they are bored. Think about it, you go somewhere really exciting, the first three days are amazing and on day three you’re sitting there like now what? I wish I was back home working on what I like to work on.

Ahmed Al Kiremli: Or like some employees when they go they are always in a rush, like they see five cities in three days and then they go back exhausted.

Jairek Robbins: Exactly, so we wanted to figure out how to really do something, a vacation with a purpose. So we wanted to take people through places that will open their eyes and heart to the world that will have exciting adventures, in our past retreats we’ve done stuff like volcano boarding where we hiked for an hour and 35 minutes of an active volcano in central America and then snowboard it down the side of the volcano. It takes an hour and 45 minutes to hike up and 45 seconds to get down to the trucks. It’s really fun. We did zip lining in Costa Rica, the longest and fastest zip line in the world, that kind of stuff, adventures, not only working on yourself and having fun but we also wanted to get back. We went and built schools in different countries, we’ve partnered with local community leaders like the mayor to help celebrate different holidays and bring presents and gifts and food to people who don’t have the ability to have those things.

Ahmed Al Kiremli: Within the same retreat?

Jairek Robbins: Yes the same one. So in Guatemala they celebrate Christmas down there so we brought them presents and a Santa Claus and food and we did it for about 200 families because they didn’t have the money to have any of that themselves so we partnered with the mayor, he found the families from the poorest part of town and brought them together and we went and gave all of these things and experiences to them to help celebrate the holiday with them. We built a school in Guatemala and a house in Guatemala for a family who needed it, we also donated water to one of the schools there and for $300 we bought a water tank in filtration system that will help 50 children have sanitary drinking water every day of school. So stuff like that which doesn’t seem like a whole lot and our world is everything in their world in that moment, so we give back, have fun creating adventures and then we do personal development where we work on ourselves. We ask ourselves, what is most important in our life? What is our vision for the next five or 10 or 20 years. What are our goals and how we make them a reality? So we work on ourselves and our planning and our lives and our businesses, we work on the communities we go to and then we have crazy wild adventures.

Ahmed Al Kiremli: How long does it take? How often you do it?

Jairek Robbins: The very first one we did was 10 countries and 25 days. So that was a month-long and we figured out it was too long for most people, to take a whole month off. So this year we shortened it down to 10 days, and like you said we were jumping around from one place to another too fast, so we focused on one country this year, were going to do 10 days in Thailand and were still doing volunteer work and fun crazy adventures, we are going to live the hill tribe one night, we’re going to sleep in tree houses, were going to sleep on the river in boats, we have fun thing set up and we are volunteering with Habitat for Humanity to build a home for someone while were there. And were working on ourselves so it’s 10 days in Thailand, I believe the price right now is $3997 and that includes everything for the airfare to and from Thailand.

Ahmed Al Kiremli: $400?

Jairek Robbins: No, 3999.

Ahmed Al Kiremli: Okay including everything but the flights.

Jairek Robbins: Yes, there and back it has everything most of all the meals, I think there are a couple of times a week and have free time and you can go you wherever you want.

Ahmed Al Kiremli: Per person or per couple?

Jairek Robbins: Per person.

Ahmed Al Kiremli: And then usually you do courses within the 10 days?

Jairek Robbins: Yes. My thought was if you are teaching this stuff, why teach it sitting in a hotel room? Let’s teach it when you’re actively in the middle of life, and you are able to use it right now in the moment. So we want to give you real life experience were as you are learning a tool you would get to physically experience it in the environment you are in. So we want people out being on adventures, going through the world and having fun while learning and growing and working on themselves. So what we do is we have fireside chats to teach the material, so we meet up and have breakfast and then we have an hour together to talk about an area and then we go do something wild and fun and for lunch we talk about the next thing and then we go out and do something else, so we intermix all the sessions so it’s still going and having fun all-time as well.

Ahmed Al Kiremli: Which website should people visit to see the and when is the next retreat?

Jairek Robbins: The next one is December 3 through December 10, and it’s in Thailand and the website is rapid results retreat.com.

Ahmed Al Kiremli: Another question, you experienced and seen so many speakers and life coaches and business coaches nowadays, there is a fashion of those guys and most of them failed, why do you think they are failing?

Jairek Robbins: Because the of the whole part of they are a technician trying to be an entrepreneur. They are someone who they have a very specific skill set like they know how to train or delivered inspiring speech or coach someone specifically and there are tons of them, but they are trying to be a coach of business instead of a coach. For most coaches they need to go get a job at a coaching business so that they can focus on coaching what they are good at, and let someone else run the business. The other piece is, people are looking at coaching speaking and training as a business instead of a vehicle to get their message to the world. Like you said, the most challenging thing for people is finding their message. People spend no time trying to find their message, they spend all the time trying to make the business happen, trying to make money from their clients and from speaking instead of saying listen, I have a message I’m trying to get to the world and this is the best vehicle on earth to get this message to the world. Because for most of those coaches and speakers, they might figure out that they are trying to speak their message from stage to stage and in actuality the best places each the messages YouTube. And they are wasting their time trying to get hired as a speaker everywhere when they could be reaching millions of people online. Or they are a coach and they don’t realize that the best way to get there coaching out there is to write a book or by creating an app and their app can coach millions of people around the world in the same time instead of one on one. So they are using it as a vehicle instead of realizing they should focus on the message first and then find the vehicle and coaching or speaking might not be the right vehicle for the message they are trying to get to the world.

Ahmed Al Kiremli: How many people do you have in your team, like let’s say you delegate instead of you doing the business yourself, how many people do you have on your team?

Jairek Robbins: So we try to keep it a very very tightknit group on purpose. My goal was to have a digital business that I could run from anywhere in the world via laptop and Internet, we’ve been able to run our business from the jungles of Costa Rica, tethering Wi-Fi off of someone’s cell phone to do a training call for a bank in New York, which was very fun, I was showing them my view and they were like “we hate you” why are you in the jungle, we are paying you this is horrible. I was like hey that was the goal of my business to have that total flexibility and freedom, we run it through a cruise ship in the middle of the ocean via a cell tower, we’ve been able to do that successfully so we keep a very tight ship, my fiancée and I run the core of our business. We have people in sales, a couple of people who do local sales where we are here in Tampa, I handful probably 150 affiliates online that help spread our message and they get compensated for helping spread the word, we have a handful of partners around the world, whether they are partners that hire us for training or speaking for the companies, so we have partners in Dubai, they help us out there, we have partners in Tokyo in Australia and Canada and here in the US and they have their own teams, if we count them as our teams there’s another 50 people that all work on our team in different ways, we also have a speaking manager who runs our specific peaking in the states, so people want to hire us in the states or Canada she manages that for us. We also have a web design team and again their company works on our company so they have I think eight people and their people are always working on stuff for us. So we have lots of people all leveraged out that the core is my fiancée and I. And we run everything together. Also we have accounting and legal and those guys.

Ahmed Al Kiremli: Your salespeople focus on getting speaking engagements or do they focus on getting consultations from companies?

Jairek Robbins: They focus on moving our products for us.

Ahmed Al Kiremli: And how about the speaking managers, how did you find a speaking manager, those people are rare, it’s not like you can find them on elance, this is very specific.

Ahmed Al Kiremli: I struggled with that for a long time, I used to manage that by myself for that particular reason, there were not a lot of people I could trust and who understood the industry and how it works who actually had the right believe system and understood how to do it. There are lots of speaker bureaus which are all over the place and there are millions of speakers, and this is something that was very interesting, my dad and I used to talk about this and he said you know what, there are millions of speakers around the world all trying to get paid to go speak somewhere on something that they are passionate about and something they would like to share the world. There are also tons of speakers that are willing to do it for free just to get on stage in front of people which messes up the whole business of it because all of a sudden now someone is going to do the same thing for free so why pay you? So what is fascinating in that world is how do you differentiate yourself and speaker first and what it becomes is the ability to influence people, specifically the ability to influence people to action. You can speak all day long and tell stories all day long and share information all day long but teachers teach all day long and they speak all day long and they are not very valued in society and they also don’t make a lot of money. What is the difference between a teacher that makes $30,000 a year and a speaker that gets paid $60,000 a speech? And there is a very interesting correlation the goes with it, the more educational you are, just teaching tools and strategies, the less you get paid. The more entertaining you are, like a movie and actor comedian, the more you seem to get compensated, actors get paid $12 million a film.

Ahmed Al Kiremli: Because they sell more tickets, yes.

Jairek Robbins: If you look at the correlation between entertainment and education, entertainers get paid the highest and educators get paid the least even though education is what we really need. Here’s what’s interesting, the more you find the balance on education and entertainment and get up in this range, now you can really inspire people to buy tickets to come and see you because you are entertaining them while you are educating them. If you look at the best speakers in the world they have created entertaining and engaging and fun experience to be there, people are laughing and crying and enjoying themselves, having this great time going to this experience, it’s no longer just an educational event. But while they are there they are getting educated very well on what they need to do and how they need to do it. The more entertainment you can add to your education the more engaged your audience will be and the more likely you will get larger groups of people to come which will help grow the business. That is how to differentiate yourself as you are doing that. As you differentiate yourself, find someone to manage it, honestly I don’t have a great solution for how you find the manager, I got lucky. And my manager has actually been in the speaking industry for just as long as I have and it’s fascinating because she understands the world very very well. So I got lucky by crossing paths with someone who literally grew up in the exact same place I did and understands the world very well and knows exactly how to do she does very well.

Ahmed Al Kiremli: How much do you charge for one-on-one coaching sessions?

Jairek Robbins: Sure, I used to charge and I grew rapidly but right now we charge roughly six-month twelve-month and 18 month contracts and it runs between $1000 a month or 1400 a month, we have different packages for specifically for performance-based entrepreneurs, stock traders, they get that package, it’s 4500 a month for them and this difference is how much we are in contact. For 4500 a month we have one session a week meeting every Sunday or every Monday we plan your entire week out and every single day we have a 15 minute check-in call in the morning to make sure you’re in the right state and your day is planned and you’re excited and passionate and focused. So we make sure every day we check in to make sure you are absolutely focused and in each week we plan out the whole week for you. That is 4500 a month. $1500 a month, we check-in for three hours throughout the month, three one-hour sessions every 10 days to make sure you are on track and focused and we are coaching you along the journey and hold you accountable. We also keep track of you via a habit tracking app that we use to track your daily habits, we also use stuff like this little guy which is a withering step counter so we track your steps and you sleep in your nutrition, so we make sure you are at your absolute best by using technology to track you in different ways while coaching you through it, and the thousand dollars a month, that package we talked twice a month and that is for people who are very good at what they do but they need someone to talk strategy and come up with a plan, they go do it and they hold themselves accountable and they come back and talk strategy and talk plans and go out and do it again. And that’s for six months 12 months or 18 months.

Ahmed Al Kiremli: Okay. Tell us more about your new projects that you are doing, the book and the other stuff?

Jairek Robbins: So here’s what I learned, I learned that in everything we are up to, there is a generation, millennial specifically who need the message we share more than anybody and I’ve heard through friends who own companies being like how do you get these young people to even work? I hire a bunch of young people and they tell me they are just going to outsource their job to other people because they are better than this or deserve to get paid more for some reason or they have all of this attitude and you go. I’ve learned that our message is so needed for these millennials and this generation of young people worldwide, so we wrote a book about it recently and that book is specifically designed to reach that group of people, young people, 50 years old and younger, probably in the 30s and 20s right now, that group of people just leaving school, our goal is to reach worldwide as many of those people as we can and prepare them for life, prepare them to fall in love with hard work and life in its simplest form, prepare them to create an ideal vision for them self, and an ideal life vision for the next five or 20 years, we brought all of that plus so much more in our new book that’s coming out September 30, it’s called live it: achieve success by living with purpose. Our retreat is something that we regularly go on this year in Thailand in December, they’re excited about that and we are also working on some new platforms that we are taking digitally all of our coaching styles and apps we’ve used from different people’s apps and we are going to combine them in our own app to help people achieve optimum and rapid results on their own through that. It’s not ready yet, so I’m not ready to talk about it yet.

Ahmed Al Kiremli: Can you take us through your working day, a typical working day?

Jairek Robbins: Sure. And this is something that I designed a while ago because I figured out that when I was at the peak of my business I had 52 clients a month one-on-one that I was working with, which for most life or business coaches out there are like wow how did you do that? And I realized that with the goal, having more clients than anyone else, but 52 one-on-one clients a month at two or three or four times a month is way too many for a coach. So I had outdone myself. In there I figured out I was living the work, I wake up every day and all I do is work work work, sleep, work. That’s not a way to live, I had no life, I was a workaholic. And I figured out if I was going to design the absolute most perfect amazing ideal day, what would that be? Where would I be, who would I be with and how what I feel and where would I go? What would be possible and how much energy would I have? What are all the things that would be going on in my world question mark and I started with that as my foundation to build on, so I built this day were I’d wake up first thing in the morning and immediately go work out, spend time meditating and praying, connecting and really grounding myself first thing in the morning and building myself to be ready for the day. Then I would spend time learning and growing and sharing and giving and building things that I would be proud to give and share to the world in some unique way. I would spend time coaching and training and help guide others and pay forward everything that I know, I would spend time really focused on developing new creative solutions and ideas for the world and help people have a better life, even better than they have now. I would spend time volunteering and giving back and making a difference hands-on, not just writing checks to organizations but physically going there and serving, building the house or giving in some way or form. Then I would also spend time with my soon-to-be wife, in September we are getting married, we would spend time together having fun and learning and growing and doing fun and silly things that make us feel alive. And we would spend the evenings again reconnecting and re-grounding ourselves and reproducing our vision for the next day.

Ahmed Al Kiremli: So you categorize the day or do you just not have a structure for these things that you do?

Jairek Robbins: Those are the main building blocks that are needed in every day, but how they fit into every day is unique to the day. I learned that if you do the same thing over and over eventually gets very boring no matter how great it is. So what I did was I created these building blocks as an opportunity to then say each day the night before I sit down and say okay I want to make sure every one of these things as part of my day but what order they gonna be in today? And according to our schedule and different demands as far as interview or clients at different times, we reorder and restructured to make sure they are all present but in different ways in different days to make sure all of of them get in while we still do all the things we need to get done that day.

Ahmed Al Kiremli: What are your other hobbies?

Jairek Robbins: Volunteering, traveling, giving back, making a difference, this January we took a month and spend 20 days driving across the US and we visited a different major cities and just hands-on physically volunteered along the way, we built a house in Louisiana, we built a meditation garden outside of a hospital for children who are trying to heal so they can go there to heal, we delivered–

Ahmed Al Kiremli: you should be an expert in construction by now.

Jairek Robbins: The first time someone handed me a nail gun and told me to climb a ladder to the third story and put some siding on a house, I was impressed that they trust me with a nail gun. I was like really you’re gonna let me hold this thing? And they were like eh you’ll be fine. So I climbed up three stories and was nailing siding on the side of the house, I am getting pretty good at it, not a pro but I am getting better. We love that stuff and that is what I love to do, the other side hobbies, I used to run triathlons and marathons and stuff like that, now I’m getting into light bodybuilding for fun, so structuring and sculpting my body and muscles the way I want just to see what is possible. Those are most of the things we do on the side.

Ahmed Al Kiremli: What are the three apps use most on your smart phone?

Jairek Robbins: Lift, I have a tracking app we use every day to track our daily habits. I use the Withings app to track my –

Ahmed Al Kiremli: What is the spelling?

Jairek Robbins: Withings. Speaking of bodybuilding, I’ve been in the weight gain phase for the last about let’s see, two or three months, so if you could see this, this is been my weight, I started off at 185 and now I just clocked in at 204 this morning. Gaining muscle and the fun part, the other side of this which is silly, I’m very proud of it, not as consistent but it’s going there, this is my fat percentage of my body over the same amount of time.

Ahmed Al Kiremli: Oh it is going down.

Jairek Robbins: Yeah, wait is going up a percentage is going down.

Ahmed Al Kiremli: But the thing with bodybuilders when they stop then the problem because their weight, the muscles are high and once they stop then there is a disaster, so you must always continue.

Jairek Robbins: Yes we are having an interesting situation with that because we are trying to mix and strategically yoga and stretching and running and all the other things, so that I don’t turn into the Hulk, but I also at the same time can sculpt my body the way I want.

Ahmed Al Kiremli: What are your top three favorite books?

Jairek Robbins: It really depends on the area of life, there are so many amazing books. I’ll give you a handful from the top, one of my absolute favorite is The Alchemist, just because of the story of so many people going on a search for what they want most in life and realize later in life when they come home that everything they wanted is already there. It’s usually a metaphor for people who go outside looking for obvious things and when they come back for themselves they realize they had all the first place. It’s a beautiful example of life. My book that I wrote is one of my favorites of course and I love it. I think it has everything that’s happened in the last 10 years my life summed up very simply so that anyone can go out and applied in their life and get results as well.

Ahmed Al Kiremli: Just to stop there, how did you write efficiently?

Jairek Robbins: That’s the first one that I wrote, and I have a few friends who teach how to write books in like three or four days of the time so I have a friend, her name is Ann McAdoo, and I went to her process for fun just to see what worked and I use her process to storyboard the book and create the outline and then I spoke it into tape to get it out quickly, we used transcribers to transcribe and edit all of that for us and then once we refined it what we really liked, we hired a writer and editor to come in and refine it for us and make it into a sustained, consistent flow and message and then we handed it to a publisher and let them restructure and reorder it to the way they really felt it needed to be.

Ahmed Al Kiremli: I meant the third book, your favorite one.

Jairek Robbins: For this interview, I’ll go with E-Myth by Michael Gerber. A great book.

Ahmed Al Kiremli: Yes it is, especially like the three things he helped me categorize the technician the entrepreneur and the manager. Very simple and very nice.

Jairek Robbins: The only other book I would suggest and it’s a different perspective, I know it’s a Western view and I know most people don’t know about it, there is a lady named Allison Armstrong and she wrote a book called The amazing development of men. It talks about the developmental stages every man goes through throughout his life and it is unbelievably insightful or men just to realize what stage they are in and what is coming next and how to prepare for it.

Ahmed Al Kiremli: Top three people you’re inspired by?

Jairek Robbins: I’m inspired honestly by everyone I meet, and I came up with this formula a while ago but I believe every human being on this planet is either an example of what to do or a warning of what not to do. When you learn to learn from every human being, everyone becomes an inspiration and if you look at how their life is going and who they are in the world and how they are representing themselves you will realize either a to learn the example of what to do or the warning of what not to do. All of a sudden every human being you meet whether it’s a homeless person struggling or a billionaire doing amazing in his business, you learn they will always have a moment of being a warning and an example, you learn to watch the reflection they’re showing and learn from it and as long as you can constantly be learning from and applying it in your own life, everyone is an example.

Ahmed Al Kiremli: Last question, what are the things that make you really happy? And the second part of the question, how can people contact you?

Jairek Robbins: Sure, things that make me happy, knowing that we can answer three questions at the end of every day really makes me happy, and the three questions are did you really live, did you really love and did you really matter? Every day we design our day to know that we really lived, we were now and we lived life to the fullest and we found a way to squeeze every ounce of life that we could about of the day. Second, my fiancée and I really focus on whether we really loved whether we really poured our heart and soul into every opportunity in every moment we could to give all of ourselves to them into it. And finally did we matter? Did we do something today that if today was our last day in the planet we know we made a difference that will matter in the world. Finally, how to get a hold of me, jairekrobbins.com.

Ahmed Al Kiremli: I really enjoyed and I was inspired by I want to call it the journey, not the interview, with you. I thank you so much for your time and experience plus genes have made you what you are, amazing amazing experience, thank you so much for your time Jairek.

Jairek Robbins: Of course, thank you for having me.

Ahmed Al Kiremli: A pleasure. Thanks everyone, be efficient and stay efficient and see you soon with another leading expert.
Word count: 13521

Transcript

أحمد القرملي:
أهلا بكم، معكم أحمد القرملي من برنامج كن كفؤاً. مهمة هذا البرنامج على الإنترنت هو زيادة كفاءة عملك و حياتك من خلال بعض النصائح و الإرشادات من خبراء قياديين.معي اليوم جيريك روبينز, مدرب في التنمية البشرية و تطوير العمل،و إستراتيجي في كيفية الوصول للنتائج و محاضر دولي، مرحباً بك في برنامجنا جيريك.

جيريك روبينز:
شكراً جزيلاً على استضافتي.

أحمد القرملي:
هذا من دواعي سروري.لماذا قررت أنت تدرس علم النفس.

جيريك روبينز:
علم النفس كان بدايتي،لقد قضيت عمري في تطوير ذاتي، أحضر دورات تدريبية و استمع للشرائط و أقرأ الكتب. أول فعالية حضرتها في حياتي كنت لازلت في رحم امي، لم أكن قد ولدت بعد،و كانت تعلم الناس كيف يتغلبون على خوفهم من خلال كسر اللبنات بأيديهم العارية.و اليمينيون يقولون اننا أصحاب معرفة روحية و كان علي أن أختار الطريق الذي علي سلوكه بينما أكبر و ظللت أشاهد الآف و الآف الناس يحضرون الدورات التدريبية و صرت أحضرها و أنا طفل صغير،و عندما وصلت لمرحلة اعداد درجتي العلمي و بدأت افكر،ما هو أكثر مجال أحبه؟” و بسبب البيئة التي كبرت فيها ومن كنت حوله و كيف كنت أشعر، و لذا كان علم النفس هو خطوتي الثانية لأني كنت قد عرفت كل الأساليب الجديدة في علم النفس و كيف تحصل على نتائج سريعة،أريد أن اتعلم من خلال درجتي العلمية أكثر عن تاريخ علم النفس و من أين أتت كل الأشياء التي أستخدمها في حياتي ، فمن خلال درجة علم النفس من شهادة الماجيستير حصلت على أساس الذي علمني كم أين أتت كل هذه الأساليب،إنها كخطوة تالية منطقية لوضع الأساس لمساعدة الناس في مجال العمل لؤدواها بأعلى مستوى.

أحمد القرملي:
اذاً أنت بنيت عملك ب100k في 8 شهور فقط من منزلك؟كيف فعلت هذا؟

جيريك روبينز:
لقد حصلت على ميدالية من الكونجرس الأمريكي،أخبرنا بالمزيد عن ذلك. بالتأكيد. في البداية كل شيئ بالنسبة الي، كل شيئ من حولي في الحياة و الأمثلة من حولي، جدتي التي بلغت 78 سنة الجمعة الماضيةحقاً لديها 78 و لازالت تجري مكالمات وساطة ثلاث مرات اسبوعيا لأعمال مبيعاتها.و لهذا دائما ما اداعب الناس قائلاً لهم اذا اردتم أن تقوموا بإجراء ثلاث مكالمات وساطة ثلاثة أيام اسبوعيا لأعمالكم، فإن جدتي ستهزمكم بالتأكيد.هذا شيئ سخيف لنفكر فيه لكن في الـ78 من العمرو لا تزال تكافح و تفكر في العمل لبناء عملها لأنها تحب هذا و تريده، هذا لا يصدق! و هي تفعل ذلك لما يقارب 30 او 40 سنة حتى الآن. و رؤيتها تفعل ذلك ألهمني لأن أقدر دائما على تحفيز نفسي.و الشخص الآخر كان أبي، الذي بدأ حياته بلا مأموى و كان يعيش في مقعد سيارته الخلفي حتى بلغ 16 سنة، و في ثلاثينياته حصل على الملايين من عمله،و الآن يصل مجموع شركاته تقريبا بلايين الدولارات، و رؤيتي لهذا التحول جعلني ألاحظ كيف أكبر منطقتي و العالم،و هناك دروس مهمة جداً، قبل أن أخبرك كيف وصلت بعملي لأكسب 200,000, هناك دروس مهمةجداً لا يعرفها معظم الناس مهووسين بتنمية عمليهم ليجنوا 100،000 او مليون او بليون او اياً كان هدفك، لكننا مهووسون بجعل كل شيئ أكبر و أفضل بحيث ننسى أهم شيئ في الحياة و هو بساطتها.سأعطيك مثالين سريعين،أولاً، معظم الشباب و دعني أقول أنك إن كنت شاباً كأن تكون من التسعينات او كنت تحت سن ال50 او 60 سنة.اذا كنت تحت ال60 فهذا يعني انك لست في منتصف الطريق في الحياة. معظم الناس يعيش 100 سنة هذه الأيام و حتى ان كنت 50 فأنت لم تبلغ حتى منتصف الطريق,أو أنك في بداية منتصف الطريق. و مع هذه الفكرة فأنت لازلت شاباً و إذا كنت شاباً فأنا أعتقد أن معظم الشباب في هذه الأيام قد نسي ما هو العمل الجاد. نحن نعرف كيف نعمل بجد لكننا لا نعلم ما هو العمل الصعب و هناك فرق بينهما،و عندما تقول ما الذي تعنيه،أنا أعمل بجد أنا أعمل عدد ساعات كثيرة و أصل مبكراً و أظل هناك لوقت متأخر و أنغمس بقلبي و عقلي في عملي فأنا أعمل بجد. نعم لكن هل أنت تقوم بعمل صعب حقاً؟ لقد تعلمت درساً بسبب بعض أفراد عائلتي عند تدريبي و تجهيزي للحياة و الذي قاموا به هو أنهم أرسلوني لكندا لأتعلم كيف أضع منشور الخشب في أكوام!. و هذا ليس أجمل عمل في العالم، ليست الأظرف أو الأسهل في العالم بل هذا العمل بالتحديد هو أكثر عمل يهرب منه الناس لأنه شيئ تدفع لأحد ما لإنجازه أو عمل يقوم غيرك به.و كان هناك درساً بإنتظاري و هو كيف تقع في حب العمل الصعب، خاصة هذا النوع من العمل الذي لا تحب القيام به.

أحمد القرملي:
إذا أنت لا تنصح الأغنياء بإعطاء امولهم لأطفالهم فحسب ليلهوا بها؟

جيريك روبنز:
بتاتاً.من أعظم الدروس التي منحني إياها أبي في البداية هي أن جعلني أمرخلال هذه التجارب لأبني نفسي كرجل.و كانت هذه منحة على المدى البعيد و جزء من هذا الدرس هو كيف تقع في حب العمل الصعب و ليس كيف تتحمله او تعاني منه او تنجو منه و لكن كيف تحبه. لأنه إن خسرت كل شيئ حصلت عليه في أي لحظة من حياتك، فما الذي ستفعله، هل ستعيد بناؤه مرة أخرى؟هل ستعاني خلال إعادة بناءك و تنجو و تتحمل ذلك أم أنك ستقع في حب هذه المهمة و تستمتع بكل لحظة تقضيها فيها،و تعتبرها مغامرة و رحلة مشوقة لإعادة ما تريد بناؤه؟و هذه هي طريقة التفكير، ثانياً،كيف تقع في حب الحياة عندما لا تملك أي شيئ؟ سافرت و تطوعت في قرية ريفية في أوغندا لمدة ثلاثة أشهر لأعلم كيفية الزراعة الطبيعية, بلا ماء متاح ولا دورات مياه ولا كهرباء. قرية زراعية ريفية بالكامل في أوغندا و بينما كنا هناك كنت أدرس الناس هناك و اساعد هذا المجتمع و أدعم الفلاحين، لكني كنت أتعلم كيف أقع في حب الحياة في أبسط حالاتها عندما لا تمتلك أي شيئ.هذا مهم جداً لأنك إن شعرت أنك الأغنى عندما تمتلك القليل،فمهما كبرت و أصبحت عظيماً فلن تشعر أبداً بالخسارة أبداً. أنا أذكر رجل نبيل في روسيا الذي كان ثالث أغنى رجل على وجه الأرض في ذلك الوقت, حدت كساد مالي في العالم مما جعله ينزل من المرتبة الثالثة الى المرتبة ال16.الآن أنا لا أدري ماذا عنك لكن بالنسبة الي أنا أتمنى لو أني المرتبة السادسة عشر في قائمة الأغنى في العالم، هذا جيد جداً. لكنه لم يتحمل ذلك نفسياً فألقى بنفسه أمام قطار و قتل نفسه.

أحمد القرملي:
يا إلهي!.

جيريك روبينز:
لأنه كان الرقم 16 في قائمة الأغنى في العالم و لم يتحمل أن يبقى فقيراً.و الناس يصبحون أكثر تمسكاً بهذه الأشياء و أو بما يسعون وراءه،بما يجمعونه،بما يقومون ببناؤه و لكن الأهم هو كيف نقع في حب جوهر الحياة,و الناس، و المجتمع و عائلاتنا و من نهتم بهم، نتواصل مع بيئتنا و العالم، و نتذكر أنها نعمة عظيمة ان نكون على قيد الحياة. أنا أعلم أن هناك أديان كثيرة في العالم لكن هناك حدث كبير في الخليج و هو رمضان حيث يتذكر الناس ما يملكونه بالفعل بالتضحية خلال يومهم بما لا يلاحظه غيرهم حول العالم. لقد عشت هذه التجربة بالعيش في هذه القرية و تعلمت حقاً بوجودي هناك و تذكير نفسي الى أي مدى أنا غني فقط لأني أتنفس و آكل و أسير و أتكلم و أري و أشعر. و السبب في قولي أن هذا مهم جداً لأحصل على نتيجة سريعة هو أنك عندما تحاول أن تبني شيئاً،عندما تحاول أن تبني شيئاً انت لا تشعر به من داخلك و تتجنبه و تحاول أن تملأه، فإن الناس تشعر بما في داخلك و تبدو و كأنك تحاول أخذ شيئ منهم لتملأ فجوة في حياتك أنت.و عندما تحاول أن تبني شيئا و انت تشعر أنك تمتلك كل شيئ و أنك مفعم بالحياة، فقط تحاول أن تمنح و تعطي قيمة و إستراتيجية و أدوات و أساليب أكثر للعمل و أي شيئ تقدمه،عندما يشعرون أنك حقا تحاول أن تعطيهم مما تملكه سيشعرون أنهم يريدون العمل معك، سينجذبوا لك بتلقائية.فالطريقة التي نَمَيت بها عملي بسرعة، احدها هو أني ثري بحق. رغم أني كنت أعيش في غرقة صغيرة في منزل مع زميلي، فقد كنت عقليا و عاطفيا و جسديا و روحانياً ثرياً جداً.كل ما أردت فعله هو أن أعطي كل شيئ يمكنني منحه لهؤلاء الناس الذين كنت سأتعامل معهم في العمل.يمكنني منحهم كل شيئ، المعرفة و الأدوات و المهارات و الإستراتيجيات و كل شيئ لإساعدهم لجعل حياتهم أفضل.أنا لم أركز فعلاً على ما كنت سأحصل عليه في المقابل.و لكني كنت أركز على ما سأعطي و أقدم لهم. ثانياً.أن تقع في حب العمل الصعب. كرائد أعمال،كرائد أعمال فردي مبتدئ، كان علي أن أقع في حب الأشياء التي لم أحب أن أفعلها بالضرورة.

أحمد القرملي:
لكن أليس هذا ضد الأتمتة؟

جيريك روبينز:
بالتأكيد، هذا هي الخدعة في الأمر،لقد إنتهيت للتو من حلقة في RJR TV blog عن هذا الموضوع هذا الصباح.هناك رواد أعمال فرديين الآن الذين، ظاهرياً،يريدون أن يبدأوا و يكونوا عملهم الخاص، هم يعتقدون أن بذلك حرية أكثران كنت أمتلك عملي الخاص و نحن نسمع ذلك طوال الوقت و نرى ذلك في كل مكان في العالم،و الخدعة التي يعيش فيها الناس هو أن رائد الأعمال هو الأعظم لأنك تمتلك عملك و لديك الحرية الكاملة لتقرر كيف و متى و اين و كل شيئ يعمل.المنافسة هي،اذا قرأت كتاب “ذا إي-مايث لمايكل جربر”،كتاب مذهل، فإنه يتحدث عن الإختلافات بين التقني و المدير و الرائد. و معظم التقنيين، موفري الخدمات،يبدأون عملهم و هم يعتقدون أنها حرية و ينتهي الأمر بأسر العمل و البورصة لهم.و الأتمتة عبر الإنترنت الآن تساعد على ذلك لكن ليس كل الناس يفهم كيف يقومون بالأتمتة أو كيف يجهزونها بهذه الطريقة.ثانياً،هم لا يثقون دائما في الآخرين ليقوموا بأي أعمال لهم، فيقومون بدور التقني و و يحاولون أن يكونوا روائد أعمال و المديرو التقني و المحاسب و مسؤول الضرائب و المسؤول القانوني ثم يعلقون في عملهم. فهذا لهؤلاء الناس و الطريقة الأبسط للخروج من هذا هو أ) أحصل على العضلات، فعليك أن تقول انني أعزم على القيام بالأشياء التي لا احبها،و سأكون جيداً جدأ في ذلك و بعدها سأساعد الآخرين ليقوموا بذلك و أنا أعرف إن كانوا يقومون بها بالشكل الصحيح لأني أعرف كيف أقوم بذلك بنفسي و من هنا سوف نكبر.ثانياً أحصل على وظيفة،هل تعلم انا لا أحتاج لإن أقوم بذلك بنفسي،سوف أجد شركة تقدم خدماتي، و سأمنح خدماتي و هم سيتدبرون الباقي و سأركز أنا على ما أنا بارع فيه. ثالثاً، جد لنفسك شريكاً،جد الشخص الذي يملك المهارات التي لا تمتلكها أنت و إجعلهم يقومون بما هم بارعين فيه و أنت قم بما أنت بارع فيه.هذا بالنسبة لرواد الأعمال.بالنسبة للأعمال، للشركات، نفس الشيئ يحدث.صدق أو لا تصدق. الناس يبقون في المناصب بسبب الإسم او الأهمية أو شيك العمل معين مرتبط بها، و يظنون انهم ان وصلوا هناك فحينها كل شيئ سيعمل تحت إمرته في عمله.المشكلة الوحيدة تكمن في إخراجهم مما هم بارعين فيه و وضعهم في المنصب الذي لا يحبون القيام بأعماله.أسهل مثال لهذا هو رجل المبيعات البارع في المبيعات و يتم ترقيته لمنصب مدير و يعتقد ان هذا عرض مدهش لأنهم سيحصلون على شيك عمل و هي ترقية عظيمة في مكتب راقي و لوحة تشريف رائعة ثم يقضون ال12 شهر التالي في تعاسة لأنهم لا يستطيعون تحمل العمل الإداري. يمكنك ان ترى ذلك في كل مكان،فالنصيحة الأفضل التي يمكنني منحها هو معرفة نقاط قوتك فعلاً، ركز على ذلك،و هذا ما فعلته. تقطة قوتي في البداية كانت المبيعات و التدريب،هذان كانا الشيئان الذين كنت بارعاً فيهما. لم أكن جيداً في التسويق و لا المحاسبة ولا أي عمل آخر،و لهذا وجدت أشخاص آخرين للقيام بذلك لأجلي، لكني كنت جيداً جداً في هذين المجالين الذين ساعانني على الحصول على العملاء بسرعة و الوصول الى خدمات تدريب عالية الكفاءة لهم و هذا ما أحبوه.لن أنسى ابداً أول عميل أحضرته الى شركة محاماه، لقد كان محامي و شريك لشركة محاماة في لندن و تقريباً و خصوصاً لمساعدتهم في تنظيم وقتهم للحصول على نتائج أكثر نتائج أكثر في وقت أقل و هذا ما نستطيع تدبيره لهم بإمتياز و هذا ما أحبوه، لقد ظلوا معنا نحو سنة و نصف في التدريب.فكان مدهشاً أن نراهم يكبرون أمام أعيننا و يحصلون على النتائج.و ما ساعدنا أيضاً، أن الناس بدأت تتكلم بناءا على النتائج التي ظهرت لهم.بمعنى، أني تركت النتائج تتحدث عني بدلاً من محاولة أن أكثر في الوعود و لا أوفي بكل ما وعدت به، فكنت أقول لهم تحدثوا الى أحد عملائي و هم سيخبرونك بأفضل شيئ لك و سمحت لهم بالحديث معي و تكبيرالعمل.

أحمد القرملي:
إذاً،كيف يمكننا أن نعلي معاييرنا و نتخطى الحدود؟

جيريك روبينز:
حسناً، يمكنني القول أن هناك 4 خطوات لرفع معاييرك. أولاً عليك ان تعرف ما هي قصة حياتك و ماضيك و كلنا لديه قصة.إذا أردت أن تعرف ما هي قصتك,دعني أسألك إذاً، و سأساعدك لتجدها الآن و سريعاً.أولاً ما هو المجال، حياتك أو أعمالك ،الذي تعرف أنك تستطيع أن تعمل بشكل أفضل لكنك لا تفعل لسبب ما؟أي مجال في حياتك أو عملك،و دعني أكن صريحاً، كل إنسان على وجه الأرض لديه شيئ يريد أن يرى بنتيجة أفضل فيه.إذا كنت تشاهد برنامجاً كهذا يمكنه أن يكون مبيعاتك.يمكنك أن يكون تسويقك او محاسبتك أو صحتك، و الناس ربما تسألك ما دخل الصحة بعملي؟ إذا لم تكن تقوم بعملك بكل طاقتك العقلية و البدنية و العاطفية و الروحانية فأنا أضمن لك ان عملك سيعاني في مرحلة معينة في المستقبل. العلاقات,يسأل الناس ما علاقة هذا بالعمل لكنه الأمر نفسه. إذا رأيت شخصا يمر بأزمة في علاقاته، سواء كانت في العائلة او علاقة عاطفية او صداقة أو بين الزوج و الزوجة او حتى مع أنفسهم, إذا كانوا في اضطراب او أنهم يعانون فسيخلخل عملهم.أي مجال في الحياة لا تشعر فيه بأنك لست بالقوة التي تحتاجها فسؤالي هو، لماذا ليست كما تريدها أن تكون؟لم لا؟ اذا اردت الحصول على صحة و طاقة جيدة، لم لا تحصل عليها، اذا اردت ارتباط مثالي مع شريكك او اسرتك او مع نفسك،فلم لا تحصل عليه؟ و ربما يملك الناس كل هذه الأشياء لكن في جالات اخرى،اذا كانت محاسبتك او مبيعاتك لا تسير بالطريقة التي تريدها، لم لا تقومها؟مهما كانت الإجابة، في الكثير من الأحيان تكون أشياء بنظام معين تحتاج لأن تتغير، او لاننا لدينا شخص خطا علينا طرده و إحضار شخصاً آخراً بدلاً منه، و هذا شيئ بسيط جداً لكن لمعظم الناس قصص عن هذا الأمر.و لهذا أسألهم لماذا لا تطرد ذلك الشخص و سوف تسمع القصة و الإجابة دائما بسبب أنه هنا منذ فترة طويلة و هو جيد جداً و أنا أحبه،لهذا انت تتحدث بعاطفية و لا تريد أن تمر بألم بسيط لتحصل على نتيجة جيدة الآن.إذا سألتهم عن صحتهم سيعطونك إجابة أخرى,مهما كانت القصة التي تخبر بها نفسك، القصة التي كبرت و تعلمتها تسمى بالإيمان المحدِد,عائق بينك و بين نتائجك. و فور ما تكتشف هذا ستريد اختراقه و ترفع من معاييرك و لن تقبل بهذه الفكرة كخيار لك. فور ما تكتشف هذه الفكرة او هذا الإيمان، ثانياً،عليك بعدها ان تقوم بقرار صائب و تقول أنا لن استسلم ابداً بعد ذلك لهذه القصة ابداً في حياتي مهما حدث. و فور القيام بهذا القرار و كيف قمت بالقرار, فعليك ان تلقي بالآمك من أجل الحفاظ على فكرتك و سعادتك و تغيرها.فما الذي أعنيه بالألم؟إسأل نفسك هذه الأسئلة، عليك أن تحكي لنفسك عن قصتك و كيف أنك لم تكن تملك الوقت و لا المال ولا الموارد ولا تعرف من اين تبدأ و لا تملك المؤهل و غيره. أيا كانت النقاط، ماذا كلفتني هذه القصة في الماضي؟ ما الذي منعتني من تجربته في حياتي و كم كلفتني من المال في عملي و كم جلبت من توتر و قلق في حياتي,كم جلبت من احباط و غضب الى حياتي؟ و عندما تبدأ بالبحث و تبدأ بالفعل ان تجد الألم و تدرك كم كلفك ذلك في الماضي، ستذهب الى المستقبل،و ما هي الجملة الصغيرة التي سرقت منك حياتك الآن.هذه اجملة هي” ليس معي مال و لا سند ولا وقت”. ما الذي يمنعك من اكتساب الخبرة في حياتك و عملك الآن؟ ما الذي يفسد عليك صحتك و مالك و عملك؟

أحمد القرملي:
لكن الا يتعارض ذلك مع الإنجاز،أعني كيف يمكنهم التوفيق بين ان يحققوا المزيد و يخرجوا من مجال راحتهم و بين الحفاظ على بساطة الحياة؟

جيريك روبينز:
هذا ما يزيد النتائج عندما تريد التقدم نحو الأفضل،هناك شيئان يسيران معاً في الوقت ذاته،فن تحقيق الأهداف و علم تحقيق الأهداف.
و نحن الآن في علم تحقيق الأهداف.لقد بدأنا بفن التحقيق،عليك أن تعرف كيف تقع في حب الحياه بأبسط أشكالها، و كيف تقع
في حب العمل اصعب و كيف تستمتع بكل ذرة في الحياة.مهما كان ما تملكه او ما لاتملكه.تعلم تحقيق الهدف، و هذا عندما تقول لقد حققت كل شيئ، انا انسان كامل الآن و لا أحتاج لأي شيئ آخر لأكون سعيداً بالكامل، و الآن دعنا نرى ما هو ممكناً، دعنا نرى ان كنت استطيع ان ابني أطول مبنى في العالم. لماذا؟ لأفعل ذلك فحسب.لأرى إن كنت سأستطيع دعنا نرى ان كنت استطيع ان اجني مليار دولار. لماذا؟ لأثبت أن ذلك ممكناً.يمكنك أن تفعل أي شيئ تريده طالما أنك لا تقول”لو أني فقط أستطيع أن أفعل هذا حينها سأكون سعيدا في حياتي” عليك أن تجد هذه السعادة و هذا الكمال أولا و تخلق هذا الأساس بداخلك ثم تقوم بهذه الأفعال لترى إن كانت ممكنة،و أنا أدرك جيداً أن دبي جيدة جداً في هذا في العالم.بعد معرفة ذلك،دعنا نرجع بسرعة لتلخيص آخر نقطتين،أخلق الألم، تذهب الى الأسئلة الرئيسية ثم الآلآم، ثلاثةانواع، ألم في الماضي ألم في الحاضر و ألم في المستقبل إن سمحت لقصتك بالإكتمال.و عندما تبني ألمك الذي عانيت منه و تضع قرار ،و القرار هو أنني لن استسلم لقصتي ابداً في حياتي نهائياً.أدركه جيداً ضع قرارك و ضع تعهد حقيقي بهذا.في هذه الأيام،لأكون صريحاً،معظم الناس نسوا ما هو التعهد ،و ما أعنيه هو، اذا كنت تستطيع أن تتذكر في الماضي في التاريخ و ما سمعت عنه لكني لم اجربه،هل كانت المصافحة كافية لعقد إتفاق؟ إذا صافحتني،بشرف عائلتي، هذا الإتفاق تام بلا عقد بلا محاميين يمكننا الإبقاء عليه للأبد.هكذا كان الإتفاق و العقد, و الآن اذا لم تملك وثيقة مكونة من 12 صفحة موقع عليها و خطة قانونية لإستعادتها,فحظاً موفقاً لك. فعليك أن تقوم بتعهد صادق بالفعل ينص على ان هذا قراري و اني سوف اتبعه مهما حدث.النقطة الأخيرة،يجب أن تتخذ موقفاً.فور ان قررت ان تجتاز ذلك و وضعت قرارك و تعهدت بصدق انك ستنفذه مهما حدث حتى النهاية،عليك حينها ان تتخذ موقفاً ، موقفاً مرَكز و موقف عظيم. موقف مركز يعني أنك تركز على اشياء معينة مرة او مرتين حتى تحصل على النتائج ثانياً عليك ان تقوم بالآف المواقف حتى تصبح قوياً و متماسكا حقاً،و هذه هي الطريقة التي تجتاز بها عقائدك المحددة و تخترق اي شيئ يبطئك عن رفع درجاتك و كفاءة حياتك.

أحمد القرملي:
بالحديث عن المواقف، يتعلم الناس بعض الأشياء و يتحمسون جداً لمشاركتها مع الآخرين قبل حتى ان يعيشوها، فلم تعتقد هذا يحدث؟

جيريك روبينز:
هناك كتاب قديم اسمه ميستري و اذكر أني قرأته، و هو رجل نبيل كا ن يجيد الأيكيدو،أحد الفنون القتالية، و يتحدث عن الاسباب التي تجعل الناس يقومون بأشياء في الحياة و ما يحدث في البداية هو ان مؤشر النمو يستمر في الصعود و يكون منحدراً. .يمكنك ان تلعب التنس او تبدأ عملاً او تجرب شيئاً جديداً، في البداية تتعلم و تكبر و هذا ممتع و مشوق جداً، لكن بعد ثلاثة او اربعة او خمسة أشهر فيها لا تظل مشوقة كما كانت من قبل ثم نصل لمرحلة الإستقرار حيث نبدأ أحوالنا تسوء لبضعة أشهر و هنا تسوء أحوال الناس كثيراً.و هنا يبدأ معظمهم معظمهم بالإنسحاب، لقد اكتفيت سأحاول ان اجد شيئا جديداً.كثيرون يفعلون ذلك. يكونون متحمسون و مندفعون لشيئ ما في البداية لانهم يكبرون و يتعلمون و هذا شيئ جديد و و فور ان يتحرك مؤشر استقرارهم و يجدوا شيئا اخر يمكنهم ان يركزوا فيه لانهم يشعرون انهم يكبرون مرة اخرى و هذا شعور جيد.و معظم الناس ليجدوا السعادة فإنهم يحتاجون للعمل، يحتاجون لان يشعروا بشعور النمو مرة اخرى.لقد كبرت و انا اري كل الاشخاص الجميلة تذهب للتدريب و تقرأ الكتب و تستمع للشرائط و تحضر البرامج التدريبية و تتعلم كل المعلومات و تريد ان تساعد الآخرين بتدريس ما قد تعلموه، المشكلة كلها انهم لا يطبقون ما تعلموه على المدى البعيد في حياتهم.تفكيري و فكرتي اصبحت، اسمح لحياتك ان تكن رسالتك ما تريد ان تتعلمه و تشارك فيع العالم،بدلا من ان تتعلمه و تخبر عما يجب ان يفعلوه،تعلمهم و عشهم كل يوم ،و بالطريقة التي تعيش بها تصبح حياتك رسالتك و لن تحتاج لان تقول هذا، الناس يشاهدون ما تفعله و يقررون ان يتبعوا خطاك فقط يتعلمونها و يطبقونها في حياتهم.تعلمها عيشها و امنحها بدلا من ان تتعلمها و تمنحها،تأكد من ان الخطوة الوسطى و هي تطبيقها و بهذا تصبح حياتك رسالتك و كيف تعيش تلهم و تثمر في حياة الآخرين فقط بطريقتك في العيش بحياتك اليومية.

أحمد القرملي:
هل يمكن ان تخبرنا بأكثر الطرق فاعلية لوضع الأهداف؟

جيريك روبنز:
هذا سؤال رائع، هناك العديد من الطرق لوضع الأهداف.طريقتي المفضلة التي اقوم بها طوال الوقت, هو اننا نأخذ اجازة لمدة يوم و اول ما نفعله هو اننا نظر الى الماضي و نراجع كل شيئ انجزناه، لنشعر بطاقة في داخلنا بدلا من ان نفكر في اننا نحتاج اكثر و اكثر,لا,
اسال نفسك من اين اتيت و ما الذي فعلته, ذكر نفسك بما يمكنك فعله في العالم.انظر الى الأشياء التي كانت حلماً في وقت من الأوقات و الآن أصبحت حقيقة, لتذكر نفسك بالماضي عندما كانت مجرد افكار على الورق و لم تكن تعرف انها ستكون حقيقة و الآن سهة! ان تملكها.ابنِ هذه الثقة بداخلها و بهذا يمكنك تذكير نفسك انك تستطيع ان تحقق ما كنت تكتبه عن المستقبل. و عندما تنتهي من ذلك انظر الى الطريقة التي استخدمتها لتحقيق هذا الحلم المكتوب على الورق الى حقيقة. عندما نحدد اسلوبك و كل انسان على وجه الأرض لديه اسلوب مختلف, يمكنني اخبارك باسلوبي او الصيغة العامة التي يتبعها الناس لكن كل شخص لديه اسلوبه الخاص ليصل الى هدفه. هذا ما اؤمن به على الأقل,فور تحديد اسلوبك يمكنك تكراراها مرة اخرى كما فعلتها في الماضي ,إفعلها في المستقبل لأهدافك التالية ثم استخدم هذا الأسلوب لتحديد طريقك و كيف ستحقق اهدافك التالية. يمكنني ان اقول ان أفضل اسلوب هو 1)ان تحدد ما هي الاهداف التي حولتها الى واقع في الماضي.2)عندما تحدد اسلوبك الخاص,استخدمه كمخطط لوضع الأساس لخطتك التالية التي تريد ان تتبعها مستخدما الاسلوب الذي عملت عليه بنفسك في حياتك لتكرره في المستقبل ليسير كل شيئ كما تريد.

أحمد القرملي:
ما هو foundational freedom formulaو كيف يتم تطبيقها على العمل و الحياة؟

جيريك روبينز:
بالتأكيد foundational formula جهزناه لرواد الأعمال و هي حيث يجب عليك أولاً ان تحدد القيمة الموجودة بداخلك لتمنحها للعالم لأن هناك العديد من الذين نقابلهم كانوا يتركون المدرسة او يتركون عملهم و يبحثون عن الخطوة التالية و ما يفعلونه هو انهم ينظرون حولهم و يقولون ما هي الوظائف المتاحة؟ ما هي خياراتي ما الوظيفة التي يمكن ان اتقدم لها؟ و ليس:ما هي المهارات و المواهب التي أملكها بداخلي و اريد مشاركتها مع العالم و كيف أقوم بها، لكنهم يقولون ما هو المتاح، دعنا نرى ماذا اتاح العالم لي و سوف اقدم على ما اجده هناك. هذا اسلوب بشع. فأول خطوة انظر الى مهاراتك التي ولدت بها و خلقت بها لتمنحها للعالم,انظر الى القيمة الموجودة بداخلك دعنا نحدد هذا و نعرف كيف نمنح هذا للعالم.و عندما تحدد مهاراتك و قيمتك و مواهبك التي منحت اياها، و دعنا نعرف الأدوات التي نحتاجها لنحمل هذه الرسالة للعالم.فاذا كانت رسالتك هي إلهام الناس ليحيوا حياة افضل سواء سيتم ذلك من خلال التدريب او اعطاء محاضرات او تكوين شركة للياقة او من خلال قناة تلفيزيونية او بتقديم وسائل للحياة بشكل افضل و من خلال الصحف او المجلات,ما هي الطريقة التي يمكنك استخدامها لتحمل هذه الرساله و هذه الموهبة و المنحة للعالم.فأول خطوة هي تحديد ما هي منحتك و ما هي موهبتك، الخطوة الثانية هي تحديد الطريقة,او خلق الطريقة التي يمكنك من خلالها ايصال رسالتك للعالم كله كتطبيق جديد او موقع الكتروني جديد او تكنولوجيا جديدة او اداة او نظام.و عندما تنمي هذه الأداة لتوصيل رسالتك للعالم فالخطوة التالية هي كيف تحصل على النقود منها؟ الاحظ معظم الناس يقولون ما هو المتاح و ما الذي يمكنني الحصول عليه من هذا او انني املك هذا الذي اريد ان ان احمله للعالم وكم يمكنني الحصول منه, و هناك تسلسل عند هذه النقطة،ما هي القيمة التي تريد ان تضيفها، ما هي الطريقة الوسيلة التي ستستخدمها لتوصيل هذه القيمة لكل العالم و بعد ذلك كيف تجني المال منها؟الناس يندفعون لمحاولة تحويل بضاعتهم لأموال و جني الأموال اولا و ينسون التفكير فيما ان كانت ستضيف قيمة ام لا،و ما ان كانت هذه هي الأداة الصحيحة لتوصيل هذه الرسالة للعالم.سأعطيك مثالاً بسيطاً، هناك رجلاً اشتهر جداً في بعض الأجزاء في العالم و اعتقد انه وصل اليكم أيضاً، هل تعرفون كيفين هارت الكوميدي؟ لقد شارك في العديد من الأفلام الآن.

أحمد القرملي:
لا ,لا أعرفه.

جيريك روبينز:
حسناً هو كوميدي و قد اصبح مشهوراً بسرعة كبيرة في بريطانيا و الولايات المتحدة و استراليا لقد تحول من شخص مغمور الى شخص لامع و ناجح، و اذا شاهدته تذهل فعلا، ياله من كوميدي رائع لكن كيف أصبح ممثلاً؟ هذا غريب. هذا تحول غريب لأنه الآن هو في هذه الافلام الكبيرة و يحصل على 30 مليون دولار و قد كان فقط ستاند أب كوميدي؟كيف ذلك,عندما تشاهد الأفلام الوثائقية عنه سترى ان رسالته للعالم هي انه يريد ان يشفى الآم الناس من خلال الضحك,كانت هذه الرسالة الوحيدة التي كان يريد او يوصلها،هذه هي المنحة التي يريد ان يشاركها مع العالم.

أحمد القرملي:
هل كان يمثل في فيلم”ثينك لايك أ مان” هذا الرجل؟

جيريك روبينز:
نعم،صحيح.

أحمد القرملي:
لقد شاهدت أفلامه لكنه بالنسبة الي لم يصل الى مرحلة كريس روك لكنه ظريف.

جيريك روبينز:
هو مضحك لكن رسالته هي كيف اساعد في شفاء الناس من خلال الضحك. شخص عانى من يوم رهيب او كان يمر بوقت عصيب في المنزل, لكن يمكنه في 30 دقيقة ان يجعله يضحك او في ساعة.هذا كان تفكيره، هذه كانت المنحة التي يريد ان يهبها للعالم، و طريقته كانت من اساساً من خلال الستاند اب كوميدي، سأقف على منصة و اخبرهم ببعض النكات و اترك لهم المساحة ليشعروا بالراحة و الشعور بالسعادة لمدة ساعة, و ما فعله هو انه وجد طريقة اخرى سمحت له بأن يصل الى عدد أكبر من الناس برسالته و هي الأفلام،الآن تحول من الوصول الى 200 شخص في مسرح و يقوم باداء الستاند اب كوميدي ثم الى التلفاز بحيث يصل الى مليوني شخص و الآن يصل الى 20 30 40 100 مليون شخص حول العالم بنفس الرسالة و هي الشفاء من خلال الفكاهة و الكوميديا في الأفلام.لذا فهو يظل يحاول إيجاد طرق مختلفة ليسمح لرسالته بأن تصل للعالم و هو يحول هذا الى مال و يجني الكثير ايضا.

أحمد القرملي:
أصعب شيئ على الإطلاق هي الخطوة الأولى،عندما تحاول تغظية نفقاتك، بعد ذلك تصبح الأمور أسهل، لكن بعض الناس يكملون مسيرتهم و بعضهم يتوقفون لأنهم يشعرون ان هذا يكفي،لكن عادة معظم الناس يعانون في البداية في كيفية تحديد شيئ مفيد جداً لهم، فهل تنصحهم بالتحدث الى مستشار لمعرفة ما اذا كان يمكن تسويقها، و كيف يمكن لهم تحديد ذلك؟

جيريك روبينز:
انا دائما ما اضحك على هذا لأن كثيرين يقولون ماذا اذا كانت غير قابلة للتسويق؟ انا دائما ما اخرج من قائمتي بالعديد من الأشياء الغريبة التي جنى الناس ملايين الدولارات منها.مثلا سأبدأ بالـ”بيت روك”، لا أعرف ان كانت مشهورة عندكم لكنها أصبحت مشهورة جداً هنا,”بيت روك”. انه حجر صغير يبيعه الناس ب10$ للقطعة، فقط حجر صغيرأوصلته الىى جني ملايين الدولارات بسبب الحجر الصغير.مثال آخر، العصا الستايروفوم الخاصة بالسباحة. هذه الأشياء التي يستخدمها الناس في أحواض السباحة. هذه القطعة المصنوعة من الستايروفوم أصبحت مليوناً، شركة صاحبة ملايين الدولارات.فعندما يخبرني الناس انها غير قابلة للتسويق اتعجب جدا!، بالتسويق الصحيح و المبيعات كل شيئ يمكن ان يُباع. فكرة أخرى و هي الماء.

أحمد القرملي:
نعم ولكن تجميع كل هذا معا، خاصة الآن،الشركات تقوم بتطبيق فكرة صغيرة و بسيطة و يشيدون بها شركة عظيمة و استثمار كبير،و هذا ما يخشاه معظم الناس و المبتدئين كذلك عندما يفكرون كيف سيحصلون على ذلك و يحصلون على مستثمر رأسمالي او مستثمر ممول.انها خطوة من الصعب تعلمها، ربما تكون الفكرة بسيطة لكن ان تؤسس شركة كبيرة ليس أمراً سهلاً.

جيريك روبينز:
بالضبط,كل هذه الأشياء التي تريد التي تفكر فيها كل معتقداتك التي تحدثنا عنها بخصوص الأسباب و المعايير،فأول خطوة لمن يريد أن يؤسس شركة هو أن يتخلص من كل المعتقدات العائقة و هي المستحيلة و التي لا اعرف من أين أبدأ و انا غير متأكد كيف سأقوم بذلك.و ثاني شيئ تحدثنا عنه و هو اذا كان لديك فكرة عظيمة تريد تصديرها للعالم، هل يجب عليك أن تقوم بذلك بنفسك؟ام انك تحتاج للعمل لدى شركة اخرى لتقوم بخطتك، اذا كان لديك فكرة جميلة لفيلم رائع،فإذهب و اعمل لدى ديزني او بيكسار او اي من شركات الفلم الكبيرة و قم بتنفيذ فكرتك في إطار عملك، يمكنك ان تقدم فنك للعالم خلال شركة عملاقة و لديها الإمكانيات لتساعدك. هذه هي الفكرة الثانية لتحصل على وظيفة في شركة تسمح لك بتوصيل حلمك او رسالتك للعالم من خلالهم، و الخيار الأخير هو ان تحصل على القوة. فعليك أن تجد المعلمين الأكفاء للمدارس الصحيحة او التعليم الصحيح للحصول على الأدوات الصحيحة و الموارد لتتمكن من فعل ذلك بنفسك. و لهذا ذكرنا هذه المؤسسة في بداية اللقاء لأنها عند هذه النقطة عندما تبدو وكأنها حسناً ماذا أفعل؟،عليك ان تتخلص من المعتقدات المعيقة، إعرف ما هي الخيارات التي تناسبك و تناسب فكرتك أكثر و تنشرها في العالم من خلال هذا الخيار.

أحمد القرملي:
كيف نتفادى التباطؤ و نحفز انفسنا لنتخذ مواقف،كالآن مثلا انت مدرب محاضر و تعمل في هذه البيئة الةحيدة،فكيف تحفز نفسك ؟

جيريك روبينز:
حسنا انا لا أجد نفسي وحيداً لان هناك الملايين منا حول العالم. لعدة اسباب صارت التنمية البشرية اجدد و اروع عمل في العالم فالجميع الآن أصبح مدرب تنمية بشرية.لذا فهناك العديد من المدربين لتتحدث معهم عما يجري في عالمهم انا لا اجدني وحيداً و قد استطعت ان اجد حلا في البداية عندما كانت لدي مشكلة لني اردت ان ارفع مستواي و اتخلص من كل الناس ذوي المعايير المحدودة من حياتي لأنهم يستسلمون و انا احتاج لأن اركز باستمرار. لعديد من الناس في العمل عندما تفعل ذلك نشعر انك تخسر كل اصدقائك، و لذا ما تعلمته هو،استمتع بوقتك مع الجميع عندما يكونون في افضل حالاتهم و كل شخص على هذه الأرض لديه على الأقل شيئ ما يجعله في احسن حالاته يمكن ان يستمتعون بالخروج و الحصول على مشروبات و الإحتفال و ما شابه و لكنهم يكونون كذلك في الجيم.اذهب معهم الى الجيم.يمكن لشخص ان يكون ممتعا و مشوقاً مجنونا في مكان لكنه يمكنه ان يركز جيداً في عمله.جد الأوقات التي يكونون فيها بأفضل حالاتهم و اقض الوقت معهم و العكس عندما لا يكونوا كذلك.و الآن لديك أصدقاء في كل مكان لانك دائماً تقضي الوقت معهم عندما يكونوا في مزاج جيد.طريقة بسيطة. تحتاج لإستراتيجية لكنها مفيدة.

أحمد القرملي:
رائع فعلا.

جيريك روبينز:
و إلا ستشعر بإنك خسرت كل أصدقاءك. الخطوة الثانية لتتفادى التأخيل و التباطؤ عليك ان تبني العادات الصحيحة و ليس هناك اي طريقة سهلة لفعل ذلك إلا اذا قمت بإتخاذ قرار صارم و تعهد حقيقي بأنك ستقوم بالعادات السليمة.عادة بسيطة جداً و هي كيف تنظم يومك كل يوم و هذا هو أساس كل يوم من حياتك.فكرتي عن كيفية فعل ذلك, أولا،تحتاج لخمس دقائق لتتحرك و تتنفس.معظم الناس عندما يستيقظون من النوم لا يقفزون من سريرهم يقولون اهلا بالحياة، لكنهم يقفزون من سريرهم و يقولون يا إلهي ماذا حدث,لذا فأنت تحتاج لشيئ ما يوقظك سواء كان ترامبولين او السير على جهاز المشي الكهربائي او تركض او تجري.شيئ يوقظ جسدك و يجعلك تتنفس.ثانياً، تحتاج لإعادة شحن طاقتك كل يوم ماذا يعني هذا؟ انا لا اشرب المشروبات الغازية لكن تخيلني بعلبة مشروب غازي سأفتحها و القي بنصف المشروب و سأعطي العلبة لطفل صغير,حتى هذا الصغير سيهشم العلبة بكل بساطة.طبق هذا على نفسك و انت تواجه الحياة اذا كنت نصف خالي عاطفياً كل يوم،فيسهل على الحياه تحطيمك بضغطة بسيطة منها سواء عاطفيا او بدنياً. و على العكس اذا كنا سنأخذ العلبة نفسها و نملؤها بالكامل بالمشاعر الصحيحة بالطريقة الصحيحة, و نغلقها و نضغطها,و نعطيها مرة اخرى لنفس الفتي الصغير فسيعاني لثنيها و لن يستطيع تهشيمها.نفس النظرية تنطبق على الحياة اذا ملأت نفسك بالمشاعر الصحيحة يومياً,بالرضا بالحماس للمستقبل بقراراتك بأفكارك بكل ما يبني رؤيتك للمستقبل كل يوم ابني حياتك و رؤيتك المثالية و حينها ستشعر بسعادة كبيرة بداخلك فمهما ضغطت عليك الحياة كل يوم فستواجه انت بكل ما هو جيد فيك و لن تشعر بالضغوكات حينها.و بدونها،ستدمرك الحياة. اذا فكيف تفعل هذا؟ أولا,الحركة و التنفس,ثانيا,من 3الى 5 دقائق لتتحمس. كل شيئ يمكن ان تتخيل ان يشعرك بالرضا.ثالثاً،التصور. ما الذي يحمسك تجاه المستقبل,ابني رؤيتك من خلاله.مثلاً، مارس بعض التمارين لزيادة قدرة تحمل جسدك و بهذا يمكنك مواجهة يومك.

أحمد القرملي:
كيف تواجه الإنهزامات في حياتك و تقلل التوتر؟

جيريك روبينز:
حسناً,سأعطيك شيئاً بسيطاً جداً علمني اياه ابي الروحي عندما كنت صغيراً.لقد أنتج الLP الذي اشتهر في الثمانينيات و لازال معروفاً في اماكن مختلفة, في هذه الايام أحد العقائد الأساسية لدى شركة الLP انه ما من شيئ يسمى فشل ما هي الا معلومات رجعية.عندما تتخلص من الفشل، حتى ما تعتقده، ستدرك بعدها ان كل شيئ يحصل لك ما هو الا معلومة رجعية تريدها او لا تريدها أو انها تعطيك معلومة رجعية ان كانت ستعمل ام لا. اذا كنت تفعل شيئا ما و معلوماتك الرجعية تخبرك بانها لن تعمل,و هو ما يسميه معظم الناس بالفشل,فالأمر بسيط كل ما تحتاج فعله هو ان تغير فكرك و تبدأ من جديد في ايجاد الأثر الرجعي الذي تريده.فالممتع هو انك عندما تتخلص من الفشل من خلال تفكيرك و تستبدلها بأثر رجعي آخر,يصبح كل ما تفعله في حياتكيسير بهذه الطريقة ان كان موقفك يسوء، غير فكرتك، و بالتالي ستتحسن حالتك, فسر على هذا المنوال. فقط تخلص من خيار الفشل من رأسك, هذه طريقة سهلة جداً. و الآن من الناحية الأخرى سيغضب آخرين و يقولون اليس هذا خيالياً؟ هل هذا الرجل يدعي أن كل شيئ ممتاز؟لا,هناك فعلا اثر رجعي سلبي و هذا لا يفيد،لا بأس،لكن تعلم من ذلك،فيكن سببا لدفعك و ضع لنفسك استراتيجية جديدة لتحصل على الأثر الرجعي الذي تريده.

أحمد القرملي:
اريد ان انتقل لنقطة اخرى حيث انك مستشار و مدرب في التنمية البشرية فما هو اسلوب غذاءك الذي تتبعك لتحافظ على صحتك؟

جيريك روبينز:
هذا سهل جداً،لقد تعلمت هذا من والدي،انه اسلوب سهل جداً اولاً،في أي وقت تقرر ان تأكل شيئا ما،إسأل نفسك، هل هذا سينظف جسدي من الداخل ام انه سيسد جسدي من الداخل؟ اعتذر ان المثال لكن فقطفكر في الأمر،اذا كنت ستضع شيئا في فمك، تخيل مدخنة،فإذا وضعت نفس الشيئ في المدخنة، هل ستنظفها و تفتحها من الداخل ام انها ستسدها و تجعلها من الصعب ان يمر خلالها اي شيئ؟ الآن عندما تضع شيئا ما في فمك،فكر في ان هذا سيحدث لجسدك مع الوقت. لذا عليك انت تفكر،هل هذا سينظف جسدي ام سيسده؟ و السر لتنظيف جسدك وتجعله صحياً هو ان تجعل كل ما يدخله يمر خلاله بسهولة بالمواد الغذائية و ليس بما يسد جسدك.فهذه هي الأولي.النقطة الثانية،بأبسط طريقة وهي هل هي تجربة من الدرجة الأولى؟بمعنى هل تشعرك بشعور جيد و هل هل جيدة لك، و هل تقدم الفائدةالأكبر لك و لغيرك؟ ام انك تفضل التجربة من الدرجة الثالثة؟ بمعنى انه شيئ يشعرك بشعور جيد في هذه اللحظة لكنها ليست جيدة لك و لغيرك و خاصة انها لا تقدم الفائدة الأكبر لك و للبشرية.و الآن عليك ان تقرر ما هو تصنيف هذا الغذاء و انا سأعطيك السر و هو التبرير.اذا اردت ان تبرر شيئا ما فستقوم بليه و جعله كالكرة او جعله كالمربع. كن صريحاً مع نفسك,صريحاً بالفعل,هل هو شيئ لا يشعرك فقط انك بخير و لكنه مفيد لك و لغيرك أيضا ولا تقدم الفائدة الأكبر لك لأن تأكلها و تغذي جسدك بها؟ثانياً, هل تنظف جسدك أم تسده.طالما تنظف جسدك و هي من الدرجة الأولى فهي جيدة لك.

أحمد القرملي:
بعض الناس لا يدركون جيداً النقطة الثانية و ما هي الأشياء التي يجب ان يقوموا بها اذكر انني استخدمت تطبيق معين لحساب السعرات الحرارية لأتمكن من فهم الأمر،كمثلاً كأن يكون الأناناس أفضل من البرتقال، و بعدها فهمت و عنما تفهم ذلك ستتمكن من استبدال طعامك بالمفيد منه و بذلك تطبق النقطة الثانية.

جيريك روبينز:
هذا صحيح، و بكل صراحة هناك الكثير من الآراء حول العالم بهذا الشأن لكنه يعتمد على ما تريد,اذا اردت ان تحصل على عضلات ضخمة فعليك بتناول أطنان من البروتين و إضافات قليلة لطعامك و وجبات صحية ثابتة 8 ساعات في اليوم لكن اذا كنت تريد ان تكون صحيح البدن و لديك طاقة هائلة فستحتاج الكثير من الطعام الطبيعي و الخضراوات لتنظيف جسدك من الحموضة و تعطيك الطاقة القصوى, اذا أردت أن تحيا حتى تصل لـ110 فعليك بنظام غذائي مختلف.أعتقد ان معظم الناس تركز على الجزء الخطأ و هو كيف تصبح نحيفاً أو كيف تخسر الوزن! و يركزون على المظهر الخارجي لجسدهم و لكن لا يهتمون بالصحة الداخلية لجسدهم. عندما تتناسى المظهر الخارجي و تركزعلى داخل جسدك، إجري إختبار دم و إذهب لمن يخبرك بالمواد الغذائية التي يحتاجها جسدك و هل جسدك يمتص المواد الغذائية التي تدخله؟ اذا ركزت على جسدك من الداخل ستحصل على جهاز داخلي قوي فسيعطيك قدرة على الحصول على الجسد الخارجي الذي تريده.لكن معظم الناس لا تفعل هذا،انهم فقط يقلدون المجلات و الموضة في المظهر الخارجي و بالتالي تتدهور صحتهم و ينتهي بهم الحال الى انفاق كميات هائلة من الأموال لإستعادتها مرة اخرى كما كانت.

أحمد القرملي:
و يتبعون أنظمة مختلفة, لا يركزون على نظام معين على المدى البعيد،لكنهم يريدون نتيجة سريعة،فيخسرون 10كجم و يجنون 20كجم و هكذا.حسناً! برنامجنا عن الكفاءة،بما أنك كثير السفر،فكيف تسافر مع أناس رائعين لأماكن رائعة بميزانية معينة؟

جيريك روبينز:
لقد بوركنا بالفعل، فلدينا أصدقاء كثر في كل مكان في العالم و نقوم بكل انواع السفر و هذا هو ما أدركته، هناك طريقة قديمة استخدمتها في البداية لأني لم يكن لدي الكثير من المال لأسافر به لكني أردت أن أسافر الى كل مكان. و هناك الكثير من الطرق للقيام بذلك.اولاً التطوع. طريقة سهلة جداً تجعلك تسافر حول العالم وهي أن تضيف قيمة لحياة شخص آخر او لعمله أو لمجتمعه او لمدرسته, يمكنك ان تسافر مجاناً، اذكر اني سافرت الى تايلاند بتكلفة 20$ في الشهر لا أدري كم تكافئ لكن بـ20$ يمكنك أن تسكن في سكن المدرسة و هم سيقدموا لك وجبة في اليوم و يعطوك مكاناً للسكن فقط لأنك تقوم بتدريس اللغة الإنجليزية عدة مرات في الأسبوع. لدي صديق في كوستاريكا لديه غرف للحجز هناك،إذا قررت ان تدفع له 20$ في اليوم فسيعطيك وجبتين في اليوم و مكان للمبيت،أو 10$ و تحضر حاجياتك للمبيت او يمكنك ان تبقى هناك مجاناً في مقابل ان تساعدهم لعدة ساعات يومياً.فهناك أماكن كثيرة يمكنك المكوث بها مجاناً مع أناس رائعين, ثانياً عليك ان تجد قيمة معينة تمنحها لأحدهم,من خلال التدريس أو التطوع،يمكنك أيضا أن تسافر عبر الإنترنت, تتوفر الآن اسلوب الTRAVEL HACK بكل انواعه، اذا بحثت في جوجل عن TRAVEL HACK ستجد الآف المواقع بكل الخيارات المختلفة التي يمكنك أن تتبعها لتوفر مالك في الرحلات. لقد سافرنا من نيو يورك الى ميلان الى براغ ثم الى بانكوك ب198$ فقط. هذا لا يساوى حتى الضرائب هذا مذهل. اشتريناها بلا انترنت و كل ما فعلناه هو اننا انتبهنا للمدونات التي تتحدث عن الـTRAVEL HACKS.لا يمكنك دائما ان تختار الوقت في اليوم و متى و أين و كيف لكن يمكنك حجز تذكرة سفر حول العالم بأقل من 200$ و هذا يعتبر رخيص جداً.فأولاً، انتبه لأشياء كهذه، كالتطوع أو تعليم قيمة معينة،ثانياً،عليك أن تبحث عن مواقع اخرى كهذه.

أحمد القرملي:
هل يمكن ان تخبرنا بمواقع معينة؟

جيريك روبينز:
أنا لا اعلم مواقع كافية لكن يمكنك ان تبحث في جوجل عن TRAVEL HACK،سيظهر لك مدونات لا تتابع المواقع لكن تابع المدونين لأن أي شيئ سيردعن ذلك سيرسلون لك بريد إلكتروني او مدونة فوراً عنها فإذا ذهبت الى الموقع ستظهر لك. بهذه الطريقة وجدنا واحدة،لأنهم عندما أعلنوا عن هذه الرحلات كانت تكلفتها 160 دولار لكن حتى استطعنا الوصول اليهم ارتفعت تكلفتها الى 196$ و حصل عليها 7 من اصدقائنا ايضاً و بهذا نسافر حول العالم مع أشخاص رائعا و عظيمة، و سبعة من أصدقائنا حصلوا عليها لذا نستطيع ان نذهب جميعاً في نفس الرحلة بعد رحلة في تايلاند مباشرة.

أحمد القرملي:
حسناً أخبرنا أكثر عن المحاضرات التي تقدمها،كيف تكون،و كم مدتها و ماذا تقدم للعملاء و كم تكلفتها؟

جيريك روبينز:
هذا شيئ طورته بنفسي، لقد ركزت على الوصول لأهدافي و كسب المال و أن أصبح أكبر و أفضل كشاب، و قد كان لدي تجربة في الجامعة و كان اسم التجربة “تدريب في البحار” حيث صعدنا على متن باخرة من فانكوفر و حتى فلوريدا و توقفنا عند 10 دول خلال 110 يوم و بالفعل اصبحت أكثر معرفة بالعالم من حينها. لقد كنت أدرس علم النفس هناك و بالتالي فقد كنت اتعلم عن الثقافات المختلفة و عن علم النفس في المناطق المختلفة في العالم حيث اننا كنا نتعلمها و ذهبنا الى طوكيو و هونج كونج و الهند و فيتنام و تايلاند و تنزانيا و جنوب افريقيا و البرازيل و فنزويلا و فلوريدا،و بما اننا سافرنا حول العالم و وصلنا، فقد رأيت كل ما كنت أقرأ عنه في الكتب.لقد كان رائعاً.و عندما كنت هناك فهمت و اتسعت مداركي و عرفت كيف يعيش باقي الناس في العالم حقاً.لقد أدركت أن البلاد النامية لا تملك الرفاهيات التي نملكها نحن من كهرباء و ماء متوفر و لن تدرك ذلك حتى تذهب الى هناك بنفسك.لقد كانت سببا في أن اتسعت مداركي و تغيرت قيم حياتي.و جعلني أفكر كيف لي أن أركز على مظهري و نوع سيارتي و حجم منزلي في حين ان هؤلاء لا يملكون حتى الماء؟هذا ليس شيئاً شاهدته على التلفاز و تأثرت و أشفقت عليهم.لكنها كانت تجربة عشتها بنفسي و هذا التجربة التي عشتها جعلتني ادرك ما الذي يجري في العالم.أردت ان اجعل الناس يخوضون هذه التجربة من دون أن أجعلها -“يجب عليك أن تساعدهم”. فسألت سؤالاً،ما الذي يحب الناس فعله؟ السفر،لكن معظم الناس عندما يأخذون اجازة،يصابون بالملل في اليوم الثالث.فكر بالأمر،تذهب الى مكان و انت نتشوق جداً و أول ثلاثة ايام تشعر بالإثارة و في اليوم الثالث تجلس و تقول وماذا بعد؟! ليتني ارجع الى منزلي و أعمل فيما أحب.

أحمد القرملي:
أو كبعض الموظفين عندما يسافرون في عطلة يكونون على عجلة من من أمرهم و يزورون 5 مدن في 3 ايام ثم يرجعون منهكين.

جيريك روبينز:
بالضبط، و هذا ما أردنا ان نعرفه،كيف نسافر في عطلة بهدف معين. فأردنا ان نأخذ الناس للأماكن التي ستفتح أعينهم و قلوبهم على العالم و تكون مليئة بالمغامرات.في رحلاتنا السابقة قمنا بالصعود على بركان نشط و استغرق ذلك ساعة و 35 دقيقة في قلب أمريكا ثم تزلجنا على الثلج من أعلى البركان. و فاستغرق ذلك ساعة و 45 دقيقة للصعود و 45 ثانية للنزول الى اسفل البركان و كان الأمر ممتعاً حقا. و مارسنا أيضاً رياضة الـZip-Lining في كوستا ريكا حيث أطول و أسرع Zip-Line في العالم، و مغامرات اخرى كذلك، و أنت لا تهتم بنفسك و تسعدها فحسب لكننا أردنا أن نهتم بأشياء أخرى كذلك. فبنينا مدارس في بلاد مختلفة و شاركنا مع قادة محليين كالمحافظين لمساعدتهم في الإحتفال في إجازات مختلفةو نحضر الهدايا و الأطعمة للناس الغير قادرين على شراء هذه الأشياء.

أحمد القرملي:
في نفس الرحلة؟

جيريك روبينز:
نعم.ففي جواتيمالا كانوا يحتفلون بالكريسماس فأحضرنا لهم هدايا و سانتا كلوز و الأطعمة و كانوا 200 أسرة لأنهم لم يكن لديهم المال للحصول على هذا بأنفسهم لكننا تشاركنا مع المحافظ، فوجد العائلات من أكثر المناطق فقراً و أحضرهم معاً ثم ذهبنا نحن اليهم و أعطيناهم كل هذه الأشياء و منحناهم فرصة الأحتفال بالعيد و أحتفلنا نحن أيضاً معهم. و قمنا ببناء مدرسة في جواتيمالا و منزل أيضا لأسرة تحتاجه, و تبرعنا بماء لواحدة من المدارس هناك و اشترينا بـ300$ خزان مياه بنظام تنقية و هذا يساعد 50 طفل على الحصول على مياة صالحة للشرب كل يوم في المدرسة.أشياء كهذه ربما لا تبدو لنا كأنها تساوي شيئاً في عالمنا لكنها تعني لهم كل شيئ في عالمهم في ذلك الوقت،فنمنح الآخرين، و نستمتع بالمغامرات ثم نقوم بتنمية انفسنا بحيث نركز على انفسنا.فنسأل أنفسنا، ما هو أهم شيئ في حياتنا؟ما هي رؤيتنا للـ5 او 10 او 20 سنة القادمة. ما هي أهدافنا و كيف نجعلها حقيقة؟فنطور انفسنا و خططنا و حياتن و أعمالنا، نساعد المناطق التي تذهب اليها و بعد ذلك نستمتع بمغامرات مجنونة و ممتعة.

أحمد القرملي:
كم تستغرق الرحلة؟و كم مرة تنظم لهذه الرحلة؟

جيريك روبينز:
أول رحلة نظمنا لها كانت لعشر دول في 25 يوم.فكانت مدتها شهراً و أدركنا انها فعلارحلة طويلة لمعظم الناس،كان عليهم أن يحصلوا على اجازة لمدة شهر.ففي هذه السنة جعلنا الرحلة 10 ايام فقط, و كما قلت,فقد كنا نسافر من منطقة الى أخرى بسرعة،لكن هذه السنة ركزنا على دولة واحدة، بحيث سنظل لمدة 10 ايام في تايلاند و سنقوم بالأعمال التطوعية و الكثير من المغامرات الممتعة, سوف نبقى في قرية حول التل لمدة ليلة واحدة,ثم سننام في بيوت الشجر, و أيضا في مراكب في النهر,لقد وضعنا خطط ممتعة و سنتطوع مع “habitat for humanity” لنقوم ببناء منزل لشخص بينما نحن هناك.و سنطور انفسنا ايضا لذا فهي 10 ايام في تايلاند،تكلفتها 3997$ و هذا يشمل كل شيئ عدا الطيران من و الى تايلاند.

أحمد القرملي:
$400?

جيريك روبينز:
لا, 4000$ تقريباً اذا عشرة ايام، شاملة كل شيئ عدا رسوم الرحلة. نعم، عدا الذهاب و الإياب و شاملة كل شيئ ككل الوجبات و لدينا وقت فراغ مرتين في الأسبوع و لدينا و قت فراغ يمكننا ان نفعل فيه ما نشاء.

أحمد القوملي:
للشخص ام للزوجين؟

جيريك روبينز:
للشخص.

أحمد القرملي:
اذا انت تقوم بالتدريب خلال 10 ايام؟

جيريك روبينز:
نعم.فكرتي هي ان كنت ستقوم بتدريس هذه الأشياء, فلم عليك ان تدرس جالساً في فندق؟ دعنا ندرسها و نحن في قلب الحياه بكل حماسنا و نشاطنا بحيث تطبق كل ما تتعلمه في الحال.فنحن نريد ان نمنحك تجربة من الحياة الواقعية فكما انك تتعلم شيئاً ما،فأنت تطبقه في تجربة عملية في أرض الواقع لذا فأنت تريد ان تجعل. الناس يعيشون المغامرة و يتسمتعوا برحلات حول العالم و يمرحون بينما يقومون بالتعلم و التطور و تنمية انفسهم.فما نفعله هو اننا نتحدث سويا لتندرس القيمة المراد معرفتها, نلتقى و نتناول فطورنا و بعدها لدينا ساعة لنتحدث عن موضوع معين,ثم نقوم بمغامرة و نستمتع ثم نتناول غذائنا ثم نتحدث عن الموضوع التالي ثم نذهب الى مكان اخر و نقوم بشئ آخر و هكذا, و بذلك نتعلم كل ما نحتاجه و نستمتع طوال الوقت.

أحمد القرملي:
ما هو الموقع الإلكتروني الذي يحتاج الناس لزيارته ليروا كل هذا و متى ستقومون برحلتكم التالية؟

جيريك روبينز:
رحلتنا القادمة من 3 ديسمبر الى 10 ديسمبر,في تايلاند و الموقع هو rapidresultsretreat.com

أحمد القرملي:
سؤال آخر,لقد تعاملت و رأيت العديد من المحاضرين و مدربي التنمية البشرية و مدربي الأعمال هذه الأيام, و قد أصبح الأمر كالموضة بالنسبة لهم و معظمهم فشل في ذلك،ما هو سبب فشلهم؟

جيريك روبينز:
لأنهم متخصصون يحاولون ان يكونوا رواد أعمال.هم اشخاص لديهم مهارات محددة كأن يعرفوا كيف يدربوا او يلقوا محاضرة ملهمة او يدربوا شخصا ما و هناك الآلآف منهم,لكنهم يحاولون ان يكونو مدربين من اجل العمل و ليس مدربين فحسب. فمعظم المدربين يحتاجون وظيفة من خلال التدريب و بذلك يمكنهم التركيز على التدريب و هو ما هم بارعين فيه, و يدعواشخصاً آخر يقوم بالأعمال.و هناك آخرين يعتبرون القاء المحاضرات و التدريب كعمل بدلا من اعتبارها كوسيلة لنشر رسالتهم في العالم. و كما قلت أكثر ما تحدي يواجه الناس هو ايجاد رسالتهم. هم لا يحاولون أن يجدوا وقتاً لإيجاد رسالتهم لكنهم يقضون كل أوقاتهم لإيجاد العمل, أو الحصول على المال من العملاء او من خلال القاء المحاضرات,بدلاً من ان يقولوا “اسمعوا أنا لدي رسالة اريد ان انشرها في العالم أجمع” و هذه هي افضل وسيلة لأن تنشر رسالتك في العالم.لأنه بالنسبة لمعظم المدربين و المحاضرين،ربما يدركون انهم ينشرون رسالتهم من منصة الى اخرى بينما في الحقيقة أفضل منصة لتوصيل رسالتك هو اليوتيوب.و يضيعون وقتهم محاولين ان يتم توظيفهم كمحاضرين في كل مكان في حين انهم يمكنهم ان يصلوا لملايين الناس من خلال الانترنت او انهم مدربين لكنهم لا يستطيعون التوصل لأفضل وسيلة للتدريب فيمكنهم تأليف كتاب او عمل تطبيق و هذا التطبيق يمكنه ان يدرب ملايين الأشخاص حول العالم في نفس الوقت بدلاً من أن يدرب عدد محدود في المحاضرة الواحدة.فنحن نستخدمها كوسيلة بدلاً من أن يدركوا ان عليهم ان يركزوا على الرسالة أولا و بعدها يجدوا الوسيلة المناسبة و ربما لا يكون التدريب او المحاضرة هي الوسيلة الصحيحة لتوصيل هذه الرسالة الى العالم.

أحمد القرملي:
كم عدد أفراد فريقك او دعنا نقول الوفد الذي يقوم بعملك بدلاً منك, كم عدد افراد فريقك؟ هذا هو السؤال.

جيريك روبينز:
نحن نحاول ان نجعل فريقنا مترابط جداً. هدفي كان ان نحصل على شبكة أعمال رقمية بحيث يمكنني تسييرها من أي مكان في العالم من خلال اللاب-توب و الإنترنت, لقد استطعنا ان نقوم بعملنا من غابات كوستاريكا, من خلال الواي-فاي الخاص بموبايل شخص ما لقيام اتصال تدريبي لبنك في نيويورك, و هو ما كان ممتعاً جداً, لقد كنت أعرض عليهم فكرتي و كلهم يقولون بداخلهم”نحن نكرهك، لم انت في الغابة, نحن ندفع لك، هذا بشع. و انا اقول بداخلي” هذا هو هدف عملي ان احصل على الحرية و المرونة الكاملة” نحن نقوم بعملنا من خلال باخرة في وسط المحيط من خلال برج اتصالات,لكن نجحنا في فعل هذا و لذا نحن نحافظ على روابط قوية بيننا. انا و خطيبتي ندير عملنا. لدينا اشخاص في مجال المبيعات, و شخصين مسؤولين المبيعات المحلية هنا في تامبا, و لدينا نحو 150 مستثمر عبر الإنترنت يقومون بمساعدتنا لنشر رسالتنا و يأخذون أجرهم مقابل مساعتنا في ذلك, و لدينا عدد من الشركاء حول العالم, سواء كانوا شركاء يوظفونا للتدريب أو لإلقاء محاضرات في الشركات,فلدينا شركاء في دبي يساعدونا هناك, و لدينا شركاء في طوكيو و استراليا و كندا و هنا في الولايات المتحدة و لديهم فرقهم الخاصة, فإذا قمنا بحسابهم ضمن فريقنا فسيكون لدينا نحو 50 يعملون في فريقنا, و لدينا ايضا آخرين يعملون بطرق مختلفة, فلدينا مدير المحاضرات الذي يتولى امر المحاضرات الخاصة بنا في الولايات المتحدة,فمن يريد ان يوظفنا في الولايات المتحدة او كندا يمكنها تنظيم ذلك لنا. و لدينا فريق تصميم الكتروني و شركتهم تعمل في شركتنا فلديهم نحو 8 اشخاص و هم يعملون دائما من اجلنا. لذا نحن لدينا الكثير من الأشخاص الذين يعملون في الشركة لكن الأساس هو انا و خطيبتي. و نحن ندير كل شيئ معاً. و لدينا مسؤول عن المحاسبة و القانون و هؤلاء الأشخاص

أحمد القرملي:
. و مندوني المبيعات هل يركزون على الدخول في حوارات ام انهم يركزون على الحصول على المشورة من الشركات؟

جيريك روبينز:
يركزون على تسويق منتجنا.

أحمد القرملي:
و ماذا عن مديري المحاضرات, كيف استطعت العثور على مدير محاضرات, هؤلاء الناس نادرون, فلا يمكن ايجادهمم على elance هم متخصصون جداً.

جيريك روبينز:
لقد عانيت في هذا لمدة طويلة, لقد كنت ادير هذا بنفسي لأسباب معينة لم يكن هناك الكثير ممن أثق بهم و من يفهمون اصول المهنة و كيفية عملها و من لديه الأسلوب الصحيح و من يفهم كيف يقوم به. هناك الكثير من مكاتب المحاضرين في كل مكان و هناك ملايين المحاضرين, و هذا شيئ رائع جداً , لقد كنا نتحدث أنا و أبي عن هذا و قال لي” هل تعلم,هناك الملايين من المحاضرين في العالم يحاولون ان يحصلوا على المال ليحاضروا في مكان معين عن شيئ هم شغوفين به و يريدون أن ينشروه في العالم.هناك ايضا الآف المحاضرين الذين يقومون به بلا مقابل فقط ليقفوا على المنصة امام الناس و هو ما يفسد العمل كله لأن هناك شخص آخر سيقوم بنفس العمل بلا مقابل و لهذا لم ادفع انا لك؟فالمدهش في هذا العالم هو كيف تجعل نفسك مختلفا عن المحاضر أولاً و ما يأتي بعدها هو قدرتك على التأثير فيهم و خاصة القدرة على التأثير بالناس فيقوموا بالتطبيق.يمكنك ان تحاضر طوال اليوم و تروي القصص طوال اليوم و تسرد المعلومات طوال اليوم لكن المعلمين يدرسون طوال اليوم و يتحدثون طوال اليوم و لكنهم لا يعطوا قيمة للمجتمع و لا يقومون بكسب الكثير من المال.فما الفرق بين المدرس الذي يجني 30,000$ في السنة و المحاضر الذي يجني 60,000$ في المحاضرة.و هناك فرق كبير بينهما ,كلما كنت متعلماً أكثر, تعلم المواد و الإستراتيجيات, كلما كسبت أقل.و كلما كنت مسلياً كفيلم او ممثل كوميدي,كلما ربحت أكثر و لهذا يحصل الممثل على 12$ مليون في الفيلم.

أحمد القرملي:
لأنهم يبيعون تذاكر أكثر

جيريك روبينز:
نعم.اذا نظرت الى الفرق بين المتعة و التعليم ,الممتعين يكسبون مالاً أكثر و المعلمين يكسبون مالاً أقل مع ان التعليم هو ما تحتاجه بحق. و هذا هو المثير بالفعل كلما وفقت بين التعليم و التسلية و حافظت على النسبة بينهما فإنك تستطيع ان تجعل الناس يشترون التذاكر ليأتوك و يروك لأنك تسليهم مع أنك تعلمهم.اذا نظرت الى افضل المحاضرين في العالم,ستجد انهم اخترعوا وسائل تسلية و مشاركة و تجارب ممتعة, و ستجد الناس يضحكون و يبكون و يستمتعون,فقضاء هذه الوقت في هذه التجربة,لا يجعلها فعالية تعليمية.و لكنهم يذهبون الى هناك ليتعلموا جيداً ماذا يفعلون و كيف يطبقونه.فكلما أضفت من طرق التسلية الى ما تعلمه, فسيتفاعل جمهورك معك أكثر و ستكون مؤهلا للوصول الى عدد اكبر من الناس الذين سيأتوم و بالتالي يكبر عملك.هذه هي الطريقة التي تميز بها نفسك. و بينما تميز نفسك , عين شخصاُ آخراً ليدير الأمر لك, بصراحة انا لا املك طريقة لإيجاد مدير لشؤونك. لقد كنت محظوظاً.و مديريتي كانت في مجال المحاضرة لنفس الفترة التي قضيتها انا و هذا رائع لأنها تفهم هذا المجال جيداً. و لذا انا محظوظ لأن اسير في طريقي مع شخص عاش في نفس مجالي و يفهم العالم جيداً و يعرف كيف يقوم بذلك و هي تدري كيف تقوم بذلك ببراعة.

أحمد القرملي:
ما هي تكلفة المحاضرة لشخص واحد؟

جيريك روبينز:
بالتأكيد, لقد كبرت بسرعة لكن نظامي الآن منقسم الى ستة اشهر و 12 شهر و 18 شهر و هو ما يتراوح بين 1000$ في الشهر الى 14000$ في الشهر.و لدينا باقات مختلفة خاصة لرواد الأعمال و التجاريين فيحصلون على هذه الباقة و هي 4500$ في الشهر و هذا الإختلاف يدل على قوة تواصلنا.لباقة ال4500$ في الشهر فلدينا تدريب واحد في الأسبوع كل أحد او كل إثنين فنخطط للأسبوع و كل يوم لدينا 15 دقيقة لمكالمة للتدقيق و لنتأكد من أن كل شيئ في مكانه و موضعه المناسب و يومك مخطط له جيداً كما انك متحمش و متشوق و في قمة التركيز. فنتأكد كل يوم و ندقق أيضا لنتأكد من تركيزك وكل أسبوع نخطط للاسبوع بالكامل هذه هي باقة الـ4500$ في الشهر.بالنسبة للـ1500$ في الشهر، فنقوم بالتدقيق لثلاث ساعات خلال الشهر, فتكون ثلاث مكالمات كل عشرة ايام و المكالمة مدتها ساعة للتأكد من أنك على المسار و في قمة التركيز و ندربك طوال الفترة و نترك وأنت قادر على تحمل المسؤولية. كما نحافظ على مسارك من خلال تطبيق “أ هابيت” الذي نستخدمه لمتابعة عاداتك اليومية, كما نستخدم أدوات اخرى كهذا الشيئ الذي يقوم بحساب خطواتك, فنقوم بمتابعة خطواتك و نومك و غذائك فنتأكد من أنك في أفضل حالاتك باستخدام التكنولوجيا بمتابعتك بطرق مختلفة في أثناء تدريبك من خلالها,و باقة الألف دولار, نقوم فيها بمكالمتك مرتين في الشهر و هذه الباقة للأشخاص البارعين فيما يفعلونه لكنهم يحتاجون لشخص يأتي باستراتيجية و يضع خطة و يقومون هم بتطبيقها و يتحملون هم المسؤولية كاملة ثم يأتون الينا ثانية, يطلعون على الإستراتيجية و الخطة ثم يقومون بتطبيقها. و هذا بالنسبة ل6 اشهر و 12 شهر و 18 شهر.

أحمد القرملي:
حسناً. أخبرنا عن مشاريعك الجديدة التي تقوم بها و كتابك و كل هذه الأشياء.

جريك روبينز:
حسناً هذا ما تعلمته,لقد تعلمت ان في أي شيئ سنقوم به, علينا ان نفكر في هذا الجيل و خاصة جيل الألفيات الذين يحتاجون هذه الرسالة التي ننشرها اكثر من غيرهم و لقد سمعت من اصدقاء لي يملكون شركات يقولون”كيف توظف هؤلاء الشباب الصغار؟” انا اعين عدد من الشباب و هو يقولون لي انهم سيعطون الوظيفة لآخرين لانهم افضل و يستحقون ان يكسبوا مالاً أكثر لبعض الأسباب او ان لديهم كل الصفات المطلوبة. لكني تعلمت ان رسالتنا مهمة جداً لهؤلاء الشباب من الألفينات و هذا الجيل من الشباب الصغير في العالم فقمنا بتأليف كتاب عن هذا مؤخراً و هذا الكتاب مقدم خصيصاً ليصل الى هذه الفئة من الناس,50 سنة و أصغر, تقريبا لمن في سن 30 و 20 الآن هؤلاء الذين تخرجوا للتو من دراستهم و هدفهم هو ان يشتهروا في العالم كغيرهم من الناس, و بذلك يمكننا تهيئتهم للحياة و للوقوع في حب العمل الصعب و الحياة في ابسط اشكالها,نجهزهم لخلق رؤية مثالية لأنفسهم و رؤية مثالية للـ5 او 20 سنة القادمة, كل هذا و أكثر في كتابنا الجديد في 30 سبتمبر “live it achieve success by living with purpose” و رحلاتنا سنقوم بها بانتظام و هذه السنة ستكون في تايلاند في ديسمبر و الجميع متحمس جداً بشأنها و نحن الآن نعمل على برامج جديدة بحيث نجمع رقمياً كل اساليب التدريب و التطبيقات التي استخدمناها من تطبيقات مختلفة لآخرين و سنقوم بجمعها في تطبيق واحد خاص بنا لنساعد الناس على الوصول الى نتائج سريعة و فعالة بأنفسهم من خلال هذا التطبيق. هو لم يجهز بعد لذا فانا غير مستعد للحديث عنه الآن.

أحمد القرملي:
هل يمكن ان تخبرنا عن جدول عملك اليومي؟

جيريك رويبنز:
بالتأكيد.و هذا شيئ قد نظمته قريباً لأني لاحظت انني عندما كنت في قمة نجاحي في العمل كان لدي 52 عميل اعمل معهم شخصيا في الشهر,و الذي كان بالنسبة لمدربي التنمية البشرية او تطوير العمل شيئاً مذهلا و يسألون” كيف فعلت هذا؟” و قد أدركت اني بلغت هدفي و اصبح لدي عملاء اكثر من اي شخص آخر, لكن 52 عميل اتعامل معهم شخصيا كل شهر لمرتين او ثلاث او اربع مرات في الشهر أمراً صعباً جداً. فرتبت نظامي مرة خرى,فقد اكتشفت اني اعيش في العمل,استيقظ كل يوم و أعمل , أعمل , أعمل, ثم أنام و هكذا. لكن هذه ليست طريقة للحياة,لم تكن لدي حياة, لقد كنت مدمن للعمل.و لاحظت اني اذا كنت ساصمم اكثر نظام مثالي و مذهل و نموذجي ليومي,فكيف سيكون؟اين سأكون؟ و من سأكون؟و كيف سأشعر؟ و الى اين علي ان اذهب؟ ماذا سيكون ممكناً؟ و كم مقدار طاقتي؟ ما هي كل الأشياء التي ستكون بعالمي؟ثم بدأت بذلك كأساس لي لأبني عليه, فبنيت هذا اليوم الذي استيقظ فيه في الصباح و أبدأ بالتمارين و اقضي وقتاً في التأمل و الصلاة, اتواصل و أثبت نفسي أولاً في الصباح و أهيئ نفسي لليوم التالي.ثم اقضي وقتي في التعلم و التنمية و المشاركة و المنح و بناء الأشياء التي افخر بمنحها و مشاركتها مع العالم بطريقة فريدة.فأقوم بقضاء الوقت في تدريب و تمرين و إرشاد الآخرين و منح كل ما أعرفه لهم, و أقوم بقضاء الوقت في التركيز على تطوير حلول ابداعية جديدة و افكار للعالم و مساعدة الناس للحصول على حياة أفضل.أفضل من التي يعيشونها الآن.اقضي وقتي في التطوع و العطاء و التغيير و لا اكتب شيكات و اعطيها للجمعيات لكني اذهب بنفسي و اخدمهم و ابني لهم بيوتاً و أعطيهم ما استطيعه باي طريقة و كيفية. و بعدها اقضي وقتي مع زوجتي المستقبلية, سوف نتزوج في سبتمبر فيجب ان نقضي وقتاً معاً, نلهو و نتعلم و نتطور و نستمتع بعمل اشياء سخيفة و مضحكة اشياء تجعلك تشعر انك فعلا على قيد الحياة.ثم نقضي المساء معاً مرة اخرى لنتواصل و نعيد تهيئة انفسنا و نعيد انتاج رؤيتنا لليوم التالي.

أحمد القرملي:
اذا هل تصنف يومك ام ان لديك خطة بهذه الأشياءالتي تقوم بها؟

جيريك روبينز:
هذه هي اللبنات الأساسية التي نحتاجها لكل يوم, لكن كيف نطبقها على اليوم هو ما يجعل يومنا فريداً.لقد تعلمت انك ان كررت الشيئ الذي تفعله مرة تلو الأخرى فإنه سيصبح مملاً مهما كان رائعاً.فما فعلته هو انني صنعت هذه اللبنات كفرصة لي لأٌول لنفسي كل يوم, كل ليلة قبل ان اجلس انني اريد ان اتأكد من انني جعلت كل عنصر من هذه العناصر في يومي لكن بأي ترتيب سأنفذها هذا اليوم؟و طبقاً لجدولنا و متطلباتنا بالنسبة للمقابلة او للعملاء في الأوقات المختلفة, فاننا ستعيد ترتيبها و هيكلتها للتأكد من أنها جميعا موجودة بترتيب مختلف و طريقة مختلفة في ايامنا المختلفة, لنتأكد من أنها كلها موجودة بينما نقوم بكل ما نحتاج القيام به في يومنا.

أحمد القرملي:
ما هي هواياتك؟

جيريك روبينز:
التطوع, السفر,العطاء,التغيير,لقد قمنا في يناير بأخذ عطلة مدتها شهر و قضينا 20 يوم نقود سياراتنا في الولايات التحدة و قمنا بزيارةمدن كبيرة مختلفة و قدمنا أعمالاً تطوعية خلال هذه الرحلة,قمنا ببناء منازل في لويزينيا, و جهزنا حديقة للتأمل خارج مشفى للأطفال ليتمكنوا من التعافي و بالتالي يمكنهم الذهاب الآن و قمنا بـ-

أحمد القرملي:
يمكنك ان تكون خبيرا في البناء و التشييد الآن.

جيريك روبينز:
أول مرة قام شخص بإعطائي جهاز دق المسامير الكهربائي و امرني بالصعود للطابق الثالث على السلم و دق بعضها على المنزل ,شعرت أنهم يثقون انني استطيع فعلها شعرت و كأني ” حقا! هل ستجعلني استخدم هذا الشيئ؟” و قالوا لي نعم ستبلي بلاءاً حسناً,فتسلقت الثلاثة طوابق و قمت بدق المسامير في جوانب المنزل و لذا أصبحت بارعاً في هذا, لست خبيرا لكني بارعاً. نحن نحب القيام بذلك و هذا ما احب القيام به.و الهوايات من الناحية الاخرى اعتدت ان اشارك في الماراثون و أشياء كهذه و الآن بدأت في تمارين كمال الأجسام الخفيفة للمرح فحسب, فبناء و تقوية جسدي و عضلاتي بحيث ارى مالذي يمكنني الوصول اليه. هذه هي الأشياء التي اقوم بها في هذا المجال.

أحمد القرملي:
ما هي أكثر 3 تطبيقات تستخدمها على هاتفك المحمول؟

جيريك روبينز:
تطبيق LIFT و هو تطبيق نستخدمه لمتابهو اعمالنا و عاداتنا يومياً. و ايضاً WITHING لأتمكن من متابعة

أحمد القرملي:
ما هو هجاؤه؟

جيريك روبينز:
ويذينج,و بالحديث عن كمال الأجسام, فقد كان وزني في ازدياد في- دعنا نرى, 2 او 3 اشهر ,فإذا كان يمكنك ان ترى هذا, هذا كان وزني لقد بدأت و انا 185 و الآن وصلت الى 204 هذا الصباح. و بنيت عضلاتي على سبيل المرح, و الجانب التافه, و هو ما افخر به,هو غير ثابت لكنني وصلت اليه, هذه هي نسبة زيادة وزني خلال هذا الوقت.

أحمد القرملي:
انه يتراجع!

جيريك روبنز:
نعم وزني يزداد و الدهون تقل.

أحمد القرملي:
لكن مشكلة كمال الأجسام انك عندما تتوقف تكون عضلاتك زائدة فعندما تتوقف فجأة تضعف كثيرا لذا عيك ان تتابع باستمرار.

جيريك رزبينز:
نعم لدينا حالة جيدة بهذا الشأن لأننا نحاول ان نخلط الإستراتيجيات الخاصة باليوجا و تمارين الإطالة و الجري و كل هذه الأشياء,و لذا فانا لن أتحول الى هالك لكني سأقوي جسدي بالطريقة التي اريدها.

أحمد القرملي:
ما هي أكثر 3 كتب مفضلة لديك؟

جيريك روبينز:
هذا يعتمد فعلا على المجال, هناك الكثير من الكتب الرائعة. سأخبرك ببعضها من الأروع,احد كتبي المفضلة هي “الكيميست”بسبب القصة حيث يبحث العديد من الناس عن اكثر ما يحبونه في الحياة و عندما يعودون يجدون ان كل ما كانوا يبحثون عنه موجود في منازلهم. هذا مجاز لمن يخرج محاولا البحث عن شيئ واضح و عندما يعود لنفسه يدرك ان لديه كل شيئ . هذا مثال رائع عن الحياة. الكتاب الذي ألفته هو احد أفضل الكتب التي قرأتها بالطبع. أعتقد ان بها كل ما حدث في ال10 سنوات الماضية من عمري,مجمعة بكل بساطة بحيث يجدها كل من يقرأها في حياته و يجدون النتيجة فيه ايضا.

أحمد القرملي:
حسناً , توقف هنا,كيف تؤلف بكفاءة؟

جيريك روبينز:
هذا أول كتاب قمت بتأليفه و لدي صديقان علمانني كيف اؤلف كتاباً في 3 او 4 ايام,فلدي صديقتي و هي آن مكادو فاستخدمت اسلوبها لأجرب ان كانت ستنجح و ضعته في هيئة قصة حياة و وضعت الخطوط الرئيسية له ثم تكلمت في شريط لأعلاف ما سأكتبه بسرعة ثم استخدمت الناسخين لينسخوا و يحرروا كل هذا لنا ثم اخذنا منه كل ما اعجبنا, و وظفنا كتْاب و محررين راجعوها لنا و وضعوها في نص منظم, سهل السياق و واضح الرسالة, ثم اعطيناها للناشر و جعلناه يعيد هيكلته و تنيمه ليكون بالشكل الذي يجب ان يكون عليه.

أحمد القرملي:
و ما الكتاب الثالث المفضل لديك؟

جيريك روبينز:
لهذه المقابلة سأختار “إي-مايث” لمايكل جربر. كتاب رائع. نعم حاصة الثلاث اشباء التي ساعدتني لتنصنيف المتخصص و رائد الأعمال و المدير,كتاب سهل و رائع. الكتاب الآخر الذي ارشحه لكنه مختلف قليلا, اعتقد انه بوجهة نظر غربية لكني اعلم ان معظم الناس لا تعرفه, هناك سيدة تدعة أليسون أرمسترونج ألفت كتاب اسمه التطور الرائع للرجل.تتحدث عن المراحل التطورية التي يمر بها كل رجل خلال حياته, انه فعلا مليئ بالحكمة و البصيرة ليتمكن الرجل من ادراك المرحلة التي وصل اليها و ما الذي سيأتي بعد ذلك و كيف تتهيأ له.

أحمد القرملي:
اكثر ثلاث اشخاص تأثرت بهم؟

جيريك روبينز:
انا متأثر بكل من قابلتهم, و قد أدركت هذه الحقيقة مؤخراً لكني اؤمن ان كل انسان على وجه الأرض اما ان يكون مثالا يحتذى به او يكون انذار لما لا يجب ان نفعله.عندما تتعلم ان تتعلم من كل انسان, سيصبح الجميع مصدر إلهام لك,و اذا نظرت الى حياتهم كيف تسير و من هم في العالم و كيف يقدمون انفسهم ستدرك انك اما ان تتعلم من ذلك ما يجب ان تفعله او تحذر مما لا يجب ان تفعله.كل انسان تقابله سواء كان بلا مأوى او كان ملياردير بارع في عمله,فإنك تتعلم. هناك دائما لحظة للتعلم او للحذر.تتعلم ان ترى إنعكاس ما يظهروه و تتعلم منه و طالما تستطيع ان تتعلم باستمرار و تطبق ذلك على نفسك, فسيكون كل الناس مثال لك.

أحمد القرملي:
آخر سؤال,ما هي الأشياء التي تجعلك سعيداً؟ و الجزء الثاني من السؤال كيف يمكن للناس التواصل معك؟

جيريك روبينز:
بالتأكيد, ما يجعلني سعيداً هو ان اتمكن من الإجابة على الثلاثة اسئلة في نهاية كل يوم,و الثلاثة اسئلة هي هل عشت حقاً؟ و هل أحببت حقاً؟ و هل تهتم حقاً؟كل يوم نصمم يومنا لنعرف هل حقاً عشنا,إننا أحياء الآن و علينا ان نحيا حياتنا كما يجب, و علينا ان نجد طريقة لأخذ كل ما نريد من يومنا للإستمتاع به فعلاً.ثانياً، مخطوبتي و ما افكر فيه بالفعل هل احببنا حقاً هل تعاملنا بقلوبنا و ارواحنا في كل فرصة و كل لحظة يمكننا ان نهب فيها انفسنا لمن نحب. و اخيراً,هل نهتم فعلاً؟ هل قمنا بشيئ اليوم بحيث ان كان هذا هو يومنا الأخير على الأرض,فإننا ندرك جيداً أننا قمنا بتغيير سيؤثر في العالم. أخيراً, كيف تتواصل معي على jairelrobbins.com فحسب.

أحمد القرملي:
لقد استمتعت بالفعل و تأثرت كثيراً لدرجة أني سأسميها رحلة و ليست مقابلة, أشكرك كثيراً على وقتك و خبرتك بالإضافى الى جيناتك التي جعلتك ما أنت عليه,خبرة رائعة بالفعل,شكرا جزيلاً لك على وقتك جيريك.

جيريك روبينز:
بالتأكيد شكراً على استضافتي.

أحمد القرملي:
هذا من دواعي سروري.شكراً لكم جميعاً كونوا أكفاء و ظلوا كذلك, و أراكم قريبا مع خبير قيادي آخر.

عدد الكلمات:10429

Sponsors

Best Movie Rating - Black Logo Games Corner Logo black wpRelax.com Logo

Start learning on Udemy today!

Comments

comments